منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #106  
قديم 18 Jan 2014, 12:22 PM
أبو معاذ محمد مرابط
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد بن عبد الله الصادق الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد:
فهذا يوم الخميس الخامس عشر من شهر ربيع أول 1435هـ الموافق 16/1/2014م هو تمام اليوم المائة من الحصار والحرب على أهل السنة في دماج والذي يقوم بها الحوثيون المجرمون مع تآمر محلي ودولي على هذه الدار التي أقامت السنة وقمعت البدع والخرافات ودعت إلى دين الله الحق وأقامت دعوة ملأت الشرق والغرب في الداخل والخارج فلا ضير إن أخرج أهلها فسينتشرون في الأرض يدعون إلى الله ويبينون دين الله ولعل الخير يكون أكثر فالدين دين الله ونحن عباده وقد أخرج النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وصحابته الكرام وكان خيرا في إخراجهم فقد انتشر دين الله وبلغ الآفاق وعاد النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى مكة فاتحا وانتشرت دعوته في أصقاع الأرض وأهل دماج أخرجوا من ديارهم ظلما وعدوانا ولكنهم راضون بقضاء الله وقدره محملين وزر ذلك كل من تعاون مع الحوثيين أو خذل إخوانه أهل السنة وحسبنا الله ونعم الوكيل ولن يضيعهم الله وكل طالب علم باستطاعته أن يمسك مسجدا ويقيم فيه ويعلم الناس وبهذا تنتشر دعوة أهل السنة أكثر ويحصل الخير والبركة والحمد لله رب العالمين.
وقد تأخرنا عن كتابة الموضوع اليومي المتجدد بسبب انشغالنا بترتيب أمورنا وتجهيز أثاثنا وقد كان يوم الأثنين والثلاثاء والأربعاء ويومنا هذا الخميس هي أيام تجهيز وتحميل الأثاث على سيارات النقل والتهيؤ للسفر ولعل يومنا هذا الخميس هو آخر يوم لخروج طلاب العلم من دماج أعادها الله حيث بقي بعض الطلاب لم يكمل تحميل أثاثه لانشغاله بالحراسة حيث أن الوساطة لم تلتزم بالاتفاقية بنشر الجيش ورفع الحوثيين عنا فاضطر إخواننا للحراسة مع التجهيز وصار التعب مضاعفا نسأل الله أن يأجرهم.
وقد كان يوم الاثنين يوم تجهيز فقط ومنع فيه السفر ثم يوم الثلاثاء استمر الطلاب في التجهيز والاعداد للسفر ومن تجهز سافر وانتظر أكثر الطلاب لإخراج جثث إخوانهم الذين قتلهم الحوثيون ولم يستطيعوا إخراجها وجاء الصليب الأحمر وأخرجوا ستة وثلاثين جثة وبقيت بعض الجثث تحت الأنقاض وعد أهل المنطقة بإخراجهم ودفنهم نسأل الله أن يرحمهم وأن يتقبلهم شهداء ثم جاءت بعد ذلك أربع مروحيات بعد عصر يوم الثلاثاء وأخذت الشيخ يحيى بن علي الحجوري ومعه بعض وجهاء أهل دماج وبعض الطلاب إلى صنعاء ووصلوا قبل المغرب بحمد الله ورعايته وهم الآن في حي سعوان نسأل الله أن يحفظ الشيخ في حله وترحاله.
ولما جاء يوم الأربعاء وهو موعد السفر الأكبر خرج الناس بعد أن انتشر الجيش من دماج إلى صعدة مع مرافقة بعض الأطقم العسكرية وخرج الطلاب بأسلحتهم الشخصية وما معهم من سلاح كانوا يدافعون به عن أموالهم وأعراضهم وبلادهم وهذا كان من ضمن الشروط في الاتفاقية والحمد لله خرجنا بسلام وعافية وهذه نعمة من الله عظيمة نشكره جل وعلا على نعمه المتتالية ولطفه بنا ورحمته بنا إنه ولي ذلك والقادر عليه وقد كان هناك تجمعات من قبل الرافضة الحوثيين في بعض الطرقات يصرخون بشعاراتهم ويسبون الصحابة والحمد لله لا يضرنا هذا فهذه عادة الرافضة فهم يقتلون الأبرياء ويفجرون المساجد ويرددون شعاراتهم الكاذبة ولم نخرج مهزومين منهم فالحمد لله لم يتقدموا شيئا في المنطقة وقد بذلوا كل ما في وسعهم من المال والسلاح والرجال لدخول دماج ولم يستطيعوا وإنما خرج الناس من دماج طاعة لولي الأمر الذي طلب الخروج ضمنا لعدم قدرة الدولة حماية مواطنيها في دماج والله المستعان.
وقد واصلنا طريقنا إلى منطقة حاشد في عمران حيث استقبلنا قبائل حاشد في منطقة بني غثيمة وضيفونا جزاهم الله خيرا ثم واصلنا المسير إلى صنعاء حيث من كان له قريب أو صديق نزل عنده ومن لم يكن له ذلك توجه إلى مسجد أهل السنة في سعوان وقد أعدت لهم أماكن للنزول نسأل الله أن يحفظ أهل السنة في حلهم وترحالهم.
هذا وقد كان المسافرون أكثر الطلاب وبقي بعض الطلاب كما ذكرنا يكملون أخذ متاعهم وأثاثهم وقد تأخر خروج أثاث الطلاب بسبب تأخر دفع إيجار أصحاب الناقلات حيث وعدت الدولة بالدفع حسب الاتفاقية وبسبب تأخير الدفع تأخرت الناقلات ثم جاء مندوب الدولة وبدأوا من بعد العصر بدفع الإيجارات وبدأت الناقلات بالتحرك ونسأل الله أن يحفظ من بقي من إخواننا وأثاثهم وأمتعتهم والحمد لله رب العالمين.

