منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 27 Aug 2021, 06:38 PM
أبو معاذ محمد مرابط أبو معاذ محمد مرابط غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 344
افتراضي الكشفُ الوَثيق لتدلِيس مُنتقصيّ أبي بكر الصدِّيق (رضي الله عنه)





الكشف الوثيق لتدلِيس مُنتقصيّ أبي بكر الصدِّيق
رضي الله عنه


الحمد لله وصلّ اللّهم وبارك على نبيّنا وعلى آله وصحبه أجمعين، أمّا بعد:
ففي هذه الأيّام انتشر بين الناس مقطع مرئي للقاء عقدته قناة «التحرير واب تيفي» التابعة لجريدة التحرير وهي من الجرائد اليومية بولاية «وادي سوف»، وقد عُقد هذا اللقاء -كما ذكر أصحابه- بمناسبة عاشوراء لسنة 1443 هـ وكان عنوانه «الأساس حول عاشوراء بين التاريخ والتراث»، وقد أحدث هذا اللقاء موجة من الغضب والاستنكار قلّ نظيرها في المجتمع الجزائري المسلم بسبب ما ورد في مقاطعه التعيسة من طعن قبيح وسب فظيع في أبي بكر الصديق رضي الله عنه أكبر الصحابة قدرا وشرفا وفضلا، وأحبّ الخلق إلى نبيّنا صلى الله عليه وسلم وأقربهم إليه، صاحب الغار وصهر النبيّ المختار صلى الله عليه وسلم، من نصر الله به نبيّه في غربته، وحفظ به دينه في أيّام محنتِه، رأس المبشرين بالجنان وصدر من أكرمهم ربّهم بالرضوان، نعم! في هذا الجبل الشامخ والطود الراسخ طعن أصحاب اللقاء.
وفي الوقت الذي كنا ننتظر أن تكتب القناة اعتذارا بحبر الأسى والندم، خرج علينا هؤلاء المحرومون بكتابة بلغت من السخف مبلغه الأقصى، فأنستنا جرمَ البروفيسور الأول، لأنّها كتابة جاءت لتزيّن ذاك الفعل الشنيع وتجعل له قالبا شرعيا عقلانيا قانونيا حتى تنفث في المجتمع المسلم السني سموم الروافض والزنادقة وأهل الحداثة والاستشراق ولتزرع الشكوك في قلوب محبيّ المهاجرين والأنصار رضي الله عنهم ولتقنع المغفلين بأنّ ما سُمع من ذاك اللقاء هي حقائق لابد أن تُسمع وإنّما العيب في السّامع المُستنكر وليس في المتكلّم المحاضر، نعم هكذا حاول كاتب التوضيح أن يُقنع القارئ، فكان توضيح القناة أخطر ممّا أذاعته في لقائها، وهذا الذي دفعني إلى كتابة هذا الرد وهو تتمّة ومكمّل لما سجلّته سابقا ردّا على شبهات البروفيسور أحمد زغب التي نشرها في لقائه مع القناة.


وقفات وجيزة مع توضيح القناة


وقبل الشروع في نقد فقرات التوضيح أود أن ألفت نظر القارئ إلى أنّني جهزت ردّا صوتيا على هذا التوضيح قبل أن أشرع في هذه المقالة، وقد نبّهت فيها على الأسلوب الأرعن والطريقة القاسية التي استعملها صاحب التوضيح فلا هو اهتمّ بمشاعر القراء ولا هو اختار العبارات اللطيفة التي عادة تستعملها الصحافة عندما تريد التخلص من ورطاتها: «لم نقصد، وقع سهوا، زلّة لسان» وغيرها من الكلمات التي هي بمثابة الاعتراف للقارئ الذي هو في الحقيقة كالزبون للتاجر! فليس من العقل أن توبخ الزبون عندما يعبّر عن غضبه من تصرفك معه!
لقد لجأ صاحب التوضيح إلى أسلوب القمع حيث صبّ لائمتَه على القارئ وأصرّ إصرارا عجيبا على براءته وكأنّ كل من شاركوا في الهاشتاق الذي بلغ في وقت قياسي مبلغ «الترند» لم يفهموا حرفا واحدا من خرجة البروفيسور! وإذا لم يكن هذا هو الاستخفاف بعقول السامعين والقارئين فليس في دنيا الكتابة استخفاف! والغريب في القضية أنكم يا معشر الصحافة نشأتم على قاعدة تقويمية مفادها: أنّ القارئ هو الحكم! فهل تلاشت هذه القاعدة؟
أقول: والأمر الذي دفعني إلى الإعراض عن نشر الرد الصوتي هو بيانهم الثاني الذي نشر بعد التوضيح وفيه استدراك واعتذار عن أسلوب الترهيب المستعمل في التوضيح الأول فالحمد لله الذي كفانا مؤنة المواجهة في هذه الجزئية.

الوقفة الأولى

جاء في التوضيح: «هذا المقطع مجتزأ من حصّة موضوعها: «أساس عاشوراء بين التاريخ والتراث»».
أوّلا: في هذه الجملة ما يشعر -مع أن صاحب الكتابة لم يصرح به- بأن المقطع بُتر من سياقه وانتزع من سباقه، فإن كان هذا هو المقصود فأرجو من صاحب التوضيح أن يخرج لنا المقطع كاملا وفضلا وليس أمرا حتى لا يثقل على الناس فليحدد موضع البتر المخلّ بالمعنى! فلو أخذنا مثلا جملة – وأستغفر الله من نقلها-: «أن الصحابة وظفوا الدين سياسيا واستغلوه لنيل السلطة»! لوجدنا أن النفوس السليمة ترفض أن توصف بهذا الوصف القبيح وكل واحد منا سينتفض لا محالة لو ذكر هذا في حقه من غير أن ينظر في سياق الكلام! لأن الجملة كاملة الأركان وافية المعنى برزت للناظرين بمبتدئها وخبرها فعن أي اجتزاء يتحدث؟!

