منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 11 Apr 2020, 05:58 PM
التصفية والتربية السلفية التصفية والتربية السلفية غير متواجد حالياً
إدارة منتدى التصفية و التربية السلفية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 436
افتراضي نصائح مهمة لإخواننا الكاتبين! لمجموعة من المشايخ الفضلاء



نصائح مهمة لإخواننا الكاتبين!
كتبها مجموعة من المشايخ الفضلاء

تأييد فضيلة الشيخ عبد الحكيم دهاس لنصيحة أبي معاذ محمد مرابط:
قال -حفظه الله-: أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يجعل ما خرج من قلبك أخي محمد خالصا لربك عز وجل، -نحسبك كذلك ولا نزكي على الله أحدا- وأن يوصله إلى قلوب جميع إخواننا أينما كانوا وينفع الله به، وإني أتوجه إليهم بهذه المناسبة، طالبا منهم أن يتطاوعوا ويتعاونوا مع الشيخ مرابط - وفقه الله - في ذبه عن السنة وعلمائها ومشايخها وطلابها، ومجابهة رؤوس الفتنة وأبواقهم، وتبيين فضائحهم ومخازيهم لمن اغتر أو يغترّ بهم، فقد جعله الله على ثغر يسره الله فيه، وكل مُيسَّر لما خُلق له، نسأل الله له التوفيق والسداد.
فأهيب بكم إخواني الطلاب أن تكونوا مفاتيح للخير مغاليق للشر، وأعيذكم بالله من أن تكونوا سببا في الحرمان من هذا الخير الذي تقر به أعين جميع السلفيين في العالم وبالأخص منشورات الروضة وتعليقاتها الهادفة والبناءة والمفيدة، فهكذا كونوا يا شباب السنة أو لا تكونوا.
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يهيئ لنا من أمرنا رشدا ويتم علينا نعمة الاجتماع على الخير وأن يعصمنا وإياكم من الزلل والخلل وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

قال الشيخ الفاضل عباس ولد عمر -حفظه الله-:
الشيء الذي ينبغي أن يستحضره إخواننا جميعا أن الأخطاء التي تقع منهم بسبب التهور والاستعجال، أو عدم مراعاة المصالح والمفاسد، إذا وقعت من أحدهم فإن الذي يحمل تبعتها إنما هو هذه الدعوة، لا سيما ونحن في خصومة مع قوم يتصيدون الأخطاء ويتتبعون العثرات، ويُلبّسون على أتباعهم بصرفهم عن المواطن الحقيقية للنزاع.
ثم ليعلم إخواننا أن كلامهم في وسائل التواصل إنما هو كلام في دين الله، فلا يحملنكم سهولة الكتابة وتوفر هذه المنابر على الجراءة على هذا المقام الخطير، وقد تعلمنا من أسلافنا أن الرجل لا ينبغي له أن يتكلم في دين الله حتى يجيزه أهل العلم من شيوخه وغيرهم.
ولكم أسوة في مشايخكم الكرام، لما نجم شر هذه الفتنة لم يصنعوا شيئا حتى رجعوا إلى من هو أكبر منهم وأرسخ، وحتى إخواننا الذي أبلوا بلاء حسنا في دفع بغي أهل التفريق، كالشيخ خالد والشيخ المرابط لا ينشرون ردودهم حتى يعرضوها على إخوانهم.
وحسب الواحد منا ليكون مفتاحا للخير أن يجتهد في نشر كلام العلماء وردود المشايخ والطلبة المبرزين، وكذلك أن يكون نصيرا لإخوانه بدعوة صالحة في ظهر الغيب، أو معينا لهم بالصمت في المواطن التي يحسن فيها الصمت، والله الهادي للصواب وإليه المرجع والمآب.

تأييد فضيلة الشيخ الدكتور عبد الخالق ماضي لكلمة الشيخين:
قال -حفظه الله-: نصيحة بليغة وتذكير بما يُصلح حال هذه الدعوة المباركة، جزى الله خيرا الشيخين الفاضلين عبد الحكيم وعباس على هذه المداخلة النافعة.

قال فضيلة الشيخ عثمان بن يحيى عيسي -حفظه الله-
(نِعم الناصح والمنصوح): الصراحة والمصارحة من أهم عقاقير علاج هذه المرحلة التي تمر بها الدعوة السلفية عندنا، (مِن وَعَلى) الجميع ودون استثناء، فلا أحد من العباد أكبر من الحق، ولا أحد مقدّس بين الخلق، ولا خير فينا إن لم نتناصح أو نقبل نصيحة بعضنا لبعض، بارك الله فيكم جميعا، وأدام الله المحبة بيننا فيه جلّ وعلا، وله.

