منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 09 May 2017, 09:51 PM
أبو إكرام وليد فتحون أبو إكرام وليد فتحون غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,798
افتراضي :: من الضعف العلمي التعلق بالتزكية مع وجود الجرح :: للشيخ ربيع المدخلي حفظه الله

بسم الله الرحمن الرحيم

من الضعف العلمي التعلق بالتزكية
مـع وجـود الجـرح .


قال الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله :

يعني الضعف العلمي يؤدي إلى مثل هذه التفاهات ، قال فلان ‼️ قال فلان ‼️
عندنا منهج يُميَّز به أهل الحق وأهل الباطل ، فلو أن أحمد بن حنبل جاء الآن وزكى فلان وفلان ، ثم وجدنا أن هذا الإنسان لا يستحق هذه التزكية من أقواله وأعماله وكتاباته وأشرطته، هل يجوز لنا أن نتعلق بما زكَّـاه به ذلك الإمام بن باز أو الألباني أو أحمد بن حنبل أو غيرهم ؟‼️
✅ الجـــرح مقــدم على التعديل ، الجرح المفسر مقدم على التعديل المبهم ، هذه القواعد لابد من تطبيقها في ميدان الجرح والتعديل ،
فمثلاً زكى الألباني يوم من الأيام فلان ، ثم تبين له أنه لا يستحق التزكية فقال عنه خارجي .
وابن باز في يوم من الأيام زكى فلان وفلان وتبين له خطأهم فقال عنهم دعاة باطل،
يأتي أهل الباطل ويشيعون تزكية ويدفنون الجــرح ، لو فرضنا أن بن باز والألباني إستمروا على التزكية إلى أن ماتوا ، ما عندهم إلا هذه التزكية، هل يلزم الناس أن يأخذوا بتزكيتهم ، ويغمضون عيونهم ويقفلوا عقولهم عن أخطاء فلان وفلان الذين زكاهم الألباني أو بن باز ،
الأخطاء واضحة والجرح واضح .
فهل يجوز لمسلم أن يتعلق بتزكية فلان وفلان ، والجرح واضح في هذا المُزك ؟
الجرح واضح ،
هؤلاء متعلقــون برؤوس أهل البدع ومنهم سيد قطب يوالون ويعادون من أجله وأجل أمثاله ويؤلِّـبون الغوغاء والهمج والرعاع على محاولة من ينتقدهم ويبين ضلالهم، هذا جرح قاتل ، وألَّفوا المناهج والكتب في تمجيد هؤلاء ، هذا جرح خطير جداً،
لو كان هناك أهل سنة واعين والله لو زكاهم بن باز والألباني ما نفعهم هذا ما دام هم جرَّحوا أنفسهم بمواقفهم وبأفكارهم وبالمناهج الملتوية التي سلكوها في محاربة أهل السنة .
فوقفوا لهم بالمرصاد يشوِّهونهم ويؤلفون مناهج ويجرؤون الشباب على الطعن والتشويه لمن ينتقد أئمة الضلال، سيد قطب أمـــة في الضلال ، فيه ناس تكون أمة في الهدى ، وناس تكون أمة في الضلال فسيد قطب ، أمـــة في الضلال ، جمع ضلالات من أطراف شتى ، من المعتزلة والخوارج والروافض والصوفية الغلاة أهل وحدة الوجود والاشتراكية ، والضلالات ، والضلالات التي ملأ بها كتبه وضيَّع بها شباب الأمة .
فالذي يحامي عن هذا ، ويوالي ويعادي من أجله ، ويضع المناهج لحماية هذه النوعيات التي جمعت أصناف الضلال ، كيف تنفعهم تزكية فلان وفلان؟‼️
يعني أين المقاييس الإسلامية ؟
أين الموازين الإسلامية ؟

فعليكم بالعلم يا إخوه ، وعليكم بعلم السلف ومنهجهم ، ومنهجهم في الجرح والتعديل .

وقد وجدنا يحيى بن معين وهو يقال من أشد الناس في الجرح ، وجدنا فيه تساهلاً ‼️ ووجدنا العلماء يخالفونه ممن هم أعلى منه وممن هم دونه ، فكم جرَّح وخالفوه ، وكم عـدَّل وخالفوه ، وأحمد بن حنبل جرَّح وعدَّل وخالفوه في التعديل والتجريح، لماذا؟ لأنه عندهم منهج.