ثم أختم بشيء خطير: وهو أنّ البروفيسور المزعوم نشر بيانا في حسابه الرسمي على الفيس بوك اتهمّ فيه القناة باجتزاء المقطع بنيّة إثارة البلبلة! وإذا تحقق هذا فهي مصيبة تؤكد بأن عنصر التقصّد حضر في كل أطوار القصّة!
ثانيا: قوله: «موضوعها أساس عاشوراء بين التاريخ والتراث».
قلت: عاشوراء مناسبة دينيّة وليست مناسبة تاريخية حتى نحشرها في موضوعات التاريخ والتراث! وإن كان ولابد أن نتحدث عن جانبها التاريخي فلا يجوز بحال أن نخرج عن طرح النبيّ صلى الله عليه وسلم فهو من أخبرنا عن سبب الصيام بعدما حثّنا عليه! فذكر بأن يوم عاشوراء يوم نجّى الله فيه موسى عليه السلام وأهلك فرعون! فهو يوم شكر وتعظيم لنعمة النصر التي أكرم الله بها كليمه موسى عليه السلام! فمصدرنا في تناول هذا الموضوع هو البخاري ومسلم وقبلهما كتاب الله الذي جاء فيه خبر نجاة موسى عليه السلام وهلاك فرعون! فالحمد لله لسنا بحاجة إلى الانغماس في قاذورات الروافض والزنادقة ولم يكلفنا ربّنا بشيء آخر فوق الصيام في ذلك اليوم بل حتى الصيام لم يوجب علينا! أمّا مقتل الحسين رضي الله عنه فقد تزامن مع حلول عاشوراء من تلك السنة! وأهل السنة من أشد الخلق حزنا على سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم! ولو جاز تخصيص يوم من أيام الدهر بحزن وعويل بسبب موت عظيم لكان الأنبياء وكبار الصحابة أولى من الحسين بل إنّ أباه عليّا رضي الله عنه الذي قتل مظلوما في العشر الأواخر من رمضان كان أولى من ابنه رضي الله عنهما بتخصيص يوم وفاته بأحزان وشعائر لم يأذن بها الله!
وعليه: نريد من صاحب التوضيح أن يشرح لنا أكثر ويذكر مشرب القناة وتوجهها فالأمة الجزائرية ما عرفت يوم عاشوراء إلا بالصيام شكرا لله على نصره ثم طمعا في مغفرة سنة كاملة، وأخيرا تقصدا لمخالفة اليهود بصيام يوم معه! فالذي تدندنون حوله لا صلة له بعقيدة المسلمين في بلاد الجزائر ولا أثر له في شريعتهم! بل هو مشابه لصنيع الرافضة كيف لا وقد وقع منكم ما يقع منهم في ذلك اليوم من سبّ شنيع لأبي بكر الصديق وغيره من الصحابة رضي الله عنهم، يقول شيخ الإسلام رحمه الله «مجموع الفتاوى 15 /140»: «ليس فيه إلاّ تجديد الحزن، والتعصب، وإثارة الشحناء والحرب، وإلقاء الفتن بين أهل الإسلام، والتّوسل بذلك إلى سبِّ السَّابقين الأولين»، فانظروا إلى آثار خرجتكم وما تسببت من فتنة بين المسلمين ثم انظروا في كلام ابن تيمية لتدركوا بمن تشبّهتم واقتديتم! فقد اخترتم يوم عاشوراء لتنالوا من عرض صدّيق هذه الأمة رضي الله عنه!


