منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 14 Oct 2012, 11:35 AM
حاتم خضراوي حاتم خضراوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: بومرداس
المشاركات: 1,116
إرسال رسالة عبر Skype إلى حاتم خضراوي
افتراضي حصري:: -::((الأضحية))::- لشاعر الجزائر الأديب محمد العيد آل خليفة عليه رحمة الله

الأضحية
تمهيد- سنية الأضحية- سبب مشروعيتها- حكمة مشروعيتها- ما ورد فيها من أحاديث الترغيب والترهيب- بعض أحكامها ومسائلها- موعظة وذكرى.

بقلم الأستاذ محمد العيد العضو بجمعية العلماء قال:

نحن على أبواب عيد النحر المبارك الذي تسن فيه الأضحية فمن الأنسب أن نذكر قراء «البصائر» ببعض ما يتعلق بهذه السنة العظيمة في الإسلام من الحكم والأحكام؛ ونمهد لذلك بكلمة موجزة في القرابين والذبائح.
تقريب القرابين وذبح الذبائح لله عز وجل شعيرة من الشعائر القديمة وعبادة من العبادات الأولى التي عرفها الإنسان منذ عرف الدين، لهذالم تخل منها شريعة من الشرائع الإلهية في وقت من الأوقات، وقارئ القرآن يدرك قدم هذه العبادة من قوله عز وجل: {واتل عليهم نبأ ابني ءادم بالحق إذ قربا قربانا الخ}، ويدر شيوعها وذيوعها في الأمم الماضية من قوله عز وجل: {ولكل أمة جعلنا منسكا ليذكروا اسم الله على ما رزقهم من بهيمة الأنعام}.
ونصيب الأمة الإسلامية من هذه الذبائح منحر في ثلاثة:
الهدي وهو ما يذبح تقربا إلى الله في منى،
والعقيقة وهي ما يذبح عن المولود في يوم سابعه
والأضحية وهي ما يذبح يوم عيد الأضحى
وتشمل آية الكوثر: {فصل لربك وانحر} هذه القرابين الثلاثة، لتعميم الأمر بالنحر فيها، وهذه القرابين مختصة بالأزواج الثمانية من الأنعام: الضأن ذكرها وأنثاها، والمعز ذكرها وأنثاها، والإبل ذكرها وأثناها، والبقر ذكرها وأنثاها، فلا تكون من الطير والوحش لأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم إنما ضحوا وأهدوا وعقوا من الإبل والبقر والغنم.

أما الأضحية التي هي موضوعنا فهي سنة مؤكدة على من لا يجحف به ثمنها، وسبب مشروعيتها فداء ولد إبراهيم الخليل عليه السلام من الذبح الذي أنبأنا الله عنه في القرآن بقوله:{وبشرناه بغلام حليم فلما بلغ معه السعي قال يابني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال ياأبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين فلما أسلما وتله للجبين وناديناه أن ياإبراهيم قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين إن هذا لهو البلاء المبين وفديناه بذبح عظيم الخ }

