منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 30 Jun 2017, 10:59 PM
أبو همام عبد القادر حري أبو همام عبد القادر حري غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 101
افتراضي بين بيوت ربِّ العالمين، وقبور الصالحين، تنافرٌ واختلاف، لا توافقٌ وائتلاف.

بسم الله الرحمن الرحيم

بين بيوت ربِّ العالمين
وقبور الصالحين
تنافرٌ واختلاف
لاتوافقٌ وائتلاف

مقدمة:

لامجال للمقارنة بين المساجد التي هي في أعلى عليين,وقبور الصالحين التي هي في أسفل سافلين ذلك أنها عبدت من دون رب العالمين ,لا مقارنة بين خير البقاع حيث يُوحَّد الله ويعبدُ ويُركع له ويُسجد وبين شرِّ البقاع حيث ينشر الشيطان رايته ويزين للناس بضاعته ,و يباع الدِّين وتساوم العقيدة.وهذه شر البقاع ,وسوق من شر الأسواق.
- لا توافق بين بيوت ربِّ العالمين وقبور الصالحين ,اذ لايجتمع مسجد وقبر في الإسلام,وليس في الإسلام شيء يسمى قبور الأولياء فان أحدا لا يستطيع أن يجزم بولاية أحد ولوكان في الظاهر من الصالحين لتعذر معرفة مافي قلبه وما ينطوي عليه وهل قُبلت أعماله أم ردَّت عليه ,ولايدرى بما يختم له , فلا يشهد لأحد أنه من أهل الجنة إلا من ورد الخبر الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه من أهلها .فالخلق إلى الله إيابهم وعلى الله حسابهم ولا يدري أحد مآلهم غير أننا نرجو للمحسن الجنة ونخاف على المسيء من النار ومن قال غير هذا فقد تألَّى على الواحد القهَّار.

- بين بيوت ربِّ العالمين وقبور الصالحين تنافرٌ واختلاف ,لا توافقٌ وائتلاف بينهما تباعد واجتناب ,لا تقارب واجتذاب, كيف يكون التوافق والله يقول :"وأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا" الجن (18)
والمفتونون بالقبور يقولون (ادعُوهم ...واستغيثوا بهم...ووو....الخ)آلله خير أما يشركون .


بين المساجد والقبور:

[1]- بيوت الله شرَّفها الله فنسبها إلى نفسه وأضافها إليه فيقال "بيت الله",وأمَّا القبور فهي بيوت أصحابها ولهم الحقُّ في موضعهم في بطن الأرض وشبرٌ من التراب على ظهرها ما بقيت عظامهم,يقال هذا قبر فلان بن فلان يُنسب إلى صاحبه وله حرمته مادام فيه .ولا يسوَّى بين بيتٍ هو لله وقبرٍ هو لعبدٍ من عباد اللهِ .ماكان ولن يكون مادمنا مسلمين على ملة ابراهيم حنيفا ولم يك من المشركين .

[2]- بيوت الله رفع الله من شَأنها وعظَّم من منزلتها "في بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَر فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36)
وأما القبور فلا يجوز تعظيمها ,وهذا لا يعني أنَّنا نُهينُها بل تصان عن النجاسات والقاذورات وعن كل ما لا يليق بها من الجلوس عليها ونبشها ونحو ذلك,إلا من دفن في المسجد فينبش ويخرج منه ,أو صار القبر وثنا يعبد من دون الله فيُجهز عليه بما يليق ,دون التعرض للمدفون الذي لا يرضى بما يعمل على قبره ان كان من الصالحين, وغير هذا فحرمة المؤمن ميتا كحرمته حيا. لما ثبت في حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عند ابن ماجة وغيره، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (كسر عظم المؤمن ميتاً ككسره حياً)

