منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 20 Oct 2013, 07:28 PM
أبو ياسر حمزاوي أبو ياسر حمزاوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 16
افتراضي كتاب العلم للحافظ ابن رجب الحنبلي(جمع وترتيب)الحلقة الأولى

بسم الله الرحمن الرحيم

أمابعد:
فهذه فوائد مجموعة في العلم وآدابه يستبصر بها المبتدأ ويتذكر بها المنتهي إنتقيتها من رسائل وكتب ابن رجب الحنبلي رحمه الله تعالى ،وقد جعلتها على شكل حلقات ، لأنا صرنا في زمن يزعم كثير من الطلاب أنه طالب علم وهو لا يستطيع أن يقرأ ...ويريد المسكين أن يكون طالب علم هيهات هيهات العلم لا ينال براحة الجسم وكذلك العلم ليس تمرا تأكله...والله المستعان .

وجوب طلب العلم:
قال الإمام العلامة شيخ الحنابلة ومحققهم المحدث الحافظ أبو الفرج عبد الرحمان إبن رجب الحنبلي البغدادي ثم الدمشقي المتوفى 795هجرية في رسالته ورثة الأنبياء ضمن مجموعة الرسائل(2-295)"وأما معرفة ما أمر الله به ونهى عنه،وما يحبه ويرضاه،وما يكرهه وينهى عنه فيجب على كل من إحتاج إلى شيء من ذلك أن يتعلمه ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم {طلب العلم فريضة على كل مسلم} فإنه يجب على كل مسلم معرفة مايحتاج إليه في دينه كاطهارة والصلاة والصيام.
ويجب على من له مال معرفة ما يجب عليه في ماله من الزكاة ونفقه وحج وجهاد وكذلك يبيع ويشتري أن يتعلم ما يحل ويحرم من البيوع.
كما قال عمر رضي الله عنه{لا يبيع في سوقنا إلا من قد فقه في الدين}خرجه الترمذي وسئل إبن المبارك رحمه الله تعالى:{ ما الذي يجب على الناس من تعلم العلم؟قال:أن لا يقدم الرجل على شيء إلا بعلم يسأل ويتعلم فهذا الذي يجب على الناس تعلم العلم،ثم فسره وقال {لو أن رجلا لم يكن له مال لم يكن عليه واجب أن يتعلم الزكاة لإذا كان له مائتا درهم وجب عليه ان يتعلم كم يخرج ومتى يخرج وأين يضع وسائر الأشياء على ذلك}
وسئل الإمام احمد رحمه الله تعالى عن رجل ما يجب عليه من طلب العلم؟فقال مايقيم به الصلوات وأمر دينه من الصوم والزكاة وذكر شرائع الإسلام وقال:ينبغي ان يتعلم ذلك...
فضائل العلم:
العلم يوصل إلى الجنة من أقرب طريق:
قال في المصدر السابق ص284عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم{من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طرقا إلى الجنة}
سلوك الطريق لإلتماس العلم : يحتمل أن يراد به السلوك الحقيقي وهو المشي بالأقدام إلى مجالس العلم.
ويحتمل أن يشمل ما هو أعم من ذلك من سلوك الطريق المعنوية المؤدية إلى حصول العلم، مثل حفظه ودراسته،ومطالعته ومذاكرته والتفهم له والتفكر فيه ونحو ذلك من الطريق التي يتوصل بها إلى العلم.
وأما قوله {سهل الله به طريقا إلى الجنة}منها:أن يسهل الله لطالب العلم العلم الذي طلبه وسلك طريقه وييسره عليه فإن العلم طريق موصل إلى الجنة وهذا كقوله تعالى {ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر}قال طائفة من السلف في الآية هل من طالب علم فيعان عليه.
ومنها أن ييسر الله لطالب العلم العمل بمقتضى ذلك العلم إذا قصد بتعلمه وجه الله فيجعله الله سببا لهدايته والإنتفاع به والعمل به وذلك من طرق الجنة الموصلة إليها
ومنها : أن الله ييسر لطالب العلم الذي يطلبه للعمل به علوما أخرينتفع بها فيكون طريقا موصلا إلى الجنة وهذا كما قيل من عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم وكما يقال ثواب الحسنة الحسنة بعدها وإلى هذا إشارة الله بقوله تعالى {ويزيد الله الذين اهتدوا هدى}
