منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 29 May 2017, 03:16 PM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 607
افتراضي ما هكذا يا سُعَيْدُ تورَد الخَبَر . ونحن فداك يا أبا هريرة

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله ربّ العالمين ، و العاقبة للمتّقين ، و لا عدوان إلّا على الظّالمين . و الصّلاة و السّلام على خاتم الأنبياء و المرسلين ، و آله و صحابته الكرام المرضيين ، و التّابعين و من تبعهم بالحسنى ، إلى يوم الدّين .
قال تعالى : ﴿ وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾ [التوبة 100]
و بعدُ :
فإنّ الدّنيا تقام و لا تُقعد ، لو غُمز أحدُ الفنّانين أو اللّاعبين أو الصُّحفيين ، و لو من طرق خفيّ ، و حتى لو أشير إلى اسمه برمز من حرفين ، أو ذكرت هِنة من هناته ، أو عِلّة من علّاته و ضُرب صفحا عن اسمه رأسا . لانتفض الإعلاميّون و الحقوقيون ـ بل الرّويبضات و الأفّاكون ـ انتفاض الباز الواقع في شَرَك ، حدَبا على صاحبهم و نصرة له ـ و قد تكون بالباطل و على الباطل ـ
... و لكن لو صُرِّح بغمز السّادات و الأكابر ، و أولي الأيدي و الأبصار ، و الأولياء و المتّقين و الأبرار ، و وُشّح المقال بذكر اسم هذا العَلَم دون تورية و لا تكنية ، طعناً في شخصه و فيما اشتهر به . لرأيت الرؤوس تخفق و الأذقان على التّراقي من غمرة الوسن و النّعاس ، و لا كأن في الأمر باس .
و ليت شعري ، كيف يكون معقد العزّ و مكمن الفخر نقيصة ؟ ... و لكن عندما تنتكس الفطر و ترتكس الألباب ، يصير العَطِر نتنا و المليح بشعا . ألم تر إلى الملإ من قوم لوط إذ قالوا : ﴿ أخرجوا آل لوط من قريتكم إنّهم أناسٌ يتطهّرون ﴾ [الأعراف 82] ، فجعلوا جميل المدح غايةَ الذّم . و صدق الأوئل : لن تعدم الحسناء ذامّا
إذن : لا عجب أن ينال منك ـ يا سيّدنا أبا هريرة ـ عُشاةُ الأبصار و خفافيشها ، زُكم الأنوف و جُعْلانها ، المُتقمِّمي البعر و الأرواث .
و لكنّ العجب ممّن يلجُ هذا القول الأفيكُ أسماعهم ، و يقتحم هذا الزّرنيخ السَّنِخ نياط قلوبهم ، و لا من يتحرّك منه مغزرُ إبرة و لا مَنبتُ شعرة ، و لا أدنى من ذلك . ـ إلّا من رحم ربّك ـ و الله المستعان
فنفسي فداك يا صاحب رسول الله صلّى الله عليه و سلّم ، و حافظ السّنن و الآثار .
أ (إعلام الهُدهد لا إعلام أبي هريرة) ، يا أبا عَقَبة ، يا صويحِب الخَبر ؟!!. تحذلقتَ فجئتَ بالأعاجيب . و ظننتَ أنّك قد بززتَ ابن المقفّع أو ابن العميد . و ما علمتَ أنّ ذلك منك أنأى من البعيد .
أتريدون أن تُحيطوا بما لم يُحط به غيركم ، و تجيئونا من قصر الرّئاسة و مجلس الحكومة بنبإ يقين ( أو غير يقين ) . أما علمتَ يا سعدُ ــ و ما بالاشتمال توردُ الإبل ـ أنّ الهُدهُد كان الحامل له على الإحاطة بالنّبأ ، الغيرة على دين الله ، و حماية جَناب التّوحيد ، و حزّ في فؤاده رؤية النّاس يسجدون للشّمس من دون الله . و ما ذلك لكم بحامل و لا دافع ، و ها هي مواسم الشّرك و البدع تُغطّونها و تُحيونها و تشهرونها ، و ها هو الإلحاد يشحذ قرنيه ، و يحكّ حافره مستوفزا للوثبة ، و أنتم ترفعون أساطينه ، و تنشرون أباطيله ...
ثمّ تريدها هُدهدية ؟!! يا أبا عَقَبة . تريدها دون حجاب و لا كتاب ، من اللسان إلى الأذن ، إذن كونوا هداهد أو كالهداهد ، تغارون على دين الواحد القهّار .
