منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28 Nov 2017, 09:57 PM
عبد الصمد سليمان عبد الصمد سليمان غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 139
افتراضي خيانات الحلبيين وأكاذيبهم سنة أخذوها عن شيخهم -كلمة حول افتراء أحدهم على الشيخ عبد المجيد جمعة حفظه الله-

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن ولاه وبعد:
لقد لاك في الآونة الأخيرة بعض الموتورين من الحلبيين المنحرفين كلاما حول شيخنا عبد المجيد جمعة حفظه الله ورعاه؛ ادعى فيه ما لا حقيقة له، ورماه بما هو بريء منه، وما ذلك إلا لينصر نحلته، وينفس عن حقده وغله، ويثير فتنة يُفرح بها أمثاله ممن هم على نفس منهجه، ومعلوم أن الله يعامل الظالمين بخلاف نياتهم، وينقض عليهم مقاصدهم، ومن ذلك: أن فضح هذا المفتري وأظهر خيانته وغشه، ورد كيده إلى نحره، ولم يقع الذي كان يرنو إليه ويسعى لتحقيقه، بل أكرم الله الشيخ بثناء أحد العلماء عليه، وشهادته له، ودفاعه عنه؛ قال الله تعالى:" إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ (38)" سورة الحج.
وهذا أمر عجيب أن ترى من يدعي طلب العلم، والاستقامة على دين النبي صلى الله عليه وسلم؛ يقع في هذه الطامات، ويرتكب أمثال هذه العظائم والمنكرات، أما علم أن الكذب حرام، وأن الافتراء على عموم الناس فضلا عن خواصهم جرم كبير في شريعة الإسلام، فما الذي جرأه عليه، وهونه في عينه، وجعله يقدم عليه دون أن يخشى افتضاح أمره؟ أقول: لا شك أن أسباب هذا كثيرة ودواعيه عديدة أذكر بعضها:
فمنها: عملهم بالقاعدة اليهودية وهي الغاية تبرر الوسيلة، ويكفيهم شرا وبعدا عن دين النبي صلى الله عليه وسلم أن يتبعوا اليهود في قواعدهم، ويستقوا طرائقهم منهم.
ومنها: وقوعهم في بدعة الإرجاء شعروا أم لم يشعروا حيث يظن أحدهم أنه لا يضره مع إيمانه ولا مع غرضه ومقصده ذنب.
ومنها: أثر مشايخهم السيء عليهم، وتأثيرهم فيهم؛ فهم يستنون بشيوخهم ويتبعونهم على هديهم، حتى في الاتصاف بالغش والخيانة، وعدم التحلي بالصدق والأمانة، فالصاحب ساحب، والمجالسة تقتضي المجانسة، وكثرة المساس تميت الإحساس كما يقولون، فلما اعتقدوا كمال مشايخهم وأكثروا من الأخذ عنهم وأغمضوا أعينهم عما ينكر عليهم ساروا على دربهم واتبعوهم في آثارهم بل لم يتركوا شيئا من صنائعهم وأفعالهم وأوصافهم وأخلاقهم إلا تحلوا به وتسربلوا بسرباله وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم:" المرء على دين خليله"، والأمثلة الموضحة لهذا كثيرة ولكنني أذكر شيئا يدل على خيانة كبيرهم الذي علمهم الغش والخيانة، ورباهم على المكر وقلة الديانة؛ أقصد علي حسن الحلبي هداه الله.
وسأمثل لخيانته وعدم أمانته بمثال واحد يدل على غيره وينبئ عما سواه ويفي بالغرض هنا إن شاء الله:
فهذا كتاب "الفوائد" للإمام ابن القيم رحمه الله وهو كتاب نفيس وقيم، لا يستغني عنه مسلم، ولذلك على كل من أراد الخير لنفسه أن يستفيد منه، وأن يحاول الانتفاع بمضامينه.
هذا الكتاب النفيس قام -كما هو معلوم لكثير من طلبة العلم فضلا عن أهل العلم -علي حسن عبد الحميد هداه الله بخدمته فيما يزعمه فرتبه وعلق عليه وخرج أحاديثه وسماه "فوائد الفوائد" وتحقيقه هذا يحتاج إلى دراسة للنظر في حقيقة هذا الترتيب الذي فعله للكتاب، وهل كان أمينا فيما صنعه، دقيقا في الذي اضطلع به وأراده، فإن المعهود من أمثال هؤلاء الادعاءات القوية والخيانات العلمية.
وأقل شيء يلاحظ عليه في طبعة هذا الكتاب من تلكم الخيانات والتلبيسات: سوقه في مقدمته وهو يترجم للإمام ابن القيم رحمه الله ترجمة السيد سابق له، وهو رجل إخواني المنهج، والمشكل ليس في نقله للترجمة عنه واعتماده في ذلك عليه، وإنما المشكل فيما لبَّس به عند أول النقل عنه حيث قال في الحاشية: وهي بقلم فضيلة الشيخ السيد سابق حفظه الله؛ وذلك في مقدمة الطبعة التي حققها الشيخ الوكيل رحمه الله لـ "أعلام الموقعين".