فمن التمس العلم ليهتدي به زاده الله هدى وعلوما نافعة توجب له أعمالاصالحة وكل هذه طرق موصلة إلى الجنة ...وسبب تيسير طريق الجنة على طالب العلم إذا أراد به وجه الله وطلب مرضاته أن العلم يدل على الله من أقرب طرق وأسهلها فمن سلك طريقة ولم يعوج عنه وصل إلى الله وإلى الجنة من أقرب طرق وأسهلها فتسهلت عليه الطرق الموصلة إلى الجنة كلها في الدنيا وفي الآخرة.
العلم يدل على الله:
قال في المصدر السابق ص287 "فلا طريق إلى معرفة الله وإلى الوصول إلى رضوانه والفوز بقربه ومجاورته في الآخرة إلا بالعلم النافع الذي بعث الله به رسوله وأنزل به كتبه فهو الدليل عليه وبه يهتدي في ظلمات الجهل والشبه والشكوك وقد سمى الله كتابه نورا يهدي به في الظلمات
وقال "لأن طريق التوحيد والعلم بالله تعالى وأحكامه وثوابه وعقابه لا يدرك بالحس إنما يعرف بالدليل وقد بين ذلك كله في كتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم
الملائكة تضع أجنحتها لطالب العلم:
قال ص299 قوله{ وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضىً بما يصنع} وقد اختلف الناس وغيرهم في تأويل وضع الملائكة أجنحتهاك فمنهم من حمله على ظاهره وأن المراد فرش الأجنحة وبسطها لطلاب العلم لتحملهم عليها إلى مقاصدهم من الأرض التي يطلبون فيها العلم إعانة لهم على الطلب وتيسيره عليهم...
ومنهم من فسر وضع الملائكة اجنحتها بالتواضع لهم والخضوع لطلاب العلم كما قال تعالى {وخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين} وفي هذا نظر لأن الملائكة اجنحة حقيقية خلاف البشر ومنهم من فسر ذلك بأن الملائكة تحف بأجنحتها مجالس الذكر إلى السماء كما جاء ذلك صريحا في حديث أبي هريرة عن النبي صلى لله عليه وسلم ...ولعل هذا القول أشبه والله اعلم
العالم يستغفر له كل شيء:
قال ص300" قوله {وإن العالم ليستغفر له من في السموات ومن في الأرض حتى الحيتان في جوف الماء} وقد اخبر الله في كتابه باستغفار الملائكة للمؤمنين عموما قال تعالى{الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرن للذين آمنوا}فهذا للمؤمنين عموما فما العلماء فيستغفر لهم أهل السماء وأهل الأرض حتى الحيتان في البحر.
وقد ذكر بعضهم السر في استغفار دواب الأرض للعلماء وهو أن العلماء يأمرون الناس بالإحسان إلى المخلوقات كلها بإحسان قتل ما يجوز قتله او ذبحه من الحيونات فيتعدى نفعهم إلى الحيونات...فلذلك يستغفرون لهم.
ويظهر معنى آخر وهو أن سائر المخلوقات مطيعة لله قانتة له مسبحة له، غير عصاة الثقلين الجن والإنس، فكل الخلق المطعين لله يحبون أهل طاعته فكيف به وهو يعرف الله ويعرف حقوقه وطاعته ؟
فمن كانت هذه صفته فإن الله يحبه ويزكيه ويثني عليه ويأمر عباده من أهل السماء والأرض وسائر خلقه بمحبته والدعاء له وذلك هو صلاتهم له عليه ويجعل له المودة في قلوب عباده المؤمنين.
العلم مصباح يستضاء به في ظلمات الجهل:
قال في لطائف المعارف ص225 "فإن العلم مصباح يستضاء به في ظلمة الجهل والهوى فمن سار في طريق على غير مصباح لم يأمن أن يقع في بئر بوار فيعطب قال إبن سرين إن قوما تركوا العلم واتخذوا محاريب فصلوا وصاموا بغير علم والله ما عمل احد بغير علم إلا كان ما يفسد أكثر مما يصلح.