الوقفة الثانية


جاء في التوضيح: «وإنّ ما ذكره الضيف كان مجرد وجهة نظر معروفة في كتب التاريخ الإسلامي هي لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر القناة، كما أنّها لا تعبر عن رأي الجمهور من أهل السنة والجماعة الذين يعتبرون حروب الردّة حربا شرعيّة قادها الخليفة والصحابي أبو بكر الصديق رضي الله عنه».
أوّلا: قوله: «لا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر القناة» هو تملّص بارد وتخلّص مكشوف من جريمة نكراء هزّت وجدان كل مسلم في ربوع هذه البلاد! ثم لا أدري ما فائدة هذه المراوغة وصاحب التوضيح رسم في كل أنحاء بيانه صورة المتبنّي لأفكار البروفيسور! فلماذا لم تمتط يا صاحب التوضيح مركب الشجاعة وتعلن عن تأييدك لما ذكره الرجل في لقائك معه؟! فهذه قرينة تضاف إلى أختها التي سبقتها وهي سكوتكم عن وقاحته في ذاك اللقاء بل ضحكاتكم التي هي أبلغ ما يكون في الإقرار! فلماذا جئتنا الآن في بيانك هذا وتقول بكل جبن وخور: لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر القناة! ما معنى هذا؟ نعم معناه: لا تعبر بالضرورة لكنّها قد تعبّر! إنّه –وربّي- روغان يذكّرنا بألاعيب أعداء الصحب الكرام رضي الله عنهم فاحذروا من مشابهتهم! وقد رأينا كيف أنّ خامنئي الولي الفقيه ونائب الغائب عند الرافضة ومنزلته معلومة عندهم كيف يفتي ويقرر في قنوات الدنيا بأن المساس برموز المسلمين محرّم! نعم محرّم لما يجلبه لهم من الفضائح والمتاعب فهم رموز خصومهم وليست مكانة الصحابة هي علّة التحريم عند هذا المجرم!
لهذا أقول: إنّ الوقفة المشرفة للشعب وهبّتهم العظيمة لاسيما فحول الوادي أربكتكُم وأخلطت عليكم ما سُطّر في رؤوسكم! ولست أدري لولا الهاشتاق الذي بلغ في وقت قياسي إلى الترند العالمي بأي حلّة كان سيخرج هذا البيان! بل هل كان سيخرج أصلا؟! فلله درّ أحفاد أبي بكر الصدّيق رضي الله عنه!
ثانيا: في قوله: «وإنّ ما ذكره الضيف كان مجرد وجهة نظر معروفة في كتب التاريخ الإسلامي» تدليس ماكر من وجوه عديدة:
1- ما هي كتب التاريخ التي نجد فيها أنّ أبا بكر وظّف الدين سياسيا ليستولي على السلطة؟! والله لن نجد هذا الخبث إلا في كتب الرافضة والزنادقة! حدّد لنا عناوينها لعلنا نجد فيها اعتبار الأئمة من قريش عنصرية! فأنا أتحداك يا كاتب هذه الوقاحة أن تذكر هذه الكتب ليدرك الناس توجّهك! نعم كان عليك أن تلتزم الأمانة وأن ترفع رأسك بالمهنيّة التي تتغنى بها أنت وخلانك في الصحافة فتُخرج للناس مصادر كلام ضيفك حتى تُسكت منتقديك وتبرئ نفسك وقناتك!
2- هل كلّ ما ثبت في التاريخ تعتبره وجهة نظر يجوز اعتقادها ونشرها بين الناس؟! لو أنّ التاريخ أثبت بأن فلانا ولد من سفاح هل يجوز لرجل أن يذكر هذا بحجة أن القصة مذكورة في التاريخ؟! ما هذا التلبيس يا صاحب التوضيح؟! هل بإمكانك أيها الشجاع وقد حملتك شجاعتك المفرطة على فتح الباب للطاعنين في أبي بكر رضي الله عنه! هل بإمكانك أن تعقد لقاء في قناتك وتتطرق لتاريخ الخميني الهالك وتنقل ما ذكر عنه في كتب التاريخ ثم تضع كل هذا في خانة وجهة نظر! وهل بإمكانك أن تفتح المجال مثلا لبعض الخوارج أو ما يسمون بالمعارضين السياسيين لينالوا من خصومهم لاسيما ولاة الأمور الحاليين وتشترط عليهم فقط الأخذ من كتب التاريخ ودواوين المذكرات؟! هل كنت لتفعل هذا؟! طبعا لن تفعله لأنك تعلم جيدا عواقب هذا الفعل وأن رواية الأخبار وحدها لا تكفي في إحقاق الحق وإبطال الباطل! لماذا لم تقل بأنها وجهة نظر معروفة في كتاب الله وفي كتب السنن والعقائد؟! نعم لم تتجرأ على هذا لأنّ الأمة ما عرفت قدر أبي بكر رضي الله عنه إلاّ من هذه المصادر! فماذا فعلت؟! هرولت إلى كتب التاريخ التي جمعت الصحيح والضعيف والثابت والموضوع، والمدخول فيها أكثر من الصحيح بل لا وجه للمقارنة! ولو أنّنا أجزنا لأنفسنا متابعتك في هذه الكذبة المفضوحة لأجزنا لها كذلك متابعة النواصب وأعداء أهل البيت فيما ينقلونه من كتب التاريخ نيلا من أعراض عليّ والحسين وغيرهما وطعنا فيهم رضي الله عنهم!
تدري يا رجل بأنّ مالكا رحمه الله كان يرد أخبار أهل العراق ويجعلها في منزلة أحاديث أهل الكتاب لا تصدق ولا تكذب وهذا بسبب أهل الفتن وأهل الرأي من الكوفيين حتى قال ابن تيمية رحمه الله كما في «المجموع 20 / 174»: «لم يكن الكذب في أهل بلد أكثر منه فيهم»، فما الذي وقع أيها المتحذلق؟! جاء زمن تدوين التاريخ وقد تأخر إلى عصر العباسيين فجُمعت هذه الأخبار وصنفت في مؤلفات وانتشرت بين المسلمين! فهل من الأمانة أن ننهل منها ما كان يرده الأئمة الكبار من أمثال مالك؟! ثم هل تعلم بأن أوثق كتب التاريخ تعد على الأنامل كما ذكر ابن خلدون رحمه الله في «مقدمته: 10 / 11»: «هم قليلون لا يكادون يجاوزون عدد الأنامل ولا حركات العوامل... ثم لم يأت بعد هؤلاء إلا مقلّد وبليد»! انتبه: هو يتكلم عن المُصنفين في التاريخ فوصفهم بالتقليد والبلادة! فكيف لو رأى القارئين من أمثالك! إيهًا يا صاحب التوضيح هلاّ تفضلت يا صاحب التوضيح وفتحت باب النقاش في العلن وأظهرت علومك حتى يظهر مستواك! نعم هذا هو المسلك السويّ أمّا أن تبقى هكذا تخبط في ظلماء ثم تختفي فليس هو والله من صنيع من فهم لغة العلم وأدرك عواقب الكلام.
ثالثا: أما قوله: «كما أنّها لا تعبر عن رأي الجمهور من أهل السنة والجماعة الذين يعتبرون حروب الردّة حربا شرعيّة قادها الخليفة والصحابي أبو بكر الصديق رضي الله عنه»، فهو قول صادق خرج في حين غفلة منه! فصاحب التوضيح يصرح بأن ما تلفظ به البروفيسور ليس رأيا لأهل السنة والجماعة! وهو بهذا الاعتراف يؤكد بأن ضيفه ردد معتقدات طوائف أخرى! وهنا نطالب الكاتب بأن يكون أكثر جرأة ويصرح أمام الخلائق باسم هذه الطائفة التي تدين بما تلفظ به الضيف! من هي هذه الطائفة التي تطعن في الخلفاء وتتهمهم بالقتل والسعي إلى السلطة؟! أظن أنّ صغار أهل السنة لن يعجزوا عن إيجاد الجواب!
ثم الحمد لله الذي أنطقك بالحق فسهّلتَ عليّ الجواب وكفيتني مؤنة التطويل ولولا شهادتك هذه بأن أهل السنة يعتقدون بأن حرب الردة هي حرب شرعية! لوجدت نفسي مدفوعا إلى نقل النصوص والأقوال المؤكدة على أن حرب الردة هي من أعز فضائل أبي بكر رضي الله عنهوأنه لم يخالفه أحد من المسلمين في مشروعيتها! ومن ذا الذي يخالف خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في حرب خطيرة حاسمة كان القصد منها إعلاء كلمة التوحيد! فهذا عمر وما أدراك ما عمر رضي الله عنه بمجرد أن ناقش الصدّيق في قتال مانعي الزكاة وإذا به ينقاد إلى الحق الذي وجد أنواره قد تجلَّت في موقف أبي بكر رضي الله عنه فقال كما في «البخاري: 7284 ومسلم: 20»: «فوالله! ما هو إلا رأيت الله عز وجل قد شرح صدر أبي بكر للقتال، فعرفتُ أنه الحق»، فإذا كان هذا هو موقف عمر الفاروق رضي الله عنه من مانعي الزكاة وموقف كل الصحابة وكل من جاء بعدهم من أهل الإسلام فكيف سيكون موقفهم من المرتدين الواضحين من مدعيّ النبوّة ورافضي الإسلام بعد وفاته صلى الله عليه وسلم؟! ثم لا أدري ما القصد من جرأتكم على مخالفة مجتمع سني تعترفون بأنفسكم بأنه على دين أبي بكر رضي الله عنه في هذه القضية؟! اللهم إلاّ إثارة الفتن.


