منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 07 Jun 2017, 09:44 AM
أبو محمد حسين أبو محمد حسين غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2017
الدولة: الجزائر
المشاركات: 39
افتراضي موعظة للغافل عن قراءة القرآن في شهر القرآن

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين وبعد : فهذه كلمات كتبتها نصيحة لنفسي المقصرة أولا ولإخواني المسلمين ثانيا حتى نغتنم شهر رمضان بتلاوة القرآن وتدبر آياته لعل الله أن ينفعنا بها أجمعين.

عباد الله أيها المؤمنون ونحن في شهر رمضان المبارك ، الشهر الذي أُنزِل فيه القرآن العظيم يحسن بنا جميعاً اغتنامه، بأن نعيش أيامه ولياليه مع كتاب الله نقضي الوقت في تلاوته، وتدبر معانيه وتفهم آياته والوقوف عند أحكامه ، والعمل بما جاء فيه وهذا الشهر أيها المؤمنون فرصة عظيمة خاصة وأن الكثير في حق كتاب الله مفرطون وعنه غافلون والبعض له هاجرون( 1)
فلربما تجد أحدهم العام كله لم يفتح مصحفه ،ولعل الغبار قد علاه والمكان الذي وضعه فيه قد نساه ، فهذه فرصتك حتى تستيقظ من رقدتك وتنتبه من غفلتك فلا تضيعها بالتسويف سوف أقر اليوم بعد الفجر بل بعد الظهر بل بعد العصر بل بعد المغرب بل بعد العشاء في كل مرة تؤجله ثم تقول في الغد أقرأ وحينما يأتي الموعد تؤجله إلى الغد وهكذا حتى ينقضي الشهر وتخرج صفر اليدين راجعا بخفي حنين( 2 ) فإيّاك إياّك أن تفوتك الفرصة فتتجرع الندامة والحسرة حينما يؤجر أصحابك وتعود أنت بلا أجر ولا ثواب ولا كنت من الرابحين .
وها هنا سؤال نطرحه كيف بك إذا أجلت تجارتك ثم علمت فوات الصفقة بسبب تأجيلك لها، وقيل لك أنها أربح تجارة كنت ستظفر بها، لاشك أنك ستعض أنامل أصابع يديك حسرة على ما ضاع منك.
فهذه هي التجارة الرابحة التي لن تبور:
قال تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ * لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ )
قال السعدي ـ رحمه الله ـ في تفسيره للآية:
(إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ ) أي: يتبعونه في أوامره فيمتثلونها، وفي نواهيه فيتركونها، وفي أخباره، فيصدقونها ويعتقدونها، ولا يقدمون عليه ما خالفه من الأقوال، ويتلون أيضا ألفاظه، بدراسته، ومعانيه، بتتبعها واستخراجها.
ثم خص من التلاوة بعد ما عم، الصلاة التي هي عماد الدين، ونور المسلمين، وميزان الإيمان، وعلامة صدق الإسلام، والنفقة على الأقارب والمساكين واليتامى وغيرهم، من الزكاة والكفارات والنذور والصدقات. {سِرًّا وَعَلانِيَةً} في جميع الأوقات.
{يَرْجُونَ} [بذلك] تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ} أي: لن تكسد وتفسد، بل تجارة، هي أجل التجارات وأعلاها وأفضلها، ألا وهي رضا ربهم، والفوز بجزيل ثوابه، والنجاة من سخطه وعقابه، وهذا فيه أنهم يخلصون بأعمالهم، وأنهم لا يرجون بها من المقاصد السيئة والنيات الفاسدة شيئا.
وذكر أنهم حصل لهم ما رجوه فقال: {لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ} أي: أجور أعمالهم، على حسب قلتها وكثرتها، وحسنها وعدمه، {وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ} زيادة عن أجورهم. {إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ} غفر لهم السيئات، وقبل منهم القليل من الحسنات. انتهى.
وهذا كتاب الله جل وعلى بين يديك متيسر لك في كل وقت تضيعه العام كله وفي شهر رمضان تسوف وتسوف( 3) وما ختمت ختمة واحدة وما ايسرها لو كنت من الموفقين
وإن النفس أيها المؤمنون لتنشرح وتقبل على الامر إذا عرفت فضائله ووعدت بشيء اذا هي حققته نالت ثوابه ، فكيف اذا كان هذا الوعد ممن لا يخلف الميعاد الله سبحانه .
وإليك أخي بارك الله فيك بعض الأحاديث في فضل تلاوة القرآن :
-عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل فيدارسه القرآن، وكان جبريل يلقاه كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن فلرسول الله صلى الله عليه وسلم حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة؛ أخرجه الشيخان
-عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: (من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: {آلم} حرف، ولكن ألفٌ حرف، ولامٌ حرف، وميمٌ حرف)، رواه الترمذي، وقال: حسن صحيح. صحيح ) انظر حديث رقم : 6469 في صحيح الجامع .
- عن أبي سعيد الخدري قال قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم يقال لصاحب القرآن إذا دخل الجنة اقرأ واصعد فيقرأ ويصعد بكل آية درجة حتى يقرأ آخر شيء معه. صحيح، التعليق الرغيب (2 / 208) ، الصحيحة (2240) ، صحيح أبي داود (1317)
فاجعل بارك الله فيك أيها العبد الموفق برنامجا يوميا تقرأ فيه صفحات من كتاب الله جل وعلى حتى تختمه مرة على الاقل أو اكثر حسب ما تقدر عليه لا تفشل ، ذكر اهل بيتك بهذا وعلم أولادك وبناتك حفظ القرآن ... ضمهم إلى أقرب مسجد يحفظ فيه الاطفال القرآن ، استشعر انك في عبادة وانت تتلو كتاب الله وان الوقت الذي تقضيه هو الذي ستجده يوم القيامة جبالا من الحسنات ..

