منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 23 Aug 2017, 12:06 AM
أحمد القلي أحمد القلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
المشاركات: 135
افتراضي هل رجع ابن عربي عن الكفر البواح ؟

سأل سائل فقال
قرأت أبيات منسوبة لابن عربي النكرة، يقول فيها:

ودعْ مقالة َ قومٍ قالَ عالمهمْ * * * بأنهُ بالإلهِ الواحدِ اتحدا
الإتحادُ مُحال لا يقولُ بهِ * * * إلا جهولٌ بهِ عنْ عقلهِ شردا


فما مدى صحة نسبة الأبيات إليه؟
فكان الجواب باذن الوهاب كالتالي
ابن العربي هذا هو شيخ الملاحدة كما وصفه شيخ الاسلام
وهذا الكلام قد نسبه اليه الشعراني (الصوفي القبوري ) في كتابه (اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر) , زاعما أن شعره ذلك كتبه في مصنفه (الفتوحات المكية )

وحاول الشعراني ببؤس و يأس تبرئة شيخه وقدوته محيي الدين بن عربي مما اشتهر به وأظهره في كتبه , وفعله هذا كمن حاول أن يثبت أن ابليس لن يدخل النار مع الداخلين
وقد فعل مثل ذلك جلال الدين السيوطي , في كتابه (تنبيه الغبي في تبرئة ابن عربي ) الذي كتبه ردا على كتاب البقاعي الذي كشف فيه أمر ابن عربي , وكذلك فعل ابن عابدين الحنفي الذي وصفه بالشيخ الأكبر
وهاهي بعض النقولات عن بعض الأئمة وما أكثرها لتستبين سبيل المجرمين المضلين
قال الذهبي في كتابه العرش (ج1-ص90)
(وفي هذا يقول ابن عربي:
فيعبدني وأعبده ... ويحمدني وأحمده )

ويقول: إن الحق يتصف بجميع صفات العبد المحدثات، وإن المحدث يتصف بجميع صفات الرب، وإنهما شيء واحد إذ لا فرق في الحقيقة بين الوجود والثبوت.))انتهى

وقوله الاول موجود في كتابه الذي أفصح به عن الكفر البواح و كشف بجلاء عن حقائق وعقائد الزندقة فصوص الحكم (1/83).

وأيضا من شعره الذي نقله عنه شيخ الاسلام و الحافظ شمس الدين الذهبي وغيرهم وهو في كتاب الفتوحات
ألا كل قول في الوجود كلامه ... سواء علينا نثره ونظامه
يعم به أسماع كل مكون ... فمنه إليه بدؤه وختامه
))
الفتوحات المكية (4/141)

وهذا الكتاب الذي يعظمه ويفرح به الصوفية القبورية من أتباع ابن عربي ومريديه , ألفه بزعمه وهو مجاور بالكعبة , فجاءته هاته الفتوحات و هبطت عليه هذه الالهامات , وهي تفسر باطني للقرآن
أظهر فيه ما كان يبطنه من الزندقة والالحاد في آيات الله

ومن طوامهم أن الولي أعظم درجة من النبي

قال الذهبي أيضا في المنتقى من منهاج الاعتدال ((ج1-ص462))

(وَإِنَّمَا هَذَا نَظِير قَول ابْن عَرَبِيّ الطَّائِي وَأَمْثَاله إِن الْأَنْبِيَاء كَانُوا يستفيدون الْعلم بِاللَّه من مشكاة خَاتم الْأَوْلِيَاء الَّذِي خلق بعدهمْ بدهور) انتهى
وهو مودود أيضا في منهاج السنة لشيخ الاسلام


و لم يختلف الأئمة العارفون في كفر ابن عربي , لكن قد يخفى أمره ويشتبه على بعض من لم يدقق ولم يسبر خفايا كلامه و أسرار اشاراته
وهم تارة يظهرون خلاف باطنهم اقتداء بأسلافهم وكبرائهم المنافقين الأوائل
قال ابن أبي العز الحنفي في شرح الطحاوية , بعد نقله لكلام ابن عربي يرفع فيه مرتبة الولي فوق مرتبة النبي
ومعناه قد أخذه من شيخ الاسلام فانه كثير النقل عنه , ((ج1--ص506))

