منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19 Dec 2014, 08:00 PM
أبو جميل الرحمن طارق الجزائري أبو جميل الرحمن طارق الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 337
افتراضي تأييد العلامتين العباد و الفوزان للعلامة ربيع المدخلي في إقامة الحجة على القبوريين قبل تكفيرهم

تأييد العلامة عبد المحسن العباد والعلامة صالح الفوزان للعلامة ربيع ابن هادي في إعذار جهال القبوريين وإقامة الحجة الرسالية عليهم قبل تكفيرهم فما تقولون يا حدادية



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين

فهذا تأييد العلامة عبد المحسن العباد والعلامة صالح الفوزان للعلامة ربيع ابن هادي في إعذار جهال القبوريين وإقامة الحجة الرسالية عليهم قبل تكفيرهم فما تقولون يا حدادية وقد بلغ بكم الغلو ــ تكفير العلماء وعلى رأسهم العلامة ربيع السنة ــ وتتخفون وراء العلامة الفوزان كذبا وزورا وإمعانا في التلبيس والتضليل وهو بريء منكم ومن أعمالكم التكفيرية الشنيعة وسأنقل لكم كلام العلامة الفوزان أنه يقول أن إقامة الحجة على عباد القبور هو قول جميع الأئمة بما فيهم الإمام المجدد ابن عبد الوهاب وأنه لا بد من الفهم الذي يحصل به بيان المسألة والآن مع كلام الشيخ العباد