الوقفة الثالثة

جاء في التوضيح: «إن مكانة الصحابة رضي الله عنهم مقدّسة أمّا الحديث عن وقائع تاريخية محدّدة يحتمل عدة تأويلات لاسيما الوقائع ذات الصبغة السياسية بمصطلح عصرنا الحاضر وذكرها لا يعني التزامها».
أوّلا: أفيدك بأنّ الروافض كذلك قالوا بقداسة الصحابة! لكن أيّ الصحابة يقصدون؟! إنّهم بلا شك يقصدون أفرادا منهم لكن من أجل مغالطة المغفلين من المسلمين يرددون هذا الكلام المُجمل حتى يقنعوا سامعيهم بأنهم أبرياء من الطعن في الصحابة! وكل هذا من التقيّة والمكر وقد أوغلوا في الخديعة حتى حفظوا فضائل الصحابة أكثر ممّا يحفظ بعض المسلمين كما ذكر ابن تيمية رحمه الله كل هذا ليمكروا بالناس! ثم أيّها الصحفي عن أي قداسة تتحدّث؟ هل تقدّسون من يوظّف الدّين سياسيا ويسعى إلى أخذ السلطة بقتل وقتال المسلمين؟! هل تقدّسون من كان هذا حاله؟! إنها خيبة التناقض ومغبّة التلاعب بدين الله.
ثانيا: قالوا عنكم: قناتكم وجريدتكم رافضية شيعية وفيكم بعض الصحفيين روافض متشيعة! نعم قالوا هذا اعتمادا على ما قيل عنكم قديما في وسائل التواصل فهل يا ترى تجيزون للقائل بأن يذكر هذا ثم يعتذر: بأنّ هذه وجهة نظر معروفة في تاريخكم ولا يلزم من نقلها أنْ أكون معتقدا لها! قل بربّك يا صاحب التوضيح هل كنت لتقبل هذا؟! وهل كان سيرضيك لو جاء بعد مائة سنة من يكتب في تاريخ الصحافة الجزائرية ويقول في كتاباته: جريدة التحرير جريدة شيعية؟! بلا أدنى تردد لن يرضيك هذا ولو نقل من غير التزام به، نعم أيها المتهوّر ولو أننا فتحنا هذا الباب وتركنا كل من هب ودب ينقل ويروي ما يشتهيه لكانت الفتن ضاربة في هذه الأمة مشتعلة بين أبنائها، والله المستعان.
ثمّ أيّها الصحفي إنّي مُعلمك كلمات: قد قلتها قبل سنوات لبعض زملائك يوم أن أنكرتُ عليه نشرَ مقال فيه غمز لكاتب الوحي رضي الله عنه فكان جوابه: هو ليس بمعصوم ولنا الحق في انتقاده! فقلت له: أخرج أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من قاعدتك الآثمة فقد أخرجهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: «إذا ذكر أصحابي فأمسكوا»، فسكتَ ولم ينطق ببنت شفة! وأرجو أن تسكت أنت كذلك وتنتزع من مخيّلتك بأنّ الكلام في الصحابي كالكلام في غيره وأنّك ستُعذر إذا تكلمت فيه بشيء ثابت في كتب التاريخ! لا يا ولد أنتَ مخطئ فإذا ذكر الصحابة بهذه المرويات فأمسك ولا تتكلم فهي وصية نبيّك صلى الله عليه وسلم.
ثالثا: قولك: «وقائع تاريخية محدّدة يحتمل عدة تأويلات»، بما أنها تحتمل عدة تأويلات فلماذا لم تختر أفضلها وأنت تعلم بأن المُتحدَّث عنهم أصحاب قداسة كما عبرت؟! كلّ محبّ يرجّح التأويل الجميل الحسن إذا تعلق الأمر بمحبوبه! فالبروفيسور لما ذكر الصديق وتكلم عن نيّته وقال لا ندري هل كانت نيته سيئة أم حسنة لماذا لم يرجح التأويل الحسن وما الذي منعه من تحسين الظن بالصديق رضي الله عنه؟! إنّه الجهل بعقيدة أهل السنة والبعد عن مصنفاتهم وتقريراتهم، يقول ابن أبي زيد القيراوني المالكي رحمه الله في «جامعه:116» حاكيا معتقد أهل السنة في هذا الباب: «والكفّ عن ذكر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلاّ بخير ما يذكرون به وأنّهم أحق الناس أن تنشر محاسنهم ويلتمس لهم أحسن المخارج ويُظن بهم أحسن المذاهب»! تأمّل أيها الكاتب في قوله: «إلاّ بخير ما يذكرون به» ثم ركز في قوله: «ويلتمس لهم أحسن المخارج ويُظن بهم أحسن المذاهب»! نعم انظر في هذه الكلمات النيّرة لمالكٍ الصغير وقارِنها بقولك: يحتمل عدّة تأويلات! لعلك تفهم موضع جهالتك! أقول هذا تنزلا وإلا فأمثالك ليس لهم الحق في نقل هذه الأخبار المحتملة لعدة تأويلات! ولو كنتَ أهلا لذلك لطالبناك أوّلا أن تثبت صحة الخبر قبل أن تبحث عن تأويله! ثم بعدها نناقشك في صحة تأويلك وسلامة ترجيحك.
ثم من قال لك بأن المعاصر له القدرة دائما على إيجاد التأويل بغض النظر عن صحّته؟! فها نحن اليوم نعيش جريمة مقتل جمال رحمه الله ومع ذلك لم يهتد الناس إلى معرفة شيء من حقيقتها إلاّ بشق الأنفس مع أنّنا معاصرون للواقعة! فكيف يأتي اليوم رجل يدّعي لنفسه بأنه قادر على فهم وقائع القرون الأولى؟! فإذا عجزت عن فهم واقعة ولم تفهم ما الدافع الذي جعل فلانا يفعل كيت وكيت فالزم الصمت! فلست أفضل من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد استنكر ما فعله حاطب رضي الله عنه ومع ذلك سأله: ما حملك على هذا؟! فهل بإمكانك أنت أن تسأل كل صحابي بلغتك رواية عنه: لماذا فعلت هذا؟! فهوّن على نفسك فعندك الشيء الكثير من طبقات الناس عبر العصور لتشغل به نفسك واترك طبقة الصحابة ولا تلج هذا المولج الحارق فأنت تتكلم عن رجال نقلوا لنا كتاب الله وبلغونا هذا الإسلام.