فضل العلم خير من فضل العابدة :
قال رحمه الله في كتابه الماتع لطائف ومعارف ص445_446"قال أبو الدرداء رضي الله عنه يا حبذا نوم الأكياس وفطرهم،كيف يسبق سهر الجاهلين وصيامهم،ولهذا المعنى كان فضل العلم النافع الدال على معرفة الله وخشيته ومحبته وكراهة ما يكره لا سيما عند غلبة الجهل والتعبد به أفضل من التطوع بأعمال الجوارح.
قال ابن مسعود رضي الله عنه :أنتم في زمان العمل فيه أفضل من العلم ،وسيأتي زمان العلم فيه أفضل من العمل
وقال مطرف:فضل العلم أحب إليَّ من فضل العبادة وخير دينكم الورع،وخرجه الحاكم وغيره مرفوعا ونص كثير من الأئمة على أن طلب العلم أفضل من صلاة النافلة...
وقال ص 225 وقد نص الأئمة الأربعة على أن طلب العلم أفضل من صلاة النافلة والصلاة افضل من الصيام المتطوع به فيكون العلم افضل من الصيام من باب أولى
وقال في ج2ص 307 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم {وفضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب} ...وقد دل هذا الحديث على تفضيل العالم على العبادة تفضيلا بينا والأدلة على ذلك كثيرة:
قال الله تعالى {هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون}
وقال {يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات}
يعني على الذين آمنوا ولم يؤتوا العلم كذا قال ابن مسعود وغيره من السلف وخرج الترمذي من حديث أبي امامة الباهلي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه ذكر له رجلان أحدهما عابد والآخر عالم فقال {فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم}
وخرج البزار والحاكم مرفوعا {فضل العلم أحب إلى الله من فضل العبادة وخير دينكم الورع}( صححه الألباني) في صحيح الجامع[4214]
والآثار الموقوفة عن السلف في هذا كثيرة جدا:
عن ابي هريرة وأبي ذر قالا ( الباب يتعلمه الرجل أحب إلينا من ألف ركعة تطوعا)
وعن أبي الدرداء ( مذاكرة العلم ساعة خير من قيام ليلة)
وعن ابن عباس (تذاكر العلم بعض ليلة أحب إليّمن إحيائها)
وقال الزهري ( تعلم السنة أفضل من عبادة مائتي سنة)
ورأى مالك بعض اصحابه يكتب العلم ثم تركه وقام يصلي فقال (عجبا لك ما الذي قمت إليه بأفضل من الذي تركته)
ومما يدل على فضل العلم قصة آدم فإن الله تعالى إنما أظهر فضله على الملائكة بالعلم
وكذلك مما يدل على فضل العلم أن جبريل عليه السلام إنما فضل على الملائكة المشتغلين بالعبادة بالعلم الذي خص به فإنه صاحب الوحي الذي ينزل على الأنبياء عليهم السلام


التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 21 Oct 2013 الساعة 08:54 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20 Oct 2013, 08:46 PM
أبو عائشة مراد بن معطي أبو عائشة مراد بن معطي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: الجزائر-برج الكيفان-
المشاركات: 359
إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عائشة مراد بن معطي
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا ياسر على هذه الدرر الغالية ونفعنا بها

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء ; 21 Oct 2013 الساعة 08:55 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
العلم, بن رجب, تزكية, رقائق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013