منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 16 Jan 2018, 10:42 PM
عبد القادر شكيمة عبد القادر شكيمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الدولة: الجزائر ولاية الوادي دائرة المقرن
المشاركات: 315
افتراضي استمتع بتفسير ﴿ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى ﴾



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، أمابعد:
قال تعالى: ﴿فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَىٰ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنثَىٰ ۖ وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ﴾ [آل عمران:36]
في هذه الآية ثلاث مسائل مهمة:
-المسألة الأولى: نوع الألف واللام في: ﴿ الذَّكَرُ ﴾ و﴿ الْأُنْثَى ﴾ من قوله تعالى: ﴿ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى ﴾
اختلف المفسرون في نوع الألف واللام هذه على قولين:
القول الأول: الألف واللام للعهد؛ والمعنى: وليس الذكر الذي طلبت كالأنثى التي وضعت. وهـو
قـول "الزمخـشـري والنسـفي والخـازن وإسمـاعيل حـقي والمـراغي"، ورجحـه محمـد ثنـاء الله المظهري(1) والآلوسي"(2 ). وذكره "السمين الحلبي والنيسابوري وأبو السعود والشوكاني"( 3).
فإن قيل: علم أن الألف واللام في ﴿ الْأُنْثَى ﴾ للعهد من قوله تعالى: ﴿قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى﴾ ، فمم علم أن الألف واللام للعهد في ﴿ الذَّكَرُ ﴾ ولم يسبق له ذكر؟
أجيب عن هذا بأنه ذكر ضمنا في قوله تعالى في الآية التي قبل آية الباب: ﴿إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ﴾ [ل عمران:35]، وهم كانوا ينذرون الذكور لخدمة بيت المقدس( 4).
القول الثاني: الألف واللام للجنس، والمعنى: وليس جنس الذكر الذي أردت أن يكون خادما، ويصلح للنذر وخدمة المسجد مثل جنس الأنثى لا تصلح في بعض الأحوال لدخول القدس والقيام بخدمة الكنيسة؛ لما يعتريها من الحيض والنفاس. وهو قول "القاسمي، ورجحه ابن عاشور"( 5)، وذكره "السمين الحلبي والنيسابوري وأبو السعود والشوكاني"(6 ).
وأجاب الآلوسي عن إشكال وارِدٍ على هذا القول، قال: (( وأورد عليه أن قياس كون ذلك من قولها أن يكون وليست الأنثى كالذكر فإن مقصودها تنقيص الأنثى بالنسبة إلى الذكر، والعادة في مثله أن ينفى عن الناقص شبهه بالكامل لا العكس، وأجيب بأنه جار على ما هو العادة في مثله أيضا لأن مراد أمّ مريم ليس تفضيل الذكر على الأنثى، بل تعظيماً لعطية الله تعالى على مطلوبها؛ أي وليس الذكر الذي هو مطلوبي كالأنثى التي وهبها الله تعالى لي، علماً منها بأن ما يفعله الرب خير مما يريده العبد. وفيه نظر، أما أولاً : فلأن اللام في الذكر والأنثى على هذا يكون للعهد وهو خلاف الظاهر الذي ذهب إليه أكثر المفسرين ، وأما ثانياً : فلأنه ينافي التحسر والتحزن المستفاد من قولها : ﴿قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى﴾ فإن تحزنها ذلك إنما هو لترجيحها الذكر على الأنثى، والمفهوم من هذا الجواب ترجيحها الأنثى على الذكر، اللهم إلا أن يحمل قولها ذلك على تسلية نفسها بعد ما تحزنت على هبة الأنثى بدل الذكر الذي كانت طلبته، إلا أنه تبقى مخالفة الظاهر على ما هي، فالأولى في الجواب عدم الخروج عما هو الظاهر والبحث فيما اقتضته العادة. ))( 7)
-المسألة الثانية: هل هناك فرق بين تقديم ﴿ الْأُنْثَى ﴾ أو تقديم ﴿ الذَّكَرُ ﴾ ؟
