منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 06 Nov 2017, 05:29 PM
أبو الحسن نسيم أبو الحسن نسيم غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 391
افتراضي تأملات في حديث: (لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم)

الحمد لله رب العالمين،وصلى الله وسلم على نبينا محمد،وعلى آله وصحبه أجمعين،أما بعد:
ففي الصحيحين من حديث معاوية رضي الله عنه قال: يَقُولُ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: «لاَ يَزَالُ مِنْ أُمَّتِي أُمَّةٌ قَائِمَةٌ بِأَمْرِ اللَّهِ، لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ، وَلاَ مَنْ خَالَفَهُمْ، حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ) البخاري3641 ومسلم 1037.

لقد بين النبي صلى الله عليه وسلم أن الطائفة المنصورة والفرقة الناجية أكرمهم الله بالثبات على الدين،والنصرة على أعدائهم،وأنه لا يضرهم من خذلهم فترك معاونتهم ونصرتهم على أعدائهم،ولا من خالفهم وعاداهم من أعداء الله سبحانه وتعالى، قال الملا علي القاري في المرقاة شرح المشكاة11/416: (" لَا يَضُرُّهُمْ ") ، أَيْ: لَا يَضُرُّ دِينَهُمْ وَأَمْرَهُمْ (" مَنْ خَذَلَهُمْ ") ، أَيْ: مَنْ تَرَكَ عَوْنَهُمْ وَنَصْرَهُمْ، بَلْ ضَرَّ نَفْسَهُ وَظَلَمَ عَلَيْهَا بِإِسَاءَتِهَا (" وَلَا مَنْ خَالَفَهُمْ ") ، أَيْ: لَمْ يُوَافِقْهُمْ عَلَى أَمْرِهِمْ (" حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ ") ، أَيْ: مَوْتُهُمْ أَوِ انْقِضَاءُ عَهْدِهِمْ (" وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ ") . أَيْ عَلَى الْقِيَامِ بِأَمْرِهِ)

وقال السندي في حاشيته على ابن ماجه 1/7:( (مَنْ خَذَلَهُمْ) أَيْ لَمْ يُعَاوِنْهُمْ وَلَمْ يَنْصُرْهُمْ مِنَ الْخَلْقِ فَإِنَّهُمْ مَنْصُورُونَ بِاللَّهِ لِمَا فِيهِمْ مِنَ الْخَيْرِ {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ} [النحل: 128] أَيْ فَلَا يَضُرُّهُمْ عَدَمُ نَصْرِ الْغَيْرِ)

لقد بين النبي صلى الله عليه وسلم صنفين من الناس مع أهل الحق،صنف خالفهم مخالفة وعاداهم،وصنف خذلهم فلم يقم بنصرتهم على أعدائهم،وتأمل كيف قدم النبي صلى الله عليه وسلم المخذلين لعظيم ضررهم،وعدم وقوفهم بجنب إخوانهم في محاربتهم لأعداء دين الله جل وعلا.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله-في مجموع الفتاوى28/229:( فهذه الفتنة قد تفرق الناس فيها ثلاث فرق: الطائفة المنصورة، وهم المجاهدون لهؤلاء القوم المفسدين. والطائفة المخالفة، وهم هؤلاء القوم، ومن تحيز إليهم من خبالة المنتسبين إلى الإسلام. والطائفة المخذلة، وهم القاعدون عن جهادهم؛ وإن كانوا صحيحي الإسلام. فلينظر الرجل أيكون من الطائفة المنصورة أم من الخاذلة أم من المخالفة؟فما بقي قسم رابع) ولا شك أن الجهاد كما يكون بالسيف والسنان يكون أيضا بالحجة والبرهان،مقارعة لأهل الباطل والبدع والأهواء،وكما دخل التخاذل في الجهاد بالسيف،فكذلك دخل التخاذل أيضا في باب الدعوة إلى الله، والموقف من المخالفين،وقد رفع أهل السنة راية مقارعة المبطلين،بكشفهم وفضحهم، وبيان حالهم،ولا سيما في هذا العصر الأخير حين ظهرت الجماعات المعاصرة من إخوان مفلسين،وقطبيين وسروريين وجماعة التبليغ وغيرها من النحل التي نصح أهل الحق الناس بتركها والبعد عنها،وقد ظهر من يخذل أهل السنة في هذا الجهاد،وفي هذه المقاومة الشرسة لأهل الباطل،وصور ذلك في الواقع كثيرة أذكر بعضها حتى يحذر المرء منها،ويحذر من أهلها مهما تزيوا بزي العلم فهم والله غشاشون للناس تاركون للصدق والديانة:

-فمن صور التخذيل: التخذيل عن أهل الحق العلماء الأكابر والدعاة الصادقين،الذين انبروا لهذه الفتن نصرة لدين الله،وردا على المبطلين،فتراهم يزهدون الشباب في هؤلاء الأكابر أمثال الشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي-حفظه الله-، والشيخ العلامة زيد بن هادي-رحمه الله- وأحمد بن يحيى النجمي_رحمه الله- الذين عرفوا بالصدع بالحق فيما يتعلق بأهل الباطل،فتجد المخذل يزهد الشباب فيهم وفي مواقفهم البطولية،بل يصورهم على أنهم ليسوا بذاك المستوى الكبير في هذا الدفاع عن دين الله، وقد يرميهم بغير هذا،ومن تخذيله أنه يخذل عن الدعاة الذين يتكلمون في المسائل المنهجية ويبينون الحق للناس بطرق خفية ماكرة والله المستعان.