الوقفة الرابعة

جاء في التوضيح: «ثالثا: إنّ الدكتور أحمد زغب متخصص في التاريخ والدراسات الانتروبولوجية وما قاله موجود في كتب الاختصاص وأن دائرة المعتقدات تختلف عما يأخذ به العقل العلمي وهذا الرأي معروف والجامعة الجزائرية أتاحت المجال لجميع التخصصات في هذا الشأن وهذا لا يعني أن الجامعة أو الدولة الجزائرية أو المجتمع الجزائري ملزمون بكل الآراء العلمية لاسيما إذا كانت تخالف معتقداتنا وديننا الحنيف».
أقول: للأسف كومة من التناقضات في جملة واحدة!
أولا: بحثت في سيرة الدكتور فلم أجد له أي تخصص في التاريخ! فكل شهاداته: البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في الأدب! أما «الأنثروبولوجيا» فتفسيرها: «علم الإنسان» وهو أقرب ما يكون إلى علم الاجتماع! فلا أدري ما سبب هذا الهوس بالتلبيس والإصرار على احتقار القارئ! ثم هل جاء هذا المتخصص عندكم بمصادر وذكر مرويات حتى تفتخروا علينا بتخصصه؟ أم أنه جاء يخبط خبط عشواء في مسائل الدين وأخبار متعلقة بكتب بالبخاري ومسلم؟!
جاء في «صحيح البخاري»: «بَابُ قَتْلِ مَنْ أَبَى قَبُولَ الفَرَائِضِ، وَمَا نُسِبُوا إِلَى الرِّدَّة»، أمّا «صحيح مسلم» فقد وردت فيه النصوص المتعلقة بما ذكره ضيفكم تحت: «بَاب الْأَمْرِ بِقِتَالِ النَّاسِ حَتَّى يَقُولُوا: لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله»! فهلاّ أرحتم الأمة وأمسكتم عنها أمثال هذا الأنثروبولوجي الفولكلوري؟!
ثانيا: أمّا قوله: «وأن دائرة المعتقدات تختلف عما يأخذ به العقل العلمي وهذا الرأي معروف» فهو قول صحفي مرعوب من هول ما شاهده من وقفة رجال الجزائر! وإلاّ فهو يعتقد كما يعتقد خلانه من العقلانيين بأن الشرع والنصوص خاضعة للعقل! لكن بما أنّه يتقي غضب الجمهور فها هو يقلب القاعدة رأسا على عقب ويلبس على القارئ بأنّ كلامنا منصب على التواريخ وليس على العقائد فالتاريخ لنا أن نحكم فيه العقل! فعلاً صعب عليّ أن أفهم هذا المخلوق في هذا الموضع تحديدا! لكن أقول له لعلّه يفهم عنّي: إن أئمة الإسلام ذكروا فضل الصحابة ومكانتهم وحثوا المسلمين على تعظيمهم والإمساك عما شجر بينهم وكل هذه التقريرات مردّها ومصدرها نصوص الوحيين فكيف تأتي الآن لتقرر بأن الحديث عن هؤلاء الأخيار خارج عن دائرة المعتقدات؟! اللّهم رحماك.
ثالثا: يفتري الكاتب على الجامعات الجزائرية وينسب إليها فتح المجال للقائلين بقول الدكتور زغب! وهذه النقطة وحدها كفيلة بأن يحاسب صاحب التوضيح حتى ينال عقوبته اللائقة به! ففي أي جامعة أيها المفتري نجد في برامجها بأن الصدّيق رضي الله عنه وظّف الإسلام سياسيا؟! لعلّ جامعاتنا قد فتحت المجال لمحرفي الدين والطاعنين في ثوابته ونحن لا ندري؟! ثم انظر أخي القارئ كيف نقض الكاتب أصل كلامه ونسف دعوته الباطلة فخرّت على رأسه وهذا بقوله: «وهذا لا يعني أنّ الجامعة أو الدولة الجزائرية أو المجتمع الجزائري ملزمون بكل الآراء العلمية لاسيما إذا كانت تخالف معتقداتنا وديننا الحنيف»، بدون تعليق!


