منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07 Jan 2018, 09:01 AM
أبو هريرة موسى بختي أبو هريرة موسى بختي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
الدولة: بلدية سيدي عيسى ولاية (المسيلة) حرسها الله بالتوحيد و السنة
المشاركات: 1,320
افتراضي [جديد] تفريغ صوتية بعنوان :الْاِجْتِمَاع عَلَى الْحَقِّ ،سَبَبْ لِلْعِزَّةِ وَالْاِنْتِصَار /للشيخ أزهر سنيقرة حفظه الله





فهذا تفريغٌ لمقطع صوتي من محاضرة الشيخ -حفظه الله- بمدينة
عين بوسيف، ولاية المدية يوم الجمعة بتاريخ: 17 ربيع الآخر 1439هـ، الموافق: 05 جانفي 2018م.
بعنوان: ‏( شرح أثر الإمام مالك-لايصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها )

بعنوان:"الْاِجْتِمَاع عَلَى الْحَقِّ ،سَبَبْ لِلْعِزَّةِ وَالْاِنْتِصَار".

لفضيلة الشيخ:
لزهر سنيقرة -حفظه الله-

لسماع المادّة الصّوتية: من[جديد ]الْاِجْتِمَاع عَلَى الْحَقِّ ،سَبَبْ لِلْعِزَّةِ وَالْاِنْتِصَار.للشيخ أزهر سنيقرة حفظه الله .الجمعة 17 ربيع الآخر 1439هـ

"الْاِجْتِمَاع عَلَى الْحَقِّ ،سَبَبْ لِلْعِزَّةِ وَالْاِنْتِصَار"