  #107  
قديم 18 Jan 2014, 03:12 PM
أبو معاذ محمد مرابط
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي



المهجرين قصة مأساة انتقلت من دماج إلى صنعاء
سرور الوادعي يكشف تفاصيل الحرب في 100 يوم وما دار بينهم وبين هادي



نزح أكثر من 10.000 ألف شخص من طلاب دارسين في دار الحديث وأبناء دماج بعد حصار مطبق بدأ في 8-10-2013م، وانتهى بتهجير مأساوي عبر عن صورة قاتمة لأبرز تهجير طائفي في مطلع القرن الواحد والعشرين.
ولم تكتمل فصول مأساة أبناء دماج وطلاب العلم بعد خروجهم من بلادهم، ليشهد تكديسهم في مخيمات بالعاصمة صنعاء أشبه بمخيمات اللاجئين الفلسطينيين المهجرين من قبل الصهيونية القرن الماضي.
وفي منطقة "سعوان" بالعاصمة صنعاء يتواجد المئات من المهجرين ومعهم الشيخ يحيى الحجوري، وخلال تواجدنا في هذه المنطقة المكتظة بالمهجرين التقينا بالناطق الرسمي لأبناء دماج سرور الوادعي.
وفي جلسة مع الوادعي كانت أشبه بمؤتمر صحافي مع مجموعة من الصحفيين، تقدم أحد الزملاء بسؤال عن الفترة الزمنية التي عاشها أبناء دماج في ظل الحصار والقصف المستمر من قبل جماعة الحوثي المسلحة.
أجاب الوادعي بقوله" استمر الحرب والحصار على أبناء دماج ما يقارب مئة يوم من قبل مليشيات الحوثي المدعومة من بعض الوحدات الجيش اليمني التي قامت بمنع دخول المواطنين والمواد الغذائية والطبية إلى دماج، واستخدم الحوثيون مختلف أنواع الأسلحة التي لا توجد في الأسواق وهذه الأسلحة لا تمتلكها إلا الدولة مثل الكاتيوشيا و الدبابات والرشاشات".
وأضاف "ناشدنا خلال مئة يوم الرئيس هادي وحكومة الوفاق ومنظمات المجتمع اليمني وللأسف لم يقدم أحد حلا لمأساة دماج، وناشدنا الحوقيين والوسائل الاعلامية ولكن للأسف الحوثي لم يسمح لهم بالدخول إلى دماج".
وبعد أن استمر الحصار ونفد كل ما لديهم يقول الوادعي "بعد ذلك تدخلت الدولة ممثلة باللجنة الرئاسية ووضعت علينا شروط وقبل الاتفاق وضعنا مطالب وهي أن تبسط الدولة سيطرتها على محافظة صعدة وعلى دماج، وعندما وافقنا طلبوا منا إما أن يغادر مشايخ وطلاب دار الحديث في دماج او الحصار والموت، واضطررنا أن نستجيب للحكومة وفوضونا الأمر لله وخرجنا من منطقة دماج".
وفيما يتعلق بالمشهد الذي أبداه طلاب العلم وأبناء دماج أثناء خروجهم يصف الوادعي أن "بعض العوائل في دماج لها أكثر من 20 عاما خرج الناس وكلهم يبكون، والحمد لله اتجة الناس إلى صنعاء وبعضهم أتجه إلى بلدانهم".
وفيما يتعلق بخروج أبناء دماج حاولت وسائل الإعلام الرسمية وإعلام الحوثي الترويج أن أهالي دماج طلبوا الخروج من المنطقة، غير أن سرور الوادعي نفى أن يكونوا طلبوا من الرئيس هادي الخروج.
وقال بالنسبة أننا طلبنا الخروج هذا غير صحيح، واللجنة الرئاسية برئاسة عبد القادر هلال طلبوا مننا تفويض الرئيس هادي ففوضنها بإرادتنا". واستدرك "ولكنننا كنا نعتقد انه سيأمر بوقف إطلاق النار ونشر الجيش ولكن فوجئنا بقوله إما مغادرة دماج أو أنه لن يستطيع حمايتنا ويتركنا لمليشيات الحوثي".
تحدث سرور الوادعي عن العتاد العسكري الذي تمتلكه جماعة الحوثي فيما يرجع ذلك إلى مشاركة وحدات من الجيش وتمكينهم ببعض الاسلحة الثقيلة حيث يقول:"هناك بعض وحدات الجيش شاركت في القصف على دماج وقد رأينا مدرعات تهاجم مركز دماج بأكثر من 15 دبابة وكانت تسقط في اليوم الواحد أكثر من 200 قذيفة.
ويضيف "هذا العتاد لا تمتلكه إلا الدولة، وقد لاحظتم حين تم تفجير مسجد "كتاف" بمشاركة مسلحين يرتدون لباس القوات الخاصة".
خلال مئة يوم سقط المئات من القتلى والجرحى في دماج وهدمت المنشئات السكنية والمدارس في حرب شرسة شنتها جماعة الحوثي على أهالي دماج، وقد وجهنا خلال المؤتمر الصحفي سؤال لسرور الوادعي عن عدد القتلى والجرحى وأكد عن سقوط 211 قتيل فيما جرح 650 جريح.
وهناك خسائر في الممتلكات والمنشآت حيث هدمت 3 من المستشفيات والمساجد 8، والمدارس 2 وأما المنازل 361 منزلاَ حسب إحصائية رسمية سردها الوادعي.
بعد أن وعد الرئيس هادي ببناء مركز علمي لطلاب في مدينة الحديدة مقابل خروج الشيخ يحيى الحجوري وطلاب العلم من دماج أظهر هادي تملصه من وعده، حيث كشف سرور الوادعي أن الدولة أوعزت لبعض القبائل في مدينة الحديدة لرفض قبول استقرار طلاب العلم في المدينة.
وقال الوادعي "من المفترض أن ينتقل دار الحديث إلى مدينة الحديدة لكن للأسف قامت الدولة بإيعاز إلى بعض القبائل في المنطقة بفرض قبول طلاب العلم مما اضطررنا إلى الرجوع إلى صنعاء وبعد ذلك كلاَ يذهب إلى منطقته سواء كانوا من اليمن أو من الأجانب".
أثناء زيارتنا لخيام المهجرين تحدث إلينا الكثير من أبناء دماج والذين يرجعون إلى قبيلة وادعة مسقط رأس مؤسس دار الحديث الشيخ مقبل الوادعي، تحدثوا عن مصير مجهول لا يعرفون أين سيكون حالهم بعد أيام من هذا التشريد في المخيمات.
وطالب سرور الوادعي الدولة بتعويضات للأسر ضحايا القتلى والجرحى، وأن تعتبر الدولة شهداء دماج شهداء حرب، وتأمين حياة المواطنين الذين لا يزالون في دماج قال نحن طلبنا من الدولة "أن تبسط سيطرتها على دماج، ولكن للأسف لم يصل أي شي ورغم أن الدولة وعدت أن الحوثيين لن يدخلوا دماج اليوم وصلني أن مليشيات الحوثي وصلت إلى مركز دار الحديث وهذا تواطؤ من الدولة مع الحوثيين".
وفي نهاية المؤتمر الصحفي سألناه عن مكتبة دار الحديث التي تعتبر من أكبر المكاتب العلمية في اليمن أجاب " لازالت محفوظة وقد وضعناها في مكان آمن".