(فَمَنْ أَكْفَرُ مِمَّنْ ضَرَبَ لِنَفْسِهِ الْمَثَلَ بِلَبِنَةِ ذَهَبٍ، وَلِلرُّسُلِ الْمَثَلَ بِلَبِنَةِ فِضَّةٍ،
فَيَجْعَلُ نَفْسَهُ أَعْلَى وَأَفْضَلَ مِنَ الرَّسُولِ؟! تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ: {إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ}. وَكَيْفَ يَخْفَى كُفْرُ مَنْ هَذَا كَلَامُهُ؟
وَلَهُ مِنَ الْكَلَامِ أَمْثَالُ هَذَا، وَفِيهِ مَا يَخْفَى مِنْهُ الْكُفْرُ، وَمِنْهُ مَا يَظْهَرُ، فَلِهَذَا يَحْتَاجُ إِلَى نَاقِدٍ جَيِّدٍ، لِيُظْهِرَ زَيْفَهُ، فَإِنَّ مِنَ الزَّغَلِ مَا يَظْهَرُ لِكُلِّ نَاقِدٍ، وَمِنْهُ مَا لَا يَظْهَرُ إِلَّا لِلنَّاقِدِ الْحَاذِقِ الْبَصِيرِ.
وَكُفْرُ ابْنُ عَرَبِيٍّ وَأَمْثَالِهِ فَوْقَ كُفْرِ الْقَائِلِينَ: {لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ}. وَلَكِنَّ ابْنَ عَرَبِيٍّ وَأَمْثَالَهُ مُنَافِقُونَ زَنَادِقَةٌ، [اتِّحَادِيَّةٌ] فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ،..)) انتهى

وقال شيخ الاسلام كذلك في المنهاج ((-ج5--ص335))

(وَهُمْ فِي الْحُلُولِ وَالِاتِّحَادِ نَوْعَانِ : نَوْعٌ يَقُولُ بِالْحُلُولِ وَالِاتِّحَادِ الْعَامِّ الْمُطْلَقِ، كَابْنِ عَرَبِيٍّ وَأَمْثَالِهِ، وَيَقُولُونَ فِي النُّبُوَّةِ: إِنَّ الْوِلَايَةَ أَعْظَمُ مِنْهَا، كَمَا قَالَ ابْنُ عَرَبِيٍّ:

مَقَامُ النُّبُوَّةِ فِي بَرْزَخٍ ... فُوَيْقَ الرَّسُولِ وَدُونَ الْوَلِيِّ

وَقَالَ ابْنُ عَرَبِيٍّ فِي " الْفُصُوصِ " : "
وَلَيْسَ هَذَا الْعِلْمُ إِلَّا لِخَاتَمِ الرُّسُلِ وَخَاتَمِ الْأَنْبِيَاءِ، وَمَا يَرَاهُ أَحَدٌ مِنَ الْأَنْبِيَاءِ إِلَّا مِنْ مِشْكَاةِ خَاتَمِ الْأَنْبِيَاءِ ، وَمَا يَرَاهُ أَحَدٌ مِنَ الْأَوْلِيَاءِ إِلَّا مِنْ مِشْكَاةِ خَاتَمِ الْأَوْلِيَاءِ ، [حَتَّى إِنَّ الرُّسُلَ إِذَا رَأَوْهُ لَا يَرَوْنَهُ -[إِذَا رَأَوْهُ]- إِلَّا مِنْ مِشْكَاةِ خَاتَمِ الْأَوْلِيَاءِ] ، فَإِنَّ الرِّسَالَةَ وَالنُّبُوَّةَ - أَعْنِي رِسَالَةَ التَّشْرِيعِ وَنُبُوَّتَهُ - تَنْقَطِعَانِ، وَأَمَّا الْوِلَايَةُ فَلَا تَنْقَطِعُ أَبَدًا..)) انتهى

ومقالته أشد من مقالة فرعون

قال شيخ الاسلام أيضا في المنهاج ((ج5-ص333))

( لَكِنَّ هَذَا يَقُولُ: هُوَ اللَّهُ ، وَفِرْعَوْنُ أَظْهَرَ الْإِنْكَارَ بِالْكُلِّيَّةِ ، لَكِنْ كَانَ فِرْعَوْنُ فِي الْبَاطِنِ أَعْرَفَ مِنْهُمْ، فَإِنْ كَانَ مُثْبِتًا لِلصَّانِعِ. وَهَؤُلَاءِ ظَنُّوا أَنَّ الْوُجُودَ الْمَخْلُوقَ هُوَ الْوُجُودُ الْخَالِقُ، كَمَا يَقُولُ ذَلِكَ ابْنُ عَرَبِيٍّ وَأَمْثَالُهُ مِنْ الِاتِّحَادِيَّ ةِ))

وقد ذكر قديما شيخ الاسلام أن أمره قد اشتبه على العلماء حتى بينه لهم , فمابالك بمن دونهم