قال العلامة المحدث عبد المحسن العباد حفظه الله

الفصل الخامس: حكم دعاء أصحاب القبور والاستغاثة بهم، ومتى يُحكم على مَن دعاهم واستغاث بهم بالكفر؟
البناءُ على القبور واتِّخاذها مساجد من البدع المحرَّمة التي تؤدِّي إلى الشرك والكفر بالله، وأمَّا دعاء أصحاب القبور والاستغاثة بهم وسؤالهم قضاء الحاجات وكشف الكربات، فهو شرك أكبر مُخرجٌ من الملَّة، ويُقال لهذا الفعل: شرك وكفر، ولا يُقال لكلِّ من فعل ذلك إنَّه مشرك كافر؛ فإنَّ من فعل ذلك وهو جاهل معذورٌ لجهله حتى تُقام عليه الحجَّة ويفهمها ثمَّ يُصرُّ على ذلك، فإنَّه حينئذ يُحكم بكفره وردَّته، والفتنة في القبور من الأمور التي يكون فيها لَبسٌ عند كثير من الناس، مِمَّن نشأ في بيئة تعتبر تعظيم القبور ودعاء أصحابها من محبَّة الصالحين، لا سيما إذا كان بينهم أحد من أشباه العلماء الذين يتقدَّمونهم في تعظيم القبور والاستغاثة بأصحابها، زاعمين أنَّهم وسائط تقرِّب إلى الله.
والعذرُ بالجهل في مسائل التكفير والتبديع للشخص المعيَّن هو الذي عليه كثيرون من أهل العلم، وهذه نماذج من أقوالهم في ذلك:
1 ـ قال الإمام الشافعي رحمه الله (204هـ) : "لله أسماء وصفات لا يسع أحداً ردها، ومن خالف بعد ثبوت الحجة عليه فقد كفر، وأمَّا قبل قيام الحجة فإنَّه يُعذرُ بالجهل؛ لأنَّ علم ذلك لا يُدرك بالعقل ولا الرؤية والفكر، فنُثبت هذه الصفات وننفي عنه التشبيه كما نفى عن نفسه، فقال: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} ". فتح الباري (13/407) .
2 ـ وقال أبو بكر بن العربي رحمه الله (543هـ) : "فالجاهل والمخطئ من هذه الأمَّة ولو عمل من الكفر والشرك ما يكون صاحبه مشركاً أو كافراً، فإنَّه يُعذر بالجهل والخطأ حتى تتبيَّن له الحجَّة التي يكفر تاركها بياناً واضحاً، ما يلتبس على مثله، وينكر ما هو معلوم بالضرورة من دين الإسلام، مِمَّا أجمعوا عليه إجماعاً جليًّا قطعيًّا يعرفه كلٌّ من المسلمين من غير نظر وتأمُّل". محاسن التأويل للقاسمي (5/1307 ـ 1308) .
3 ـ وقال ابن قدامة رحمه الله (620هـ) : "وكذلك كلُّ جاهل بشيء يُمكن أن يجهله، لا يُحكم بكفره حتى يعرف ذلك وتزول عنه الشبهة ويستحله بعد ذلك". المغني (12/277) .
4 ـ وقال النووي رحمه الله (676هـ) : "وكذلك الأمر في كلِّ من أنكر شيئاً مِمَّا أجمعت الأمة عليه من أمور الدِّين، إذا كان علمه منتشراً كالصلوات الخمس وصوم شهر رمضان والاغتسال من الجنابة وتحريم الزنا والخمر ونكاح ذوات المحارم، ونحوها من الأحكام، إلاَّ أن يكون رجلاً حديث عهد بالإسلام ولا يعرف حدوده، فإذا أنكر شيئاً منها جهلاً به لم يكفر". شرح صحيح مسلم (1/205) .
5 ـ وقال ابن تيمية رحمه الله (728هـ) في مجموع الفتاوى (12/523 ـ 524) : "من كان مؤمناً بالله ورسوله مطلقاً ولم يبلغه من العلم ما يبين له الصواب، فإنَّه لا يُحكم بكفره حتى تقوم عليه الحجَّة التي من خالفها كفر؛ إذ كثير من الناس يخطئ فيما يتأوله من القرآن ويجهل كثيراَ مِمَّا يرد من معاني الكتاب والسنة، والخطأ والنسيان مرفوعان عن هذه الأمَّة، والكفر لا يكون إلاَّ بعد البيان".
وقال أيضاً (12/501) : "فليس لأحد أن يكفِّر أحداً من المسلمين وإن أخطأ وغلط حتى تُقام عليه الحجة، وتبين له المحجَّة، ومن ثبت إيمانه بيقين، لم يَزُل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلاَّ بعد إقامة الحجة وإزالة الشبهة".
وقال أيضاً (7/619) : "والتحقيق في هذا أنَّ القول قد يكون كفراً: كمقالات الجهمية الذين قالوا: إنَّ الله لا يتكلَّم، ولا يُرى في الآخرة، ولكن قد يخفى على بعض الناس أنَّه كفر، فيطلق القول بتكفير القائل، كما قال السلف: من قال: القرآن مخلوق فهو كافر، ومن قال: إنَّ الله لا يُرى في الآخرة فهو كافر، ولا يكفر الشخص المعيَّن حتى تقوم عليه الحجة".
وقال أيضاً في الرد على البكري (ص:258 ـ 260) : "فلهذا كان أهل العلم والسنة لا يكفِّرون مَن خالفهم، وإن كان ذلك المخالف يكفِّرهم؛ لأنَّ الكفرَ حكمٌ شرعي، فليس للإنسان أن يعاقب بمثله، كمن كذب عليك وزنى بأهلك ليس لك أن تكذب عليه وتزني بأهله؛ لأنَّ الكذب والزنا حرام لحق الله تعالى، وكذلك التكفير حق لله، فلا يكفر إلاَّ من كفَّره الله ورسوله، وأيضاً فإنَّ تكفير الشخص المعيَّن وجواز قتله موقوف على أن تبلغه الحجَّة النبوية التي يكفر من خالفها، وإلاَّ فليس كلُّ من جهل شيئاً من الدِّين يكفر".
إلى أن قال: "وقد ثبت في الصحيحين حديث الذي قال لأهله: (إذا أنا متُّ فاسحقوني ثم ذروني في اليمِّ، فوالله! لئن قدر الله عليَّ ليعذِّبني عذاباً ما عذَّبه أحداً من العالمين، فأمر الله البَرَّ فردَّ ما أخذ منه، وأمر البحر فردَّ ما أخذ منه، وقال: ما حملك على ما فعلتَ؟ قال: خشيتك يا ربِّ! فغفر له) ، فهذا اعتقد أنَّه إذا فعل ذلك لا يقدر الله على إعادته، وأنَّه لا يُعيده أو جوَّز ذلك، وكلاهما كفر، لكن كان جاهلاً لم يتبيَّن له الحقُّ بياناً يكفر بمخالفته فغفر الله له".