-ومن صور التخذيل تخذيل الشباب عن المسائل المنهجية، والكلام فيها، وبيان الحق فيها، ومعرفة أصول المنهج السلفي بقواعده وأصوله،ومن ذلكم ما يتعلق بالموقف من المخالف وبيان دخن الجماعات المنحرفة،فترى المخذل يحول بين الشباب وبين العلم العظيم الذي هو الجرح والتعديل مظهرا لهم أنه من الفتن التي لا يخاض فيها وتترك لأهلها.

-ومن صور التخذيل عدم الكشف والبيان عن المنحرفين المبطلين الذين يفتنون الناس ولا سيما المنتسبين للمنهج السلفي،فعدم بيان هؤلاء يجعل الناس في حيرة من أمرهم،ويقبلون عليه وهو على باطل،بل ترى المخذل يغضب لذلك شديدا إذا سئل عن أمثال هؤلاء،بل قد تراه ينصح به ويثني عليه.


-ومن صور التخذيل التهوين من المسائل المنتقدة على أحد المخالفين،فتراه يصول ويجول في الثناء على ذلك الشخص مهما عرضت عليه أخطاؤه بحجة الترفق واللين وأنه خير من غيره،مع كون ذلك المخالف لعّاب صاحب هوى،ليس المجال في التعامل معه بالرفق،بل التعامل معه يكون بالشدة حتى يرجع ويؤوب ويصلح من حاله،أو يكفي الناس من شره.
هذه بعض صور التخاذل التي يعاني منها أهل السنة في كفاحهم وجهادهم،أسال الله أن يبصرنا بالحق وأن يجعلنا متمسكين به إنه سميع مجيب.


التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسن نسيم ; 06 Nov 2017 الساعة 05:32 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06 Nov 2017, 09:52 PM
محمد مزيان محمد مزيان غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 42
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الحبيب نسيم على هذه اللفتة المهمة، النابعة من الغيرة على هذا المنهج المبارك.
والله إن أذى هؤلاء المخذلين أشد وأعظم من أذى أهل البدع والأهواء الأصليين. حالهم شبيه بحال المنافقين الذين قال الله فيهم: مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَلَا إِلَى هَؤُلَاءِ. وقال فيهم صلى الله عليه وسلم: مَثَلُ الْمُنَافِقِ كَمَثَلِ الشَّاةِ الْعَائِرَةِ بَيْنَ الْغَنَمَيْنِ تَعِيرُ إِلَى هَذِهِ مَرَّةً وَإِلَى هَذِهِ مَرَّةً. رواه مسلم من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما.
فالمخالف أمره بيِّنٌ ظاهر، لكن المصيبة تأتي من هذا المخذل. فهو في الظاهر معك، ويكون على ما أنت عليه؛ لكنه يخذلك فلا هو ينصر الحق وينصرك، ولا هو يسكت فتسلم من أذاه.
يعظم التخاذل والتخذيل من هؤلاء حين يلتحم الصفان - صف السنة والإيمان وصف البدعة والطغيان- حينئذ يحتاج أهل السنة إلى النصرة، فيخذل هؤلاء ويخذّلون عن نصرتهم. فيساهمون بذلك في إضعاف اجتماع أهل السنة، وهذا الضعف بفتح الأبواب للأعداء.
ولهذا وجب على أهل السنة السلفيين -حقا وصدقا- أن يحرصوا على التحصن من المخذلين أولا، حتى يواجهوا الأعداء بقوة وصف متماسك متين.
والحديث الذي ذكرت – أخي نسيم- في أول المقال، فيه بشارتان من النبي صلى الله عليه وسلم:
الأولى: في قوله صلى الله عليه وسلم: لاَ يَزَالُ مِنْ أُمَّتِي أُمَّةٌ قَائِمَةٌ بِأَمْرِ اللَّهِ،.............. حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ. فبشر صلى الله عليه وسلم ببقاء الطائفة المنصورة المتمسكة بالحق إلى قيام الساعة.
والثانية: قوله صلى الله عليه وسلم: لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ، وَلاَ مَنْ خَالَفَهُمْ. بشر صلى الله عليه وسلم بأن ضرر المخذلة لا يحصل. فقد نفاه بقوله: لاَ يَضُرُّهُمْ. ولا نافية. فالضرر لا يحصل لأن الحق بإذن الله تعالى منصور.
وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد نفى الضرر فلا يحصل منهم، فهذا لا يعني نفي الأذية منهم فهي حاصلة. كما قال تعالى: لَنْ يَضُرُّوكُمْ إِلَّا أَذًى. ولهذا وجب الحذر والتحذير من المخذلة وشرهم.
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه.
اللهم إنا نعوذ بعزتك لا إله إلا أنت أن تضلنا.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06 Nov 2017, 11:22 PM
أبو عبد الله عبد اللطيف أبو عبد الله عبد اللطيف غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 26
افتراضي