تعليق الشيخ الفاضل خالد حمودة على كلمة الشيخ عثمان:
قال -حفظه الله-: جزاك الله خيرا شيخنا الكريم على التنبيه لهذا المقصد الجليل.
إن من دروس هذه الفتنة أن من أعظم أركان الإصلاح عدم المجاملة في الحق، والذي يعرف كيف كانت عليه الأمور قبل الفتنة يدرك -فيما أحسب- أن من بين أسباب تفاقمها بعض المجاملات التي كنا لا نحسب لها حسابا، وكذلك إحسان الظن في غير محله. كان ذلك أو بعضه مغلَّفا بالحكمة ومراعاة المصلحة، لكن هذه الفتنة علّمتنا أن بعض المصالح متوهَّمة، وهي متضمنة لمفاسد أكبر منها، منها أن يتكلم في دين الله من ليس لذلك بأهل، فتعظم جنايته على نفسه وعلى غيره، فلنأخذ العبر، ولا نكن كما قال بعضهم: "إننا نستفيد من دراسة التاريخ أن لا أحد استفاد من دروسه"، بل علينا أن نستفيد من دروس الفتنة، ونأخذ بالحزم والاحتياط لدين الله.
ولعل من المناسب أيضا الإشارة إلى أنه كما لا يجامل من تكلم بغير حق؛ كذلك لا يجامل من سكت وهو مطالب بالكلام، فهذا الصنف ربما كان ضرره أشد، ولو سدوا هم المَسَدّ وأعانوا ولو بالكلمة الطيبة لحصل خير كثير واندفع شر مستطير.

تأييد فضيلة الشيخ عمر الحاج مسعود للشيخين الفاضلين:
قال -حفظه الله-: جزى الله خيرا الشيخ عثمان على الموضوع الخطير الذي نبّه عليه وأيده عليه الشيخ خالد، فهو بحق أصل تقوم عليه المحبة في الله وترتكز عليه الصحبة الصالحة، نفعنا الله بما كتبا.

تعليق الشيخ الفاضل محمد بن يحيى على كلمة الشيخ عثمان:
قال -حفظه الله-: نعم صدقت يا شيخ، الصراحة ثم الصراحة تعالج بها هذه المرحلة، وتقوم عليها ساق الدعوة، و يقوى عودها، وتؤتي أكلها، ويستمر نتاجها، بارك الله فيك.

جواب مهم للشيخ الفاضل خالد حمودة -حفظه الله-:
قال -حفظه الله-: تنبيه الإخوة إلى ترك استعمال العبارات الغليظة مثل فركوس المنكوس له مأخذان صحيحان:
الأول: عدم تنفير الناس، فكثير من العامة لم يفهموا بعدُ أخطاء فركوس ومخالفاته، ولذلك فإنهم إذا وقفوا على استعمال إخواننا لمثل هذه الألفاظ ينفرون من كلامهم ويتعاطفون مع الدكتور، وأتباع الدكتور يستغلون هذه العبارات لتشويه موقفنا وموقف مشايخنا منه.
الثاني: أنه إذا فتح هذا الباب قد يتوسع الإخوة في إطلاق عبارات غير صحيحة، فليس كل أحد يمكنه أن يصوغ عبارات مطابقة لحال الرجل ليس فيها ظلم كما هي عبارات العلماء المتخصصين، فإذا طالبنا الإخوة بالاحتياط والاقتصار على عبارات المشايخ والعلماء فهي مطالبة حسنة وليست ظاهرية.
ولا أعني هذا أن كل عبارة لم يتكلم بها العلماء لا تجوز، بل المقصود سد باب التساهل والظلم، ثم ننظر في كل عبارة، إن كانت حقا قُبلت، وإن كانت تشتمل على باطل رُدت على قائلها. والله أعلم.

تأييد فضيلة الشيخ عمر الحاج مسعود لجواب الشيخ خالد:
قال -حفظه الله-: تنبيه الشيخ خالد في غايه الأهمية، فالظلم والسب والتعيير ليست من صفات المسلم، والعدل واجب مع الكافر فكيف مع المسلم، قال تعالى: {وأمرت لأعدل بينكم}، وقال: {ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى}.

