منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 

العودة   منتديات التصفية و التربية السلفية » القــــــــسم العــــــــام » الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #121  
قديم 11 Jun 2021, 04:06 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث الحادي والأربعون بعد المائة

فأما التحاسد الذي أُبيح في العلم، فليس هو كتمان، وإنما ذلك شدَّةُ الحرص عليه، ليَبلُغَ في العلم درجةَ مَن قد سبقه


141 - كما أخبرني أحمد بن عبد اللّه بن القاسم الحراني(1) ثنا سعيد بن حفص النفيلي ثنا زهير بن معاوية عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن ابن مسعود، أُرأه رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم، قال: "لا حسد إلا في اثنتَين : رجلٌ آتاه اللّه مالاً فسلَّطه على هَلكَتِه في الحق ، ورجلٌ اَتاه اللّهُ الحكمةَ فهو يَقضي بها ويُعلِّمُها"(2).

ا
-----------------------------------

(1) في الأصل: الحيراني -بالياء بعد الحاء المهملة-، وضبط بكسر الحاء، وهو تصحيف.

(2) أخرجه البخاري (1409) ومسلم (816) من طريق إسماعيل، وفي الباب عن ابن عمر، وأبي هريرة رضي الله عنهم.

-----------------------------الحواشي-----------------------------

وقع عند جمعة (الحراني) ووقع عند اليعقوبي(الحيراني).

وإسناد المصنف ضعيف: شيخ المصنف مجهول وباقي رجاله ثقات.

رد مع اقتباس
  #122  
قديم 11 Jun 2021, 07:11 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث الثاني والأربعون بعد المائة

وليَعِدْهم للمجلس يوماً بعينه، لِئلاَّ ينقطعوا عن أشغالهم ويستعدُّوا ليوم المجلس

قال اللّه تعالى : ( قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ ٱلزِّينَةِ) طه : 159.

142 - أخبرنا أبو يعلى ثنا عبد الرحمن بن صالح الأزدي ثنا عبد الرحيم بن سليمان عن يزيد بن كيسان عن أبي حازم عن أبي هريرة قال : قال رسول الله : "احْشُدوا، فإنَيّ أقرأُ عليكم ثلُثَ القرآن "، فحشَدوا، فقرأ علينا (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) الإخلاص :1، حتى ختمها(1).

-----------------------------------

(1) أخرجه مسلم (812) من طريق يزيد بن كيسان، بلفظ: "سأقرأ" بدل "أقرأ".
رد مع اقتباس
  #123  
قديم 11 Jun 2021, 07:58 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث الثالث والأربعون بعد المائة

وليجعل للنساء يوماً خاصًّا لا يَحضره فيه الرجال، ولئلاّ يَحتشِمْنَ عن سؤال ما يَحتَجْنَ إليه من شأنهنَّ:
قال ا للّه عز وجل: "يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَىٰ أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا" الممتحنة: 21، الآية.

143 - أخبرنا أبو خليفة ثنا إبراهيم بن بشار الرمادي ثنا سفيان بن عيينة
عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة: أن نسوة أتينَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم، فقُلْنَ: يا رسول اللّه، ما نقَدِر على مجلسك من قِبَل الرجال، فواعِدْنا مكانا نأتيك فيه. قال: "موعدُكنَّ بيتُ فلانة". فأتاهنَّ النبيُّ صلى الله عليه وسلم لموعِدهنَّ، فكان فيما قال لهنَّ أو حدَّثهنَّ : "ما منكنَّ
امرأة يَموت لها ثلاثة من الولد تَحتسبُهنَّ إلا دخلَتِ الجنةَ ". قالت امرأة:
يا رسول اللّه، أوِ أثنان؟ قال : "أوِ اثنان.
قال سفيان: هذا حفظي عن سهيل، وأخبروني أنها قالت: أو واحد قال: " أو واحد"(1)

-----------------------------------

(1) أخرجه أحمد (313/12) والبخاري في الأدب المفرد (148) والنسائي في الكبرى (5867) من طريق سفيان، المرفوع منه فقط وإسناده صحيح على شرط مسلم، وقد أخرجه (2632) مختصرا. وفي الباب عن أبي سعيد، أخرجه البخاري (7310) ومسلم (2633).

