منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 30 Aug 2017, 03:15 PM
أحمد القلي أحمد القلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
المشاركات: 135
افتراضي الفرق بين (ضنين و ظنين ) في قوله عزوجل {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ}

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات الموصوف بالصفات العاليات الكاملات , والصلاة والسلام على المبعوث بأكمل الرسالات , الهادي الى أكمل الخيرات وعلى آله وصحيه ومن تبعهم بالحسنات والصالحات

قال الله عزوجل في سورة التكوير {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ}
واختلفت قراءة الأئمة في هاته الكلمة , فجمهورهم قرأها (بضنين ) بالضاد أي ليس ببخيل والضن بالشيء معناه البخل به ,
وقرأها كثير منهم (بظنين) بالظاء المشالة , أي غير متهم , فهو صادق أمين , والظنة هي التهمة

قال الأخفش في معاني القرآن [2-569]

(وقال {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ} يقول "أي: ببخيل" وقال بعضهم {بِظَنين} أي: بمتَّهَم لأن بعضَ العربِ يقول "ظننت زيدا" فـ"هو ظنين" أي: اتَّهَمْتهُ فـ"هو مُتَّهَم".)) انتهى

وقال الامام أبو جعفر الطبري [24-260]

(وقوله: (وما هو على الغيب بضنين) اختلفت القراء في قراءة ذلك، فقرأته عامة قراء المدينة والكوفة (بضنين) بالضاد، بمعنى أنه غير بخيل عليهم بتعليمهم ما علمه الله، وأنزل إليه من كتابه.
وقرأ ذلك بعض المكيين وبعض البصريين وبعض الكوفيين (بظنين) بالظاء، بمعنى أنه غير متهم فيما يخبرهم عن الله من الأنباء.
)) انتهى

ولكثرة من قرأ بالضاد وعدم وجود الظاء مرسومة في المصاحف رجح الطبري كعادته قراءة عامة القراء حيث قال بعد أن ذكر أسماء الطائفتين
(( وأولى القراءتين في ذلك عندي بالصواب: ما عليه خطوط مصاحف المسلمين متفقة، وإن اختلفت قراءتهم به، وذلك (بضنين) بالضاد، لأن ذلك كله كذلك في خطوطها. فإذا كان ذلك كذلك، فأولى التأويلين بالصواب في ذلك: تأويل من تأوله، وما محمد على ما علمه الله من وحيه وتنزيله ببخيل بتعليمكموه أيها الناس، بل هو حريص على أن تؤمنوا به وتتعلموه.)) انتهى
والقراءة المرجوحة عنده قرأ بها جماعة من الصحابة منهم ابن عياس في احدى الروايتين عنه بأصح اسناد عند ابن وهب وابن أبي حاتم , وقرأها كذلك عبد الله بن مسعود و زيد بن ثابت وابن الزبير و عائشة
وجماعة من التابعين , وهي قراءة ثلاثة أئمة من القراء السبعة هم الكسائي و أبي عمرو و ابن كثير

قال ابن عطية الأندلسي في تفسيره [5- 444]

(وبالضاد هي خطوط المصاحف كلها، فيما قاله الطبري وهي قراءة نافع وعاصم وابن عامر وحمزة وعثمان بن عفان وابن عباس والحسن وأبي رجاء والأعرج وأبي جعفر وشيبة وجماعة وافرة.
وقرأ ابن كثير وعمرو والكسائي وابن مسعود وابن عباس وزيد بن ثابت وابن عمر وابن الزبير وعائشة وعمر بن عبد العزيز وابن جبير وعروة بن الزبير ومسلم وابن جندب ومجاهد وغيرهم: «بظنين» ، بالظاء أي بمتهم
)) انتهى

وقد رجح بعض أئمة العربية القراءة الثانية بأن معنى الظنة يعدى بعلى فيقال ظنين على الشيء بخلاف الضن الذي يعدى بالباء , فيقال (ضن بالشيء ) وليس على الشيء .


ولذلك اختار القراءة بذلك أبو عبيد القاسم بن سلام و نحويا القراء الكسائي وأبو عمرو كما قال أبو جعفر النحاس في اعراب القرآن (5-102)

(وعدل أبو عمرو والكسائي وهما نحويا القراءة إلى القراءة. «بظنين» لأنه يقال: فلان ظنين على كذا أيّ متّهم عليه، وضنين بكذا وإن كانت حروف الخفض يسهل فيها مثل هذا، وعدل أبو عبيد أيضا إليها لأنه ذكر أنه جواب لأنهم كذّبوه...))