ثمّ ألستَ ترى أن المسألة فيها قياسٌ مع الفارق ، إذ أنّه كان انتقال الخبر في قضيّة سليمان عليه السّلام مع الهدهد ، من الأسفل إلى الأعلى و الدّافع مشروعا و واجبا . و فيما ترمي إليه تريد أن يكون انتقال الخبر من الأعلى إلى الأسفل ، و قد يكون الدّافع ممنوعا ومحرّما ، مثل الاستهزاء بالحكّام و إثارة الفوضى و إشاعة الأكاذيب و الفُرقة .
و لو كان الأمر إلى ذي حجى إذن : لضرب عليكم الحجاب ، و منعكم من الخطاب . إذ لم ترضوا بالعنعنة في الجواب ...
لا تريدها معنعة (كعن سعيد عن كرم) ، لا تريدها كإعلام أبي هريرة !!
أرعني سمعك يا سعد ـ إن كنت تسمع ـ أتدري ما هو إعلام أبي هريرة ، إنّه الإخبار بما وعاه قلبه و حواه صدره ، من أحاديث الرّسول صلى الله عليه و سلّم ، إنّه بثّ العلم الشّريف و الوحي و الحكمة ، لتزكية النّفوس و ترقية الشّعوب و الأمم . روى مسلم في صحيحه : حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ، وَأَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، وَزُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ جَمِيعًا ، عَنْ سُفْيَانَ ، قَالَ زُهَيْرٌ : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ الْأَعْرَجِ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ ، يَقُولُ : " إِنَّكُمْ تَزْعُمُونَ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ يُكْثِرُ الْحَدِيثَ عَنِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَاللَّهُ الْمَوْعِدُ كُنْتُ رَجُلًا مِسْكِينًا أَخْدُمُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى مِلْءِ بَطْنِي ، وَكَانَ الْمُهَاجِرُونَ يَشْغَلُهُمُ الصَّفْقُ بِالْأَسْوَاقِ ، وَكَانَتْ الْأَنْصَارُ يَشْغَلُهُمُ الْقِيَامُ عَلَى أَمْوَالِهِمْ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ يَبْسُطْ ثَوْبَهُ فَلَنْ يَنْسَى شَيْئًا سَمِعَهُ مِنِّي ، فَبَسَطْتُ ثَوْبِي حَتَّى قَضَى حَدِيثَهُ ثُمَّ ضَمَمْتُهُ إِلَيَّ ، فَمَا نَسِيتُ شَيْئًا سَمِعْتُهُ مِنْهُ " متّفق عليه
و عن ابن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " نَضَّرَ اللَّهُ امْرَءًا سَمِعَ مَقَالَتِي فَوَعَاهَا فَأَدَّاهَا كَمَا سَمِعَهَا ، فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أَوْعَى مِنْ سَامِعٍ ، وَرُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ إِلَى مَنْ هُوَ أَفْقَهُ مِنْهُ ، وَرُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ لَيْسَ بِفَقِيهٍ " أخرجه أحمد و الدّارمي و ابن حبان و صححه الألباني في السلسلة الصحيحة (رقم 404)
كان هذا إعلام أبي هريرة و أخباره لا كشف المستور ، و ماوراء الجدران ، و تلفيق الأكاذيب و قول الزّور ، و نشر الرّذيلة و حرب الفضيلة . و برامج سامجة ، للدين و الأخلاق مُهدّدة ، يا من تريدها هدهدية .
العنعنة التّي تطعن فيها و تنتقصها ، هي التي بها حفظ الله تعالى هذا الدّين ، و خصّ بها هذه الأمّة عن سائر الأمم ، و طائفة الحقّ المنصورة ، عن جميع الطوائف . هذا القرآن الذي تتلوه و يتلوه الملايين من البشر و يتعبّدون بتلاوته ، و لا تصح لهم صلاة إلا بآياته ، قد جاءك معنعنا . فمهيم ؟!! يا أبا عَقَبة .