لم أجد فيما بحثت من تكلم عن الفرق بين تقديم ﴿ الْأُنْثَى ﴾ أو تقديم ﴿ الذَّكَرُ ﴾ إلا ما قاله السمين الحلبي وابن الحاجب.
أما ابن الحاجب فقال: (( أن المراد نفي التسوية بينهما، فلا فرق بين تقديم ﴿ الْأُنْثَى ﴾ أو تقديم ﴿ الذَّكَرُ ﴾؛ ولذلك قال تعالى: ﴿لَيْسُوا سَوَاءً ﴾ [آل عمران:113]. وإذا كان المعنى على ذلك، فلا فرق في التقديم والتأخير لصحة الإتيان بهم جميعا بلفظ الجمع. وكل ما صح فيه لفظ الجمع صح في مفرداته التقديم والتأخير. ))( 8)
وخالفه السمين الحلبي قائلا: (( وكان سياق الكلام على هذا يقتضي أن يدخل النفي على ما استقر وحصل عندها وانتفت عنه صفات الكمال للغرض المقصود منه، فكان التركيب: وليس الأنثى كالذكر، وإنما عدل عن ذلك لأنها بدأت بالأهم بما كانت تريده. وهو المتلجلج في صدرها والحائك في نفسها، فلم يجر لسانها في ابتداء النطق إلا به، فصار التقدير: وليس جنس الذكر مثل جنس الأنثى لما بينهما من التفاوت فيما ذكر، ولولا هذه المعاني التي استنبطها العلماء وفهموها عن الله تعالى لم يكن لمجرد الإخبار بالجملة الليسية معنى؛ إذ كل أحد يعلم أن الذكر ليس كالأنثى. ))( 9)
-المسألة الثالثة: تشبيه الفاضل بالمفضول في ﴿ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى ﴾.
المعروف في باب التشبيه أن المشبه به يكون أفضل من المشبه؛ لذا اختلف في ﴿ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى ﴾على قولين:
القول الأول: أن التشبيه هنا على بابه (المشبه به أفضل من المشبه)، والمعنى: وليس الذكر الذي رغبت فيه بمساو للأنثى التي أعطيت لو كانت تعلم علو شأن هاته الأنثى. فالأنثى على هذا المعنى أفضل من الذكر( 10). قال الفخر الرازي: (( المقصود من هذا الكلام ترجيح هذه الأنثى على الذكر، كأنها قالت الذكر مطلوبي وهذه الأنثى موهوبة الله تعالى، وليس الذكر الذي يكون مطلوبي كالأنثى التي هي موهوبة لله، وهذا الكلام يدل على أن تلك المرأة كانت مستغرقة في معرفة جلال الله عالمة بأن ما يفعله الرب بالعبد خير مما يريده العبد لنفسه. ))(11 )
القول الثاني: أن المشبه أفضل من المشبه به، أي جنس الذكر أفضل من جنس الأنثى. والمعنى: أن الذكر أفضل وأكمل في خدمة بيت المقدس لقوته وعدم وجود العوارض التي توجد في الأنثى.
قال ابن عاشور: (( ولو قيل: وليست الأنثى كالذكر لفهم المقصود. ولكن قدم ﴿ الذَّكَرُ ﴾ هنا لأنه هو المرجو المأمول فهو أسبق إلى لفظ المتكلم. ))( 12)
وقال ابن عاشور موضحا ومستدلا ومقررا هذا القول: (( ونفي المشابهة بين الذكر والأنثى يقصد به معنى التفصيل في مثل هذا المقام وذلك في قول العرب: ليس سواء كذا وكذا، وليس كذا مثل كذا، ولا هـو مثـل كذا، كقـوله تعالى: ﴿قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ﴾ [الزمر: 9]، وقوله: ﴿يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ﴾ [الأحزاب: 32] .
وقول السموأل( 13):
.............................. *** فَلَيْسَ سَوَاءً عَالِمٌ وَجَهُولُ (14 ).
وقولهم: ( مرعى ولا كالسعدان، وماء ولا كصُدَّى )(15 ).
ولذلك لا يتوخون أن يكون المشبه في مثله أضعف من المشبه به إذ لم يبق للتشبيه أثر. )) (16 )
الـنـتـيـجـة:
الذي يترجح لي -والله تعالى أعلم-: القول الثاني في المسألة الأولى، وهو أن الألف واللام للجنس؛ للأدلة الآتية:
أولا: لأنه الموافق للمعنى الذي قاله أكثر المفسرين( 17). قال الطبري: (( وليس الذكر كالأنثى، لأن الذكر أقوى على الخدمة وأقوم بها، وأن الأنثى لا تصلح في بعض الأحوال لدخول القدس والقيام بخدمة الكنيسة، لما يعتريها من الحيض والنفاس. ))( 18)
ثانيا: لأنه الموافق للظاهر وما اقتضته العادة؛ إذ المرتكز في قلوب الناس إناثهم وذكورهم الرغبة في مواليد الذكور، ويتأكد هنا زيادة على ذلك نذر أم مريم أن يولد لها ذكر تحرره لخدمة بيت المقدس.
ثالثا: جملة ﴿ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى ﴾. على الصحيح من كلام أم مريم؛ لأن السياق يقتضي ذلك؛ ﴿ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى﴾ ، ولا نحمل الجملة على الاعتراض كالتي قبلها؛ إذ لادليل على ذلك؛ "وجملتان متتاليتان اعتراضيتان اختلف في جوازها، مذهب أبي علي عدم الجواز"( 19)
وفي المسألة الثانية: قول السمين الحلبي هو الصواب؛ لما ذكر من أدلة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ
( 1) هو:محمد ثناء الله،الهندي،الباني،النقشبندي،فقيه حنفي، مفسر،من آثاره:التفسير،توفي سنة (1216هـ). ينظر في ترجمته: معجم المفسرين لعادل نويهض:(2/507)، معجم المؤلفين لعمر بن رضا كحالة:(9/144).
(2 ) ينظر:الكشاف للزمخشري:(1/356)،تفسير النسفي:(1/251)،تفسير الخازن:(1/240)،روح البيان لإسماعيل حقي: (2/27)،تفسير المراغي: (3/144)،تفسير المظهري:(2/1/41)،تفسير الآلوسي: (2/130).
( 3) ينظر:تفسير النيسابوري:(2/149)،الدر المصون للسمين الحلبي:(3/137)، تفسير أبي السعود:(2/28)،الفتح القدير للشوكاني: (1/384).
(4 ) ينظر: تفسير النيسابوري:(2/149)،تفسير الآلوسي: (2/130).
( 5) ينظر:محاسن التاويل للقاسمي:(2/311)، التحرير والتنوير لابن عاشور:(3/233).
(6 )ينظر:تفسير النيسابوري:(2/149)،الدر المصون للسمين الحلبي:(3/137)، تفسير أبي السعود:(2/28)،الفتح القدير للشوكاني: (1/384).
( 7) تفسير الآلوسي: (2/130).
(8 ) أمالي ابن الحاجب:(1/216).
(9 ) الدر المصون للسمين الحلبي:(3/137).
(10 ) ينظر:التحرير والتنوير لابن عاشور:(3/233).
( 11) مفاتيح الغيب للرازي:(8/204)، وينظر:تفسير المراغي:(3/144)،تفسير الخازن:(1/240).
( 12) التحرير والتنوير لابن عاشور:(3/233).
( 13) هو:السموأل بن غريض بن عادياء الأزدي،شاعر جاهلي حكيم،من سكان خيبر،كان يتنقل بينها وبين حصن له سماه (الأبلق)، أشهر شعره لاميته،وهي من أجود الشعر،له ديوان صغير،وهو الّذي تنسب إليه قصة الوفاء مع امرئ القيس الشاعر،توفي سنة (حوالي 65ق هـ). ينظر في ترجمته:الأعلام للزركلي:(3/140).
(14 ) صدره:سَلي إِن جَهِلتِ الناسَ عَنّا وَعَنهُمُ.ينظر:البيان والتبيين للجاحظ:(3/128)،خزانة الأدب للبغدادي:(10/354)،نهاية الأرب في فنون الأدب لشهاب الدين النويري:(3/202).
(15 ) أي لست مثله، والسعدان شيء تعتلفه الإبل، وهو من أفضل مراعيها، وصدّى: ركية لم يكن عندهم ماء أعذب من مائها.ينظر: جمل من أنساب الأشراف للبَلَاذُري:(12/33).
(16 ) التحرير والتنوير لابن عاشور:(3/234).
( 17) ينظر مثلا:تفسير الطبري:(6/334)،تفسير ابن المنذر:(1/177)،الكشف والبيان للثعلبي:(3/55)،تفسير البغوي:(2/30)، الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي:(ص208)،زاد المسير لابن الجوزي:(1/276)،تفسير ابن كثير:(2/28)،فتح القدير للشوكاني:(1/384).
( 18) تفسير الطبري:(6/334).
( 19) ينظر:البحر المحيط لأبي حيان:(3/118).