وإنما اكتفيت – في هذا المقام – بنقل هذه الترجمة التي كتبها السيد سابق، لأهميتها، وعزَّتها، والدلالة على نهج كاتبها".
أقول: وهذا تلبيس أيما تلبيس، وغش للمسلمين كغش أتباع إبليس؛ حيث يظن القارئ لهذا الكلام أن للسيد سابق نهجا سويا، ومنهجا مستقيما، يظهر من خلال ترجمته للإمام ابن القيم رحمه الله، وكأن كل من ترجم لعَلَمٍ من أعلام السنة المشهورين، وأثنى عليه في ورقة أو ورقتين، يكون منهجه سويا وطريقه مستقيما، هذا الكلام لا يقوله من شم رائحة العلم، فكم هم الذين ترجموا للأعلام من المنحرفين الزائغين بل حتى من الكفار والمشركين.
ثم إن الرجل الذي يحاول علي حسن الحلبي هداه الله الثناء عليه، وتلميع صورته؛ جاء في كلام الإمام الألباني رحمه الله وهو الذي خدم كتابه "فقه السنة" ما ينقص من قدره، ويبرز بعض الجوانب القادحة في منهجه، حيث قال في المقدمة الثانية من كتاب "تمام المنة" ص4 وما بعدها: هذا ولعلي لا أفشي سرا إذا ذكرت ما يأتي: لقد كان أحد إخواننا الجامعيين اقترح علي أن أرسل إلى الشيخ السيد سابق - تعاونا معه على الخير والعلم وتحري الحقائق - مقدمة كتابي هذا مع الجزء الأول وهما بخط يدي وقبل الطبع، فاستجبت لاقتراحه وأرسلتهمامعه إليه، فبقيا لديه أكثر من سنة ثم أعاد إلي بواسطة أحد إخواننا المقيمين في القاهرة الجزء المذكور دون المقدمة! قد كنت استنسخت نسخة منها احتياطا والحمد لله تعالى.
رجع الجزء إلي دون أن يأتيني من فضيلة الشيخ شيء ينبئني عن رأيه فيه، وفي المقدمة، ولذلك بادرت إلى طبعهما مع الجزء الثاني في أول فرصة سنحت لي يومئذ، على الآلة الكاتبة ثم الساحبة (ستانسل).
وقد تبين لي من مقابلتي بعض المسائل في الطبعة القديمة التي وضعت عليها "تمام المنة" ببعض الطبعات الجديدة وبخاصة منها طبعة دار الكتاب العربي ذات المجلدات الثلاثة أن الشيخ لم يستفد من كتابي هذا شيئا يذكر، لا فرق في ذلك بين ما كنت أرسلته إليه، أو ما طبع منه بعد معه، فقد لاحظت أن الأخطاء الحديثية والفقهية بقيت كما هي دون أي تعديل أو تغيير، اللهم إلا في بعض المسائل المحدودة جدا، فلا أدري أذلك لعدم تفرغه لقراءة ذلك، أم لعدم قناعته بما فيه من النقد العلمي الخالص؟ ولعل الأقرب الأول فإن في كتابي من القواعد التي يجب على كل عالم التزامها، ومن المسائل والأحاديث ما لا يجوز للعالم أن يمر بها دون أن يحدد موقفه منها، نقدا، أو تأييدا، تضعيفا أو تصحيحا، فيما لو وقف عليها كما سيرى القراء من ذلك الكثير والكثير جدا.
ولكن يحول بيني وبين الجزم بهذا الاحتمال أنني رأيته قد استفاد من نقدي إياه في عدة مواضع نبهت على بعضها تعليقا على الصفحات (44 و62 و104 و137 و145) ومن ذلك موقفه من مسألة الوضوء من لحم الإبل "فإنه في الطبعة التي وضعت التعليق عليها كان قد أورد على ترجيحالإمام النووي وجوب الوضوء منها إشكالا يصرف ضعفاء العلم ومقلدة المذاهب عن العمل بالحديث فعقب على النووي بقوله:
"إلا أنه يقال: كيف خفي حديث جابر والبراء على الخلفاء الراشدين.."الخ.
فرددت عليه بما يبطل هذا الإشكال من أصله كما ستراه في محله، فكان من آثار ذلك أن المؤلف خضع للحق - جزاه الله خيرا - وحذف الإشكال المزعوم،ولكنه لم ينوه بمن كان السبب في ذلك!.
وثمة مثال آخر فقد انتقدته في تصديره لحديث: "أحب الدين إلى الله الحنيفية السمحة" بصيغة التمريض الدالة على ضعف الحديث، وبينت أنه حسن لغيره، وألزمته أن يقول بذلك كما ستراه في الصفحة 38 فإذا به يقع في خطأ جديد هو أفحش من الذي قبله من جهة وهو أنه عزاه لمسلم، ولا أصل له عنده، ومع ذلك فهو دليل على أنه وقف على نقدي إياه في هذا الحديث،وأراد أن يصحح موقفه منه فكان ما رأيت!.