[3]- بُيوت الله ,أمر اللهُ ببنائِها وتوسيعِ ما ضاقَ منها وتجديد وإصلاح ما يحتاج إلى ذلك.ورتب على ذلك الأجر العظيم ورغَّب فيه ببيت مثله في الجنة, قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - : ((من بنى مسجدا يبتغي به وجه الله بنى الله له مثله في الجنة)) متفق عليه من حديث عثمان رضي الله عنه , وفي حديث عمرو بن عبسة قال: قال رسول - صلى الله عليه وسلم - : ((من بنى لله مسجدا يذكر الله فيه بنى الله له مثله في الجنة)) رواه أحمد وغيره.
وأمّا القبور فنهى عن البناء عليها, قبة كان البناء أو مسجدا ً, قال صلى الله عليه وسلم:" ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد، فإني أنهاكم عن ذلك» رواه مسلم. وحذر منه ولعن بانيها فقال :"لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم " أخرجاه في الصحيحين.
وأمر بهدم ما بني منها , لما رواه مسلم عن أبي الهياج قال: قال لي علي: ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم: «أن لا تدع صورة إلا طمستها، ولا قبرا مشرفا إلا سوَّيته».
قال الطرطوشي رحمه الله : ولقد أعجبني ما صنعه الشيخ أبو إسحاق الجبنياني رحمه الله تعالى أحد الصالحين ببلاد أفريقية في المائة الرابعة حكى عنه صاحبه الصالح أبو عبد الله محمد ابن أبي العباس المؤدب أنه كان إلى جانبه عين تسمى عين العافية، كان العامة قد افتتنوا بها يأتونها من الآفاق، من تعذر عليها نكاح أو ولد قالت: امضوا بي إلى العافية، فتعرف بها الفتنة، قال أبو عبد الله: فأنا في السحر ذات ليلة إذ سمعت أذان أبي إسحاق نحوها، فخرجت فوجدته قد هدمها وأذن الصبح عليها ثم قال: اللهمَّ إنِّي هدمتها لك فلا ترفع لها رأسًا، قال: فما رفع لها رأس إلى الآن.
( تيسير العزيز الحميد ص149)

[4] - أوَّل المساجد وأعظمها في الإسلام ثلاثٌ :وكلُّها بناها الأنبياء بوحي من رب العالمين ,المسجد الحرام بناه إبراهيم عليه السلام والمسجد النبوي بناه محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم ,والمسجد الأقصى بناه سليمان عليه السلام.
وأما البناء على قبور الصالحين فهو من وحي الشياطين , في الصحيح " عن ابن عباس -رضي الله عنهما- في قوله تعالى: {وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدّاً وَلا سُوَاعاً وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً} . قال: هذه أسماء رجال صالحين من قوم نوح. فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم: أن انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها أنصابا، وسموها بأسمائهم ، ففعلوا ولم تعبد، حتى إذا هلك أولئك ونسي العلم عُبدت " .
ومشيِّدةُ القبور هم النصارى الضَّالون واليهودُ الملعونون كما في أحاديثه صلى الله عليه وعلى آله وسلم والشيعة أتباع بن سبأ اليهودي, حيث كانت بداية البناء على القبور لما ظهرت القرامطة العبيدية القداحية في أرض المغرب ثم انتقلوا إلى مصر... انظر [مجموع فتاوى شيخ الإسلام ج27ص466 ]
والقبر الأول الذي يحظى بحج الجماهير في دمشق وهو القبر المنسوب إلى زينب بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنهما المسمى "قبر السيدة زينب" ما زال مكتوباً عليه إلى الآن: قام بعمارة البناية الضخمة عليه والمسجد حولها والقبة المزخرفة:محمد بن حسين نظام وأولاده من طائفة الشيعة . [مجلة البيان ص131- المنتدى الإسلامي]

[5] -وهذه المساجد الثلاث التي تشدُّ الرحال إليها. لقول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ: مَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْمَسْجِدِ الْأَقْصَى وَمَسْجِدِي هَذَا " متفق عليه .
والقبور لا يجوز شدُّ الرِّحال إليها ولو كان قبرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم , وهذه المسألة التي شنَّع الخصوم بها على شيخ الإسلام واتَّهموه أنه يمنع من زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم.وحقيقة الأمر أنه يمنع من السفر لأجل قبره لا لأجل مسجده .وهذا الصواب الذي عليه أكثر العلماء .