التعديل الأخير تم بواسطة عبد القادر شكيمة ; 17 Jan 2018 الساعة 01:58 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17 Jan 2018, 05:17 AM
أبو عائشة محمد عواد أبو عائشة محمد عواد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
الدولة: الجزائر ، مستغانم
المشاركات: 92
افتراضي

جزاكم الله خيرا؛ وزادكم علما أخي عبد القادر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17 Jan 2018, 07:56 AM
وسيم قاسيمي وسيم قاسيمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 208
إرسال رسالة عبر Skype إلى وسيم قاسيمي
افتراضي

بارك الله فيك أخي عبد القادر وفقك الله ورزقك الله العلم النافع والعمل الصالح.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17 Jan 2018, 09:32 AM
عبد الله سنيقرة عبد الله سنيقرة غير متواجد حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 268
افتراضي

جزاكم الله خيرا وبارك فيك . أمتعنا كعادتك .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17 Jan 2018, 11:21 AM
أبو البراء السعيد بن عمار عبايدي أبو البراء السعيد بن عمار عبايدي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: تقرت
المشاركات: 47
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي عبد القادر على هذا البحث الشيق

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء السعيد بن عمار عبايدي ; 18 Jan 2018 الساعة 10:53 AM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17 Jan 2018, 02:22 PM
خالد أبو علي خالد أبو علي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الجزائر
المشاركات: 473
افتراضي

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18 Jan 2018, 07:25 AM
عبد القادر شكيمة عبد القادر شكيمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الدولة: الجزائر ولاية الوادي دائرة المقرن
المشاركات: 315
افتراضي

جزاكم الله خيرا إخواني وبارك فيكم على مروركم وتشجيعكم ودعواتكم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18 Jan 2018, 10:45 AM
أبو عبد السلام جابر البسكري أبو عبد السلام جابر البسكري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 1,228
إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد السلام جابر البسكري
افتراضي

جزاك الله خيرا أستاذنا عبد القادر ونفع الله بمقالك .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19 Jan 2018, 02:20 PM
عبد القادر شكيمة عبد القادر شكيمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الدولة: الجزائر ولاية الوادي دائرة المقرن
المشاركات: 315
افتراضي

وإياك أخي جابر وبارك الله فيك
للفائدة: استدل الشيخ مقبل الوادعي رحمه الله بهذا الجزء من الآية على حرمة الانتخابات، لأن الانتخابات يستوي فيها الذكر والأنثى والله يقول: وليس الذكر كالأنثى. وربما استدل الشيخ بهذا عملا بقاعدة:العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

التعديل الأخير تم بواسطة عبد القادر شكيمة ; 19 Jan 2018 الساعة 02:28 PM
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 19 Jan 2018, 05:58 PM
أحمد القلي أحمد القلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
المشاركات: 135
افتراضي

بارك الله فيك أخي على هاته الفوائد القيمة
في الآية (وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِما وَضَعَتْ ) هي بالتاء الساكنة في قراءة الجمهور , لكن في قراء ثانية أنها بضم التاء (ضَعْتُ)
وهي قراءة ابن عامر وأبي بكر عن عاصم ويعقوب , وعليه فيكون الكلام متصلا من قولها
وفي قراءة لابن عباس بكسر التاء فيكون الخطاب من الله تعالى ..
..

التعديل الأخير تم بواسطة أحمد القلي ; 19 Jan 2018 الساعة 09:21 PM
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 20 Jan 2018, 12:53 AM
أحمد القلي أحمد القلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
المشاركات: 135
افتراضي

قول أم مريم (وليس الذكر كالأنثى ) الأقرب فيه حمل الألف واللام على العهد , فقد عرفت الأنثى من هي , وكذا الذكر المنفي , ومما يؤكد ذلك أن نفي المشابهة بين الجنسين معلوم فجنس الذكر مختلف عن جنس الأنثى , ولكن ما الفائدة من تقرير هذا الشيء في هذا الموطن ؟

