منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 04 Jan 2016, 06:50 PM
أبو الحسن نسيم أبو الحسن نسيم غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 391
افتراضي الدعوة السلفية تحتاج علما وحلما وعقلا وحكمة

الحمد لله رب العالمين،والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين،وعلى آله وصحبه أجمعين،والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين،أما بعد:
فقد شرفنا الله معاشر الكرام بنعمة الانتساب لمنهج السلف الصالح،وكل نعمة تحتاج إلى شكر وقيام بها على ما أراد الله،فإذا قمنا بهذا الخير على تمامه وكماله وفقنا الله لكل خير،وبحسب قيامنا بهذا المنهج المبارك علما وعملا انتشر الدين، وعلا على الأديان الباطلة والمناهج المنحرفة قال تعالى:(هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون)

ومن الخطر العظيم على دعوتنا التهاون بالعلم والعمل والأخلاق،فينشأ أبناء هذا المنهج وأتباعه بعيدين عن أخلاق السلف الصالح متصفين بالطيش والتسرع والجفاء والعواطف الهوجاء،فيفسدون أشد الإفساد وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا،ويحسبون الانتصار للمنهج السلفي بمثل تلك التعاملات بعيدة عن هداية القرآن والسنة،ولله در الإمام العلامة ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله- حين ذكر هذا الخطر إذا لم نقم بهذا المنهج علما وعملا وخلقا وتعقلا فقال :( السلفية تحتاج إلى عقلاء، تحتاج إلى رحماء، تحتاج إلى حكماء، تحتاج قبل ذلك إلى علماء. فإذا كانت هذه الأمور ليست موجودة في السلفيين، فأين تكون السلفية ؟ تضيع -بارك الله فيكم-)أسئلة حول الرقية والرقاة ص13

و قال -حفظه الله-مبينا تراجع الدعوة السلفية بسبب أبنائها لما لم يتصفوا بأخلاق سلفهم الصالحين ولم يتصفوا بالحكمة والحلم والعلم:(والله ما انتشرت الدعوة السلفية في هذا العصر القريب، وفي غيره إلاّ على أيدي أُناس عُلماء، حُكماء، حُلماء، يتمثَّلون بمنهج الرسول عليه الصلاة والسلام، ويُطبِّقونه قدر الإستطاعة - قدر الإستطاعة - فنفع الله بهم، وانتشرت الدعوة السلفية في أقطار الدنيا بأخلاقهم وعلمهم وحِكمتهم، وفي هذه الأيام نرى أنّ الدعوة السلفية تتراجع وتتقلّص - بارك الله فيكم -؛ لأنها فقدت حِكمة هؤلاء، حِكمة الرسول - قبل كل شيء وحلمه، ورحمته، وأخلاقه، ورفقه، ولينه)الحث على المودة والإئتلاف والتحذير من الفرقة والاختلاف ص25