التفريغ:
والله الذي لا إله غيره لن نتمكن من هؤلاء ولن نغلب هؤلاء ولن نطرد هؤلاء ، إلاَّ بالرجوع الحق إلي دين الله تبارك وتعالي ،يأتي ذالك اليوم الذي نعتقده ونتيقّن منه يأتي
ذالك اليوم يفر اليهودي ويختبئ وراء الشجر ،والحجر، فيقول الشجر ،والحجر يا مسلم هذا يهودي خلفي فتعالى فأقتله ، الله جلا وعلي يسخر هذه الأرض يسخر،الأشجار
والأحجار مع أولياء الله المؤمنين لمقاتلة هؤلاء الأعداء الخاسئين أخزاهم الله عز وجل ،وهذه المذلة وهذا الهوان سببه تبايعنا بالعينة، والعينة حيلة، نوع من التحايل لأكل
الربا وما هو حال الربا فينا الآن ألسنا نأكلها جهارا صباح مساء أليست الدعوة إليه مُعلن في جميع المؤسسات المالية نعوذ بالله، تبايعتم بالعينة وتبعتم أذناب البقر
لاهمَّ لكم إلا هذه الأموال تربية الأبقار والأنعام ليس هذا دليل علي تحريمها بل إنما التحريم أن تكون سببا في إعراضنا عن ربنا عن ديننا ورضيتم بالزرع وركنتم إليه وتركتم
ما أمر الله جلا وعلي تركتم طاعته وذكره النتيجة سلط الله عليكم ذلا .
الله جلا وعلا يعز من يشاء ويذل من يشاء (اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَاءُ ۖ بِيَدِكَ الْخَيْرُۖ إِنَّكَ عَلَىٰ
كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
) هذا ربنا تبارك وتعالى إن تمسكنا بدينه واعتصمنا بحبله فإنه يعزنا ويرفعنا ويذل أعداءنا وإن تخاذلنا وأعرضنا عن كتاب ربنا وتركنا الاعتصام بحبله فإن النتيجة
أنه يذلنا بسبب ماذا بسبب ما كسبت أيدينا (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ)حتى يغيروا ما بأنفسهم لا يغير ما بقوم أي في أحوالهم
أن يستبدل خوفهم أمنا وفقرهم غنا وذلهم عزا هذا لا يكون إلا إذا غيروا ما بأنفسهم إلاَّ إذا تابوا إلي ربهم وهذا تصديق الحديث السابق حتى ترجعوا إلى دينكم ،ترجعوا إلى
الدين الحق وتتمسكوا به حق التمسك كما أمركم به ربكم جل وعلا هذا الذي صلح به الأولون من هذه الأمة في تمسكهم بكتاب الله وبسنة رسوله عليه الصلاة والسلام
ما صلح به الأولون في اجتماعهم وتآلف قلوبهم هذا الاجتماع الذي كان على الحق وكان بالحق وهذا الاجتماع الذي يريده الله جلا وعلي منا يحب منا أن نكون جماعتنا
واحدة مجتمعة على الحق المبين وهذا لا يتأتى إلاَّ بتحقيق الأصل الأول بمعرفة الحق أولا ثم التزامه جميعا أن يلتزمه الجميع هذا الحق ثم يكون الاجتماع علي هذا الحق
أما ونحن مختلفون متنازعون طائفة مشرقة وطائفة مغربة لن يكون الإجتماع ولن يكون الإجتماع المرضي أبدا لاينبغي أن يكون إجتماع هذه الأمة كما قال الله جل وعلا في
أمة من الأمم قاله ذما لها ولا مدحا فيها (تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّىٰ) يعني إذا نظرت إليهم ظننت أنهم على إجتماع ولكن حقيقة أمرهم
أنهم في شتات وفي هباب لأن القلوب متشتتة متفرقة والإجتماع الحقيقي هو إجتماع القلوب قبل الأبدان ولما كان الإيمان والإعتقاد محله القلب فأساس هذا الإجتماع هو
تحقيق الاعتقاد السليم الصحيح في الله تبارك وتعالي فإذا كنا على عقيدة سواء علي عقيدة واحدة ثم كنَّ في سيرنا علي منهج واحد أصوله ومعالمه واضحة جلية فإن الإجتماع
سيكون ويتحقق بإذن الله تبارك وتعالى لأننا إستجمعنا أسبابه وهذا الإجتماع هو الذي يحبه الله جل وعلا وهو الذي وصفه النبي عليه الصلاة والسلام بقوله الجماعة رحمة
والفرقة عذاب ( إي والله) الجماعة رحمة رحمة في كل شيء رحمة علي العباد رحمة في البلاد الناس جميعا على قلب رجل واحد في اعتقادهم في منهجهم في دعوتهم
أما إذا كانوا علي غير هذه الأصول والمعالم فهذا ليس من الإجتماع الذي يحبه الله جل وعلا ويرضى عن أهله ولا ينبغي للصادقين من المؤمنين أن يسعوا إليه أبدا ومن
دعاهم إليه ما قبلوا دعوته إما أن نجتمع بحق وعلى الحق وإما أن لا يكون والجماعة قد يكون واحد كما قال هذا غير واحد من السلف لأن هذا الواحد هو الملتزم بالحق والسائر
على الحق فالعبرة بهذا لا بهذه التجمعات والتكتلات التي هي في الحقيقة بمثل هذه المعني ليست من منهجنا هؤلاء غيرنا كمثل أولائك الذي يقولون في مثل هذه
الاجتماعات المزيفة المغشوشة نجتمع فيما إتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما إختلفنا فيه هذه القاعدة عند أصحابها هذه قاعدة من قواعد الإخوان المفلسين عندهم كبيرة
هذه القاعدة ويسمونها القاعدة النورانيه قيل هذا للشيخ الفوزان وفقه الله جل وعلا وحفظه قال: بل هي قاعدة شيطانية ليست قاعدة نورانية كيف نعمل فيما اتفقنا عليه
ويعذر بعضنا بعضا فيما إختلفنا فيه هذه قالوها عن أهل السنة والشيعة يعني نحن نعذر الشيعة يسبون أمنا أم المؤمنين وأمهات المؤمنين يسبون خيرة هذه الأمة ويصفونهم
بأبشع الصفات وبعد ذالك نعذرهم يعني من الناحية العملية معنا هذا القول الشيطاني أنك تعمل مع الشيعي يقول لا اله إلا الله قل أنت معنا لا إله إلا الله محمد رسول الله
لان دخل في التفاصيل لأنهم لا يجتمعون في لاإله إلا الله ولا في محمد رسول الله ولا في الكتاب الذي أنزل علي رسول الله والله ثم والله لا يجتمعون في هذه الأصول كلها
كانوا يكذبون علي الأمة دعاة الضلال والفتنة ويقولون الخلاف بيننا وبينهم خلاف مذهبي هم مذهب جعفري ونحن مذاهب سنة نعوذ بالله وهم يعلمون هذا والله يعلمون هذا ثم
يأتي بعد ثلاثين سنة ينهض ذاك الشيخ الخرف هذا القرضاوي يقول والله الشيخ بن باز رحمه الله كان هو المحق لأنه صدع بالحق لبيان عقيدة الشيعة الباطلة آل الآن بعد
ثلاثين سنة ضيعتم الأمة ذبحتم أبناء الأمة بسبب هذا الغش لهذه الأمة والله ثم والله سيسألون عن هذا أمام الله ما هو أمر هين يأخوان أن يكون واحد في مثل هذا المقام
مقام الإمامة ومقام إرشاد الناس يغشهم بالسكوت عن الباطل أو بتلبيس الحق وهذا هو الغش العظيم مسؤولية أمام الله تبارك وتعالي ولهذا لا تستغربوا لما تسمعوا أو
تروا واحد من علمائنا وشيخ من مشايخنا عنده تلك الغيرة الشديدة على دين الله علي سنة نبيه عليهما الصلاة والسلام عنده ذالك الحرص على المحافظة على
ثبات هذه الأمة عنده ذالك الحرص على فضح باطلهم وبيان شرهم وعوارهم ولا تأخذه في الله لومة لائم ولاتكونوا كؤلائك الضلال ،تقلوا هذا عنده غلو هذا حار ،كما قال
ذالك الفتان في حق إمام من أئمتنا الشيخ ربيع حار ،حار يا شقي الحريص على السنة الحريص على أمثالك حتى يبقي علي طريق الهداية تعيبه بمثل هذا العيب
ولكن الله جل وعلى لهم بالمرصاد هؤلاء جميعا لأن الله يمهل ولا يهمل والعلماء مكانتهم عند الله عظيمة والله تبارك وتعلي غيرته على أوليائه شديدة وقديما قال أئمتنا
أن لحوم العلماء مسمومة يعني الذي ينهش من هذه اللحوم مآله إلي الهلاك
نسأل الله جلا وعلي أن يجيرنا من الشرور كلها فهؤلاء يعتقدون في الاجتماع أن يكون على هذه الصورة وهذا ليس الإجتماع المرضي أبدا وإمامنا
الإمام مالك عليه رحمة الله علمنا في هذه الكلمة القصيرة القيمة العظيمة أن صلاح الأمة لا يكون إلا بمثل ما صلح عليه سلفه

وفرّغه:/ أبو عياض يعقوب بلفتحي
16 ربيع الآخر 1439هـ، الموافق: 06 جانفي 2018م.


وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, مسائل, الإجتماع, سنيقرة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013