تأييد فضيلة الشيخ الدكتور عبد الخالق ماضي لجواب الشيخ خالد:
قال -حفظه الله-: نصيحة غالية مهمة في بابها، لأن النقد من مهام العارفين به، والألفاظ بحسبها وموقعها، ولا ينبغي أن يطلق ألفاظ الجرح والتعديل إلا متخصص عالم بمدلولات الألفاظ ومقاصدها، جزاك الله خيرا شيخ خالد.

تأييد الشيخ الدكتور عيسى رزايقية لجواب الشيخ خالد:
قال -حفظه الله-: كلامك جميل يا شيخ خالد.
وزد الثالثة: أن أَنفُس الشباب تتربى على الألفاظ الشديدة، والنفس على ما عُوّدت عليه، فينشأ جيل خطير لا يضبط نفسه ولا أقواله، وأكثر شيء يقدمه هو السب وإطلاق عبارات لا يفهم منها غير التشفي والانتصار للنفس أو التعيير أو الاستفزاز، فيغيب المقصد الأسمى وهو هداية الخلق والأخلاق العالية، وعندما تنتهي الفتنة نجد جيلا لا يملك سوى قاموس من الألفاظ التي هي لغة سب وشتم في حقيقتها وجوهرها، فكيف بالله يتعامل معه!!.

انتهى النقل من مجموعة روضة المحبّين على الواتس
الإشراف يوم السبت: 18 شعبان 1441 هـ الموافق لـ: 11 أبريل 2020

__________________
عنوان البريد الإلكتروني
tasfia@tasfiatarbia.org


التعديل الأخير تم بواسطة عباس ولد عمر ; 11 Apr 2020 الساعة 08:48 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11 Apr 2020, 08:59 PM
فاتح عبدو هزيل فاتح عبدو هزيل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 137
افتراضي

حفظ الله مشايخنا الفضلاء
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11 Apr 2020, 09:10 PM
أبو همام القوناني أبو همام القوناني متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 118
افتراضي

جزاكم الله خيرا مشايخنا الكرام
على هذه الكلمات العظيمة التي نحتاجها جميعا
حفظكم الله وسدد على الحق خطاكم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11 Apr 2020, 09:10 PM
عمر رحلي عمر رحلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 103
افتراضي

أنعم بها من نصائح صريحة وتأييدات للحق صحيحة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11 Apr 2020, 09:20 PM
أبو محمد عبد الباري بن حبوش أبو محمد عبد الباري بن حبوش غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 3
افتراضي

جزى الله خيرا مشايخنا الفضلاء على إخلاصهم النصيحة ووضع الأمور في نصابها، ألا فليعلم المخالفون لنا أنّا لسنا حزبا يقرب الموافق ولو كان أفسق الناس، ويقصي المخالف ولو كان أبرّهم، بميزان الظلم و العصبية، بل نسعى لإقامة حكم الله عزوجل والتحاكم بكتابه والحث على ما يحبه ويرضاه، ولا نداهن فيه أحدا، فالله وحده هو المسؤول أن يثبتنا على الحق وأن يحفظ لنا مشايخنا وأن يجعلهم قدوة لنا.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11 Apr 2020, 09:26 PM
محفوظ قبايلي الداموسي محفوظ قبايلي الداموسي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 73
افتراضي

بخ بخ هكذا ننتظر من مشايخنا أن يكونوا لنا نعم المرآة يصوّبوننا إذا نحن أخطأنا ويقوموننا.. فبمثل هذا تسير القافلة مسيرا مباركا بإذن ربها، فيكون مشايخنا نعم الربان لهذه السفينة، يسدون خللها، ويضيئون طريقها ويربؤون بها أن تهوي بركابها في مزالق الإفراط والتفريط.. فقوّمونا أشياخنا الأكارم ولو اقتضى المقام الزجر فنحن له بالصدور الرحبة، فلا خير فينا إن لم نتناصح.. فجزاكم الله خيرا أشياخنا الأحبة
جزاكم الله خيرا مشايخ الصلاح والإصلاح
جزاك الله خيرا شيخنا خالد
جزاك الله خيرا شيخنا محمد
بوركت يا داعية ثغور الشرق د.عيسى
بوركت شيخنا عباس
بوركتم سائر مشايخنا والدعاة إلى الله
أسأل الله أن يجعلنا وإياكم مفاتيح للخير مغاليق للشر
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11 Apr 2020, 09:29 PM
أبو أويس موسوني أبو أويس موسوني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 69
افتراضي