ومقصودها أن تقول ليس الذكر الذي أردته في نفسي ورجوته قبل ولادتي كهاته الأنثى التي اختارها ربي , و الذي اختاره الله تعالى هو الأفضل و الأحكم لأنه هو الأعلم , وفي كلامها هذا غاية التسليم لقضاء الله وتقديم اختياره على اختيارها
قال ابن حيان الأندلسي في تفسيره "3-117"
((وَلَكِنْ خَاطَبَتْ نَفْسَهَا عَلَى سَبِيلِ التَّسْلِيَةِ عَنِ الذَّكَرِ، وَأَنَّ عِلْمَ اللَّهِ وَسَابِقَ قُدْرَتِهِ وَحِكْمَتِهِ يَحْمِلُ ذَلِكَ عَلَى عَدَمِ التَّحَسُّرِ وَالتَّحَذُّرِ عَلَى مَا فَاتَنِي مِنَ الْمَقْصِدِ، إِذْ مُرَادُهُ يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ الْمُرَادَ، وَلَيْسَ الذَّكَرُ الَّذِي طَلَبْتُهُ وَرَجَوْتُهُ مِثْلَ الْأُنْثَى الَّتِي عَلِمَهَا وَأَرَادَهَا وَقَضَى بِهَا. وَلَعَلَّ هَذِهِ الْأُنْثَى تَكُونُ خَيْرًا مِنَ الذَّكَرِ، إِذْ أَرَادَهَا اللَّهُ، سَلَّتْ بِذَلِكَ نَفْسَهَا.
وَتَكُونُ: الْأَلِفُ وَاللَّامُ فِي: الذَّكَرُ، لِلْعَهْدِ فَيَكُونُ مَقْصُودُهَا تَرْجِيحَ هَذِهِ الْأُنْثَى الَّتِي هِيَ مَوْهُوبَةُ اللَّهِ عَلَى مَا كَانَ قَدْ رَجَتْ مِنْ أَنَّهُ يَكُونُ ذَكَرًا، ) انتهى
ثم ذكر الاحتمال الثاني
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 21 Jan 2018, 02:21 PM
عبد القادر شكيمة عبد القادر شكيمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الدولة: الجزائر ولاية الوادي دائرة المقرن
المشاركات: 315
افتراضي

بارك الله فيك أخي أحمد على المرور والإفادة، وكما قلت الألف واللام الأقرب أنها للعهد؛ لأن فيه الرضا التام بقضاء الله وقدره، بخلاف ما لو كانت للجنس فإنه يشم منه رائحة اعتراض، وتنزيه أم مريم عن هذا أولى؛ لأنها مما اصطفى الله في قوله: ﴿إن الله اصطفى ءادم ونوحا وءال إبراهيم وءال عمران على العالمين.﴾

التعديل الأخير تم بواسطة عبد القادر شكيمة ; 21 Jan 2018 الساعة 02:24 PM
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 22 Jan 2018, 07:23 PM
أبو همام عبد القادر حري أبو همام عبد القادر حري غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 101
افتراضي

بارك الله فيك أخي عبد القادر ,ممَّا يعين على الترجيح بين –ال- أللجنس هي أم للعهد في قوله تعالى "وليس الذكر كالأنثى" نسبة القول أهو لله تعالى أم لمريم الصدِّيقة [وفيه بحث],فإذا كان القول لله تعالى فلا إشكال حينئذ أنّها للجنس كما رجّحته أوّلا والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 23 Jan 2018, 11:57 AM
أبو فهيمة عبد الرحمن البجائي أبو فهيمة عبد الرحمن البجائي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 380
افتراضي

بارك الله فيك أخانا الكريم أستاذ عبد القادر على بحثك النّافع الذي أتحفتنا به، وزادك الله حرصا على فهم كتابه وعلما لإفادة إخوانك، آمين.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 24 Jan 2018, 03:48 PM
عبد القادر شكيمة عبد القادر شكيمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الدولة: الجزائر ولاية الوادي دائرة المقرن
المشاركات: 315
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي عبد القادر على المرور والإفادة، مما يرجح أنها من قول مريم نقل أبي حيان: جملتان متتاليتان اعتراضيتان اختلف في جوازها، مذهب أبي علي عدم الجواز.

وجزاك الله خيرا ونفع بك أخي أبا فهيمة عل مرورك وتشجيعك ودعائك.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
متميز, تفسير, قرآن

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013