-----------------------------الحواشي-----------------------------

ورواه كذلك ابن حبان في صحيحه (2941) اليعقوبي.
ورواه الحميدي في مسنده باب الجنائز عن سفيان بن عيينة.
رد مع اقتباس
  #124  
قديم 11 Jun 2021, 11:08 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث الرابع والأربعون بعد المائة

وليكُنْ مجلسُه للعطم من اول النهار

144 - لما أخبرني حامد بن محمد بن شعيب ثنا سُريج بن يونس ثنا الوليد بن مسلم عن يونس بن يزيد عن خالد بن معدان حدثني عبد الرحمن بن عمرو السلمي وحُجر بن حُجر الكلاعي قالا: أتينا العرباضَ بن سارية - وهو ممن نزل فيه: (وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ) - فسلَّمْنا وقلنا: أتيناك زائرَيْن وعائدين ومقتبسين. فقال العرباض: صلَّى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبح ذات يوم، [ثم](1) أقبل علينا بوجهه، فوعظَنا موعظة بليغة ذرفَت منها العيون ووَجِلت منها القلوبُ، فقال قائلٌ: يا رسول اللّه، كأن هذا موعظة مودعِّ ، فماذأ تَعْهَد إلينا؟ فقال : "أوصيكم بتقوى اللّه، والسَّمعِ والطَّاعةِ، وإن عبدا حبشيّا، فإنه مَن يَعِشْ منكم بعدي فسيرى اختلافاً كثيراً، فعليكُم بسنَتي وسنة الخلفاء بعدي الراشدين المهديين، فتمسَّكوا بها وعضُوا عليها بالنَّواجِذ، وإياكم ومُحْدثاتِ الأمور، فإن كلَّ مُحْدَثة بدعة، وكل بدعهّ ضلالة (2).
قال أبو العباس الوليد بن مسلم: فذكرتُ لعبد اللّه بن العلاء بن زبر، فقال: نعم، حدثني يحيى بن أبي المطاع القرشي أنه سمع العرباض بن سارية، ثم حدثني نحواً من هذا.

-----------------------------------

(1) زيادة من طبعة اليعقوبي، ولا وجدو لها في المخطوط مع وجود فراغ.

(2) أخرجه أبو داود (4607) والترمذي (2676) من طريق خالد بن معدان وابن ماجه (43) من طريق ضمرة بن حبيب عن عبد الرحمن بن عمرو به، وصححه جمع من أهل العلم، أنظر الإرواء (2455).

-----------------------------الحواشي-----------------------------

وقع عند جمعة (يونس) ووقع عند اليعقوبي (ثور ). والصحيح أنه ثور كما في الحديث رقم 12، وفي المخطوط.

الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	يونس.jpg‏
المشاهدات:	197
الحجـــم:	23.6 كيلوبايت
الرقم:	8325  
رد مع اقتباس
  #125  
قديم 12 Jun 2021, 12:27 AM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث الخامس والسادس والسابع والأربعون بعد المائة

وإن أمكنه أن يَجلس لهم بالغداة والعَشيِّ، كان أفضل.
قال اللّه تعالى: (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ) الآية.


145 - أخبرنا أبو خليفة ثنا مسدد بن مسرهد ثنا جعفر بن سليمان عن المعلى بن زياد عن العلاء بن بشير المزني عن أبي الصديق الناجي عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، قال: جلستُ مع عصابة من ضعفاء المهاجرين، قال: إنَّ بعضا ليَستَتِرُ ببعض من العُرْيِ، وقارئ يَقرأ علينا، إذ جاء رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، فلما قام رسول اللّه صلى الله عليه وسلم سكتَ القارئ، فسلَّم رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، قال: "ما كنتم تصنعون؟" قلنا: يا رسول اللّه، كان قارئ لنا يَقرأ علينا، وكنَّا نستمع إلى كتاب اللّه. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الحمدُ للّه الذي جعل من أمتي مَن أُمرت أن أَصبر نفسي معهم"، قال: ثم جلس وسطَنا ليَعدِل نفسَه بنا(1).


146 - حدثني عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا محمد بن علي الوراق ثنا محمد بن سعيد بن الأصبهاني ثنا عفيف بن سالم عن الأوزاعي عن يحى بن أبي كثير (وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ)، قال: مجالسُ الفقه(2).


147 - أخبرنا أبو يعلى ثنا إبراهيم بن الحجاج ثنا حماد بن سلمة عن يزيد الرقاشي ، عن أنس بن مالك: أن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قال: "لأَن أقعدَ مع قوم يَذكرون اللّه عز وجل بعد صلاة الفجر حتى تَطْلُعَ
الشمسُ أحبُّ إليَّ من أن أُعتق أربعَ رقاب من ولد إسماعيل عليه السلام، ولأَن أقعدَ مع قوم يَذكرون اللّه عز وجل من بعد صلاة العصر حتى تَغرُب الشمسُ أحبُّ إليَّ من أن أُعتق ستَّ رقاب من ولد إسماعيل عليه السلام "(3).


-----------------------------------

(1) أخرجه أبو داود (3666) عن مسدد به؛ ورجاله ثقات غير العلاء بن بشير، فهو مجهول؛ کما التقريب؛ ولهذا ضعفه الشيخ الألباني في ضعیف أبي داود.

(2) تقدم حال محمد بن عبد الله شیخ ابن السنی؛ وأنه كذاب.