التعديل الأخير تم بواسطة أبو معاذ محمد مرابط ; 18 Jan 2014 الساعة 03:19 PM
  #108  
قديم 18 Jan 2014, 03:16 PM
خالد أبو علي خالد أبو علي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الجزائر
المشاركات: 473
افتراضي

نسأل الله أن ينصرهم
بارك الله فيك

التعديل الأخير تم بواسطة خالد أبو علي ; 18 Jan 2014 الساعة 03:39 PM
  #109  
قديم 18 Jan 2014, 03:27 PM
حاتم خضراوي حاتم خضراوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: بومرداس
المشاركات: 1,116
إرسال رسالة عبر Skype إلى حاتم خضراوي
افتراضي

اقتباس:
وقال الوادعي "من المفترض أن ينتقل دار الحديث إلى مدينة الحديدة لكن للأسف قامت الدولة بإيعاز إلى بعض القبائل في المنطقة بفرض قبول طلاب العلم مما اضطررنا إلى الرجوع إلى صنعاء وبعد ذلك كلاَ يذهب إلى منطقته سواء كانوا من اليمن أو من الأجانب".
لست أدري أهو أول الغدر أم آخره؟؟؟
  #110  
قديم 18 Jan 2014, 03:39 PM
مراد براهيمي مراد براهيمي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
الدولة: الدولة الجزائر/برج بوعريريج
المشاركات: 355
افتراضي

رفع الله قدرك أخي الحبيب المرابط ؛

قال الحافظ ابن حجر -رحمه الله- : ((صاحبُ الصدق مع الله لا تضرُّه الفِتَن ، والله يجعل لأوليائه عند ابتلائهم مخارج )) . " فتح الباري شرح صحيح البخاري" 483/6"
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013