الوقفة الخامسة

جاء في التوضيح: «ما ذكره الضيف من حروب الردة وكربلاء وغيرها من حوادث التاريخ الإسلامي موجودة في المصادر الدينية مثل تاريخ الطبري ابن الأثير ابن كثير المسعودي وطبقات ابن سعد وغيرها كثير ولمن لا يقرؤون التاريخ عليهم بمراجعة تلك المصادر».
أولا: هي شاهدة منكم بأنكم تحدثتم في لقائكم عن واقعة كربلاء وهذا يؤكد ما ذكرته سالفا بأنكم عقدتم مجلسا هو أشبه ما يكون بمجالس الرافضة التي تسمى بالحسينيات! وإلاّ ما دخل واقعة كربلاء في صيام يوم عاشوراء؟!
ثانيا: صاحب البيان يكتب وأنفاسه تسابقه بسبب الضجة التي حدثت لذلك تجده قد أكثر الخلط في هذه التوضيح على وجازته! فإذا كانت كتب التاريخ مصادر دينية كما تدعي في هذه الفقرة فلماذا زعمت من قبل أن دائرة العقيدة مختلفة عن دائرة هذه الموضوعات التاريخية التي فتحتم بابها؟! ثم لا أدري لماذا لم تذكر مصادر الدين الأصيلة التي ذكرت كل ما بثه ضيفكم في لقائه كالبخاري ومسلم؟! أم أنكم تطرقتم لقضايا أخرى لاسيما قضية كربلاء؟!
ثالثا: ما أقبحه من اعتداد بالنفس: «ولمن لا يقرؤون التاريخ عليهم بمراجعة تلك المصادر»! وكأنكم من قراء التاريخ وباحثيه؟ وإنّي لأجزم بأن قراءتك للتاريخ ليست أحسن حالا من قراءة أطفال المدارس لقصصهم! فهل تفهم أنت بأنّ كتب التاريخ لا تشبه كتب السنة؟! وأن أصحابها لم يشترطوا الصحة في مروياتهم وإنما جمعوا كل ما ذكر من أخبار التاريخ، فهذا الإمام الطبري يقول في مقدّمة «تاريخه 1 / 8» -وهو عمدتكم وعمدة الروافض في الكذب لعلمكم بمكانته في الأمة- قد ذكر في مقدمة تاريخه الذي تفخر به الآن على القارئ أيها الصحفي الفاشل: «فما يكن في كتابي هذا من خبر ذكرناه عن بعض الماضين مما يستنكره قارئه أو يستشنعه سامعه من أجل أنه لم يعرف له وجها في الصحة ولا معنى في الحقيقة فليعلم أنه لم يؤت في ذلك من قبلنا وإنما أتي من قبل بعض ناقليه إلينا وأنا إنما أدينا ذلك على نحو ما أدي إلينا»!
قلت: فهل فهمت الآن أيها الكاتب الهاوي كيف يُقرأ التاريخ؟ فلا تكذب على الناس ولا تتعاظم أمامهم وحقيقتك هي التي ظهرت الآن! فالإمام الطبري تنقلون كل ما رواه في تاريخه مما ظاهره يسيء للصحابة لكن قوله في مقدمة كتابه الذي هو كالمفتاح للقارئ تخفونه! فهو يقول رحمه الله: أيها القارئ إذا وجدت ما يغضبك أو ما تستنكره فلا تعتب عليّ فقد كانت وظيفتي في كتابي نقل ما بلغني ولم أزعم أن كل ما فيه صحيح! نعم هكذا أدى الأمانة هذا الإمام أما أنتم فقد جعلتم كتب التاريخ أصح الكتب وفي مقابل ذلك استهنتم بالبخاري وما أدراك ما البخاري أصح كتاب بعد القرآن! وخير مثال ما وقع فيه ضيفكم حيث ردّ كل ما ورد في البخاري بما في ذلك موضوع قريش فقد قال رحمه الله في كتاب الأحكام من صحيحه: «باب الأمراء من قريش»! فلماذا أحلت القارئ على كتب التاريخ ولم تذكر أصح كتاب بعد كتاب الله؟! نعم عظمتم كتب التاريخ وطعنتم في كتب السنة لأنّ مردّ الأمر عندكم وميزان التقويم هو الهوى!