(3) أخرجه أحمد بن منيع، کما في المطالب العالية (94/14) من طريق حماد به؛ إلا أنه قال: "ثمانية رقاب" بدل "ست رقاب"؛ وأخرجه أبو يعلى (4087 و4126) وعنه المصنف أيضا في عمل اليوم والليلة (670) والطبراني في الدعاء (1879) عن حماد بن زید ثنا المعلي بن زياد عن یزید الرقاشي به؛ ويزيد الرقاشي -وهو يزيد بن أبان الرقاشي، أبو عمرو البصري، القاصّ - ضعيف؛ کما في التقريب؛ لكنه لم يتفرد به، فقد تابعه غيره عليه، منهم قتادة؛ أخرجه أبو داود (3667)، إلا أنه قال: "أربعة" بدل "ست" و "ثمانية"؛ وحسنه الحافظ العراقي في تخريج الإحياء (1/ 26)، وكذا الشيخ الألباني في «الصحيحة» (2976)، وذكر له شاهدا عن أبي أمامة.
رد مع اقتباس
  #126  
قديم 12 Jun 2021, 03:59 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث الثامن والتاسع والأربعون بعد المائة

فإذا خرج إليهم فلا يقوموا له


148 - فقد أخبرنا أبو يعلى ثنا إبراهيم بن الحجاج ثنا حماد بن سلمة عن حميد عن أنس قال: ما كان من الدنيا شخص أحبَّ إليهم رؤيةً من رسول أللّه صلى الله عليه وسلم، وكانوا إذا رأَوه لم يَقومو إليه لما كانوا يعلمون من كراهيته لذلك (1).


149 - أخبرنا أبو يعلى ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبد اللّه بن نمير عن مسعر عن أبي العنبس عن أبي العدبس عن أبي مرزوق عن أبي غالب عن أبي أمامة قال: خرج علينا رسول اللّه صلى الله عليه وسلم يتوكَّأُ على عصا، فقُمْنا إليه، فقال: "لا تَقوموا كما تَقوم الأعاجمُ بعضُها لبعض"(2).

-----------------------------------

(1) أخرجه البخاري في الأدب المفرد (946) والترمذي (2754) عن حماد به؛ وإسناده صحيح على شرط مسلم. انظر الصحيحة (358).

(2) أخرجه ابن أبي شيبة (5/ 233) ومن طريقه أبو داود (5230)، ولفظه: (.. كما تقوم الأعاجم،يعظم بعضها بعضا»؛ وإسناده ضعیف؛ انظر علل الدارقطني (2702)، وكذا الضعيفة (346).

-----------------------------الحواشي-----------------------------

148 - أخرج الحديث الترمذي في جامعه وفي الشمائل وقال في الجامع: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ. وأحمد في مسنده والبخاري في الأدب المفرد والبزار في مسنده وأبي يعلي في مسنده ومن طريقه أبو الشيخ في أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم والطبري في تهذيب الآثار وغيرهم كلهم من طريق حماد عن حميد عن أنس ...

149 - ورواه أحمد في مسنده والطبراني في تهذيب الآثار والبزار في مسنده من طريق عبد الله بن نمير
والخرائطي في مساوئ الأخلاق من طريق مسعر

ومدار الحديث على مسعر عن أبي العنبس عن أبي العدبس وهو منبع بن سليمان الأصغر مجهول...
رد مع اقتباس
  #127  
قديم 12 Jun 2021, 06:21 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث الخمسون بعد المائة

وليَمْنَعْهم من ذلك، وليَكْرَهْهُ فإنه من آفات النفس


150 - فقد حدثنا أبو عبد الرحمن قال: ثنا محمد بن عبداللّه بن بزيع ثنا يزيد بن زُريع ثنا حبيب بن الشهيد عن أبي مجلز قال: دخل معاوية بيتاً فيه ابن الزبير وابن عامر، فقام ابن عامر وثبت ابن الزبير، فقال: اجلس، إن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قال: "مَن أحبَّ أن يَتَمَثَّلَ له الرجالُ قياما فليتبوَّأ بيتا من النار"(1).

-----------------------------------

(1) أخرجه أبو داود (1053) من طرغŒق غŒزغŒد بن زريع، والترمذي (2755) من طريق حبيب بن الشهيد؛ بلفظ: "مقعده" بدل "بيتا"؛ وصححه الشيخ الألباني في «الصحيحة (357).

-----------------------------الحواشي-----------------------------
وقع عند الترمذي مكان ابن عامر ابن صفوان وفيه أن كل من ابن صفوان وعبد الله بن الزبير قاما.

وقع عند جمعة (يَتَمَثَّلَ ) ووقع عند اليعقوبي(يَمْثُلَ).