والخلاصة: لقد كنت آمل من المؤلف حفظه الله تعالى أن يستجيب لرغبتي، ويحقق رجائي الذي أودعته في مقدمة الطبعة الأولى وأطلعته عليها قبلها - كما تقدم - وهو أن "يعيد النظر فيما كتب حتى الآن ويصحح الأخطاء التي تبينت له ويتريث في إصدار أجزاء الكتاب الأخرى".
كنت أرجو ذلك منه، ولكن خاب الرجاء ومضى الرجل في إصدار بقية الكتاب على النهج المنتقد الذي جرى عليه في الأجزاء الأولى، دون أن يلتزم تلك القواعد العلمية التي كنت أرسلتها إليه، ودون أي تعديل أو تغيير فيمنهجه! والعلم - كما هو معروف - في تقدم مستمر لا يعرف للجمود معنى، وفي كل يوم تخرج المطابع مصادر علمية جديدة لم تكن معروفة من قبل؛ مما يساعد الباحثين المحققين على تحسين مؤلفاتهم، وتنقيحها، وتغذيتها بفوائد جديدة، وتحقيقات لم تكن متيسرة للكثيرين من قبل!.
من أجل ذلك فإني لما رأيت "فقه السنة" جامدا هكذا على مر السنين كما وضعه المؤلف قبل نحو نصف قرن من الزمان مع تكرر طبعه مرات ومرات بدا لي أن أعيد النظر فيما عندي من "تمام المنة في التعليق على فقه السنة" فنقحته، وزدت فيه مسائل عدة وفوائد جمة، ذكرت أهمها في مطلع هذه الكلمة، فكان ذلك كله من دواعي إعادة طبعه ونشره على الناس في ثوبه الجديد، سائلا المولى سبحانه وتعالى أن يجعله وسائر مؤلفاتي عملا صالحا ولوجهه خالصا وأن لا يجعل لأحد فيه شيئا.
وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.
عمان / 1 رجب سنة 1408هـ
وكتب محمد ناصر الدين الألباني أبو عبد الرحمن
فأقول لعلي حسن الحلبي: فهلا أخذت بكلام شيخك – فيما تزعم – واستنرت بعلمه، وسرت على طريقه، بترك المداهنة وعدم الغش والخيانة. على الأقل في طبعة كتابك هذه السابعة والتي نشرت في رجب سنة 1424 أي بعد كلام العلامة الألباني رحمه الله هذا بقرابة عشرين سنة، هذا أولا.
وثانيا: لقد ظهر منهج سيد سابق ومعتقده في هذه الترجمة، وهو المعتقد المشهور عن شيخه ومتبوعه ومقدم طائفته، أقصد: حسن البنا الذي كان يفوض في صفات الله تعالى التفويض الباطل، وهو التفويض في المعاني، لا التفويض في الكيفيات، وكان ينسب هذا المعتقد الباطل للسلف الصالح.
فسيد سابق في هذه الترجمة لم يحد عن معتقد شيخه ولم يخرج عن طريقه وهديه حيث نسب عقيدة تفويض معاني الصفات للسلف الصالح وللإمام ابن القيم رحمه الله فقال وهو يترجم للإمام ابن القيم رحمه الله ويتكلم على اتجاهه:" ومن هنا التقى مع السلف في ترك التأويل، وإجراء ظواهر النصوص على مواردها، وتفويض معانيها إلى الله تعالى".
فماذا فعلت أنت يا على حسن عند هذا المقطع من كلامه، هل أنكرت عليه ورددت باطله؟ هل بينت معتقد أهل السنة والجماعة الذي يتبناه الإمام ابن القيم رحمه الله وعاش عليه وأمضى حياته يدعو الناس إليه؟ على الأقل كان الواجب عليك إذ لم تترك هذه الترجمة بأكملها أن تنكر هذه اللفظة وتبطلها.
ولكنك للأسف ماذا فعلت؟ ذكرت كلاما تافها متهافتا في الحاشية عليها، مسوغا لها، حتى يسلم لك مدحك له، وثناؤك عليه، فقلت معلقا على كلمة "معانيها" عند قوله:" وتفويض معانيها":
المتعلقة بذات الله لا الأصل اللغوي.
أقول: ما هذا الكلام التافه المتهافت الذي يدل على جهل بعقيدة السلف الصالح، وعقيدة المفوضة، وأنهم إنما يفوضون في المعاني، المذهب الذي تبناه سيد سابق كما هو واضح في كلامه هذا، أما السلف ومنهم ابن القيم رحمه الله فيفوضون في الكيفية وفرق بين الأمرين لو كنت من السلفيين وتقرر عقيدة السنيين وعندك غيرة على دين رب العالمين.
ونخلص من هذا المثال الذي سقته إلى الحقائق التالية:
أولا: أن علي حسن عبد الحميد الحلبي من كبار الملبسين ومن أعظم المداهنين للمنحرفين الزائغين.
ثانيا: أنه لا يسلك سبيل الإمام الألباني رحمه الله الذي يتمسح به وينتحله ويزعم أنه على طريقته ومذهبه فمتى كان الألباني رحمه الله مداهنا؟ قد يقول القائل من الحلبيين: لكن الألباني رحمه الله قد خدم كتاب السيد سابق وفي هذا ثناء عليه ومدح له فأقول: هذا كلام من لا علاقة له بالعلم ولم يعرف طريقة أهله وسبيل ذويه لأن العلماء رحمهم الله إذا رأوا كتابا منتشرا وبين الناس مشتهرا وكان فيه من الأخطاء العظام ما قد يفسد على الناس أديانهم خدموه رفقا بالمسلمين على قاعدة عظيمة وهي: إذا لم تستطع محو الشر بأكمله فلا أقل من أن تخفف منه، وهذا كما فعل الحافظ العراقي رحمه الله مع كتاب إحياء علوم الدين حيث خرج أحاديثه وبين درجتها وحكم بالعلم عليها حتى يعلم الناس حقيقتها وحقيقة الأحكام التي بنيت عليها.
وأيضا قد يخدم العالم كتاب الرجل الضال المنحرف لأجل الأمر الأول ورفقا به وتأليفا لقلبه عله يراجع الحق ويلتزم السنة فنكسب من الوجهين ويسقط بالحجر الواحد عصفورين.
ثم هل كل من خدم كتاب أحد من الناس يكون مثنيا عليه مادحا له ألم يخرج الشيخ الألباني رحمه الله كتاب "فقه السيرة" للغزالي، وكتاب "الحلال والحرام" للقرضاوي فهل كان هذا منه ثناء عليهما ومدحا لهما ألم يثبت عنه القدح الصريح فيهما والتحذير الواضح منهما.
ثم ها هو ذا الألباني رحمه الله في هذه المقدمة يتكلم بالكلام الذي ينقص من قدر السيد سابق رحمه الله ويدل على منزلته في العلم وأنه لا تجرد للحق عنده ولا حرص على ظهوره لديه.
فلماذا يا علي حسن خالفت شيخك ومدحته وأثنيت عليه.
ثالثا: أن علي حسن الحلبي هداه الله يجامل أعداء السنة فيما يباين عقيدة أهل السنة ألم تره يسوغ كلام سيد سابق في تفويض صفات الله سبحانه ليسلم له مدحه له وثناؤه عليه وهل يفعل هذا من أُشرب قلبه حب عقيدة أهل السنة وكان من أبنائها الذين يدعون إليها ويذبون عنها ويضحون بالغالي والنفيس في سبيلها.
رابعا: أن علي حسن الحلبي هداه الله من أهل الخيانات العلمية فلا يوثق به فيما يكتبه وينشره لا تأليفا وتصنيفا ولا ترتيبا وتحقيقا، كما أنه لا يطمأن إليه لا فيما يشرحه ويحاضر به ولا فيما يجيب عنه ويفتي فيه.
خامسا: أن أهل الأهواء والانحراف لهم آثار سيئة على أتباعهم وندوب قبيحة على قلوبهم فهم يستنون بهم في شرهم ويأخذون من طرائقهم ومناهجهم حتى الكذب والخيانة التي ينصرون بها باطلهم ويؤيدون بها شرهم وانحرافهم.
وأخيرا أقول: على كل من لم يعرف حال هذا الرجل الذي انتهج طريقا منحرفا، وأصبح منابذا مخالفا، بل وهارفا مخرفا، أن يحذره، ويحذر كلامه، ويحذر تحقيقاته، إلا إذا اطلع عليها العلماء وأذنوا فيها، فإنه قد يدس السم في العسل، وبخاصة وهو معروف بخياناته وتلبيساته فاللهم سلم.
ثم أقول لكل من كان على طريقه، ويتبعه في هديه، ويريد أن ينصره ويؤيد مذهبه وطريقته: اعلم أنك تسعى في فضح نفسك، وهلكة ذاتك، وضياع آخرتك، فلا تهلك نفسك أخي من أجله فإنه لن يغني عنك من الله شيئا، ولن يدفع عنك يوم القيامة ضررا، فانظر بعين الإنصاف واحذر التمحل والاعتساف، فإن علي حسن الحلبي هداه الله رجل زائغ عن الصراط المستقيم، وضال عن النهج القويم؛ فاحذر أن تظنه سلفيا على الجادة، وأهلا للأخذ منه والاستفادة، واعلم أنك إن لم تكفك هذه الحقائق عنه، ولا كلام علماء السنة فيه، ولا ظهور تأثيراته السيئة على أتباعه، فعلم أنك مخذول ولن ينفعك اليوم ما أقرر وأقول، وأسأل الله لي ولك ولسائر المسلمين الهداية التامة والسلامة والنجاة يوم القيامة.
وكتبه أخوكم: أبو عبد السلام عبد الصمد سليمان.
الثلاثاء 09 ربيع الأول 1439 هـ / 28/11/2017 م