والمنهج ليس فلان ، كل عالم فهو مكلف بإتباع هذا المنهج ، فإذا أخطأ وخالف هذا المنهج ، يجب أن تحاكم أقواله بهذا المنهج ، هذا ما كان من إجابة على هذا السؤال .
ولهذا يجب أن يُتعلم العلم الصحيح ، ويعلموا مناهج السلف في الجرح والتعديل ،ومتى ينتفع الإنسان من التزكية ومتى لا تنفعه التزكية .
- بارك الله فيــكم -

📚[ من التعليق على كتاب الجواب الكافي الشريط الثاني من الدقيقة 40 إلى 46 ]


التعديل الأخير تم بواسطة أبو إكرام وليد فتحون ; 10 May 2017 الساعة 12:41 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04 Apr 2018, 11:40 AM
أبو إكرام وليد فتحون أبو إكرام وليد فتحون غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,798
افتراضي

حفظ الله الشيخ ربيع وأمدّ في عمره على طاعته ونفع به وبعلمه.

و قد قال حفظه الله ورعاه و أطال في عمره في طاعته :
فاليوم يعني قد يأتي إنسان يدعي أنه طلب العلم ويتظاهر بالدين والنسك والأخلاق الطيبة ويجلس ويمكث عندك أياما فتبني على الظاهر ، أنا والله زكيت أناسا في هذا العام ، والله لازموني وما شاء الله تنسك وكذا وكذا وكذا .....، ثم ظهر لي جرحهم ، أنا إذا صلى معي وزكى وذكر الله وسافر معي وإلخ ، أشهد بما رأيت ، ولا أزكي على الله أحدا ، لكن يأتي إنسان آخر عرفه أكثر مني ، واكتشف عليه أخطاء واكتشف عليه أشياء تقدح في عدالته ، فيجرحه بعلم ويبرهن على جرحه بالأدلة ويفسر جرحه ، فيقدم جرحه على تعديلي ، وأنا استسلمت ، قدم الأدلة على جرح هذا الإنسان ، في الواقع الحق معه .

فجماعة يعني جاءوا عند عالم من العلماء وقالوا : والله نحن من أهل السنة ، وندعو إلى التوحيد ونحارب الشرك ونحارب القبورية وكذا وكذا ، ورأى فيهم الصلاح فكتب لهم إلى من يعاونهم ، فإنهم يدعون إلى كتاب الله ـ تبارك وتعالى ـ وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، ثم راح أناس معهم خالطوهم عاشروهم ـ من طلاب العلم ـ فوجدوا أن الحقيقة تختلف تماما ، وأن هؤلاء أهل بدع وأنهم صوفية وأنهم خرافيون ، وقدموا الأدلة على ما يقولون فيُصدق ويقدم على تعديلي أو تعديل هذا العالم ،هذه قاعدة مضطردة مستمرة ـ إن شاء الله ـ في الأفراد وفي الجماعات إلى يوم القيامة .
المصدر :
فتاوى الشيخ ربيع المدخلي حفظه الله [ ج 1 ص 250 ] .

التعديل الأخير تم بواسطة أبو إكرام وليد فتحون ; 04 Apr 2018 الساعة 02:17 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05 Apr 2018, 07:04 AM
محمد عبد العزيز موصلي محمد عبد العزيز موصلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
الدولة: القبة - الجزائر العاصمة
المشاركات: 43
إرسال رسالة عبر MSN إلى محمد عبد العزيز موصلي
افتراضي

قال الشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله في تغريدة له على تويتر:
يا ابن آدم ليكن همك مايعلمه الله عنك لا مايثني به عليك الناس فاحرص على أن يكون ما بينك وبين الله عامرا ولايغررك ثناء الناس و العلماء خاصة عليك فالناس يحكمون عليك بماتظهره لهم ولايعلمون ماتخفيه وحاسب نفسك فما وجدته من خير فاعلم أنه من فضل الله وما وجدته من سوء فبادر للتخلص منه
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg IMG_٢٠١٨٠٤٠٥_٠٦٥٨٠.jpg‏ (37.1 كيلوبايت, المشاهدات 453)
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, مسائل منهجية, ربيع المدخلي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013