ـ وقال ابن القيم رحمه الله (751هـ) في طريق الهجرتين (ص:546) : "إنَّ العذاب يُستحقُّ بسببين:
أحدهما: الإعراض عن الحجة وعدم إرادتها والعمل بها وبموجبها.
الثاني: العناد لها بعد قيامها وترك إرادة موجبها.
فالأول كفر إعراض، والثاني كفر عناد، وأمَّا كفر الجهل مع عدم قيام الحجة وعدم التمكن من معرفتها، فهذا الذي نفى الله التعذيب عنه حتى تقوم حجة الرسل".
7 ـ وقال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله (1206هـ) : "وأمَّا الكذب والبهتان، فمثل قولهم: إنَّا نكفِّر بالعموم ونوجب الهجرة إلينا على من قدر على إظهار دينه، وإنَّا نكفِّر مَن لم يكفر ومن لم يُقاتل، ومثل هذا وأضعاف أضعافه، فكلُّ هذا من الكذب والبهتان الذي يصدُّون به الناس عن دين الله ورسوله، وإذا كنَّا لا نكفِّر مَن عبَد الصنمَ الذي على عبد القادر، والصنم الذي على قبر أحمد البدوي وأمثالهما؛ لأجل جهلهم وعدم مَن يُنبِّههم، فكيف نكفِّر من لم يشرك بالله إذا لم يُهاجر إلينا، أو لم يكفر ويُقاتل، سبحانك هذا بهتان عظيم". الدرر السنية (1/66) .

إهــ



أنظر آخر مقدمة العلامة عبد المحسن بن حمد العباد البدر على رسالتي تطهير الاعتقاد عن أدران الإلحاد للإمام الصنعاني و شرح الصدور في تحريم رفع القبور للإمام الشوكاني



وسئل العلامة صالح الفوزان حول ما ينسب للإمام محمد ابن عبد الوهاب وكلامه في اشتراطه قيام الحجة قبل تكفير عباد القبور



فقال : هذا قاله غير الشيخ محمد , كل الأئمة يقولون أنه لا يكفر إلا بعد إقامت الحجة , وإقامة الحجة معناها بلوغ الحجة على وجه يفهمه إذا أراد الفهم , ليس من شرطه فهم الحجة بل المراد من بلوغها على وجه يفهمه إن أراد الفهم فقد قامت عليه الحجة

لأن بعض الناس تبلغه الحجة ولو أراد الفهم فهمها لكنه لا يريد الفهم يريد الإستمرار لما هو عليه ويعتبر أن هذا من قول المحدثين وقول الوهابية وقول أن ما عليه الناس وما عليه البلد هو الصحيح هذه كلها مصالح يجنيها من وراء هذه الأضرحة أو ما أشبه ذلك هذا كله ليس بحجة عند الله سبحانه وتعالى

المقصود أن قيام الحجة هو بلوغ الحجة على وجه يفهمها لو أراد الفهم فقد قامت عليه الحجة والقرآن الآن يتلى على المسامع ويسمعه القاصي والداني على وجه يفهم لو أراد الفهم

لكن لا يريد الفهم لكن كذلك أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم بلغت القاصي والداني وكلام أهل العلم والمحققين ومؤلفاتهم انتشرت وبلغت الناس لكنهم لا يريدون التحول عما هم عليه ولا يريدون البحث عن الحق والصواب فإن كان هذا حاله فإنه لا يعذر لأنه هو الذي فرط وهو الذي قصر " إهــ