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28 Nov 2017, 10:32 PM
أبو عبد الله محمد بن عامر أبو عبد الله محمد بن عامر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الدولة: تلاغ - الجزائر
المشاركات: 79
افتراضي

أحسن الله إليكم أبا عبد السلام على بيان هذه الحقائق ، لكن القوم لا يقفون عند حدهم ، يرمون غيرهم بما هو ألصق بهم من خيانات و تلبيسات ، فاللهم إنا نسألك السلامة و العافية .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04 Dec 2017, 10:15 AM
أبو عبد الله يوسف بن الصدّيق أبو عبد الله يوسف بن الصدّيق غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: مدينة تقرت، الجزائر
المشاركات: 320
إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد الله يوسف بن الصدّيق
افتراضي

جزاك الله خيرا، رد علمي متين زادك الله توفيقا وتسديدا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04 Dec 2017, 07:38 PM
لزهر سنيقرة لزهر سنيقرة غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 342
افتراضي

جزاك الله أخي عبد الصمد على ما كتبت وعلى ما دافعت به عن عرض أخيك وعلى ما فضحت به أولئك المفضوحين الذين يسعون بالفساد والإفسادعاملهم الله بما يستحقون
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04 Dec 2017, 09:02 PM
أبو أمامة حمليلي الجزائري أبو أمامة حمليلي الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: مدينة أبي العباس غرب الجزائر
المشاركات: 409
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو أمامة حمليلي الجزائري إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو أمامة حمليلي الجزائري
افتراضي