الحديث أخرجه كذلك أحمد في مسنده والبخاري في الأدب المفرد وابن الجعد في مسنده وعبد بن حميد في مسنده وابن أبي شيبة في مصنفه والطبراني في المعجم الكبير والآجري في الشريعة والخرائطي في مساوئ الأخلاق وغيرهم كثير من طريق حبيب بن الشهيد
ورواه الطيالسي في مسنده من طريق يزبد بن زريع
رد مع اقتباس
  #128  
قديم 08 Jul 2021, 08:28 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث الحادي والخمسون بعد المائة

ويمنعهم إن مشووا خلفه بوسادة ليجلس عليها إذا جلس

151 - فقد حدثني أحمد بن يحيى بن زهير ثنا أبو حاتم الرازي ثنا يحيى ابن صالح ثنا سعيد بن بُشَيْر عن قتادة عن الحسن قال: دخلنا على عاصم
ابن حُدْرَة فقال: ما أكل النبيُّ صلى اله عليه وسلم على خِوان قطُّ، ولا مُشِي معه بوسادة قطُّ، ولا كان له بوَّابٌ قطُّ(1).


-----------------------------------

(1) أخرجه الطبراني في مسند الشاميين (2672) من طریق یحیی بن صالح؛ وإسناده ضعيف؛ سعید بن بشير، قال في التقريب: ضعيف؛ وعاصم بن حدرة، له صحبة.
قال الحافظ في «الإصابة» (482/5) طبعة هجر بعدما عزاه لابن منده: (قال الصوري: فيما قرأت في فوائد الطيوري: لا أعلم له حديثا غير هذا، ولا له مخرج إلا هذا»؛ ويغني عنه ما رواه أنس رضي الله عنه، قال: "ما علمت النبي أكل على سكرجة قط، ولا خبز له مرقق قط، ولا أكل على خوان قط" أخرجه البخاري (5386).

-----------------------------الحواشي-----------------------------

وقع عند جمعة (إن مشووا) ووقع عند اليعقوبي (أن يمشوا).

وقع عند جمعة (حدرة) ووقع عند اليعقوبي (خدرة). ونبه اليعقوبي في الهامش أنه حدرة في معجم الصحابة لابن قانع والاستيعاب لابن عبد البر وأسد الغابة لابن الأثير وتبصير المنتبه لابن حجر وصوب ذلك الزبيدي في تاج العروس.

قال الشيخ رضا ص11:
115 - (ل: 23 /أ). سعيد بن بُشَير والصواب: سعيد بن بَشير
قلت: ضبط المحقق اسم بشير بضم الباء وفتح الشين، مع أنَّ النَّاسخ وهو عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي صاحب كتاب الكمال في أسماء الرجال ضبطه بفتح الباء وكسر الشين، وهو كذالك.



وقال أيضا:
115 - (ل: 23 /أ). عاصم بن حدرَة، عاصم بن خُدرَة
قال المحقق: ضبط خدرة - بالخاء المعجمة الفوقية - وهو تصحيف، والتصويب من مصادر التخريج والتَرجمة.
قلت: قوله: "الفوقية" لا معنى لها.
ثم إنَّ الذي ضبطها بضم الخاء المعجمة هو عبد الغني المقدسي، وضبطه ظاهر في النسخة.
فلعله اختار ذلك، وجاء في بعض المصادر كذلك، وإن كان الصواب بالحاء المهملة، كما في كتب المؤتلف
والمختلف.


والحديث أخرجه ابن قانع في معجم الصحابة وأبو نعيم في معرفة الصحابة كذلك من طريق يحيى بن صالح.
الصور المرفقة
 
رد مع اقتباس
  #129  
قديم 08 Jul 2021, 09:37 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث الثاني والخمسون بعد المائة

وليَمْنَعْهم إن مشووا خلفه إذا مشى


152 - لما حدثني عبد اللّه بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن يحيى الأودي ثنا أبو أسامة عن حماد بن سلمة عن ثابت عن شعيب بن عبد اللّه بن عمرو عن عبد اللّه بن عمرو، قال: ما رأيتُ رسولَ اللّه صلى الله عليه وسلم يأكل متَّكِئاً، ولا وَطِأ عَقِبه رجلان (1).


-----------------------------------

(1) أخرجه أبو داود (3770) وابن ماجه (244) من طريق حماد بن سلمة؛ وجود إسناده الشيخ الألباني في الصحيحة (2104)؛ والشطر الأول منه، له شاهد من حديث أبي جحيفة؛ أخرجه البخاري (5398).
ومعنى قوله: «ولا يطأ عقبه» لا يمشي خلفه رجلان ولا أكثر، كما يفعل الملوك يتبعهم الناس، كالخدم ؛ فيض القدير (181/5)؛ «ولعله كناية عن تواضعه صلوات الله عليه، وأنه لم يكن يمشي مشي الجبابرة مع الأتباع والخدم؛ ويؤيده اقترانه بقوله: «ما رئي رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل متكئا»؛ شرح المشكاة للطيبي (9/ 2855).