الرابط الصوتي "جديد وفعال إن شاء الله "

https://app.box.com/s/rxwawll6crwtd82226rj


يتبين من هذا أمور

ــ أن إقامة الحجة على من لم تبلغهم هو قول كل الأئمة بما فيهم المجدد محمد ابن عبد الوهاب

ــ أن العلامة الألباني والعلامة ربيع لهم القسط الوافر والجهد المشكور والسبق الكبير في بيان هذه المسألة من غير حيف ولا إرجاء مما جن جنون التكفيريين والحدادية و ستفرغوا كل جهودهم لحربهما والنيل منهما وتشويه سمعتهما وأنى لهم ذلك

ــ أن إقامة الحجة تكون ببلوغها على الوجه الذي يحصل به الفهم و ليس شرطا أن تحصل القناعة وهذا تماما ما يقرره الإمام المحدث الألباني في قيام الحجة أنه لا يشترط القناعة وإنما يشترط العلم وقد نشرته في سحاب صوتا وتفريغا عن العلامة الألباني

ــ أن أهل الأهواء والفتن لا يملون من الفتن ويحرصون على ضرب الدعوة السلفية برجالها وأئمتها

ــ أن أهل الأهواء يتسترون وراء العلماء ليس تعظيما لهم وتبجيلا ولكن هو السبيل الوحيد لاختراق أهل السنة وتمرير باطلهم وتغريرهم لعامة أهل السنة لثقتهم بأولئكم العلماء فتبجحهم ببعض العلماء من باب ذر الرماد في الأعين

ــ أن الحدادية من شر فرق أهل الأهواء ومن أخطر أهل البدع والضلال في محاربة الحق وعلماء السنة

ــ أن العلامة المجاهد ربيع المدخلي والله وتالله وبالله إنه لمن المحققين الأفذاذ و هو جهبذ نحرير لست أنا من يشهد له بذلك ولكن كتاباته وتجرده للحق إيثاره على كل ما سواه وصدعه به وعدم مبالاته بمن خالفه ولو كانوا بعدد أهل الأرض وإن رغمت أنوف الحدادية

هذا والله أعلى وأعلم

وأصلي على نبينا وسلم

أخوكم أبو جميل الرحمن طارق ابن أبي سعد الجزائري


التعديل الأخير تم بواسطة أبو جميل الرحمن طارق الجزائري ; 22 Dec 2014 الساعة 10:00 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 Dec 2014, 09:25 PM
أبوأمامه محمد يانس أبوأمامه محمد يانس غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 372
افتراضي

بارك الله فيك أبا جميل ونفع بك وزادك من فضله

وصدقت أخي في قولك أنهم يتخفون خلف العلماء فيخدعون كثيرا من الناس كما فعل الحدادي الجديد

نورالدّين بن العربيّ بن خليفة
فكم تخفى بمقالاته وتأييده للعلامة ربيع السنة حفظه الله كما قال في تعليق له على مقال للشيخ لزهر حفظه الله ألا وهو العلامة ربيع المخلي كما عرفته أول مرة :
(جزاكم الله خيرا شيخنا لزهر سنيقرة ، فقد أصبت هدف الإحسان بأصوب بيان، و أدّيت واجب الشّكر و العرفان في غير سرّ و لا كتمان.
مقالة جزلة سهلة بحقّ ، كدت أن آتي عليها قراءة كلّها على ريق لم أبلعه ، و نفس لم أقطعه ، و جفن لم أطرفه ، و ذلك لما وافقت معالي الخلق و الأدب و الطّبع ، فسلبت منّي الفؤاد و البصر و السّمع .
وحفظ الله والدنا الربيع و كلّنا له ولد ، و نحن له بمنزلة العضو من الجسد ، يفرحنا ما يفرحه ، و يحزننا ما يحزنه ، و يؤذينا ما يؤذيه ، و يعزّ عليّ أن يخدمه قلمي دون قدمي ... إذ العوائق جمّة و ما من حيلة ؟
أقول هذا و أنا صادق حازم .. و أنا مبتسم .. و على الخدّ دمع لم ينسجم .
فشيخنا الهمام و والدنا الإمام هو.. هو..، لم تغيّره شبهة ولا أثّرت فيه شهوة ، قويّ الحجّة في وجهه و ظهره ، صلب الدّين في علنه وسرّه ، لا يأخذ بالتّنطّع و لا يقبل بالتّكلّف ، ولا يخدعه المتملّق المتزلّف ، و كلّما زيد في اختباره ازداد النّاس في حبّه و اختياره .
جمع بين الأصل و الفضل ، فعاش عيشة كريمة هنيّة مرضيّة .
{{ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ غ– فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىظ° نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ غ– وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا }} .
و الله أسأل أن يختم لي و له و سائر إخواني بخير على عافية .

