منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 09 May 2018, 08:03 AM
أبو هريرة موسى بختي أبو هريرة موسى بختي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
الدولة: بلدية سيدي عيسى ولاية (المسيلة) حرسها الله بالتوحيد و السنة
المشاركات: 1,320
افتراضي [جديد] تكذيب المُرجِفين بفرية ترك الصَّلاة مع جماعة المسلمين

تكذيب المُرجِفين بفرية ترك الصَّلاة مع جماعة المسلمين
[إدارة الموقع]
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مَنْ لا نبيَّ بعده، وعلى آله وصحبِه ومَنْ والاه، أمَّا بعد:

فإنَّ الأدب القرآني يحثُّ على التَّأكُّد مِنَ الأخبار قبل إذاعتها ونشرِها على الملإ؛ قال تعالى: ﴿وَإِذَا جَآءَهُمۡ أَمۡرٞ مِّنَ ٱلۡأَمۡنِ أَوِ ٱلۡخَوۡفِ أَذَاعُواْ بِهِۦ﴾ [النساء: ٨٣]، وقال تعالى: ﴿يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ إِن جَآءَكُمۡ فَاسِقُۢ بِنَبَإٖ فَتَبَيَّنُوٓاْ أَن تُصِيبُواْ قَوۡمَۢا بِجَهَٰلَةٖ فَتُصۡبِحُواْ عَلَىٰ مَا فَعَلۡتُمۡ نَٰدِمِينَ ٦[الحُجُرات]؛ إذ مِنْ مقاصد التَّوثُّق مِنَ الأخبار: كفُّ الشُّرور، وتقليلُ المفاسد، وتحصيلُ الفوائد، وتكثيرُ المصالح ـ كما لا يخفى ـ وبه يُعرَف دِينُ العبدِ وعقلُه ورزانتُه، خلافًا للمُستعجِل بإذاعةِ الأخبار الكاذبة، والإشاعاتِ المُغرِضة.

وتأسيسًا على هذا التَّوجيهِ الرَّبَّانيِّ، فإنَّ ما نُشِر في الصُّحُف والجرائد مِنْ: «أنَّ الشَّيخ أبا عبد المعزِّ محمَّد علي فركوس ـ حفظه الله ـ لم يدخل المساجدَ التَّابعة للدَّولة منذ سنةٍ كاملةٍ»، لا أساسَ له مِنَ الصِّحَّة، ولا يَمُتُّ إلى الواقع بصِلَةٍ، وهو الأمرُ الذي يكذِّبه كُلُّ مَنْ كان له بصرٌ أو ألقى السَّمعَ وهو شهيدٌ.

وإنَّ التَّصريح بهذا الإفكِ ـ في هذه الفترةِ بالذَّات ـ يُوحي بامتداد الحملة الشَّعواء المشحونة بالبهتان والزُّور التي يشنُّها الحاقدون قصدًا، والمسيئون للفهم جهلًا؛ والمعلومُ أنَّ المساجد كُلَّها أوقافٌ تابعةٌ للدولة، وأنَّ تَرْك الصَّلاة مع جماعة المسلمين مِنْ سِمَات الخوارج المارقين، لا مِنْ صفات الموحِّدين المُعتدِلين، وذلك أبعدُ افتراءٍ وأخسُّه: أَنْ يوصف الشَّيخُ ـ في دعوته وسيرته ـ بصفات المُنحرِفين عن سواء السَّبيل.

والشَّيخ أبو عبد المعزِّ محمَّد علي فركوس ـ حفظه الله ـ وسائرُ مَنْ تجمعهم وحدةُ العقيدة وصفاءُ المنهج لا يُرْضُون أحَدًا إلَّا ربَّهم بعبادته وتوحيدِه، وهم بريئون كُلَّ البراءة مِنَ العقيدة المُنحرِفة واللَّوثةِ البدعيَّة التَّكفيريَّة، ومُلتزِمون بما تضمَّنَتْه عقائدُ السَّلف الصَّالح مِنَ الصَّلاة خلف كُلِّ بَرٍّ وفاجرٍ، ويُعْمِلون الأقلامَ ويسخِّرون الكلامَ ـ بإخلاصٍ وصدقٍ ـ لاجتثاثِ نِحلةِ الغُلُوِّ في التَّكفير، المُخرِجة للمسلمين مِنْ سَعَةِ الإسلام ودائرته إلى ظُلُمات ضِدِّه، بلا ضوابطَ ولا قيودٍ، وما يَلزَم مِنْ آثاره الوخيمة ونتائجِه الدَّموية.

علمًا أنَّ المنع مِنَ النَّشاط الدَّعْويِّ والتَّوقيفَ عن التَّدريس بجميعِ مساجد الوطن قد طالَ الشَّيخَ ـ حفظه الله ـ منذ أَزيدَ مِنْ عشرين سنةً، بقرارٍ حائفٍ وحكمٍ جائرٍ مِنَ الجهات الرَّاعية للمساجد في حقِّ مَنْ كان الأَوْلى أَنْ يُعرَف له قَدْرُه وسَبْقُه في الدَّعوة إلى الله، ونشاطُه العلميُّ والتَّربويُّ والتَّوجيهيُّ.