[6] –المساجد قلاع التوحيد شعارها الأذان,المرفوع على رؤوس المنائر المفتتح بالتكبير " الله أكبر" المختتم بالتهليل " لا اله إلا الله" المتضمن للشهادتين. وعمَّارها المصلون الركع لله والسجود, الموحِّدون للرب المعبود.
وأما القبور المشيَّدة والأضرحة المبنية فهي معاقل الشرك والوثنية. دعاء واستغاثة بغير الله وتقرب بالذبائح والنذور .وتدافع أصحاب الحاجات خاضعين متذلِّلين يرجون قضاء حاجاتهم ,والله المستعان.

[7] – المساجد هي أماكن العبادة من صلاة وذكر ودعاء وقراءة للقرآن قال الله تعالى:فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ " النور (36,37)
وفي الصحيح حديث الأَعْرَابِيٌّ الذي َبَالَ فِي الْمَسْجِد، فَقَالَ لَهُ عليه الصلاة والسلام: «إِنَّ هَذِهِ الْمَسَاجِدَ لَا تَصْلُحُ لِشَيْءٍ مِنَ الْقَذَرِ وَالْبَوْلِ وَالْخَلَاءِ»، أَوْ كَمَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّمَا هِيَ لِقِرَاءَةِ الْقُرْآنِ وَذِكْرِ اللَّهِ وَالصَّلَاةِ».
وأما القبور فلا يصلح عندها شيء من ذلك ,لا صلاة ولا ولاذكر ولا قراءة قرآن ,إلا السَّلام على أهل القبور والدعاء العام لهم بالعافية , والدعاء الخاص لمن نوى زيارته.
-لاتجوز العبادة عند القبور, في الصحيحين عن عائشة "أن أم سلمة ذكرت لرسول الله صلى الله عليه وسلم كنيسة رأتها بأرض الحبشة وما فيها من الصور، فقال: "أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح- أو العبد الصالح - بنوا على قبره مسجدا، وصوروا فيه تلك الصور، أولئك شرار الخلق عند الله" بوَّب عليه في كتاب التوحيد ,باب: ما جاء في التغليظ فيمن عبد الله عند قبر رجل صالح فكيف إذا عبده؟
- لا يُصلَّى إلى القبور ولا عندها لقوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَا تُصَلُّوا إِلَى الْقُبُورِ، وَلَا تَجْلِسُوا عَلَيْهَا " ولنهيه صلَّى الله عليه وعلى آله وسلم عن اتخاذ القبور مساجد. ولقوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا تَتَّخِذُوا بُيُوتَكُمْ قُبُورًا صَلُّوا فِيهَا» بمعنى القبور لا يصلى عندها .
- لا يقرأ القرآن عندها , صلي الله عليه وسلم - قال: "لا تجعلوا بيوتكم مقابر فإن الشيطان يفر من البيت الذي يُقْرأ فيه سورة البقرة". أحمد وغيره[قال الألباني]: صحيح - "الصحيحة" (2418).
- لا يجوز أن يأتي القبور لأجل الدعاء لنفسه , عن علي بن الحسين رضي الله عنه أنه رأى رجلا يجيء إلى فرجة كانت عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم فيدخل فيها فيدعو فنهاه، وقال: ألا أحدثكم حديثا سمعته من أبي عن جدي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا تتخذوا قبري عيدا، ولا بيوتكم قبورا، وصلوا علي فإن تسليمكم يبلغني حيث كنتم" رواه الضياء المقدسي في المختارة .

[8] –المساجد هي أماكن الاجتماع والاعتكاف والرباط لقوله صلى الله عليه وسلم "وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله......."وقوله تعالى "ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد" .ورغّب في كثرة الخطى إليها,والرباط فيها لقول رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِمَا يَمْحُو اللهُ بِهِ الْخَطَايَا، وَيَرْفَعُ بِهِ الدَّرَجَاتِ؟ إِسْبَاغُ الْوُضُوءِ على الْمَكَارِهِ ، وَكَثْرَةُ الْخُطَى إِلَى الْمَسَاجِدِ، وَانْتِظَارُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الصَّلَاةِ، فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ، فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ، فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ "
أما القبور فلا اجتماع عندها ولا اعتكاف بجوارها , لقوله صلى الله عليه وسلم "ولا تجعلوا قبري عيدا" (العيد اجتماع يعود على وجه معتاد) فلا اجتماع عند قبره صلى الله عليه وسلم ولا عند قبر غيره ,وإنَّما يسلم أو يدعو وينصرف. كما لا يُتردد على القبور ولا يشرع اعتياد إتيانها في كل مرة, وكره الإمام مالك إتيان القبر وتكرار السلام على النبي صلى الله عليه وسلم كلما دخل المسجد وقال إنَّما يفعله الآفاقي .