بارك الله فيك أبا الحسن نسيم،
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07 Nov 2017, 02:03 AM
يوسف صفصاف يوسف صفصاف غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
الدولة: اسطاوالي الجزائر العاصمة
المشاركات: 1,199
إرسال رسالة عبر MSN إلى يوسف صفصاف إرسال رسالة عبر Skype إلى يوسف صفصاف
افتراضي

جزاكم الله خيرا مشايخنا الأفاضل جعله الله في ميزان حسناتكم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07 Nov 2017, 07:07 AM
لزهر سنيقرة لزهر سنيقرة غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 343
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي نسيم على هذه الفائدة المنهجية النبوية العزيزة التي تثلج الصدور وتثبّت القلوب على الحق.
وإضافة لما ذكرت استأذنك في إضافة أخرى وهي: مصاحبة المنحرفين والجلوس معهم واتخاذهم أخدانا يرافقونهم في أسفارهم ويستعينون بهم في قضاء حوائجهم، ونبينا صلى الله عليه وسلم يقول:"المرء على دين خليله"، ليس هذا فحسب بل ويدافعون عنهم ويعادون إخوانهم من أجلهم خاصة من حذر منهم.
وإلى الله المشتكى وهو المستعان.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07 Nov 2017, 07:31 AM
يوسف صفصاف يوسف صفصاف غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
الدولة: اسطاوالي الجزائر العاصمة
المشاركات: 1,199
إرسال رسالة عبر MSN إلى يوسف صفصاف إرسال رسالة عبر Skype إلى يوسف صفصاف
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لزهر سنيقرة مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا أخي نسيم على هذه الفائدة المنهجية النبوية العزيزة التي تثلج الصدور وتثبّت القلوب على الحق.
وإضافة لما ذكرت استأذنك في إضافة أخرى وهي: مصاحبة المنحرفين والجلوس معهم واتخاذهم أخدانا يرافقونهم في أسفارهم ويستعينون بهم في قضاء حوائجهم، ونبينا صلى الله عليه وسلم يقول:"المرء على دين خليله"، ليس هذا فحسب بل ويدافعون عنهم ويعادون إخوانهم من أجلهم خاصة من حذر منهم.
وإلى الله المشتكى وهو المستعان.
جزاكم الله خيرا شيخنا الوالد على التتمة والفائدة
أبقاكم الله ناصحا لأبنائك
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07 Nov 2017, 08:12 AM
أبو الحسن نسيم أبو الحسن نسيم غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 391
افتراضي

جزى الله خيرا كل من الشيخ محمد مزيان،والشيخ الوالد أزهر على ما أتحفانا به من التعليق على المقال،وهو لا شك من النصرة لأهل السنة في دفاعهم عن المنهج السلفي،وبيان خطورة التخذيل عن الحق وأهله،فبارك الله فيهما وزادهما من فضلا.
ولقد سررت بمرورهما وتعليقهما،والشكر موصول لمن علق على المقال،فبارك الله فيكم إخواني الأفاضل.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07 Nov 2017, 09:50 AM
أبو إكرام وليد فتحون أبو إكرام وليد فتحون غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,798
افتراضي

ما شاء الله و لله الحمد ، جزاك الله عنا خيرا اخونا الحبيب وبارك فيك
والله ليس مدحا إنما من باب الاخبار نستفيد كثيرا من مواضيعك
زادك الله من فضله وجعلك مفتاح خير مغلاق شر ، واصل بارك الله فيك وصلك الله بجناته .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07 Nov 2017, 10:59 AM
أبو ثابت حسان أبو ثابت حسان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 63
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي نسيم على ما خطت يمينك والشكر موصول أيضا إلى والدنا الكريم وأستاذنا الحبيب أزهر حفظه الله تعالى على نصحه لأبنائه ،هذا هو منهجنا بصفائه ونقائه لا مجال فيه للخط الرمادي
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 08 Nov 2017, 06:39 AM
عز الدين بن سالم أبو زخار عز الدين بن سالم أبو زخار غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
الدولة: ليبيا
المشاركات: 548
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الفاضل أبا الحسن وسلمت يمينك.
ولو يعلم المخذل أن بأفعاله المشينة يتشبه بالمنافقين والشياطين لكفى به زجرا على تخذيله.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013