نسأل الله جل وعلى أن يجعل القرآن الكريم حجة لنا لا علينا وأن يوفقنا للعمل به وتلاوته آناء الليل واطراف النهار إنه ولي ذلك القادر عليه .
وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك .

كتبه أخوكم : أبو محمد حسين
10 رمضان 1438

الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf موعظة للغافل عن قراءة القرآن في شهر القرآن.pdf‏ (215.8 كيلوبايت, المشاهدات 331)

التعديل الأخير تم بواسطة أبو محمد حسين ; 19 May 2018 الساعة 03:00 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07 Jun 2017, 09:46 AM
أبو محمد حسين أبو محمد حسين غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2017
الدولة: الجزائر
المشاركات: 39
افتراضي

1 ) فَائِدَة هجر الْقُرْآن أَنْوَاع :
أحدهَا هجر سَمَاعه وَالْإِيمَان بِهِ والإصغاء إِلَيْهِ
وَالثَّانِي هجر الْعَمَل بِهِ وَالْوُقُوف عِنْد حَلَاله وَحَرَامه وَإِن قَرَأَهُ وآمن بِهِ
وَالثَّالِث هجر تحكيمه والتحاكم إِلَيْهِ فِي أصُول الدّين وفروعه واعتقاد أَنه لَا يُفِيد الْيَقِين وَأَن أدلته لفظية لَا تحصّل الْعلم
وَالرَّابِع هجر تدبّره وتفهّمه وَمَعْرِفَة مَا أَرَادَ الْمُتَكَلّم بِهِ مِنْهُ
وَالْخَامِس هجر الِاسْتِشْفَاء والتداوي بِهِ فِي جَمِيع أمراض الْقلب وأدوائها فيطلب شِفَاء دائه من غَيره ويهجر التَّدَاوِي بِهِ وكل هَذَا دَاخل فِي قَوْله {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً} وَإِن كَانَ بعض الهجر أَهْون من بعض " كتاب الفوائد لابن القيم الجوزية
2 ) أصلُه أن حُنَيناً كان إسكافيا من أهل الحِيرة، فأراد أعرابي أن يشتري منه خُفَّين، وساومه فاختلفا حتى غضب حنين.. فأراد أن يغيظ الأعرابي.. فلما ارتَحَلَ الأعرابي أخذ حنينٌ أحدَ خفيه وطَرَحه في الطريق ثم ألقى الآخر في موضع آخر فلما مرَّ الأعرابي بأحدهما قال : "ما أشبه هذا الْخفَّ بخف حنين! ولو كان معه الآخر لأخذته"، ومضى. فلما انتهى إلى الآخر نَدِمَ على تركه الأولَ. وقد كَمنَ له حنينٌ يراقبه. فلما رجع الأعرابي ليأخذ الأول، سرق حنينٌ راحلته وما عليها وذهب بها! أقبل الأعرابي وليس معه إلا الخُفَّانِ فقال له قومه : ماذا جئت به من سفرك ؟ فقال : "جئتكم بِخُفَّيْ حُنَين".
فذهبت مثلاً ، يضرب عند اليأس من الحاجة والرجوع بالخيبة.
3 ) قال بن القيم ـ رحمه الله ـ " يفر من إجابة داعي الكسل إلى داعي العمل والتشمير بالجد والاجتهاد.
والجد هاهنا هو صدق العمل، وإخلاصه من شوائب الفتور، ووعود التسويف والتهاون، وهو تحت السين وسوف، وعسى، ولعل، فهي أضر شيء على العبد، وهي شجرة ثمرها الخسران والندامات." مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19 May 2018, 02:58 PM
أبو محمد حسين أبو محمد حسين غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2017
الدولة: الجزائر
المشاركات: 39
افتراضي

قال الشيخ العلامة د.ربيع بن هادي المدخلي:

"اهتموا بتلاوة القرآن في هذا الشهر الكريم مع تدبره وتأمله والاتعاظ بمواعظه والازدجار بزواجره، وفهم الحلال والحرام، وفهم الوعد والوعيد وما شاكل ذلك من هذا القرآن الكريم، وبهذا تزكوا النفوس وتستنير القلوب"

[المنتقى من فتاوى الشيخ337-339/2] ‎
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
متميز, القرآن, رمضان

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013