جزى الله مشايخنا خيرا على تأييدهم للأخ الفضل الشيخ محمد مرابط حفظه الله ، إذ بين الشيخ محمد أن من أساليب الدعوة إلى الله التلطف في العبارة وخاصة إذا خوطب العوام ، ويؤيد كلامه وكلام المشايخ الفضلاء كلام الإمام ربيع المدخلي حفظه الله حيث وجه إليه سؤال عن كيفة شرح المنهج السلفي للعامي

السؤال: كيف تكون دعوة عوام الناس إلى السلفية ؛ منهج السلف الصالح ، خاصة وقد تعلقوا ببعض دعاة السوء والشر؟
الجواب :
الله وضع لنا منهجاً للدعوة إليه ، الله قال لنبيه ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ)(1) الدعوة إلى الله بالحكمة ، والحكمة هي العلم والبيان والحجة فتدعو بالعلم وبالأخلاق الطيبة وبالرفق واللين ، العامي وغير العامي ، لكن العامي أكثر تقبلاً ، وقد يقبل منك الحق بدون مجادلة ، فإن احتاج إلى مجادلة ، كان عنده شيء من المناعة ، شيء من التعلق بالباطل فجادله بالتي هي أحسن (وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ )(2) ، فما يعطى هذه الحكمة إلا ذو حظ عظيم .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11 Apr 2020, 09:31 PM
أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
المشاركات: 199
افتراضي

جزاكم الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11 Apr 2020, 09:35 PM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 730
افتراضي

جزى الله خيرا مشايخنا الكرام وبارك فيهم على حرصهم على الدعوة السلفية وعلى تأديب أبنائهم نسأل الله تعالى أن يجعل ما قدموه من نصائح وتوجيهات في ميزان حسناتهم ونسأله تعالى أن يوفقنا للعمل بها
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11 Apr 2020, 09:39 PM
محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 77
افتراضي

جزى الله مشايخنا خير الجزاء وأوفاه،فلقد وضحوا وبينوا،ونصحوا فأبلغوا،فجزاهم الله عنا وعن هذه الدعوة خير الجزاء وأوفاه.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 11 Apr 2020, 09:41 PM
محسن أبو محصن بن جمال العروم محسن أبو محصن بن جمال العروم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
المشاركات: 63
افتراضي

جزاكم الله خيرا مشايخنا على هذا التوضيح ,بهذه النصائح المتكررة منكم يذكّر الناسي ويقوّم الأعوج وينبّه الغافل , أسأل الله أن يجمعنا وإياكم في جناته وأن يجمع كلمتنا على الحق وأن يثبتنا على دينه حتى نلقاه .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11 Apr 2020, 09:41 PM
أبو عبد المحسن عبد الكريم الجزائري أبو عبد المحسن عبد الكريم الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 92
افتراضي

نصائح ثمينة من ثلة طيبة من المشايخ حفظهم الله، ها قد علمنا فما علينا إلا الامتثال والعمل، ورحم الله عبدا عرف قدر نفسه.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11 Apr 2020, 09:42 PM
أمين المهاجر أمين المهاجر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 79
افتراضي

جزى الله مشايخنا و إخواننا خير الجزاء على نصائحهم الغالية و تعليقاتهم النافعة أسأل الله سبحانه و تعالى أن ينفع بها الجميع
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11 Apr 2020, 09:52 PM
أشرف حريز أشرف حريز غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 106
افتراضي

جزاكم الله خيرا مشايخنا الفضلاء على ما نصحتم ، و نعم النصائح ، و صدق الفاروق عمر بن الخطاب - رضي اللّه عنه - حين قال " لا خير في قوم لا يتناصحون ، و لا خير في قوم لا يحبون الناصحين "
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 11 Apr 2020, 09:55 PM
أبو مسدد بوسته محمد أبو مسدد بوسته محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 110
افتراضي

جزى الله خيرا مشايخنا الفضلاء على هذه النصائح والتوجيهات النفيسة التي أتحفوا بها أبناءهم وإخوانهم ورسموا لهم بها الطريق الذي ينبغي أن يكون عليه الإنسان في تعامله مع غيره
فاللهم بارك في هذه الأقلام وبارك في أصحابها وزدهم من فضلك واجعلهم هدأة مهتدين
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013