منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30 Aug 2017, 09:05 AM
أبوعبدالرحمن عبدالله بادي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي من "جمع الشبهات" إلى "كشف الشبهات": قصة توبة الشيخ محمد بن ابراهيم السناني من بغضه لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب (مفرغة من مخطوط).



فيا طالب الإنصاف بالعلم والهدى ::: أما تنظرن كشف الشبه درة العقد
فقد حل فيه كشف ما كان مشكل ::: بأوضح تبيان وقول مسدد
فجازاه رب العرش خيرا لأنه ::: أقام على التوحيد يهدي ويهتدي

الحمدلله وحده والصلاة والسلام وعلى من لا نبي بعده أما بعد:

فهذه جوهرة فريدة، ولؤلؤة خريدة، حوت دروسا عظيمة و دررا كريمة من أحد أعلام علماء نجد الشيخ محمد بن إبراهيم السناني –رحمه الله تعالى- ، فرغتها من مخطوطة-في المرفقات- عثرت عليها في إحدى صفحات التويتر، حيث ذكر فيها الشيخ كيف كان معاديا لدعوة الشيخ المجدد محمد بن عبدالوهاب –رحمه الله- مبغضا له أشد البغض ، حتى أنهم كانوا يسمون كتاب الشيخ «كشف الشبهات» بـ«جمع الشبهات»، ثم بين كيف هداه الله عز وجل للتوبة والرجوع عن ذلك وتجرده للحق ورده للباطل، خاتما ذلك بقصيدة شريفة المقصدفي الدفاع عن الشيخ ودعوته والثناء على كتابه.

قال الشيخ محمد بن ابراهيم السناني قدس الله روحه ونور الله ضريحه إجازة لهذا الكتاب:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين:

كنت في أول الأمر مع أناس من جماعتنا نسمي كشف الشبه جمع الشبه، ولم أرها ولم أطالع فيها، ولو طلب مني المطالعة فيها لم أقبل، بغضا لمؤلفها رحمه الله تعالى، وسبب ذلك الجهل، ظنيت بقوم خيرا فنسأل الله لنا ولهم الهداية إلى صراطه المستقيم، فأغروني ولبسوا علي فغلب علي الهوى والتعصب، فمن بغضائي للشيخ رحمه الله لم أقبل أن أنظر في كلامه، فلما سافرت إلى بعض الآفاق ورأيت اختلاف الناس، وكثرة من أعرض عن الهدى، ونكب عن الصراط المستقيم، والصراط المستقيم أوضح من الشمس ولكن أكثر الناس عمي عنه، ولا عجب فهل يرى الشمس أعمى العينين، فعمى القلب أشد والعياذ بالله، فعند ذلك دعوت الله عز وجل، واضعا خدي على التراب، ملتجئا إلى رب الأرباب، مناديا للملك الوهاب، اللهم رب جبرئيل وميكائيل واسرافيل، فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم؛ فأزال الله وله الحمد عني التعصب والهوى، وأبدله بالإنصاف والهدى، وصار الحق عندي أحق أن يتبع، كما قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: الرجوع إلى الحق خير من التمادي على الباطل، فعن لي أن أطالع في كشف الشبه لما كنا نسميها وننفر عنها، فوجدتها كاسمها، كيف لا وهي مشتملة على أجل المطالب وأوجب الواجبات؛ فكانت جديرة على أن تكتب بماء الذهب، وهيجني إلى المطالعة فيها قول أناس من جماعتنا في مؤلفه مقالات لا يقولها من خالط الإيمان بشاشة قلبه، ولا من وجد حلاوة الإيمان، بل لا يقولها إلا من في قلبه غل على سنن الرسول صلى الله عليه وسلم والقرآن، وإن أخفى ذلك في المقال، وأبداه في صفحات وجهه، يراه من له معرفة بهذا الشأن؛ فعند ذلك حُق لي أن أقول و إن رغمت منه أنوف، وعبست منه وجوه؛ فبعدا لتلك الأنوف و الوجوه:


لقد ضل قوم سموا الكشف بالجمع ::: وقالوا مقالا واجب الدفع والرد
فجمع الشبه ما لفقوه ببغيهم ::: وتضليلهم من هدّ ما شيد من ند
وقام بنصر الدين لله وحده ::: وتجريد التوحيد لله الفرد
وجاهد فيما قام فيه لربه ::: بماله والاهلين حقا وباليد
بدا بما أبدا بأول أمره ::: بتنفيذ إرسال إلى كل مشهد
بأن اعبدوا الله ربنا وحده ::: ولا تجعلوا منها له من ند
ألا فاعبدوه باتباع رسوله ::: فيا حسن هذا الاتباع لذي الرشد
فلما رأوه قام بالحق صادعا ::: ولا يخشى فيه لومة لذوي الجحد
بغوه الغوائل حاولوا كل حيلة ::: كما رامه قِدما حييُ بأحمد
ولكن رب العرش أعظم حارس ::: لمن عادى فيه في مغيب ومشهد
ألا إنكم من جهلكم ومُحالكم ::: أضللتم الجُهال بالشم وبالصد
وأشعرتمونا والشعار لبين ::: بأنكمُ وُراث من لاذ في وَدِّ
فيا طالب الإنصاف بالعلم والهدى ::: أما تنظرن كشف الشبه درة العقد
فقد حل فيه كشف ما كان مشكل ::: بأوضح تبيان وقول مسدد
فجازاه رب العرش خيرا لأنه ::: أقام على التوحيد يهدي ويهتدي
وأورثه الفردوس والمنزل الذي ::: يرى الله فيه بالعشي وبالغد
ومن جرد التوحيد لله ربه ::: وحكم للمختار في كل مقصد
وصل وسلم يا إلهي على الذي ::: هو خير هاد للأنام إلى الرشد
كذا الآل والأصحاب والتابع الذي ::: تبعهم بإحسان لأطيب مورد

تمت بالخير

فرغ منه كاتبه ابراهيم بن محمد بن ضويان غفر الله له ولوالديه وإخوانه وذلك في 1307 هـ.


نقل الشيخ عبدالله البسام –رحمه الله- عن الدكتور عبدالرحمن سليمان العثيمين قوله عن هذه القصيدة:
هذا النظم في جملته رديء السبك، شريف المقصد، جزاه الله خيرا ورحمه.

ومن الفوائد والعبر المستنبطة من هذه القصة ما يلي:

1/ ترجمة محمد بن ابراهيم السناني( مختصرة من كتاب تاريخ علماء نجد للبسام 5/472):

الشيخ محمد بن ابراهيم بن محمد بن ابراهيم السناني، وعشيرة السناني من قبيلة سبيع التي ترجع إلى عامر بن صعصعة.

وُلد المترجم في بلدة عنيزة ونشأ فيها وقرأ على علمائها، ثم رحل إلى الشام للاستزادة من العلم، وعاد منها إلى بلاده فوجد الشيخ عبدالله أبا بطين قد عُين قاضيا ومدرسا في عنيزة، فلازمه المترجم ملازمة تامة حتى أدرك إدراكا جيدا.

وكان من أخص زملائه صهر الشيخ عبدالله أبا بطين الشيخ محمد بن عبدالله بن مانع، ولقد رأيت له عدة كتب خطية نفيسة، منها «بدائع الفوائد» و «طبقات ابن رجب» بقلم زميله الشيخ محمد بن مانع عليهما تملك المترجم.

ولما غضب الشيخ عبدالله أبا بطين على أهل عنيزة، وترك القضاء بسبب خروجهم على الإمام فيصل، عينوا المترجم قاضيا لهم بدل شيخه، فامتنع إلا أنهم ألزموه ذلك إلزاما.

وكان ورعا عفيفا، ومن ورعه أنه لما قبض ما خصص للقاضي من الأوقاف من الحبوب والثمار، ولم يجلس في القضاء إلا نصف السنة، بسبب المرض، أمر بإعادة نصف ما قبضه إلى القاضي الذي ولي القضاء بعده.

كان في أول أمره صاحب معتقد طيب، فهو أثري سلفي، إلا أنه لم يقرأ كتب الشيخ محمد بن عبدالوهاب، وكان بعض الناس يحذره منها، فسافر إلى الأقطار الشامية والعراقية ورأى من البدع والشرك الأمور الفظيعة، فعلم ما لفضل دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب في نجد من الأثر الطيب، ورجع إلى كتبه، وقرأها فأولع بها وشغف باتباعها.