أما وجدت في اللّغة العربية على اتّساع سواحلها و عمق بحارها ، تعبيراً مناسبا تحيدُ به عمّا وقعتَ فيه من الخزي و الظّلم و التّعدي ، أما أسعفك تحذلقك و تفيهقك بعبارة فيها مندوحة عمّا حشرتَ أنفك فيه . إن كان جوابك بالنّفي ، ففيم مقارعتك ابن المقفع و ابن العميد . و إن كان بغيره ، فقد صرّح المخيض عن الزبّد ، و ليس ثمَّت إلّا الإحن و الشنآن لصاحب رسول الله صلّى الله عليه و سلّم ، و نصبُ المجانيق و العرّادات ، لنسف علم الإسناد و الرّوايات . و إن وراء الأكمة ما وراءها .
و إنّ الذي جرّأك اليوم يا سُعَيْدُ ، هو ما أزَّ بالأمس بوكروح ليطعن في السيّد الجليل و الصحابيّ النبيل ، من خوفه العَوْد إلى عهد أبي هريرة ـ و ما علم المُسيكين أن عهده هو عهد النّبي صلى الله عليه و سلّم ، فهل يُتصور مسلم لا يحب ذلك العهد و العيش فيه و العودَ إليه ؟!!
و لو أقام النّاس الدّنيا عليه ، و قلبوا له ظهر المِجنّ ، لما عُدتَ لمثلها يا أبا عَقَبة . و لكنّي أعظك أن تكون من الجاهلين .
و هاك للعظة و الذّكرى ، حديثين معنعنين ، اشدد بهما إزرك حتّى تتبيّنَ الحقَّ أو يبينُ لك الحقُّ . يا سعد .
روى مسلم في صحيحه قال : حدثنا يحيى بن يحيى التميمي وأبو بكر بن أبي شيبة ومحمد بن العلاء قال يحيى أخبرنا وقال الآخران حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تسبوا أصحابي لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه » (2540)
و فيه أيضا : حدثنا عمرو الناقد حدثنا عمر بن يونس اليمامي حدثنا عكرمة بن عمار عن أبي كثير يزيد بن عبد الرحمن حدثني أبو هريرة قال كنت أدعو أمي إلى الإسلام وهي مشركة فدعوتها يوما فأسمعتني في رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أكره فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي قلت يا رسول الله إني كنت أدعو أمي إلى الإسلام فتأبى علي فدعوتها اليوم فأسمعتني فيك ما أكره فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « اللهم اهد أم أبي هريرة » فخرجت مستبشرا بدعوة نبي الله صلى الله عليه وسلم فلما جئت فصرت إلى الباب فإذا هو مجاف فسمعت أمي خشف قدمي فقالت : مكانك يا أبا هريرة وسمعت خضخضة الماء قال فاغتسلت ولبست درعها وعجلت عن خمارها ففتحت الباب ثم قالت يا أبا هريرة أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله قال فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيته وأنا أبكي من الفرح قال قلت يا رسول الله أبشر قد استجاب الله دعوتك وهدى أم أبي هريرة فحمد الله وأثنى عليه وقال خيرا قال قلت يا رسول الله ادع الله أن يحببني أنا وأمي إلى عباده المؤمنين ويحببهم إلينا قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « اللهم حبب عُبَيْدَك هذا ـ يعني أبا هريرة ـ وأمه إلى عبادك المؤمنين وحبب إليهم المؤمنين » فما خلق مؤمن يسمع بي ولا يراني إلا أحبني . (2491)
فاللهم أنّي أشهدك أنّي أحبّ عبدك و صاحب نبيّك أبا هريرة و أمّه ، و سائر الصّحب الكرام .
و في هذا القَدر كفاية للمتّعظ ، و الله الموفق
و لمن أراد أن يعرف قدر أبي هريرة و فضله ، فليقرأ المقال النّافع لأخي جابر البسكري الذي ردّ فيه قديما على بوكروح صنوِ أبي عَقَبة
نحبك يا أبا هريرة - رضي الله عنه - [ ردًا على من لا يُقَدِّر أبو هريرة ].
( ردّ مختصر على سعد بوعقبة لطعنه في أبي هريرة و علم الإسناد في مقال نشر في جريدة الخبر يوم 29/5/2017 )