-----------------------------الحواشي-----------------------------

والحديث أخرجه كذلك أحمد في مسنده وابن أبي شيبة في مصنفه وأبو الشيخ في أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم والبيهقي في الزهد الكبير وغيرهم كلهم من طريق حماد به...
رد مع اقتباس
  #130  
قديم 09 Jul 2021, 12:33 AM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث الثالث والخمسون بعد المائة

فإن لم ينتهوا فلا بأس أن يؤدِّبَهم بأدب خفيف


153 - فقد أخبرنا محمد بن الحسن بن علي بن بحر ثنا إسحاق بن إبراهيم بن حبيب بن الشهيد ثنا المعتمر بن سليمان عن أبيه قال: ثنا السميط أن أبا السوار حدَّثه عن خاله، قال: رأيتُ رسول اللّه صلى الله عليه وسلم يَمشي وأناسٌ يتَّبعونه، قال : فاتَّبَعتُه معهم، قال: فلحقني القوم يَسعون، وأبقى(1) القومُ، فأتى عليَّ فضربني بعسيب أو بقضيب أو سواك كان معه، واللّه ما أوجعني، فلما أصبحنا أتيتُ رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، فقال: "اللهمَّ إن ناساً يَتَّبعوني ولا أحبُّ أن يتَّبعوني، اللهمَّ فمَن ضربتُه أو سبَبْتُه، فاجعَلْها له كفارةً وأجرأ"، أو قال: "مغفرة ورحمة.(2)

-----------------------------------

(1) ضبطها الناسخ: وأتقي؛ وهو تصحيف، والتصويب من مصدر التخریج.


(2) رواه أحمد (187/37) من طريق معتمر بن سليمان؛ وقال الهيثمي في مجمع الزوائد(40779): رواه أحمد، ورجاله رجال الصحيح؛ وإسناده صحيح، رجاله رجال الشيخين غير سميط، ويقال: شميط، وهو ابن عمير، ويقال: ابن سمير، السدوسی؛ فهو من رجال مسلم؛ وخال أبي السوار؛ لم يخرج له أحد من الجماعة؛ وهو صحابي، ولا تضر جهالته؛ وقد ذكره ابن سعد في الطبقات (839) وابن الأثير في أسد الغابة (362/5)، وذكرا له هذا الحديث، والشطر الأخير من الحديث، له شاهد عن أبي هريرة رضي الله عنه؛ أخرجه البخاري (6361) ومسلم (2601).

-----------------------------الحواشي-----------------------------

وقع عند جمعة (فضربني) ووقع عند اليعقوبي (يضربني).

وقع عند جمعة (سواك) ووقع عند اليعقوبي (بسواك).

والحديث رواه كذلك ابن سعد في الطبقات وأبو نعيم في معرفة الصحابة والطحاوي في مشكل الآثار عن معتمر بن سليمان به.
رد مع اقتباس
  #131  
قديم 09 Jul 2021, 07:15 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث الرابع والخامس والخمسون بعد المائة

.
.
.
154 - أخبرني أبو [الطيب] أحمد بن عثمان ثنا الفضل بن موسى الهاشمي ثنا عبد الرحمن بن مهدي ثنا سفيان عن الأعمش عن إبراهيم التيمي عن الحارث بن سويد قال: وَشَى رجلٌ بعمَّار عند عمر بن الخطاب، فقال: اللهمَّ إن كذب عليَّ فابسُط له الدنيا، واجعله مُوَطأَ العَقِبَينِ(1).

.
155 - أخبرنا أبو بكر النيسابوري ثنا بحر بن نصر ثنا أسد بن موسى ثنا سعيد بن زيد ثنا عطاء بن السائب ثنا أبو البختري قال: كان بين عمار بن ياسر وبين رجل بالكوفة لحاءٌ، فقال عمار: إ ن كنتَ كذبتَ عليَّ، فأسأل النّه أن لا يُميتك حتى يُوطأ عَقِبَيكَ(2).


-----------------------------------

(1) أخرجه وكيع في الزهد (175) وعنه أحمد في الزهد (989) عن سفيان عن الأعمش به؛ ورواه هناد في الزهد (551) وأبو داود في الزهد (265) وابن أبي شيبة في المصنف (5/ 254) عن أبي معاوية عن الأعمش به؛ ورجاله رجال الشيخين.

(2) أخرجه هناد في الزهد (550) وعنه أبو داود (266) ومن طريقه الخطابي في العزلة (38) عن أبي الأحوص عن عطاء بن السائب به؛ وعطاء بن السائب ؛ قال فيه الحافظ في التقریب صدوق، اختلط؛ وشيخه أبو البختري -وهو سعيد بن فيروز الطائي - ثقة ثبت، كثير الإرسال کما في التقريب ؛ ولم يسمع من عار؛ لكن يشهد له ما قبله.

-----------------------------الحواشي-----------------------------

قال الشيخ رضا:
117 (ل: 23 /ب). أخبرني أبو أحمد بن عثمان، ثنا الفضل بن موسى الهاشمي
أخبرني أبو ]الطيب[ أحمد بن عثمان، ثنا الفضل بن موسى الهاشمي قلت: ما بين المعقوفين ليس في الأصل، ولعل الصواب إثباته!! وهو أحمد بن عثمان بن أحمد بن أيوب أبو الطيب السمسار، يروي عن الفضل بن موسى الهاشمي، كما في ترجمته من تاريخ بغداد (488/5).
وقد أضاف اليعقوبي ذلك وأشار لنفس المصدر.