وقد كان الجاهليون يذبحون العتيرة وهي شاة يذبحونها في رجب قربانا لأوثانهم وأصنامهم فلما جاء الإسلام أمر المسلمون استحبابا بذبحها لله عز وجل حتى سنت الأضحية فنسختها، وإنما سنت الأضحية لتذكير المسلمين بالبلاء المبين الذي ابتلي به أبوهم إبراهيم الخليل وابنه إسماعيل عليهما السلام.
ومن حكمة مشروعيتها أيضا التوسعة على العيال في يوم العيد بما يأكلونه منها وإدخال السرور على قلوب الفقراء بما يتصدق به عليهم منها وجلب مودات الأصدقاء بما يهدى إليهم منها، وقد وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث كثيرة مرغبة في الأضحية وحاضة عليها فمن ذلك ما في صحيحي ابن ماجه والترمذي عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ما علم آدمي من عمل يوم النحر أحب إلى الله من إهراق الدم وإنه لتأتي يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع من الأرض فطيبوا بها نفسا» ومعنى إتيانها يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها أنه لا يفوت من أجرها قليل ولا كثير، ومعنى وقوع الدم من الله بمكان قبل أن يقع من الأرض تحقيق قبولها وسرعة حصول أجرها، وفي صحيح ابن ماجه فيما رواه الحاكم وغيره قال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله ما هذه الأضاحي؟ قال: «سنة أبيكم إبراهيم»، قالوا: فما لنا فيها يا رسول الله؟ قال: «بكل شعرة حسنة» قالوا: فالصوف؟ قال: «بكل شعرة من الصوف حسنة». وفيما رواه البزار وابن حبان في كتاب الضحايا عن أبي سعيد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا فاطمة قومي إلى أضحيتك فاشهديها فإن لك بـأول قطرة من دمها أن يغفر لك ما سلف من ذنبك». قالت: يا رسول الله ألنا خاصة أهل البيت أو لنا وللمسلمين. قال: «بل لنا وللمسلمين». ومن الأحاديث الواردة في الترهيب من ترك الأضحية مع القدرة عليها ما صححه الحاكم: «من وجد سعة لأن يضحي ولم يضح فلا يحضر مصلانا»، ومن أجل هذا التأكيد الوارد في الأضحية ترغيبا وترهيبا فضلت على الصدقةِ الكثيرة والعتق وكانت أوكد من السنن.

وأحكام الأضحية ومسائلها كثيرة مفصلة في كتب الحديث والفقه منها ما يؤخذ من نصوص الحديث ومنها ما يرجع إلى اجتهادات أئمة المذاهب ونكتفي بذكر ما لا غنى للمسلمين عن علمه من هذه الأحكام من ذلك بيان الأفضل من الأنعام في الأضحية: مشهور مذهب مالك بن أنس رضي الله عنه أن الأفضل في الضحايا الضأن ثم المعز ثم البقر ثم الإبل، وذَكَرُ كل صنف أفضل من إناثِه، وإناثه أفضل من ذكور ما بعده في الترتيب، وأما أقل ما يجزئ من أسنانها وأعمارها فالجذع من الضأن وهو المشهور الداخل في السنة الثانية دخولا ما والثني مما سوى الضأن، وثني كل بحسبه فثني المعز الداخل في الثانية دخولا بينا، وثني البقر الداخل في الرابعة، وثني الإبل الداخل في السادسة، فإذا كانت الضحايا دون هذه الأسنان المعينة لم تجزئ،
والوقت المشروع المعين للأضحية بعد صلاة الإمام وذبحِه، فإن ذبحت قبل صلاة الإمام وذبحه لم تجزئ ففيما اتفق عليه من الأحاديث ما روي عن جندب بن سفيان رضي الله عنه قال: شهدت الأضحى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما قضى صلاته بالناس نظر إلى غنم قد ذبحت فقال: «من ذبح قبل الصلاة فليذبح شاة مكانها، ومن لم يكن ذبح فليذبح على اسم الله»، ويمتد وقت الذبح من ضحوة اليوم الأول إلى غروب الشمس من اليوم الثالث، ولكنها لا تذبح ليلا لورود النهي عن ذلك، والأفضل للمضحي أن يلي الذبح بنفسه فإن لم يمكنه لسبب من الأسباب فليوكل على الذبح مسلما ويستحب أن يكون مصليا، ويجب في الأضحية أن تكون سالمة من العيوب إلا ما خف منها، والصفة الكاملة المستحبة فيها أن تكون كبشا سمينا فحلا أقرن أملح (بياضه يغلب على سواده) ينظر بسواد (ما حول عينيه أسود) ولا يباع من الأضحية لحم ولا جلد ولا شعر ولا غير ذلك كما يمنع أن يعطى شيء منها أجرة للذبح والأفضل للمضحي في توزيعها أن يأكل منها ويتصدق بلا حد في الأكل ولا في الصدقة ولا بأس أن يهدي أو يدخر منها.