وهذا الذي قواه أيضا الفراء في معاني القرآن [3- 242] حيث قال
(فلو كَانَ مكان: عَلَى- عنْ- صلح أَوِ الباء كما تقول: ما هو بضنين بالغيب. والذين قالوا: بظنين. احتجوا بأن على تقوى قوهم، كما تَقُولُ:
ما أنت عَلَى فلان بمتهم
،)) انتهى



التعديل الأخير تم بواسطة أحمد القلي ; 30 Aug 2017 الساعة 03:18 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30 Aug 2017, 07:12 PM
أحمد القلي أحمد القلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
المشاركات: 135
افتراضي

قد سبق أن ابن عباس روي عنه القراءتان , فالأولى بالضاد رواها عنه تلميذه مجاهد
أما القراءة الثانية فقد رواها عنه اثنان من أكبر تلامذته هما سعيد بن جبير و عطاء
رواها عنهما أبوجعفر الطحاوي في شرح مشكل الآثار [14-238]
(حَدَّثَنَا يُونُسُ , أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ , عَنْ عَمْرٍو , عَنْ عَطَاءٍ , عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، " أَنَّهُ كَانَ يَقْرَؤُهَا: (بِظَنِينٍ) " وَمَا قَدْ حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عِمْرَانَ، حَدَّثَنَا خَلَفٌ، حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ، عَنْ أَبِي الْمُعَلَّى،
عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّهُ قَرَأَهَا كَذَلِكَ.
غَيْرَ أَنَّ مُجَاهِدًا قَدْ رَوَى عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّهُ كَانَ يَقْرَؤُهَا بِالضَّادِ
.)) انتهى

وعمرو هو ابن دينار , وسفيان هو ابن عيينة وليس الثوري , وهو من أثبت الناس في عمرو وهذا اسناد في غاية الصحة على شرط الصحيحين
ورواه ابن وهب في جامعه كذلك عن عطاء .

ورواه ابن أبي حاتم كذلك باسناد صحيح كما قال الحافظ العسقلاني في الفتح

التعديل الأخير تم بواسطة أحمد القلي ; 30 Aug 2017 الساعة 07:59 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30 Aug 2017, 08:41 PM
أبو ياسر أحمد بليل أبو ياسر أحمد بليل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الدولة: ولاية سعيدة - الجزائر
المشاركات: 399
افتراضي

موفق أخي أحمد أحسنت ، لطالما أعجبتي مشاركاتك
إنتقاء رائع ، فوائد عزيزة ، و فرائد نيرة
واصل جميل
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30 Aug 2017, 10:32 PM
أحمد القلي أحمد القلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
المشاركات: 135
افتراضي

وصلك الله تعالى بجميل عطائه وبحسن توفيقه وجعلني الله تعالى عند حسن ظنك أخي أيا ياسر .

والعودة الآن الى كلام الامام الطبري , الذي رجح قراءة الضاد لكتابتها كذلك في المصاحف بلا اختلاف حيث قال (ما عليه خطوط مصاحف المسلمين متفقة،))
وهذا الاتفاق الذي حكاه الطبري المقصود به المصحف العثماني الذي اتفق عليه الصحابة في زمنه , وتحريق كل المصاحف التي تخالفه بعد كتابته.
ولا يمنع هذا من وجود الكلمة مكتوبة بالظاء في مصاحف الصحابة , لذلك كان عبد الله بن مسعود وهو من أقرئهم يقرؤها كذلك , ولا يمكن أن تخالف قراءته رسمه , وكذلك ابن عباس في أصح الروايتين , وكذا غيره من الصحابة .
ومعلوم أن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف , والمصاحف العثمانية لم تستوعب السبعة وانما كتبت بحرف واحد بلسان قريش كما أمر بذلك عثمان رضي الله عنه الكتاب حين كتبوه والرواية في صحيح البخاري .
ويمكن أن يستأنس بهاته الرواية على ضعفها , وفيها أن الحجاج غير بعض الأحرف في مصحف عثمان
رواها ابن أبي داود في المصاحف [ص273]

قال أبو بكر كَانَ فِي كِتَابِ أَبِي: حَدَّثَنَا رَجُلٌ، فَسَأَلْتُ أَبِي: مَنْ هُوَ؟ فَقَالَ: حَدَّثَنَا عَبَّادُ بْنُ صُهَيْبٍ، عَنْ عَوْفِ بْنِ أَبِي جَمِيلَةَ، أَنَّ الْحَجَّاجَ بْنَ يُوسُفَ، غَيَّرَ فِي مُصْحَفِ عُثْمَانَ أَحَدَ عَشَرَ حَرْفًا قَالَ: ...............................

وَكَانَتْ فِي إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِظَنِينٍ) فَغَيَّرَهَا {بِضَنِينٍ}
))
وهذا الاسناد فيه عباد بن صهيب و ان قال فيه البخاري والنسائي متروك الا أن أبا داود قال فيه (صدوق) وكذلك وثقه ابن معين في رواية وقال أحمد: ما كان بصاحب كذب، وكان عنده من الحديث أمر عظيم، .
فان صحت الرواية كانت سببا قويا في ترجيح هاته القراءة يضاف الى السببين السابقين
لكن هذا المسلك كما هو معلوم لا يركن اليه الا بعد تعذر الجمع وهو ممكن هنا كما سيأتي تفصيله باذن الله تعالى


التعديل الأخير تم بواسطة أحمد القلي ; 30 Aug 2017 الساعة 10:34 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
تفسير, ضنين ظنين, قرآن

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013