جزاكم الله خيرا أخي عبد الصمد .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05 Dec 2017, 06:28 PM
أبو الرميصاء مصطفى قلي أبو الرميصاء مصطفى قلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 56
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي عبد الصمد على ما خطته يمينك في دفاعك عن شيخنا ووالدنا الشيخ عبد المجيد حفظه الله وبارك في علمه وعمله وعمره
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05 Dec 2017, 07:55 PM
أبو أنس بلال بوميمز أبو أنس بلال بوميمز غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
الدولة: الجزائر / مدينة: جيجل / بلدية: الأمير عبد القادر / حي: العقيبة
المشاركات: 355
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو أنس بلال بوميمز
افتراضي

جزاكم الله خيرا أخي عبد الصمد.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06 Dec 2017, 12:29 AM
أبو عبد الرحيم أحمد رحيمي أبو عبد الرحيم أحمد رحيمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 222
افتراضي

جزاك الله خيرا أخانا عبد الصمد.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 06 Dec 2017, 08:43 PM
أبو عبد الرحمن فتحي المستغانمي أبو عبد الرحمن فتحي المستغانمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: الجزائر - مستغانم
المشاركات: 41
افتراضي

جزاك الله خيرا فهؤلاء الكل الا السلفيين شابهوا الرافضة في الكذب الصريح بدون استحياء منهم والله اني لأتعجب من منشوراتهم المملوءة بالكذب ومن ما يخرج من رؤوسهم ولم يحترموا حتى العلماء
اللهم اكفنا شرهم
(الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَٰذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ)

اسال الله ان يحفظ مشايخنا و يبارك فيهم

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الرحمن فتحي المستغانمي ; 06 Dec 2017 الساعة 08:45 PM
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07 Dec 2017, 09:30 AM
أبو فهيمة عبد الرحمن البجائي أبو فهيمة عبد الرحمن البجائي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 380
افتراضي

الحلبي وما أدراك ما الحلبي! مفرق جماعة أهل السنة السلفيين، طاعن هذا العصر في أئمة الحق والدين، المنحرف عن منهج السلف المستبين، المحرف لأصول السنة والسلف الصالحين؛ الرجل الفتنة المهدم من الداخل بما لا يهدمه الأعداء الخارجيين..فحسبنا الله رب العالمين من الحلبي وشيعته الماردين، ولا حول ولا قوة الا بالله، وبه سبحانه نستعين.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو فهيمة عبد الرحمن البجائي ; 08 Dec 2017 الساعة 09:36 AM
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 08 Dec 2017, 03:38 PM
عبد الصمد سليمان عبد الصمد سليمان غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 139
افتراضي

جزى الله خيرا الإخوة جميعا على تعليقاتهم وأدعيتهم
وبارك الله في شيخنا ووالدنا أزهر حفظه الله ورعاه وأمد لنا في عمره ونفعنا وسائر المسلمين بعلمه ورفع قدره في الدنيا والآخرة إنه ولي ذلك والقادر عليه آمين
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 08 Dec 2017, 04:56 PM
أبو جابر قتادة وذان أبو جابر قتادة وذان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 57
افتراضي

بارك الله فيكم . فقد وفقكم الله للدفاع عن عرض عالمنا عبد المجيد جمعة حفظه الله
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 09 Dec 2017, 05:04 PM
معبدندير معبدندير غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: الجزائر العاصمة الولاية
المشاركات: 2,035
إرسال رسالة عبر MSN إلى معبدندير إرسال رسالة عبر Skype إلى معبدندير
افتراضي

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 09 Dec 2017, 06:40 PM
يوسف صفصاف يوسف صفصاف غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
الدولة: اسطاوالي الجزائر العاصمة
المشاركات: 1,199
إرسال رسالة عبر MSN إلى يوسف صفصاف إرسال رسالة عبر Skype إلى يوسف صفصاف
افتراضي

جزاكم الله خيرا شيخ عبد الصمد جعل الله ذلك في ميزان حسناتك
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 10 Dec 2017, 08:48 PM
عبد الباسط لهويمل عبد الباسط لهويمل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2017
الدولة: الجزائر
المشاركات: 96
افتراضي

الفِتنةُ قُرنت بِحدثاء الأسنان فزايلوهم تزايلكم الفِتن ؛ ولم يجرأ هؤلاء الحلبيين على أهل السنة إلا من خلال قناطرٍ اندسوا بيننا فأفسدوا وفتنوا وخاضوا فيما لا علم لهم به أمثال أبو فلان و أبو فلانة
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, متميز, ردود

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013