منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 18 Nov 2016, 03:20 PM
أحمد زروق أحمد زروق غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 16
افتراضي مسألة في القيام للأشخاص


أخرج أبو داود عن أبي ملجز قال:خرج معاوية رضي الله عنه على ابن الزبير وابن عامر، فقام ابن عامر وجلس ابن الزبير فقال معاوية لابن الزبير: "اجلس فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:(من أحب أن يتمثل له الرجال قياما فليتبؤ مقعده من النار).

فالقيام على ثلاثة أقسام:
1/ القيام على الرجل وهو قاعد، وهذا منهي عنه لحديث جابر في صحيح مسلم لما اشتكى النبي صلى الله عليهوسلم فصلى قاعدا والصحابة خلفة قيام وفي آخره: (إن كدتم آنفا أن تفعلوا فعل فارس والروم يقومون على ملوكهم، فلا تفعلوا).
ويستثنى من هذا: الحارس الذي يحرس الإمام إذا جاءه رسل فقام ليحرسه منهم، وهذا لحديث المغيرة بن شعبة في صحيح البخاري.
2/ القيام للداخل عليه إعظاما له واحتراما لا لقصد المعانقة والمصافحة، ففيه نزاع بين أهل العلم والصحيح المنع، لحديث أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال :(خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم متوكئا على عصا فقمنا إليه فقال: (لا تقوموا كما يقوم الأعاجم يعظم بعضهم بعض).
قال إسحاق بن راهويه: خرج أبو عبد الله على قوم في المسجد فقاموا إليه فقال: لا تقوموا لأحد، فإنه مكروه. وقال حنبل: قلت لعمي: ترى الرجل يقوم لرجل إذا رآه؟ قال: لا يقوم أحد لأحد، إلا الولد للوالد أو الأم.
والذي يفهم من كلام العلماء النهي لغير القادم من السفر، لأن القادم من السفر إذا أتاه إخوانه قام إليهم للمعانقة.
3/ القيام للرجل لمعانقة أو مصافحة أو إنزاله عن دابته وهذا جائز، فقد فعله النبي صلى الله عليه وسلم وفعله أصحابه بحضرته كما في جامع الترميذي عن عائشة رضي الله عنها قالت: قدم زيدبن حارثة المدينة ورسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي فأتاه فقرع الباب فقام إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم عريانا يجر ثوبه، والله ما رأيته عريانا قبله ولا بعده، فاعتنقه وقبله). فالقيام إلى الرجل ليس كالقيام عليه وله.
قال أبو جعفر (محمد بن أحمد بن المثنى): أتيت أحمد بن حنبل فجلست على بابه أنتظر خروجه فلما خرج قمت إليه فقال لي: أما علمت أن النبي نهى عن هذا القيام؟ فقلت له: إنما قمت إليك لا لك فاستحسنه.
والخلاصة أن القيام ثلاثة أقسام: قسم منهي عنه وهو القيام على الرجل، إلا ما يستثنى، وقسم مختلف فيه والصحيح النهي ألا وهو القيام للداخل إعظاما له واحتراما، وقسم جائز وهو القيام إلى الرجل لا له.

والباعث لكتابة هذه الأسطر ما نراه من مخالفات، خاصة لدى الطلاب من القيام للدَّاخل من المسؤولين من باب الإعظام والاحترام، فليُتنبه لهذا.
والله أعلم.


التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 21 Nov 2016 الساعة 10:34 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18 Nov 2016, 10:23 PM
إسحاق بارودي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أخي أحمد أشكرك على الموضوع فهو مهم لكن بارك الله فيك لي ملاحظات


- الحديث الذي ذكرته ورواه الترمذي وهو الآتي :عن عائشة رضي الله عنها قالت ''قدم زيد بن حارثة المدينة ورسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي فأتاه فقرع الباب فقام إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم عريانا يجر ثوبه والله ما رأيته عريانا قبله ولا بعده فاعتنقه وقبله '' قد ضعفه الشيخ الألباني رحمه الله في ضعيف الترمذي (2732) وفي تخريج مشكاة المصابيح (4608) وقال في مؤلفه ''نقد نصوص حديثية في الثقافة العامة '' عن هذا الحديث : ''منتقد عن محمد بن إسحاق عن الزهري وابن إسحاق مدلس وقد عنعنه وإبراهيم بن يحيى وأبوه ضعيفان ''

وأيضا حديث (لا تقوموا كما يقوم الأعاجم يعظم بعضهم بعض) ضعفه الألباني والنووي وابن الملقن وغيرهم وقال المنذري إسناده حسن والحديث الذي بهذا اللفظ ''خرج علينا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ مُتوكِّئًا على عصا فقُمنا إليه فقال لا تقوموا كما تقوم الأعاجمُ بعضُها لبعضٍ فاشتهَينا أن يدعوَ لنا فقال اللهم اغفرْ لنا وارحمْنا وارضَ عنا وتقبَّلْ منا وأدخِلْنا الجنةَ ونجِّنا من البلاءِ وأصلحْ لنا شأننا كلَّه فكأنما اشتهَينا أن يزيدَنا فقال قد جمعتُ لكمُ الأمر '' أيضا عن أبي أمامة الباهلي قال الذهبي في ميزان الإعتدال ([فيه] أبو مرزوق التجيبي قال ابن حبان : لا يجوز الاحتجاج بما انفرد به ) وأيضا قال ابن حبان في المجروحين لا يجوز الإحتجاج به كما في معنى كلامه

و يوجد أثر في هذا الباب عن أنسٍ - رَضِيَ اللهُ عنه -، قال : ''لم يكن شخصٌ أَحَبَّ إليهم من رسولِ اللهِ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم - ؛ وكانوا إذا رَأَوْهُ لم يقوموا لِمَا يعلمون من كراهيتِهِ لذلك '' قال الشيخ الألباني رحمه الله في تخريج مشكاة المصابيح والشيخ ابن باز رحمه الله في فتاويه إسناده صحيح


بارك الله فيك أخي أحمد ونفع بك ووفقنا وإياكم لما يحبه ويرضاه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 Nov 2016, 07:10 AM
أحمد زروق أحمد زروق غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 16
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي إسحاق على هذا التوضيح وبارك الله فيك.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19 Nov 2016, 04:18 PM
أبو الحسن نسيم أبو الحسن نسيم غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 391
افتراضي

بارك الله فيك أخي أحمد على هذه الفائدة وعلى هذا التنبيه الذي يتعلق بأبنائنا،ويا ليتك تجمع جملة من الأخطاء تتعلق بما يقع فيه تلاميذ المدارس أو ما تحتويه البرامج من الخلل حتى ينتبه الاولياء ويقللوا من الشر متعاونين مع إخوانهم المعلمين،زادك الله من فضله.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19 Nov 2016, 04:39 PM
أحمد زروق أحمد زروق غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 16
افتراضي

شكرا أبا الحسن ، أبشر سيكون ما طلبت إن شاء الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آداب, القيام للأشخاص, تزكية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013