توفي في عنيزة عام 1269 هـ وخلف ثلاثة أبناء: علي-من شيوخ العلامة عبدالرحمن بن سعدي رحمه الله تعالى-، وعبدالعزيز، ولهما ترجمتان في هذا الكتاب؛ والابن الثالث: عبدالكريم، والد الشيخ سليمان بن عبدالكريم، قاضي بلاد بني الحارث، ثم وادي فاطمة من ضواحي مكة.

2/ من جهل شيئا عاداه:

قال الشيخ محمد السناني رحمه الله:« كنت في أول الأمر مع أناس من جماعتنا نسمي كشف الشبه جمع الشبه، ولم أرها ولم أطالع فيها، ولو طلب مني المطالعة فيها لم أقبل، بغضا لمؤلفها رحمه الله تعالى، وسبب ذلك الجهل،... فمن بغضائي للشيخ رحمه الله لم أقبل أن أنظر في كلامه».

يستفاد من كلامه –رحمه الله- أن الجهل بحقيقة الشيئ وكنهه وفضائله والإحاطة به من أكبر الموانع الصارفة من قبوله والانتفاع به وقد قيل قديما: الناس أعداء ما جهلوا.
قيل للحسين بن الفضل : هل تجد في القرآن " من جهل شيئا عاداه "قال نعم ، في موضعين : بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه وقوله : وإذ لم يهتدوا به فسيقولون هذا إفك قديم.( الإتقان في علوم القرآن للسيوطي ص 673).

قال السعدي رحمه الله في تفسير قوله تعالى: بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ ۚ كَذَٰلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۖ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ [يونس : 39[:

ولكن لما بان عجزهم تبين أن ما قالوه باطل، لا حظ له من الحجة، والذي حملهم على التكذيب بالقرآن المشتمل على الحق الذي لا حق فوقه، أنهم لم يحيطوا به علمًا‏.‏
فلو أحاطوا به علمًا وفهموه حق فهمه، لأذعنوا بالتصديق به...
وفي هذا دليل على التثبت في الأمور، وأنه لا ينبغي للإنسان أن يبادر بقبول شيء أو رده، قبل أن يحيط به علمًا‏.‏

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في هداية الحيارى 244/1:
«وَالْأَسْبَابُ الْمَانِعَةُ مِنْ قَبُولِ الْحَقِّ كَثِيرَةٌ جِدًّا، فَمِنْهَا: الْجَهْلُ بِهِ، وَهَذَا السَّبَبُ هُوَ الْغَالِبُ عَلَى أَكْثَرِ النُّفُوسِ، فَإِنَّ مَنْ جَهِلَ شَيْئًا عَادَاهُوَعَادَى أَهْلَهُ، فَإِنِ انْضَافَ إِلَى هَذَا السَّبَبِ بُغْضُ مَنْ أَمَرَهُ بِالْحَقِّ وَمُعَادَاتُهُ لَهُ وَحَسَدُهُ كَانَ الْمَانِعُ مِنَ الْقَبُولِ أَقْوَى، فَإِنِ انْضَافَ إِلَى ذَلِكَ إِلْفُهُ وَعَادَتُهُ وَمُرَبَّاهُ عَلَى مَا كَانَ عَلَيْهِ آبَاؤُهُ وَمَنْ يُحِبُّهُ وَيُعَظِّمُهُ قَوِيَ الْمَانِعُ، فَإِنِ انْضَافَ إِلَى ذَلِكَ تَوَهُّمُهُ أَنَّ الْحَقَّ الَّذِي دُعِيَ إِلَيْهِ يَحُولُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ جَاهِهِ وَعِزِّهِ وَشَهَوَاتِهِ وَأَغْرَاضِهِ قَوِيَ الْمَانِعُ مِنَ الْقَبُولِ جِدًّاّ».