ولا يفوتنا في النهاية أن نذكر إخواننا المسلمين بتصحيح النية وقصد التسنن في الأضحية وصدق التقرب إلى الله بها فهي أخت الهدي شعيرة مشروعة لتكبير الله على ما هدى وشكره على ما أنعم لا لمباهاة الرجال ولا للهو الصبيان. ثم هي ذكرى عظيمة، وعظيمة جدا تنفخ في المسلمين من روح التضحية وتعطيهم مثالا صادقا للإسلام الحق المتجلي في عمل الخليل وابنه عليهما السلام.

ولو أن المسلمين ورثوا من أبيهم إبراهيم، ذلك الخلق العظيم، فضحوا بأعز ما يملكون في الوجود، في مرضاة الرب المعبود، لعاشوا عيشة الأحرار، وماتوا موتة الأبرار، والتحقوا بجوار المصطفين الأخيار، في جنات تجري من تحتها الأنهار ونعم عقبى الدار.


(محمد العيد آل خليفة)

-مجموعة جريدة البصائر/ الصفحة74
-مجلة البصائر / السنة الأولى/ العدد التاسع09/ الصفحة 10/ مقال الأضحية العيد آل خليفة.


نسخه من المجلة أبو عبد البصير حاتم خضراوي -غفر الله ذنبه-

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11 Oct 2013, 09:18 AM
حاتم خضراوي حاتم خضراوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: بومرداس
المشاركات: 1,116
إرسال رسالة عبر Skype إلى حاتم خضراوي
افتراضي

يرفع
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12 Oct 2013, 10:11 AM
أبو البراء
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اختيار موفق أبا عبد البصير.
هذه المقالة من أجمع وأحسن ما قرأت عن أحكام الأضحية ومقاصدها، وقد كنت قرأته قبل نحو شهر فقط من رفعك إياه وعزمت على كتابته، ثم أدركني الكلال إلى الإنشغال، فوُفق لك لينتقل من حال إلى حال، وليعرف الناس وجها لا يعرفونه من وجوه شاعر الجزائر الفحل.
فجزاك الله خيرا وبارك في جهدك ووقتك.
بيد أن ما ذكره محمد العيد رحمه الله من أن ثنيَّ البقر هو ما دخل في الرابعة هو قول ابن حبيب من المالكية، وحكاه حرملة عن الشافعي، وهو قول مرجوح، والراجح هو القول الآخر في المذهب وقول الأئمة الثلاثة أبي حنيفة والشافعي وأحمد وهو أن ثنيَّ البقر ما أتمَّ سنتين ودخل في الثالثة، وهو ظاهر قول أبي عبيد من أئمة اللُّغة، وبه يقول القاضي عبد الوهاب وغيره من أئمَّة المالكية، والله أعلم.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 12 Oct 2013 الساعة 11:20 AM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12 Oct 2013, 09:28 PM
زين الدين صالحي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاكم الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12 Oct 2013, 09:51 PM
مهدي بن صالح البجائي مهدي بن صالح البجائي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 576
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا عبد البصير اختيار موفق حقا.
لكن عندي بعض التنبيهات لو سمحت، وهي:
أولا :الأحاديث التي ذكرها الشيخ في فضل الاضحية ضعيفة،
فالأول: حديث "ما علم آدمي من عمل يوم النحر" و الصواب فيه "ما عمل" ضعيف، أخرجه الترمذي وابن ماجة والحاكم،وتكلم في إسناده البغوي والذهبي وابن الملقن والمنذري وضعفه الألباني كما في البدر المنير لابن الملقن و السلسلة الضعيفة للشيخ الألباني.
والثاني: وهو حديث "بكل شعرة حسنة"موضوع أخرجه ابن ماجه والحاكم ، وتكلم في إسناده الذهبي وقال الألباني:"موضوع" كما في السلسلة الضعيفة.
والثالث: حديث "يا فاطمة قومي إلى أضحيتك فاشهديها"منكر،أخرجه الحاكم ،وتكلم في إسناده الذهبي ،وقال أبو حاتم الرازي والألباني :"منكر" ،كما في الضعيفة.