قال شيخ الاسلام في منهاج السنة أيضا((ج8-ص28))
(وَهَؤُلَاءِ الْأَصْنَافُ قَدْ بُسِطَ الْكَلَامُ عَلَيْهِمْ فِي غَيْرِ هَذَا الْمَوْضِعِ، فَإِنَّ هَؤُلَاءِ يَكْثُرُونَ فِي الدُّوَلِ الْجَاهِلِيَّةِ ، وَعَامَّتُهُمْ تَمِيلُ إِلَى التَّشَيُّعِ، كَمَا عَلَيْهِ ابْنُ عَرَبِيٍّ، وَابْنُ سَبْعِينَ وَأَمْثَالُهُمَ ;
فَاحْتَاجَ النَّاسُ إِلَى كَشْفِ حَقَائِقِ هَؤُلَاءِ، وَبَيَانِ أُمُورِهِمْ عَلَى الْوَجْهِ الَّذِي يُعْرَفُ بِهِ الْحَقُّ مِنَ الْبَاطِلِ

; فَإِنَّ هَؤُلَاءِ يَدَّعُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ أَفْضَلُ أَهْلِ الْأَرْضِ، وَأَنَّ النَّاسَ لَا يَفْهَمُونَ حَقِيقَةَ إِشَارَاتِهِمْ،

فَلَمَّا يَسَّرَ اللَّهُ أَنِّي بَيَّنْتُ لَهُمْ حَقَائِقَهُمْ، وَكَتَبْتُ فِي ذَلِكَ مِنَ الْمُصَنَّفَاتِ مَا عَلِمُوا بِهِ أَنَّ هَذَا هُوَ تَحْقِيقُ قَوْلِهِمْ،
وَتَبَيَّنَ لَهُمْ بُطْلَانُهُ بِالْعَقْلِ الصَّرِيحِ وَالنَّقْلِ الصَّحِيحِ وَالْكَشْفِ الْمُطَابِقِ،
رَجَعَ عَنْ ذَلِكَ مِنْ عُلَمَائِهِمْ وَفُضَلَائِهِمْ مَنْ رَجَعَ،


وَأَخَذَ هَؤُلَاءِ يُثْبِتُونَ لِلنَّاسِ تَنَاقُضَهُمْ، وَيَرُدُّونَهُم ْ إِلَى الْحَقِّ .... )) انتهى كلامه رحه الله تعالى


التعديل الأخير تم بواسطة أحمد القلي ; 23 Aug 2017 الساعة 12:34 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23 Aug 2017, 11:22 AM
التصفية والتربية السلفية التصفية والتربية السلفية غير متواجد حالياً
إدارة منتدى التصفية و التربية السلفية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 439
افتراضي

الأخ العضو أحمد القلي -وفقه الله- تشكر على هذه المقالة الموفقة.
لكن حبذا لو تعتني بضبط المصادر والإحالة إلى لأجزاء والصفحات بالترقيم.
فذلك شرط الكتابة في المنتدى
وفقك الله
__________________
عنوان البريد الإلكتروني
tasfia@tasfiatarbia.org

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23 Aug 2017, 12:36 PM
أحمد القلي أحمد القلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
المشاركات: 135
افتراضي

بارك الله فيكم على النصيحة , بعض النقولات كانت معزوة الى مصادرها , والبقية قد أحلتها اليها بعد تعديلها
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23 Aug 2017, 02:35 PM
أحمد القلي أحمد القلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
المشاركات: 135
افتراضي

والأبيات السالفة التي نقلها الشعراني لتبرئته زعم أنها في كتاب الفتوحات المكية

واقرِؤوا ما جاء في مقدمته مما يؤكد مذهبه وعقيدته

(الرب عبد والعبد رب يا ليت شعري من المكلَّف
إن قلت عبد فذاك حق وإن قلت رب فأنى يكلف )

وقد زعم محبوه ومريدوه أن الصحيح في هذا البيت
(الرب رب والعبد عبد )

وهذا لو صح عنه لكانا اقرارا برجوعه الى دين الحق واعترافا بعبوديته لربه ومعرفة بقدره
لكن يشكل عليهم ما بعده من اظهار حيرته , واشتباه الأمر عليه حتى لم يعرف من المكلَّف (بفتح اللام )