3/ الصدق منجاة:

وذلك في قوله –رحمه الله-:

«فلما سافرت إلى بعض الآفاق ورأيت اختلاف الناس، وكثرة من أعرض عن الهدى، ونكب عن الصراط المستقيم، والصراط المستقيم أوضح من الشمس ولكن أكثر الناس عمي عنه، ولا عجب فهل يرى الشمس أعمى العينين، فعمى القلب أشد والعياذ بالله، فعند ذلك دعوت الله عز وجل، واضعا خدي على التراب، ملتجئا إلى رب الأرباب، مناديا للملك الوهاب ... فأزال الله وله الحمد عني التعصب والهوى، وأبدله بالإنصاف والهدى، وصار الحق عندي أحق أن يتبع».

أخرج ابن عساكر في تاريخ دمشق بسنده إلى تميم الرازي قال: سمعت أبا زرعة يقول: قلت لأحمد بن حنبل: كيف تخلصت من سيف المعتصم وسوط الواثق؟ فقال لي: يا أبا زرعة لو جعل الصدق على جرح لبرأ. (تاريخ دمشق 5/321).

قال ابن القيم –رحمه الله: « وَأَخْبَرَ سُبْحَانَهُ: أَنَّهُ فِي يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا يَنْفَعُ الْعَبْدَ وَيُنْجِيهِ مِنْ عَذَابِهِ إِلَّا صِدْقُهُ. قَالَ تَعَالَى {هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [المائدة: 119] وَقَالَ تَعَالَى: {وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ} [الزمر: 33] فَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ: هُوَ مِنْ شَأْنِهِ الصِّدْقُ فِي قَوْلِهِ وَعَمَلِهِ وَحَالِهِ. فَالصِّدْقُ: فِي هَذِهِ الثَّلَاثَةِ.

فَالصِّدْقُ فِي الْأَقْوَالِ: اسْتِوَاءُ اللِّسَانِ عَلَى الْأَقْوَالِ، كَاسْتِوَاءِ السُّنْبُلَةِ عَلَى سَاقِهَا. وَالصِّدْقُ فِي الْأَعْمَالِ: اسْتِوَاءُ الْأَفْعَالِ عَلَى الْأَمْرِ وَالْمُتَابَعَةِ. كَاسْتِوَاءِ الرَّأْسِ عَلَى الْجَسَدِ. وَالصِّدْقُ فِي الْأَحْوَالِ: اسْتِوَاءُ أَعْمَالِ الْقَلْبِ وَالْجَوَارِحِ عَلَى الْإِخْلَاصِ. وَاسْتِفْرَاغُ الْوُسْعِ، وَبَذْلُ الطَّاقَةِ، فَبِذَلِكَ يَكُونُ الْعَبْدُ مِنَ الَّذِينَ جَاءُوا بِالصِّدْقِ.»
«وَقِيلَ: مَنْ طَلَبَ اللَّهَ بِالصِّدْقِ أَعْطَاهُ مِرْآةً يُبْصِرُ فِيهَا الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ».( مدارج السالكين 266/2).

4/ اتباع السيئة الحسنة:

في قوله –رحمه الله-: «فعن لي أن أطالع في كشف الشبه لما كنا نسميها وننفر عنها، فوجدتها كاسمها، كيف لا وهي مشتملة على أجل المطالب وأوجب الواجبات؛ فكانت جديرة على أن تكتب بماء الذهب»، حيث أنه –رحمه الله- بعد أن خاض في قدح الشيخ وأبلغ في بغضه، لم يمنعه الاستكبار من الاعتراف بخطئه وجعل توبته في إجازة كتاب " كشف الشبهات"، بل مدح الكتاب بأوصاف جميلة وعبارات صادقة جعلها كالحسنة التي تتبع السيئة فتمحوها وتزيل أثرها وتطفئ شررها .

تمت بخير والحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات.

الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	أ.jpg‏
المشاهدات:	404
الحجـــم:	119.0 كيلوبايت
الرقم:	4131   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	ب.jpg‏
المشاهدات:	402
الحجـــم:	64.7 كيلوبايت
الرقم:	4132  

التعديل الأخير تم بواسطة أبوعبدالرحمن عبدالله بادي ; 11 Nov 2017 الساعة 01:55 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30 Aug 2017, 09:21 AM
أبو أيوب صهيب زين أبو أيوب صهيب زين غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
الدولة: بسكرة
المشاركات: 351
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعبدالرحمن عبدالله بادي مشاهدة المشاركة

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في هداية الحيارى1/244:

[/center][/color][/size][/font][/right][/b]
جزاك الله خيرا، وبارك في جهدك، والحقيقة ان هذا ما يحصل مع كثير من الناس اليوم، والله المستعان

ملاحظة
لعلّك تضبط النص المقتبس.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو أيوب صهيب زين ; 30 Aug 2017 الساعة 09:26 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30 Aug 2017, 09:22 AM
ابومارية عباس البسكري ابومارية عباس البسكري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الجزائر بسكرة
المشاركات: 705
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابومارية عباس البسكري
افتراضي

اللهم بارك وزد وفقك الله اخي الفاضل عبدالله
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30 Aug 2017, 03:59 PM
منصور خيرات
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعبدالرحمن عبدالله بادي مشاهدة المشاركة

قال تعالى:
قال السعدي رحمه الله في تفسير قوله تعالى: بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ ۚ كَذَٰلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۖ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ [يونس : 39[:
جزاكَ اللهُ خيرًا أخي أبا عبدِ الرَّحمن، مقالٌ لطيفٌ على وجازتهِ؛ وهو رسالةٌ في غاية النَّفعِ.
أسألُ اللهَ العَظِيمَ أن ينفعَ بها الجَمِيعَ.

ولو أنَّك تحذفُ جُملةَ: (( قال تعالى )) المذكُورة قبلَ جملة: (( قال السَّعديُّ رحمهُ الله ... )) مشكُورًا
فإنَّها جاءت في ذلكَ الموضع خطأً، واللهُ أعلَم.

أخُوكَ
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 31 Aug 2017, 03:07 AM
عز الدين بن سالم أبو زخار عز الدين بن سالم أبو زخار غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
الدولة: ليبيا
المشاركات: 548
افتراضي

جزاك الله خيرا، وبارك فيك أخي عبد الله ومزيد من التوفيق.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 31 Aug 2017, 07:15 AM
أبو يحيى عمر البسكري أبو يحيى عمر البسكري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
الدولة: بسكرة النخيل الجزائر
المشاركات: 28
افتراضي

بارك اللّٰه فيك أبا عبد الرحمـٰن لغوصك خلف هذه الدرة المصونة واللؤلؤة المكنونة ، وقد زانها أن قلدتها عقدا في جيد هذا المنتدى المبارك .
حقا من جهل شيئا عاداه :
والجاهلون لأهل العلم أعداءُ .
رحم اللّٰه الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب والشيخ الراجع إلى الحق محمد بن إبراهيم السناني وجزاه خيرا على ما قال وقدم .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 22 Sep 2017, 07:16 AM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 729
افتراضي

جزاك الله خيرا وجعلك مباركا أينما كنت
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11 Nov 2017, 01:56 PM
أبوعبدالرحمن عبدالله بادي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي


الأخوان صهيب ومنصور جزاكما الله خيرا على التنبيه

تم التعديل.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12 Nov 2017, 10:49 AM
لزهر سنيقرة لزهر سنيقرة غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 343
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي عبدالله على هذه الدرة الناصعة والتحفة النافعة التي تقوي العزائم وتعلي الهمم، نحن في أمس الحاجة إليها في هذا الوقت الذي اختلط فيه الحق بالباطل على الكثير حتى ممن قد يُشار إليه بالبنان والله المستعان

التعديل الأخير تم بواسطة لزهر سنيقرة ; 12 Nov 2017 الساعة 10:52 AM
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16 Nov 2017, 11:09 AM
أبوعبدالرحمن عبدالله بادي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي


آمين وإياكم، أسأل الله جل في علاه أن يتقبل دعواتكم.

أحسن الله إليكم شيخنا الحبيب ووالدنا الكريم على تعليقكم الجميل وبارك الله فيكم وفي علمكم ودعوتكم.

كما أشكر الإخوة المعلقين وأسأل الله أن ينفع بهم ويبارك فيهم.

التعديل الأخير تم بواسطة أبوعبدالرحمن عبدالله بادي ; 16 Nov 2017 الساعة 01:39 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, مميز, مسائل, توبةمحمدالسناني

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013