وقع عند جمعة (أسيد) ووقع عند اليعقوبي (أسد). والصواب أسد
قال الشيخ رضا:
117 (ل: 23 /ب). ثنا أُسَيد بن موسى
ثنا أسد بن موسى.
قلت: هو أسد بن موسى بن إبراهيم القرشي المصري، من رجال التهذيب.

رد مع اقتباس
  #132  
قديم 17 Nov 2021, 03:01 AM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث السادس والسابع والثامن والتاسع بعد المائة والخمسون والحديث المائة والستون

156 - أخبرنا أبو القاسم بن منيع ثنا علي بن المنذر الطريقي ثنا ابْنُ فضيل عن هارون بـن عنترة عن سليم بن حنظلة قال: كنتُ مع أُبيّ بن كعب وهو يحدثنا، فقام قائمنا معه، فلقينا عمر بن الخطاب، فأمال على أُبيّ بن كعب بالدرَّة، فقال: مَهْ يا أمير المؤمنين، فقال عمر: هذا فتنة للمتبوع، مذلَّة للتَّابع(1).


157 - حدثني عبد الله بن محمد بن جعفر، ثنا أحمد بن منصور، ثنا عبد الرحمن بن يونس، قال: سمعت سفيان بن عيينة يقول: قدم علينا عبيد اللّه بن عمر الكوفةَ، فاجتمعوا عليه، فقال: نسيتم العلمَ، أذهبتُم نورَه، لو أدركنا وإياكم عمر؟ لأوجعَنا ضربا(2) .


158 - أخبرني عبد الجوّاد بن محمد، ثنا زيد بن إسماعيل، ثنا يزيد بن هارون، أنبا العوام بن حوشب، عن حبيب بن أبي ثابت، قال: تَبع ناس ابنَ مسعود، فالتفت إليهم؟ فقال : ألكم حاجة؟ قالوا: لا، أحببنا أن نمشي معك، قال: فارجعوا؟ فإنها مذلة للتابع، فتنة للمتبوع (3).


159 - أخبرني إبراهيم بن محمد بن الضحاك، ثنا بحر بن نصر، ثنا عبد الرحمن بن زياد، ثنا شعبة، عن الهيثم، قال: رأى عاصم بن ضمرة ناساً يتَّبعون سعيد بن جبير، فنهاهم وقال: إن هذا مذلَّة للتابع، مفسدة للمتبوع (4).



160 - حدثنا أبو يعلى، ثنا عبد اللّه بن محمد بن أسماء، ثنا عبد اللّه بن المبارك، عن يحى بن أيوب، عن عبيد اللّه بن زحر، عن الهيثم بن خالد، قال: سمعتُ عمِّي سليم بن عتر يقول : سمعتُ أبا الدرداء يقول: لا يزال العبد يَزداد من اللّه بُعدا ما مُشِي خَلْفُهُ (5).

-----------------------------------

(1) أخرجه ابن المبارك في «الزهد» (48)، والدارمي (540)، وابن أبي شيبة (302/5 و 193/6) من طريق هارون بن عنترة، وإسناده ضعيف، سلیم بن حنظلة سكت عنه ابن سعد في الطبقات» (240/8)، والبخاري في «تاريخه» (4/ 122)، وأبو حاتم في «الجرح والتعديل» (4/ 212)، فلم يوثقه غير ابن حبان في «الثقات» (4/ 332)، وهو متساهل جدا في توثيق المجاهيل كما نبه على ذلك أهل العلم، وهارون بن عنترة مختلف فيه، وثقه أحمد ويحيى بن معين.
وقال ابن حبان: «لا يجوز أن يحتج به، منكر الحديث جدا»، كما في الميزان، و كذبه في «الثقات» عند ترجمة سليم بن حنظلة، وقال فيه [عند جمعة في] الحافظ في «التقريب) لا بأس به».

[ورواه ابن أبي الدنيا في كتاب التواضع والخمول (51) والبيهقي في الزهد الكبير (313)
ورواه عمر بن شبة في تاريخ المدينة (691/2) من طريق زاذان فذكرع عن عمر رضي الله عنه.
ورواه الخطيب في الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع (395/1) من طريق الأعمش عن زيد بن وهب قال: فذكره.
هذا التخريج مستفاد من كتاب الرقائق لابن المبارك رواية نعيم بن حماد بتحقيق عامر حسن صبري طباعة دولة البحرين في مجلدين... (213/2) ح 479 باب في إعجاب المرء بنفسه ]


(2) أخرجه أحمد في «العلل ومعرفة الرجال» (1362)، والدارمي (601)، والبيهقي في «المدخل» (499)، والخطيب في «الجامع لأخلاق الراوي» (958)، و«شرف أصحاب الحديث» (122)، وابن عبد البر في «الجامع» (256/2)، والخطابي في «العزلة» (83) من طرق عن سفيان بن عيينة به، وإسناده صحيح غاية على شرط الشيخين.