وقال الإمام الألباني-رحمه الله-في بيان ضرر ما يسمى بالصحوة الإسلامية التي لا يصحبها العلم والأخلاق وأنها توقع أصحابها في الأخطاء الكبيرة مع حماس وعاطفة ونية قد تكون صادقة،قال-رحمه الله-في سلسلة الهدى والنور الشريط 574:( صحيح أنه يوجد الآن صحوة كما يقولون إسلامية لكني أقول أولا هذه الصحوة في أول مراحلها ما انتصفت في المرحلة فضلا أن تكون في خاتمتها، وثانيا هذه الصحوة صحوة فكرية علمية لم يقترن معها صحوة أخلاقية واضح إلى هنا ، فلذلك نحن ننصح هؤلاء الشباب بأن ينكبوا على طلب العلم وأن يخلصوا فيه لله عز وجل أولا ثم أن يهذبوا أنفسهم ويربوها على الأخلاق الإسلامية ثانيا)
فتضمن كلام هؤلاء الأعلام بيانا للداء الذي تبتلى به الدعوة السلفية من أبنائها إذا لم يصححوا جانب العلم وجانب العمل،بالتحلي بصفات العلماء الحلماء الحكماء العقلاء،وذكر للعلاج النافع بحول الله وقوته.
ولا يخفى معاشر الكرام ما سطره العلماء في فضائل العلم والخلق الحسن من كتب ومؤلفات ودروس،وحسبي في هذه الكلمة أن ألفت الإنتباه إلى كتاب عظيم فيه ذكر صفات العقلاء التي نحن في أمس الحاجة إلى معرفتها علما ،ومجاهدة النفس على العمل بها،وبثها في أوساط شبابنا،هذا الكتاب هو كتاب روضة العقلاء ونزهة الفضلاء للإمام الحافظ أبي حاتم محمد بن حبان البستي-رحمه الله-قال الشيخ عبد الرزاق البدر-حفظه الله-في بيان قيمة الكتاب الشريط الأول من شرح الشيخ للكتاب(وهو شرح نفيس مبارك):( هذا الكتاب كتاب روضة العقلاء لابن حبان رحمه الله تعالى كتاب صنفه في الآداب والأخلاق الفاضلة التي ينبغي أن يتحلى بها المسلم مبينا رحمه الله تعالى أنها صفة أولي الحِجا والعقول السليمة والنُهى القويمة حيث عقد رحمه الله تعالى في هذا الكتاب خمسين بابا كلها في تقرير ذلك كما أشار إلى ذلك رحمه الله عند كلامه على إصلاح السرائر بلزوم تقوى الله قال: (وإني ذاكر في هذا الكتاب إنِ الله قضى ذلك وشاء خمسين شعبة من شعب العقل من المأمورات والمزجورات ليكون الكتاب مشتملا على خمسين بابا ، بناء كل باب منها على سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم نتكلم في عٌقَيْبِ كل سُنة منها بحسب ما يمن الله به من التوفيق لذلك إن شاء الله)
فالكتاب فيه خمسون بابا في الآداب والأخلاق الفاضلة التي هي صفات العقلاء صفات أولي النهى وتنوعت هذه الشعب بين شعب مأمور بها فيفعلونها وشعب منهي عنها فيتقونها ويجتنبونها)

ومن عجيب صنيع الإمام ابن حبان أنه استفتح الكلام بذكر الحث على لزوم العقل،وصفة العاقل اللبيب،وأتبعه بباب إصلاح السرائر بلزوم التقوى،ثم بباب الحث على لزوم العلم،والمداومة عليه،وختمه بباب ذكر الدنيا وتقلبها بأهلها،وباب ذكر الحث على لزوم ذكر الموت وتقديم الطاعات،تنبيها منه أن العاقل حقا هو من اتصف بهذه الصفات والخلال،وفي أثناء كتابه عقد أبوابا في أخلاق حميدة وشمائل كريمة،مشيرا إلى من أن صفة العاقل التخلق بالخلق الحسن الرفيع المبني على نصوص الوحيين بعيدا عن الصفات الدنيئة والخلال القبيحة.

فأقبلوا معاشر أهل السنة على هذا الكتاب وأمثاله من المصنفات،وتحلوا بصفات العقلاء واجتنبوا صفات الحمقى والمتسرعين وأصحاب الطيش والعواطف حتى ترفعوا من قدر هذه الدعوة المباركة،وتجعلوا الناس يقبلوا عليها،وأسأل الله الكريم بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يرزقنا العقول السوية وأن يعيذنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن إنه جواد كريم.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12 Jan 2016, 10:25 AM
أبو الحسن نسيم أبو الحسن نسيم غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 391
افتراضي

يرفع للفائدة بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12 Jan 2016, 01:29 PM
ابومارية عباس البسكري ابومارية عباس البسكري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الجزائر بسكرة
المشاركات: 705
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابومارية عباس البسكري
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي نسيم ونعنا بما تكتب
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07 Nov 2017, 09:52 AM
أبو إكرام وليد فتحون أبو إكرام وليد فتحون غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,798
افتراضي

يرفع للفائدة بارك الله فيك ، رفع الله قدرك أخونا الكريم في الدنيا والآخرة .
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, مسائل, الدعوةالسلفية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013