الوقفة السادسة

جاء في التوضيح: «إنّ قناة التحرير تقدّر للبروفيسور أحمد زغب قيمته العلمية وهو صاحب رأي وما قاله يبقى وجهة نظر ولم يتجاوز حدوده ولم يشكك في قيمة الصحابة ولم يطعن فيهم ولم يرجح ولم يسب لكن البعض خصوصا الخلايا النائمة للدواعش أرادوا الاصطياد في المياه العكرة ليزايدوا في الدين ويرهبوا الناس فكريا».
أولا: هذه قرينة ثالثة -وهي كالدليل القاطع- تؤكد موافقتكم لكل ما نطق به ضيفكم! وقد رقمتَها أيها الكاتب بقلمك وشهدت بنفسك عليها، فإذا كان الرجل لم يتجاوز الحدود فعلا كما زعمت فما الذي منعك إذن من تبني وجهة نظره؟! لاسيما وله قيمة علمية وهو متخصّص في التاريخ!
ثانيا: هل رأيت يا صاحب التوضيح كيف انتفضتَ دفاعا عن صاحبك؟! فكيف تستغرب منا وقفتنا الحاسمة في الدفاع عن صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! لماذا لم تعتبر قول منتقديه وجهة نظر لابد أن تحترم؟! ولماذا لم تجعل الكلام في ضيفك خارج عن دائرة العقيدة؟! ولماذا ولماذا؟!
ثالثا: إنّ مربطَ الفرس في هذه الحادثة هو استغلالكم لجهلة النخبة! نعم جهلة فكثير منهم لم ينفعهم علمهم وصاروا لعبة في أيادي الرافضة لأنهم اغتروا بثقافتهم واستغنوا عن علم الشريعة فاطمأنت نفوسهم بشهاداتهم وتعاظموا بعقولهم! لكنهم لم يدركوا بأن في الزوايا ذئاب وثعالب ترقب من كان هذا حاله! وكم رأينا من أستاذ وبروفيسور ودكتور وهو ينزلق إلى دركة الزندقة والرفض والإلحاد! ولا شك أنّ سبب اهتمام أعداء الله بهذه الطبقة معلوم فهي طبقة مُقدَّمة في المجتمع لها ثقلها وتأثيرها في المجتمع لهذا يتسابق الروافض إلى جرّ هؤلاء إليهم بمُغريات وتحفيزات كثيرة! وأنتم يا أصحاب القناة قمتم بنفس الفعل ولا أدري سبب صنيعكم هذا، فأنتم على علم مسبق بأنّ الرجل لا علاقة له بالشريعة وليس له تخصص في التاريخ فضلا عن تخصصه في التاريخ الإسلامي! وشتّان بين التاريخين! ومع ذلك جئتم به حتى يأخذ الناس عنه اغترارا منهم بشهاداته ومكانته! لكن الحمد لله الذي أكبكم على وجوهكم ونصر أصحاب نبيّه صلى الله عليه وسلم فظهرت قيمة ضيفكم الحقيقية ووقف الناس على مستواه حتى اضطررتم إلى كتابة التوضيحات والبيانات! فلك الحمد ربي.
أمّا اتهامكم الأشراف بالداعشية فهي سنّة رافضية وهدي علماني حاقد! فلا غرابة من أصحاب العقول المُظلمة الظالِمة أن تقول مثل هذا الكلام! وكيف لا يصدر من أصحابها هذا الهراء وهم أنفسهم نسبوا الداعشية إلى كتاب الله فتعالت صيحاتهم بضرورة توقيف مدارس القرآن! ونسبوا الفكر الداعشي إلى أهل السنة وقرّروا بأنّ البخاري ومسلم من مصادره! من يقرّر مثل هذا الخبث سيسهل عليه أن يَنسب أنصار الصدّيق إلى الداعشية! وإنّي لأرجو من كاتب البيان أن يتجرأ ويخبر الجزائريين بالكلام الفصيح عن هذه الخلايا الداعشية، ويبلّغ عنهم الجهات الأمنية! وليكن شجاعا كما كان في قضية الصدّيق رضي الله عنه.


الخاتمة

لقد بلغني أثناء كتابة هذه المقالة مواقف مشرفة لبعض عمال القناة والجريدة حيث استقال الكثير منهم وهذا والله خبر يفرح القلب ويسعد النفس، وهو درس وأيّ درس لكل متطاول كذاب! أسأل الله أن يحفظهم وأن يعوضهم خيرا ممّا تركوه، وهي وقفة عليهم أن يفتخروا بها وقد تكون هي ثمن جنتهم!

والحمد لله رب العالمين
كتبه: أبو معاذ محمد مرابط
ليلة الجمعة: 18 / 01 / 1443 هـ
الموافق لـ 27 / 08 / 2021 نصراني
الجزائر العاصمة

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27 Aug 2021, 08:48 PM
كمال بن سعيد كمال بن سعيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 236
افتراضي

سلمت يمينك أيها الشيخ المرابط، فلقد ألقمتهم حجرا ولقنتهم دروسا، ردّ الله عن وجهك النّار و قطع دابر الحاقدين والشانئين المفسدين من الشيعة الروافض وأذنابهم وطهّر بلاد الإسلام من شرورهم وسلط عليهم الذل والهوان والخزي والعار ولا رفع لهم راية ولا أتم لهم غاية وأقول لمن كان على هدي الروافض سائرا لن تقوم لكم قائمة في بلاد الجزائر السنية أحفاد الصحابة بإذن الله وفق الله ولاة أمرنا لردعكم وردع أمثالكم.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27 Aug 2021, 09:13 PM
مختار حرير مختار حرير غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 66
افتراضي

جزاك الله خيراً أبا معاذ وذب عن وجهك النار يوم القيامة كما ذببت عن عرض الصديق الأكبر صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وخليفته من بعده وخير الخلق بعد النبيين، أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يجعلك في رفقته يوم القيامة فقد صح عن الصادق المصدوق صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنه قال: «المَرْءُ مع مَن أحَبَّ».
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27 Aug 2021, 09:21 PM
أبو دانيال طاهر لاكر أبو دانيال طاهر لاكر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 127
افتراضي

ملخص المقال:""هذا ليس بعشك فادرجي"". كلمات جزيلة تخللتها حدة في موضعها نفعت في شفاء صدور المحبين للصديق ممن جرحتهم تلك المقالات الآثمة والطعونات الفاجرة. سدد الله رميك شيخنا وجزاك خيرا.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27 Aug 2021, 09:37 PM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 749
افتراضي