(3) أخرجه ابن أبي شيبة (302/5) عن يزيد بن هارون، ورجاله رجال الشيخين غير أنه منقطع بين حبيب وبين ابن مسعود.

(4) أخرجه أحمد في «الزهد» (1192)، والدارمي (544)، والبيهقي في «المدخل» (498)، وأبو خيثمة في «العلم» (123) من طریق شعبة، وإسناده حسن، الهيثم - وهو ابن أبي الهيثم الصيرفي الكوفي - وشيخه عاصم بن ضمرة صدوقان، كما في «التقريب».

(5) أخرجه ابن المبارك في «الزهد» (۳۹۹)، وإسناده ضعيف، يحيى بن أيوب مختلف فيه، قال ابن عدي: «وهو عندي صدوق»، وقال ابن معين: «صالح الحديث». وقال أحمد: سيئ الحفظ.
وقال ابن القطان: «هو ممن علمت حاله، وأنه لا يحتج به». وقال أبو حاتم: «لا يحتج به». وقال النسائي: «ليس بالقوي». وقال الدارقطني: «في بعض حديثه اضطراب»، كما في «الميزان»، ثم ذكر له بعض مناكيره،
وعبيد الله بن زحر، قال فيه الحافظ في «التقريب»: «صدوق يخطئ»، والهيثم بن خالد -وهو ابن عتر- سكت عنه البخاري في «تاريخه» (214/8)، وابن أبي حاتم في «الجرح والتعديل» (9/ 84)، وذكره ابن حبان في «الثقات» (576/7)، وعمه سليم، ذكره ابن حبان في «الثقات» (4 /329)، وقال العجلي في «الثقات» (425/1): «تابعي ثقة».

-----------------------------الحواشي-----------------------------

قال الشيخ رضا:
119 - (ل:23/ب). عبد الجوّاد بن محمد والصحيح عبد الجوَاد بن محمد.
ووقع عند اليعقوبي من دون تشدشد الواو.

وقع عند جمعة (قائمنا) ووقع عند اليعقوبي(وقُمنا ). والصحيح ما أثبته اليعقوبي كما في المخطوط



وقع عند جمعة (نسيتم ) ووقع عند اليعقوبي (شنتمُ). والصحيح ما عند اليعقوبي كما جاء عند الدارمي وفي شرف أصحاب الحديث

وقع عند جمعة (أحببنا) ووقع عند اليعقوبي(حُبُّنا). والصحيح ما أثبته اليعقوبي كما في المخطوط ولعل إشالة لا النافية ظنها تابعة للكلمة التي بعدها فجعلها أحببنا.

الصور المرفقة
  
رد مع اقتباس
  #133  
قديم 20 Nov 2021, 09:33 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث الواحد والثاني والثالث والستون بعد المائة

161 - أخبرنا أبو بكر النيسابوري ، ثنا يونس بن عبد الأعلى ، ثنا سفيان بن عيينة ، قال : قالى علي بن أبي طالب رضي الله عنه: "إنَّ خَفْقَ نعالكم مفسد لقلوب نَوْكى(1) رجالكم (2).


162 - أخبرنا ابن منيع ، ثنا محمد بن كليب ، ثنا حماد بن زيد، عن يزيد ابن حازم ، قال : سمعتُ الحسن يقول: "إنَّ خَفْقَ النِّعال خلفَ الرجال قلَّ ما يثبت الحمقى"(3).


163 -أخبرني علي بن أحمد بن سليمان ، ثنا أحمد بن عبد المؤمن المروزي ، ثنا علي بن الحسن بن شقيق ، ثنا عبداللّه بن المبارك ، عن جرير بن حازم ، عن أيوب ، قال : قال الحسن: "إنَّ خَفْقَ النِّعال خلفَ الرجال لا يثبت قلوب الحمقى من الرجال (4).

-----------------------------------

(1) أي: حمقى، جمع أنوك، والنُّوك -بالضم-: الحمق. «النهاية».

(2) أخرجه عبد الله في «فضائل الصحابة» (921)، والدارمي (551)، والبيهقي في «المدخل» (496) من طريق ابن عيينة، وفيه انقطاع بين ابن عيينة وعلي.

وأخرجه ابن سعد في طبقاته (168/9) ط الخانجي.


(3) أخرجه الدارمي (552) من طریق حماد، بلفظ: «يلبث» بدل «يثبت»، وهو تصحيف ولعله من المحقق، وإسناده صحيح.

(4) أخرجه المصنف من طريق ابن المبارك1 في الزهد (50)، وإسناده صحيح على شرط الشيخين.

