منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 29 Nov 2014, 11:29 PM
أبو إكرام وليد فتحون أبو إكرام وليد فتحون غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,797
افتراضي في رفع شكوى جماعية لأولي الأمر لإزالة المنكر.... الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس

بسم الله الرحمن الرحيم
والسلام عليكم ورحمة اله وبركاته

الفتوى رقم: ٤١٦
الصنف: فتاوى منهجية
في رفع شكوى جماعية لأولي الأمر لإزالة منكر
للشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس

السؤال:

كيف يتصرَّفُ المسلم الغَيُورُ على دينه مع أُناسٍ يسبُّونَ اللهَ ودينَه في الطُّرُقات ؟ وهل يجوز الإمضاءُ على شكوى جماعيةٍ يُطالِب فيها المشتكون السلطاتِ المعنيةَ بالتصدِّي للتجاوزات التي تصدر من بعض المنحرفين ؟

الجواب:

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:

فقد أجمعت الأُمَّة على وجوب إنكار المنكر لِمَا فيه من صلاح العباد والبلاد، قال تعالى: ﴿كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ﴾ [آل عمران: ١١٠]، وقال الله تعالى: ﴿وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ﴾ [التوبة: ٧١].

ولكنْ كلٌّ بحَسَبِ قُدرته على تغيير المنكر بالقول أو الفعل: بيده أو بلسانه أو بقلبه؛ لقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: «مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ وَذَلِكَ أَضْعَفُ الإِيمَانِ»(١).

وإنكارُ المنكر بالقلب من الفروض العينية، ويكون بكراهة المنكر وحصول الأثر في القلب بسبب ذلك، ولا يسقط الإنكار بالقلب عن أحدٍ في كلِّ الأحوال، قال صلَّى الله عليه وسلَّم: «إِذَا عُمِلَتِ الخَطِيئَةُ فِي الأَرْضِ كَانَ مَنْ شَهِدَهَا فَكَرِهَهَا -وَقَالَ مَرَّةً: أَنْكَرَهَا- كَانَ كَمَنْ غَابَ عَنْهَا، وَمَنْ غَابَ عَنْهَا فَرَضِيَهَا كَانَ كَمَنْ شَهِدَهَا»(٢).

أمَّا التغييرُ باليد واللِّسان فهو على الكفاية، ويتعين تغيير المنكر -وجوبًا- على الواحد من الجماعة إذا لَمْ يتغيَّر إلاَّ به لقدرته عليه، والتغيير باليد يكون من السلطان ونُوَّابِهِ في الولايات العامَّة، ويجوز استعمال التدرُّج الإداري والأمني لرفع المنكرات وقمع أهل المعاصي والفجور وتخليص الناس من أضرارهم، برفع شكوى جماعية أو منفردة للمصالح المعنية وبالطرق الإدارية المعلومة من غير أن يأخذ هذا المسلكُ طابعَ تأليب الناس على ولاة أمورهم، والتشهيرِ بعيوبهم بسببها والتشنيع عليهم؛ لأنَّ هذا المسار يؤدِّي بطريق أو بآخَرَ إلى إثارة الرعاع وإشعال الفتنة، ويوجب الفُرقة بين الإخوة، وهذه النتائج غيرُ مَرْضِيَّة شرعًا، والغاية فيها لا تبرِّر الوسيلة.

هذا، والتغيير باليد واجب -أيضًا- على مَن يتمتَّع بقدرةٍ على التغيير في الولايات الخاصَّة كصاحب البيت مع مَن هم تحت سقفه وولايته، أو من له عليهم سلطةٌ أدبيةٌ كالمعلِّم والمدرِّس مع تلامذته ونحوهم، وإلاَّ انتقل إلى الإنكار باللسان.

والتغيير ينبغي أن يكون بأسلوب اللِّين والمجاملة والمداراة والحكمة والموعظة الحسنة، كما نصَّتْ على ذلك الآياتُ والأحاديث الشرعية، وهذا إذا كان اللين والمداراة أنفع له وأبلغ في الزجر، فالناس محتاجون إلى المداراة والرفق والأمر بالمعروف بلا غلظةٍ إلاَّ رجلاً مُعْلنًا بالفسق فلا حُرمةَ له كما قال الإمام أحمد، قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ﴾ [التوبة: ٧٣، التحريم: ٩]، وقال تعالى: ﴿وَلاَ تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ﴾ [العنكبوت: ٤٦].

