منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 11 Feb 2013, 07:14 PM
أبوخولة سفيان صحراوي أبوخولة سفيان صحراوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
الدولة: الجزائر
المشاركات: 229
افتراضي سنة هامة مهجورة من كافة المؤذنين

  • سنة مهجورة
قال الشيخ الألباني في الصحيحة: تحت باب/قول المؤذن : "(من قعد فلا حرج) في الأذان في البرد الشديد ونحوه"

(فائدة) : في هذا الحديث سنة هامة مهجورة من كافة المؤذنين - مع
الأسف - وهي من الأمثلة التي بها يتضح معنى قوله تبارك وتعالى:
(وما جعل عليكم في الدين من حرج) الحج 78، ألا وهي قوله عقب الأذان: " ومن قعد فلا حرج "،
فهو تخصيص لعموم قوله في الأذان: " حي على الصلاة " المقتضى لوجوب إجابته
عمليا بالذهاب إلى المسجد والصلاة مع جماعة المسلمين إلا في البرد الشديد
ونحوه من الأعذار. وفي ذلك أحاديث أخرى منها حديث ابن عمر: " أن رسول الله
صلى الله عليه وسلم كان يأمر مؤذنا يؤذن، ثم يقول في أثره: " ألا صلوا في
الرحال ". في الليلة الباردة أو المطيرة في السفر ". متفق عليه، ولم يذكر
بعضهم " في السفر " (1) وهي رواية الشافعي في " الأم " (1 / 76) وقال عقبه
: " وأحب للإمام أن يأمر بهذا إذا فرغ المؤذن من أذانه. وإن قاله في أذانه
فلا بأس عليه ". وحكاه النووي في " المجموع " (3 / 129 - 131) عن الشافعي،
وعن جماعة أن أتباعه، وذكر عن إمام الحرمين أنه استبعد قوله: " في أثناء
الأذان "، ثم رده بقوله: " وهذا الذي ليس ببعيد بل هو السنة، فقد ثبت ذلك
في حديث ابن عباس أنه قال لمؤذن في يوم مطير - وهو يوم جمعة -: " إذا قلت:
أشهد أن محمدا رسول الله، فلا تقل: حي على الصلاة، قل: صلوا في بيوتكم ".
رواه الشيخان ". قلت: وهو مخرج في " الإرواء " أيضا (554) . ونقل الحافظ
في " الفتح " (2 / 98) عن النووي بعد أن حكى عنه جواز هذه الزيادة في الأذان
وآخره أنه قال: " لكن بعده أحسن ليتم نظم الأذان ". ولم أره في " المجموع "
. والله أعلم. واعلم أن في السنة رخصة أخرى، وهي الجمع بين الصلاتين للمطر
جمع تقديم، وقد عمل بها السلف، وفصلت القول فيها في غير ما موضع، ومن ذلك
ما سيأتي تحت الحديث (2837) وهذه الرخصة كالمتممة لما قبلها، فتلك والناس
في بيوتهم، وهذه وهم في المسجد والأمطار تهطل، فالرخصة الأولى أسقطت عنهم
فرضية الصلاة الأولى في المسجد، والرخصة الأخرى أسقطت عنهم فرضية أداء الصلاة
الأخرى في وقتها، بجمعهم إياها مع الأولى في المسجد. وصدق الله القائل:
(ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون) المائدة 50




(1) وهو مخرج في " الإرواء " (2 / 339 - 344)


التعديل الأخير تم بواسطة أبوخولة سفيان صحراوي ; 11 Feb 2013 الساعة 07:18 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11 Feb 2013, 10:35 PM
أبو معاذ محمد مرابط
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاك الله خيرا سفيان
تذكير مهم
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الألباني, الأذان, سنةمهجورة, فقه

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013