-----------------------------الحواشي-----------------------------

1 - قال الشيخ خالد حمودة ص 37:
أخرج ابن السني [ص (105)، (121)] أثرا من طريق ابن المبارك، فقال المحقق: "أخرجه المصنف من طريق ابن المبارك في الزهد (50)".
ظاهر العبارة أنه أخرج الحديث في الكتاب الذي يحققه من الكتاب الذي يحققه!
وليس هذا مراده، إنما أراد أن المصنف رواه هنا من طريق ابن المبارك، وهو في كتاب الزهد له، وطريقة أهل العلم في هذا أن يقول: أخرجه ابن المبارك في الزهد، أو هو عند ابن المبارك في الزهد.
على أن الموضع الذي أحال عليه هو رقم الحديث في زيادات نعيم بن حماد التي أثبتها المحقق في آخر النسخة، وابن السني إنما رواه من طريق المروزي عن ابن المبارك، فليس الطريق الذي رواه منه ابن السني هو الذي في الزهد المطبوع، فكان عليه أن ينبه لهذا، ويحقق الأمر فيه لو كان محققا.

والأثر في الطبعة الجديدة من كتاب الرقائق لابن المبارك رواية نعيم بن حماد بتحقيق عامر حسن صبري طباعة دولة البحرين في مجلدين (213/2) ح 479 باب في إعجاب المرء بنفسه (213/2) ح 481.

رد مع اقتباس
  #134  
قديم 20 Nov 2021, 11:32 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث الرابع والستون بعد المائة

فأما إن كان راكباً فلا بأس أن يمشُوا حَولَهُ:


164 - فقد ثنا أبو محمد بن صاعد، قال : ثنا أحمد بن سنان القطان ، ثنا أبو أحمد الزُّبَيري ، ثنا مالك بن مغول ، عن سماك بن حرب ، عن جابر بن سمرة ، قال : كنَّا مع النبي صلى الله عليه وسلم في جنازة لبني الدحداح ، فلما صلَّى أُتي بفرس مُعْرَوْرًى ، فركب ومشينا حوله (1).

-----------------------------------

(1) أخرجه مسلم (965) من طريق شعبة عن سماك بنحوه. ورواه كذلك من طريق مالك بن مغول في كتاب الجنائز باب ركوب المصلي على الجنازة إذا انصرف والحديث رواه كذلك أبو داود والترمذي والنسائي في الصغرى والكبرى وأحمد وابن حبان والطبراني في الكبير والأوسط والصغير وابن أبي شيبة وعبد الرزاق في مصنفيهما وغيرهم

-----------------------------الحواشي-----------------------------

وقع عند جمعة (الزُّبَيري ) ووقع عند اليعقوبي(الزبيدي). وفي المخطوط الزبيري وهو أبو أحمد محمد بن عبد الله الزبيري ثقة ثبت إلا أنه قد يخطئ في حديث الثوري من شيوخ أحمد.



وقع عند جمعة (لبني) ووقع عند اليعقوبي(أبي). أما في الأحاديث الأخرى فجاءت ابن وجاءت أبي وفي رسم المخطوط ظهر لي أنها لبني

الصور المرفقة
  
رد مع اقتباس
  #135  
قديم 21 Nov 2021, 12:48 AM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 189
افتراضي الحديث الخامس والستون بعد المائة

فإذا جلس العالم فليتحلقوا:


165 - فقد أبنا أبو يعلى ، قال: ثنا الحسن بن عمر بن شقيق بن أسماء الجرمي ، ثنا جعفر بن سليمان ، ثنا المعلى بن زياد القُرْدُوسي، عن العلاء بن بشير المزني - قال : وكان ما علمتُه شجاعأ عند اللّقاء، بكَّاءً عند الذِّكْر - عن أبي الصديق الناجي ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : جلستُ مع عصابة من ضعفاء المهاجرين ، [و] إن بعضنا ليَستَتِر ببعض من العُرْيِ وقارىٌ يقرأ علينا، فنحن نستمع إلى كتاب اللّه عز وجل، إذ جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فجلس وسطَنا ليَعدِل نفسَه بنا ، ثم أشار بيده: استديروا، فاستدارت الحلقةُ، وبرزت وجوهُهم له (1).

-----------------------------------

(1) أخرجه أبو يعلى في المسند (1151)، وكذا أحمد (18 /147،63،61) من طريق المعلى، وإسناده ضعيف لجهالة العلاء بن بشير كما تقدم. على أن الشاهد لم أجدهم عند أي واحد مما روى بهذا الإسناد
-----------------------------الحواشي-----------------------------

وقع عند جمعة (القُرْدُوسي) ووقع عند اليعقوبي(الفردوسي). والصحيح القُرْدُوسي وهو من رجال الست (خت م 4) صدوق قليل الحديث.

وقع عند جمعة (ما ) ووقع عند اليعقوبي(مما). وفي المخطوط "ما".

وقع عند جمعة (وبرزت) ووقع عند اليعقوبي(وتبرَّزت). وظهر لي أنها برزت.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013