ثانيا:قوله صحيحي الترمذي وابن ماجه، فيه تجوز فمعلوم أنهما لم يشترطا الصحة في السنن، على أنه وجد من أهل العلم من أطلق على الكتب الستة الصحاح كصديق حسن خان، لكن تعقبهم غيرهم كطاهر الجزائري في توجيه النظر.

وهذا في الحقيقة ليس تنقصا لهذا المقال القيم، بل هو إن شاء الله مزيد عناية و فائدة.

التعديل الأخير تم بواسطة مهدي بن صالح البجائي ; 12 Oct 2013 الساعة 10:15 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12 Oct 2013, 09:52 PM
مهدي بن صالح البجائي مهدي بن صالح البجائي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 576
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا عبد البصير اختيار موفق حقا.

التعديل الأخير تم بواسطة مهدي بن صالح البجائي ; 12 Oct 2013 الساعة 10:09 PM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14 Oct 2013, 06:56 AM
ابو عبد الله احمد الوافي ابو عبد الله احمد الوافي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: بسكره
المشاركات: 80
إرسال رسالة عبر Skype إلى ابو عبد الله احمد الوافي
افتراضي

جزاكم الله خيرا و نفع بكم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14 Oct 2013, 07:09 AM
ابو عبد الله احمد الوافي ابو عبد الله احمد الوافي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: بسكره
المشاركات: 80
إرسال رسالة عبر Skype إلى ابو عبد الله احمد الوافي
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي
مهدي البجاوي
على التنبيه القيم - وفقك الله -
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14 Oct 2013, 07:29 AM
مهدي بن صالح البجائي مهدي بن صالح البجائي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 576
افتراضي

وإياك اخي، أسأل الله لك التوفيق والسداد,
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 26 Sep 2014, 07:56 PM
حاتم خضراوي حاتم خضراوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: بومرداس
المشاركات: 1,116
إرسال رسالة عبر Skype إلى حاتم خضراوي
افتراضي

ترفع للمناسبة
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 26 Sep 2014, 09:05 PM
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 352
افتراضي

بارك الله فيك
ماذا يقول دعاة الاهتمام بقضايا الامة المصيرية --المزعومون--
الذين يوهمون المخدوعين من العوام أن العلماء الذين يتكلمون في الفقه والتفسير ونحوه ... مقصرون
وأن عليهم الاهتمام بالواقع (يقصدون طبعا السياسة وما ينجر عنها من تهييج وتهويل وتهريج)
ها هو احد دعاة الاصلاح أثناء فترة الاستدمار وفي ظل كل الظروف غير المواتية لا يدع مناسبة عيد الاضحى
تفوت دون استغلالها لتعليم الناس دينهم
هذا طبعا مع كل الذي اشتهر عنهم وذاع من محاربتهم للشرك والخرافة والابتداع
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 29 Sep 2014, 11:15 PM
أبو عبد الحي محمد أمين الجزائري أبو عبد الحي محمد أمين الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 19
افتراضي

بارك الله في مؤلفها و ناشرها و جزاهم الله خير الجزاء ...
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 13 Sep 2015, 10:47 AM
أبو عبد السلام جابر البسكري أبو عبد السلام جابر البسكري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 1,228
إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد السلام جابر البسكري
افتراضي

جزاك الله خيرا.
- يرفع - رفع الله قدر الجميع في الدارين.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 19 Aug 2018, 08:52 PM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 638
افتراضي

يرفع
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أضاحي, فقه

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013