هذا، وإنَّ هذا الخبرَ الكاذب مِنْ قائليه ومروِّجيه، ليُضافُ إلى السِّلسلةِ المتكرِّرة والمُتعاقِبة في مُحاوَلةٍ بائسةٍ للتضييق على أهل الحقِّ، وتجريدِهم مِنْ وسائل الدَّعوة؛ إسكاتًا لصوت الحقِّ، وتشويهًا لصورة الدُّعاة إلى الله بالأساليب المُجانِبة للصِّدق والمُحايِدة للعدل؛ إذ مِنْ أسلحة أهل البِدَع: إسقاطُ الدَّعوة بإسقاط العلماء، وهي طريقةٌ يهوديةٌ ماسونيةٌ، وقد تولَّى كِبرَها وسائلُ الإعلام، وكذا خصومُ الدَّعوة بألوانٍ مِنَ الأساليب الصَّادَّة عن سبيل المُتَّقين، للحدِّ مِنِ انتشار القِيَم المُثلَى، بضربِ رموزها وتحطيمِ أهلها، وزجِّهم في خانةِ التَّكفريِّين، ونبزِهم بلقبِ أهل الفُرْقة؛ وبالمُقابِل لا يُعرَف ـ في الواقع ـ لأولئك سعيٌ جازمٌ في محاربة الخطر الحقيقيِّ الدَّاهم على الأمَّة والوطن، والذي يعصف بعقيدتها في توحيدها: كالشِّرك بالله تعالى، وتعليق المخلوقين بالموتى، وتشييد القِباب والأضرحة، أو بوحدتها الدِّينية: كالجهر بالإلحاد والعلمانية، أو بتماسُكها الأخلاقيِّ: كتَفَشِّي الانحلال، والتردِّي في مهاوي الخزي، والانحدار في مزالق الرَّذائل والفواحش، أو بصفاء مَسْلَكها: كمسالك البِدَع مِنْ رفضٍ وخروجٍ وتجهُّمٍ وإرجاء.

فهَدَى اللهُ المروِّجين للأكاذيب والمُفشِين للأباطيل، وقيَّض الله لمَنْ ولَّاهم اللهُ مسئوليةَ الأمَّة بِطانةً صالحةً تُعينُهم على ما به صلاحُ الدِّين والدُّنيا، وتذكِّرهم بعدم الانسياق خلف خُطَط الماكرين وألاعيبِ الحاقدين.

وآخِرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسلَّم تسليمًا.

الجزائر في: ٦ شعبان ١٤٣٩هـ
الموافق لـ ٢٢ أبريل ٢٠١٨م

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09 May 2018, 09:03 AM
أبو سهيل يوسف مرنيز أبو سهيل يوسف مرنيز غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 43
افتراضي

و ما يأتيك من الجرائد إلّا بضاعة فاسدة
يروجون الكذب حسب المقاسات و الطلب
فالشيخ حفظه اللّه ما عهدناه إلّا ملازمًا لجماعة المسلمين الَّتي على الحق ، و رواد مسجد الهداية الإسلامية يشهدون على ذلك
فاللّهم احفظ شيخنا و تاج رؤوسنا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09 May 2018, 09:22 AM
أبو همام وليد مقراني أبو همام وليد مقراني غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 749
افتراضي

الشيخ حفظه الله يصلي في المسجد الذي أمام بيته وهو مسجد حكومي فهذه تكفي لإبطال التهمة ورد الشبهة
لكن للأسف هذا هو حال الإعلام عندنا عموما والجرائد خصوصا
نحن سندك حفظك الله و ثبتك على الحق حتى تلقاه
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09 May 2018, 10:18 PM
أبو عائشة مراد بن معطي أبو عائشة مراد بن معطي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: الجزائر-برج الكيفان-
المشاركات: 359
إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عائشة مراد بن معطي
افتراضي

📌 لا تطمع في السلامة من الناس

"عن الربيع بن صبيح قال : قلت للحسن:
إن ههنا قوماً يتَّبعون السقط من كلامك ليجدوا إلى الوقيعة فيك سبيلاً! فقال : لا يكبر ذلك عليك ! فلقد أطمعتُ نفسي في خلود الجنان فطمعت ، وأطمعتها في مجاورة الرحمن فطمعت ، وأطمعتها في السلامة من الناس فلم أجد إلى ذلك سبيلاً ، لأني رأيتُ الناس لا يرضون عن خالقهم فعلمتُ أنهم لا يرضون عن مخلوق مثلهم . "

📚 حلية الأولياء (6/305)
📚 البداية والنهاية (9/271)
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09 May 2018, 10:42 PM
محمد عبد العزيز موصلي محمد عبد العزيز موصلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
الدولة: القبة - الجزائر العاصمة
المشاركات: 43
إرسال رسالة عبر MSN إلى محمد عبد العزيز موصلي
افتراضي

سبحان الله،، هذه أعجب فرية!
الشيخ حفظه الله مواظب على صلاة الفجر في المسجد، مواظب على صلاة الجمعة في المسجد الذي يليه، مواظب على الصلاة في الصف الأول، مواظب على حلقة الإجابة على الأسئلة في المكتبة، رغم حالته الصحية!
ولكثرة الوافدين عليه في المسجد وحتى لا يحرجوه بالأسئلة في غير صلاة الفجر، فيضطر إلى الصلاة في غير مسجده.
مع العلم أن الإنسان إذا كان مُحرَجا من الصلاة في المسجد فهذا يجيز له التخلف عن صلاة الجماعة إن كانوا يفقهون!
ونحن بحمد الله نحسن الظن بمشايخنا..
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, مسائل, المرجفين, فركوس

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013