هذا، ولا يجب على الواحد مصابرةُ أكثر من اثنين إلاَّ إذا قدر على ذلك، ولا يسقط عنه واجب الإنكار بالسبِّ والشتم والكلام السيِّئ إذا قوي على ردِّه مع وجوب تحمُّل الأذى والصبرِ لله ربِّ العالمين، قال تعالى: ﴿يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاَةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ﴾ [لقمان: ١٧].

والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلّم تسليمًا.


الجزائر في: ٩ ربيع الثاني ١٤٢٧ﻫ
الموافق ﻟ: ٦ ماي ٢٠٠٦م

(١) أخرجه مسلم في «الإيمان» (٤٩)، من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.
(٢) أخرجه أبو داود «كتاب الملاحم»، باب الأمر والنهي (٤٣٤٥)، عن العرس بن عميرة الكندي رضي الله عنه، والحديث حسَّنه الألباني في «صحيح الجامع» (٦٨٩)
*- من الموقع الرسمي للشيخ
أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله تعالى -*

.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16 Apr 2016, 11:45 AM
أبو إكرام وليد فتحون أبو إكرام وليد فتحون غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,797
افتراضي

أذكر بها نفسي و الجميع لما نحن بحاجة اليها اليوم أكثر مما سبق من الأوقات ، شعيرة عظيمة من شعائر هذا الدين وقربةُ جليلة يُتقرب بها إلى رب العالمين جل شأنه ، وفي إهمالها الخطر العظيم والفساد الكبير ، وقد لعن الله الذين كفروا من بني إسرائيل لتعطيلهم هذه الشعيرة العظيمة .

فحفظ الله الشيخ الفاضل محمد علي فركوس و أطال في عمره في ما يحبه ويرضاه سبحانه وتعالى ، ووفقه و جزاه خيرا على نصائحه و توجيهاته و ما فيها بإذن الله من الخير العظيم للبلاد والعباد ، و التي لا يجحدها إلا جاهل بها أو معاند أو مكابر ، ليوجه إلى صورة من صور التعاون على النهي عن المنكر في حياة الواحد منا و حياة كل أفراد المجتمع ما في جوابه أعلاه ، إذ قال ناصحا :

يجوز استعمال التدرُّج الإداري والأمني لرفع المنكرات وقمع أهل المعاصي والفجور وتخليص الناس من أضرارهم، برفع شكوى جماعية أو منفردة للمصالح المعنية وبالطرق الإدارية المعلومة من غير أن يأخذ هذا المسلكُ طابعَ تأليب الناس على ولاة أمورهم، والتشهيرِ بعيوبهم بسببها والتشنيع عليهم


سائلين الله أن يوفقنا جميعا و يجعلنا داعين إلى الخير آمرين بالمعروف ناهين عن المنكر، ويرزقنا الإخلاص في ذلك و في كل أعمالنا و اقوالنا ، وأن لا يجعلنا من الذين يعلمون ولا يعملون و لا من الذين يقولون ما لا يفعلون ، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو إكرام وليد فتحون ; 16 Apr 2016 الساعة 11:49 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07 Jul 2017, 07:07 PM
أبو إكرام وليد فتحون أبو إكرام وليد فتحون غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,797
افتراضي

#فاجعة_عين_مران
إذا صح ماسمعناه عن جمع توقيعات لسكان ولاية الشلف لرفع شكوى جماعية
ضد دفن إمام في مدخل مسجد فهذه نقطة تحول وقوة في تاريخ الجزائر المعاصر لأهل التوحيد.
فأهيب بكل غيور لحماية جناب التوحيد وصيانته من الشرك ووسائله رفع شكوى جماعية لأولي الأمر و المسؤولين
في الشلف و في غيرها من مناطق الوطن.
لإزالة هذا المنكر و غيره و جزاكم الله خيرا ، فبإذن الله إن الحق والقانون معكم يا حماة العقيدة السلفية يا ورثة الانبياء .
مع مراعاة الضوابط التي حددها أهل العلم ومنها ما جاء في مقال شيخنا أبي عبد المعز محمد علي فركوس أعلاه
جزاه الله خيرا وبارك فيه و في علمه
.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو إكرام وليد فتحون ; 07 Jul 2017 الساعة 07:12 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, فتاوى, فركوس

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013