وصلّى الله على نبيّنا محمد.أهـ
http://www.tasfiatarbia.org/vb/showt...t=11908&page=2


إلى غير ذلك من التعليقات والإشادات بالعلامة ربيع المدخلي وإخوانه الذين هم على منهج السلف الواضح البين

لكن من يفضح الله سريرته ......لم يستطيعوا لها سترا ولو ستروا

فقد ظهر مؤخرا قبل شهر تقريبا في منتدى القوم (الآفاق)وقد بلغت مشاركاته 34 مشاركة شيخا مقدما ناكصا على عقبيه -هداه الله -

معلقا على مقال لعبد الله الغامدي( مناقشة لأفراخ المرجئة في سحاب حول تدليسات وجهالات شيخهم خطيب المرجئة ربيع)

ملقبا له بالشيخ مشيدا بمقاله بقوله ( بارك الله فيكم أبا عاصم
كأنّ المصيبة في مسائل الإيمان و العذر بالجهل مع مرجئة العصر على هولها إنّما كانت لنُفهمهم بأنّهم جهلة ؛ فما أكبرها وأحقرها من كلمة لا تفهم إلّا من مصيبة كهذه المصيبة .
ثمّ أزيد فأقول لأخي الفاضل الشيخ عبد الله الغامدي :


هؤلاء الأفراخ ضيّعتهم المناقشة لأنّهم ليسوا أهلا لها لضعف العلم والبصيرة عندهم حتى كادوا أن يُعدّوا أحد دعائم الجهل إذا عُدّت عناصره.اهـ

http://www.al-afak.com/showthread.php?t=13540

وغير ذلك من التعليقات الفاسدة الكاسدة الدالة على ضياع الرجل وتيهه في آفاق الضلال

نعوذ بالله من الحور بعد الكور


وهو يكتب في هذا المنتدى السلفي النقي أرجو من الإدارة أن توقفه لأنه إختار لنفسه قوما غيرنا
لا يسيرون على طريقتنا ولا يرضون عقيدتنا المستمدة من الكتاب والسنة على فهم السلف الصالح .

التعديل الأخير تم بواسطة أبوأمامه محمد يانس ; 20 Dec 2014 الساعة 02:04 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22 Dec 2014, 07:27 PM
أبوأمامه محمد يانس أبوأمامه محمد يانس غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 372
افتراضي

وقد أخرج هذا الحدادي الجديد قرنيه الهشتين لينطح جبل أشم وعلما راسخا بمقال خائب خاسر

سماه :

بين العلامة الفوزان وربيع بن هادي المدخلي

يا ناطحا جبلا يوما ليوهنه *** أشفق على الرأس-القرن الهش- لا تشفق على الجبل
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22 Dec 2014, 10:01 PM
أبو جميل الرحمن طارق الجزائري أبو جميل الرحمن طارق الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 337
افتراضي

تم رفع الملف من جديد
https://app.box.com/s/rxwawll6crwtd82226rj

وقد عدلته أعلاه
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, العباد, الفوزان, تكفير, ربيع, عقيدة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013