‏‎نفع بما خطته يمينك وجعله في ميزان حسناتك
لقد وضعت النقاط على الحروف وبينت تلاعب القوم بجلاء وأظهرت تناقضهم للعيان ونصحتهم إن كانت عندهم عقول نسأل الله تعالى أن يهديهم أو يقصم ظهورهم.
وكما يقال "رب ضارة نافعة" فقد ظهرت نصرة إخواننا في ولاية الوادي وسائر ولايات الوطن لأصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم وغيرتهم عليهم ومعرفتهم لقدرهم ومكانتهم فلا مكان للشيعة الروافض بيننا والحمد لله.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 27 Aug 2021, 10:06 PM
أبو أنس فاتح خليل أبو أنس فاتح خليل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 71
افتراضي

جزاك الله خيراً أخي العزيز محمد على ما كتبت يمينك من رد قوي متين بينت فيه جهل المردود عليه ووأوضحت تدليساته وتناقضاته. فلله درك
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 27 Aug 2021, 10:31 PM
أبو عبد الرحمن التلمساني أبو عبد الرحمن التلمساني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 250
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي محمد على هذا الرد الموفق بإذن الله تعالى والذي فتحت فيه كل المفاتيح المشفرة لتلبيسات الرافضة والذين تستروا بنسبتهم لأهل السنة وهم من أشد الناس عداوة للصحابة رضي الله عنهم اجمعين فنطلب من هذا المنبر أن ينشر هذا الرد على اوسع نطاق لفضح خزعبلات جنود الرافضة
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 27 Aug 2021, 11:07 PM
أبو خليل أسامة العابد أبو خليل أسامة العابد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2020
المشاركات: 11
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي محمد
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 27 Aug 2021, 11:19 PM
طارق بن صغير طارق بن صغير غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 113
افتراضي

جزاك الله خيرا شيخ محمد على هذا الرد المفحم على أصحاب الفلكلور و التراث الرافضي نسأل أن يكفينا شرهم بما شاء
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28 Aug 2021, 10:05 AM
جمال بوعون جمال بوعون غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 101
افتراضي

جزاك الله خيرا شيخ محمد على ما خطّت أناملك في الدفاع عن صحابة النبي صلى الله عليه وسلم و على رأسهم أبو بكر الصديق رضي الله عنهم أجمعين، و في الردّ على هؤلاء الذي اعتدوا على جناب أفضل و أطهر الناس بعد النبيين، و لقد كان اللائق بتلك القناة و أهلها و ضيوفها -بعد تلك الهبّة العظيمة من الغيورين في الدفاع عن أبي بكر و إخوانه من الصحابة- كان اللائق بهم أن يبكوا على أنفسهم و أن يستحوا من صنيعهم و أن تسيل أقلامهم و تبح أصواتهم و تستنير شاشاتهم بالاعتذار و التوبة و الدفاع عن أولئك الأطهار و نشر فضائلهم، و لكنهم أبوا إلا العناد و محاولة التملُّص من شنيع فعلهم بأنواع من الألاعيب و سمجٍ من القول و قبيحٍ من التأويل، و لم يكتفوا بذلك و لم تهدأ أنفسهم حتى رموا المدافعين عن الصحب الكرام بالداعشية! كبُرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا.
فلِله درّك أبا معاذ فقد كشفتَ عوارهم و بيَّنتَ للعُقلاء زيف مذهبهم و شنيع فعلتهم، و لقد كان مقالُك ترياقا على الجرح الذي حدث في قلوب الغيورين، كما كان سِهامًا في نحور الطاعنين و شُهُبا على الشانئين المغرضين.
بوركْتَ و بوركَتْ يمينك.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 28 Aug 2021, 10:39 AM
شعبان حمزة شعبان حمزة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2021
الدولة: الجزائر - تيزي وزو
المشاركات: 14
افتراضي

جزاكم الله خيرا شيخنا، ردودك ولله الحمد تثلج الصدور، أولئك الشرذمة ما يستحون من الكذب إذا أن دينهم التقية يطعنون في خير الرجال بعد الأنبياء و الرسل رضوان الله عليهم جميعا، ثم حين توجه إليهم أصابع الاتهام و الانتقاد، يجيبون تقية أننا اجتهدنا أو ما نطعن فيه لحبنا له، عليه من الله ما يستحق، والله لو لزم كل شخص مجاله ما أتى بالعجائب في غير فنه، و إنه حان وقت القضاء على بذور التشيع في بلادنا الحبيبة، فالجزائر ما تحتاج قوما مثل هؤلاء والله.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 28 Aug 2021, 03:48 PM
أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
المشاركات: 213
افتراضي

بارك الله فيك وذب الله عن وجهك النار يوم القيامة
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 28 Aug 2021, 03:53 PM
محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 88
افتراضي

بارك الله فيك شيخنا الكريم على هذا الجواب الحاسم،والرد القاصم،لظهر ذلك المتهوك الظالم المدافع عن المعتدي الغاشم،في أذيته لشيخ الأنصار والمهاجرين.
جعل الله ما كتبت في ميزان حسناتك،ورفع به درجاتك.
ولا عزاء لمن يحاول أذية شعرة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم،فليعلم أن قوله عند العقلاء ممجوج،وعقله مرجوج،وأن إن يتب يك خيرا له،وإن يعد فماهو بمعجز ولا عقابه على الله بعزيز.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 28 Aug 2021, 04:00 PM
محسن سلاطنية محسن سلاطنية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 313
افتراضي

.لله درك شيخ محمد وعليه أجرك ، فقد ألقمت الحجر لهؤلاء المعتدين المتطاولين على جناب خليفة رسول الله- صلى الله عليه وسلم - رضي الله عنه والمنتقصين لمكانة الصحب الكرام عموما وإن حاولوا إخفاء ذلك على طريقة الروافض.
فجزاك الله خيرا ونفع بمقالتك وطهر بلادنا من كل من تسول له نفسه بث الرفض فيه.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 29 Aug 2021, 02:51 PM
فاتح بن دلاج فاتح بن دلاج غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 155
افتراضي

جزاك الله خيرا شيخ محمد ورفع قدرك في الدارين.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013