كتبه دفاعا عن أبي هريرة رضي الله عنه
أبو عاصم مصطفى بن محمد
السُّـــلمي
تبلبـــالة الاثنين 03 رمضان 1438 هـ


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عاصم مصطفى السُّلمي ; 03 Jun 2017 الساعة 05:28 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29 May 2017, 08:27 PM
أبو عمر محمد أبو عمر محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 176
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا عاصم و سدد رميك و نصر بك الحق و أهله
أسأل الله أن يكف عن المسلمين شر الأشرار و كيد الفجار
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30 May 2017, 06:20 AM
ابوعبيدة عبدالوهاب الهمال ابوعبيدة عبدالوهاب الهمال غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 316
افتراضي

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30 May 2017, 08:40 AM
عبد الباسط لهويمل عبد الباسط لهويمل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2017
الدولة: الجزائر
المشاركات: 96
افتراضي

جزاك الله خيرا يا أبا عاصم وبارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30 May 2017, 01:27 PM
أبو البراء
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أحسنت أحسنت يا أبا عاصم! بارك الله فيك على المقالة القوية لفظا ومعنى،،،
أسأل الله أن يجزيك خير الجزاء وينفع بما كتبت.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30 May 2017, 04:13 PM
أبو إكرام وليد فتحون أبو إكرام وليد فتحون غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,797
افتراضي

جزاك الله خيرا يا بطل ، فليس بغريب عنك مثل هذه المقالات الطيبة والراقية
زادك الله من فضله ووفقك الى كل ما فيه الخير والصلاح و حفظك من كل سوء
و ذب الله عن عرضك أخي الكريم كما تذب عن أعراض الصحابة رضوان الله عليهم و العلماء .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30 May 2017, 05:29 PM
مهدي بن صالح البجائي مهدي بن صالح البجائي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 576
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا عاصم، وبارك الله لك في قلمك وجهدك، ذلك ليعلم الشانئون أنَّ في النَّاس بقيَّةً تغار على حرمات الله وحملة دينه.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 31 May 2017, 12:21 AM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 607
افتراضي

جزاكم الله خيرا إخوتي جميعا و بارك فيكم و أحسن إليكم ، و لقد سررت بجميل تعليقاتكم و طيب ثناءكم و إحسانكم الظنّ بأخيكم
و أخص بالشّكر الشيخ الحبيب خالدا جزاه الله خيرا على الثناء و الدّعاء
أمّا (بطل) يا أبا معاذ فقد أضحكتني أضحك الله سنّك
و جزاكم الله خيرا جميعا

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عاصم مصطفى السُّلمي ; 31 May 2017 الساعة 01:37 AM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 31 May 2017, 02:15 AM
أبو إبراهيم هارون رشيد الجزائري أبو إبراهيم هارون رشيد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 7
افتراضي

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 31 May 2017, 09:39 AM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 607
افتراضي

و فيك بارك الرّحمن أخي هارون ، جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 31 May 2017, 07:09 PM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 607
افتراضي

و هذه قصيدة الشاعر حسين عبد الله الشمري في مدح ابو هريرة جزاه الله خيرا ، باللهجة الحجازية
الملفات المرفقة
نوع الملف: mp3 قصيدة الشاعر حسين عبدالله الشمري في مدح ابو هريرة.mp3‏ (1.48 ميجابايت, المشاهدات 405)
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01 Jun 2017, 04:22 PM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 638
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01 Jun 2017, 07:49 PM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 607
افتراضي

و إياك أبا عبد الله ، بارك الله فيك و أحسن إليك
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01 Jun 2017, 07:50 PM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 607
افتراضي

أهل الإدارة جزاكم الله خيرا و بارك فيكم ، على تثبيت الموضوع
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 01 Jun 2017, 08:01 PM
أبو أحمد مراد شابي أبو أحمد مراد شابي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 75
افتراضي

جزاك الله خيرا يا أبا عاصم مقال جميل أحسنت، ذبّ الله عن وجهك النّار آمين.
حفظك الله .....موفق لكل خير .
_________________________

‏من حكمة الله البالغة،أن قدر سبحانه أن تكون نُصرة الصحابة من خصائص السلفيين،حتى يرى الجميع صدق الانتساب،وعظيم الوفاء للأصحاب.
#بوعقبة_يسب_أباهريرة

تغريدة : أبو معاذ محمد مرابط - حفظه الله - يوم ١٣ / ٠٣ /٢٠١٤ .

التعديل الأخير تم بواسطة أبو أحمد مراد شابي ; 03 Jun 2017 الساعة 03:58 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الصحابة, عقيدة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013