[9] –المساجد هي أماكن الطاعة والأعمال الصالحة والسنن النبوية ,وأما قبور الصالحين فحدث عن الشركيات والبدع والخرافات , وزد في المواسم الفسق والفجور واختلاط للرجال بالنساء ,ومن العجيب تخفيض البغايا في أجرة البغاء رجاء بركة الشيخ المقبور. (انظر تيسير العزيز الحميد ص226)

[10] –المساجد تنزل فيها السَّكِينة وتغَشى أهلها الرَّحمَةُ، لقوله صلَّى الله عليه وسلم - قال: "ما اجتَمَعَ قَومٌ في بَيتٍ مِن بُيوت الله يتلونَ كتابَ الله ويتدارسُونه بينهم، إلا نزلت عليهم السَّكِينة وغَشِيَتهُم الرَّحمَةُ، وحفَّتهم الملائكةُ، وذَكَرهُمُ اللهُ فيمَن عندَه" (أخرجه مسلم).
وقبور الصالحين في مواسم الزردات والوعدات التي سماها حماني رحمه الله أعراس الشيطان ينزل فيها السخط. وسئل ابن القاسم عن الركوب في السفن التي تركب فيها النصارى إلى أعيادهم، فكره ذلك مخافة نزول السخطة عليهم بشركهم الذي اجتمعوا عليه،[اقتضاء الصراط المستقيم2/19]

[11] –عمار بيوت الله المؤمنون الأتقياء إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ " التوبة (18)
وقوله صلى الله عليه وسلم- " المسجد بيت كل تقي "(الصحيحة /716)
وقبور الصالحين مأوى القبوريين والخرافيين والسحرة و الفجار والأشقياء ويندس فيهم المنافقون , جامع وصفهم من ليس مؤمنا تقيا ,وقد رأيت ورأى غيري كثيرا من الفنانين والمغنيين عند أضرحة الصالحين,مثل تصوير فيديو للمدعو الشاب خالد وقد فني شبابه عند ضريح المدعو لبيض سيد الشيخ جهة ولاية البيض, ولا تستغرب مشاركة اليهود والنصارى لهؤلاء وحضورهم معهم مواسم الزردات والوعدات ,ففيه قبور اكتسبت شهرة كبيرة
-مثل جلال الدين الرومي الذي كتب على قبره ومزاره: صالح للأديان الثلاثة، المسلمين واليهود والنصارى، ويدعى هذا الوثن بالقطب الأعظم، [مجلة البيان ص56- المنتدى الإسلامي]
ومن الطرائف ذات المغزى في هذا المعنى أن شريف مكة (الشريف عون)
عندما استجاب للشيخ أحمد بن عيسى في هدم جميع القباب بالحجاز، اعترض القناصل الأجانب في جدَّة على هدم قبر حواء، بحجَّة أن حواء أم لجميع الناس
وليست أمّاً للمسلمين فقط [مجلة البيان ص131- المنتدى الإسلامي] .

[12] –المساجد تجمع كلمة المسلمين وهذه القبور والمزارات ومساجد قبور الصالحين تفرقهم,مثلها مثل مسجد الضرار قال الله تعالى"الَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ " التوبة (107)

دونكم بيوت الله ابنوها ووسِّعوها , وابذلوا الأموال في الإنفاق عليها
,وأكثروا من الخطى إليها, واعمروها ولا تعبروها وكونوا حقا من أهلها
ودونكم قبور الصالحين اهجروها ونفِّروا عنها ولا تعمروها ,
واجعلوا من دعائكم اللهمَّ انصر دينك وكلمتك وعبادك الصالحين
آمين والحمد لله رب العالمين .


كتبه أبو همام عبد القادر حري
04 شوال 1438

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
متميز, توحيد, عقيدة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013