أهو العبد او ربه أم لا أحد , وسواء أقيل هذا أم ذاك , فالأمر عند ابن عربي سواء , لأنه لا يوجد في الوجود الا موجود واحد لحقيقة واحدة وان تعددت صورها , فتعددت الأسماء والحقيقة واحدة
وهذا هو حقيقة الحلول و الاتحاد عند أهل الالحاد
لكن الموجود في مقدمة الفتوحات المكية يختلف عما زعمه الشعراني وان كان البيت الأول فيه شيء من الكلام الذي يمكن أن يحتمل محملا حسنا , فقال (الرب حق والعبد حق )) لكن البيت الثاني يفضح الأول ويفصح عن مذهبه في الاتحاد والالحاد , وقوله أن الرب حق وكذا العبد حق يدل على أنه جعل وجود الرب هو عينه وجود العيد
قال شيخ الاسلام في مجموع الفتاوى ((ج2-ص242))

(( وَلِهَذَا كَانَ أَوَّلَ مَا قَالَهُ فِي الْفُتُوحَاتِ الْمَكِّيَّةِ الَّتِي هِيَ أَكْبَرُ كُتُبِهِ:
الرَّبُّ حَقٌّ وَالْعَبْدُ حَقٌّ ... يَا لَيْتَ شِعْرِي مَنْ الْمُكَلَّفُ؟
إنْ قُلْت عَبْدٌ فَذَاكَ رَبٌّ ... أَوْ قُلْت رَبٌّ أَنَّى يُكَلَّفُ؟
وَفِي مَوْضِعٍ آخَرَ " فَذَاكَ مَيِّتٌ " رَأَيْته بِخَطِّهِ. وَهَذَا مَبْنِيٌّ عَلَى أَصْلِهِ فَإِنَّ عِنْدَهُ مَا ثَمَّ عَبْدٌ وَلَا وُجُودٌ إلَّا وُجُودُ الرَّبِّ فَمَنْ الْمُكَلَّفُ؟ )) انتهى

فهذا اعتراف من شيخ الاسلام أن العبارة مكتوبة بخطه أي (فذاك ميت ) والعبارة الأخرى (فذاك رب ) وكلامهما يؤديان الى مذهب واحد متحد وهو مذهب الاتحاد , بين المخلوق والخالق , فلا مكلَّف ولا مكلِّف



وقد وقعت للحافظ العسقلاني مباهلة في مصر مع أحد محبيه ومريديه , فكانت عاقبته سيئة
وقد حكى القصة تلميذه السخاوي في الجواهر والدرر في ترجمة شيخ الإسلام الحافظ ابن حجر : ((( ج 3/ 1001-1002)))
((( واتفق كما سمعته منه مراراًً أنه جرى بينه وبين بعض المحبين لابن عربي منازعة كثيرة في أمر ابن عربي، أدت إلى أن نال شيخنا من ابن عربي لسوء مقالته. فلم يسهل بالرجل المنازع له في أمره، وهدَّده بأن يغري به الشيخ صفاء الذي كان الظاهر برقوق يعتقده، ليذكر للسلطان أن جماعة بمصر منهم فلان يذكرون الصالحين بالسوء ونحو ذلك. فقال له شيخنا: ما للسلطان في هذا مدخل، لكن تعالَ نتباهل؛ فقلما تباهل اثنان، فكان أحدهما كاذباً إلا وأصيب. فأجاب لذلك،

وعلَّمه شيخنا أن يقول: اللهم إن كان ابن عربي على ضلال، فالعَنِّي بلعنتك، فقال ذلك.

وقال شيخنا: اللهم إن كان ابن عربي على هدى فالعنِّي بلعنتك. وافترقا.


قال: وكان المعاند يسكن الروضة، فاستضافه شخص من أبناء الجند جميل الصورة، ثم بدا له أن يتركهم، وخرج في أول الليل مصمماً على عدم المبيت، فخرجوا يشيعونه إلى الشختور، فلما رجع أحسَّ بشيءٍ مرَّ على رجله، فقال لأصحابه: مرَّ على رجلي شيء ناعم فانظروا، فنظروا فلم يروا شيئاً. وما رجع إلى منزله إلا وقد عمي ، وما أصبح إلا ميتاً.

وكان ذلك في ذي القعدة سنة سبع وتسعين وسبع مئة، وكانت المباهلة في رمضان منها.

وكان شيخنا عند وقوع المباهلة عرَّف من حضر أن من كان مبطلاً في المباهلة لا تمضي عليه سنة )

وخكى القصة أيضا الفاسي في كتابه العقد الثمين سماعا من الحافظ العسقلاني كما رواها الحافظ السخاوي

التعديل الأخير تم بواسطة أحمد القلي ; 23 Aug 2017 الساعة 02:38 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013