منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 04 May 2019, 02:33 PM
فتحي إدريس فتحي إدريس غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 48
افتراضي نعم! لله درّك يا بسكري...ولكن في التَّخليط


نعم! لله درك يا بسكري...ولكن في التَّخليط!

الحمد لله وحدَه، والصَّلاة والسَّلام على من لا نبيَّ بعده، أمَّا بعد:
فإنَّ العادَة الغالبة المتكرِّرة للمقالات التي تٌكتَبُ في منتديات المطَّة في هذه الفِتْنَة أنَّها تَجمعها سماتٌ لا تكاد تتخلَّف مع اختلافِ الكتَّاب، فمن ذلك:
1. التَّهويل والتَّفخيم.
2. حشد النُّقول والاستكثار بها.
3. الخلط في مسائل العلمِ والخبط فيها.
4. سوء الفهم.

ولا غرو أن يسلكوا هذا السَّنن إذا كانَ مقدَّم الطَّريقة وحاملَ رايتِها تشبَّع من ذلك، وقد ظهرت هذه الآثار جليًّا في ردودِه على شيخِنا الحَبيب خالد حمُّودة فتلك الحلقاتُ تعتبرُ مدرسةً لهذه الأصول، وقد أجاد وأحسن بيان أكثرِها أَبُو البراء في كتابَاتِه الماتِعة وردوه النَّافعة عَلَيهِ؛ وعلى نهج مقدَّمهم سلكُوا ولك أن تقلِّب النظر في كتابات مثلا: إبراهيم بويران، عبد الصمد سليمان، عبد المؤمن عمَّار وأضرابهم ولتنظر بمَ ترجع من هذه الأصول الأربعة ولو تأمَّلت لاستخرجت أشياءَ أخر.

ومن هذه المقالات الأخيرَة على تحرُّز صاحِبها في سبكها ومحاولته تقييدها قدر الوسع مع كونها تعتبر خارج محل النِّزاع، ما كتبه عبد الله بادي من مقاله الأخير "المنجنيق المنصوب لدحر شبه المشنشن اللعوب العاجز عن الجمع بين جرح وقبول خبر الفاجر الكذوب" وإنَّ سجعك ثقيل على النَّفس فلا هو بالسَّهل الذي يجري على قلمك وبنانك بل إنك لتستجلبه استجلابا وتقصده قصدًا، وأعلاه وأبلغه وأبينه ما كان يجري على السَّليقة ويقع دون قصد إليه، فيقع من القارئ موقعه ويطربُ له سامعه، وكذلك كثرته داعيةٌ إلى مجِّه، وما هو -والله- بالَّلعوب ولا العاجِز ويكفِيكَ أن تنظرَ فيما أحدثه فيكم بصراحته التي أزعجتكم وقدرته التي أتعبتكم.

فقد كتب مقالًا يردُّ فيه على الأخ الفاضل المرابط إذ كتب تغريدةً مُلزمةً منبِّهة لسوء الطَّريق الذي يسيرون عليه وعدم التزام أصل يبنون عليه، وهو أنهم يجمعون بين الجرح الرَّجل وقبول كلامه! وفي هذا تناقضٌ، فقال ملزما مغرِّدا (متهكما): «هل تعلمُ أيّها السلفي بأنّ أوثق رُواة المُفرقة، وأمراء الحديث عندهم هما: عبد المالك رمضاني، وبن حنفية، فأخبارُهما لا تُكذب، وشهادتُهما لا ترد، وأسعدُ أيام المُفرق هو اليوم الذي تَخرج فيه صَوتياتُهما، ثم هل تعلم أن المفرق له القدرة على تجريح الرجل والاعتماد على نقله في نفس الوقت؟!».
ويظهر من كلماته في التَّغريدة أنه قصد التنبيه بأسلوب لطيفٍ، والتَّهكُّم بهم ليرجعوا إلى رشدهم، ويعودوا لعقلهم، ولم يقصد التَّفصيل ولا رام أن يجلس لتناقضهم، بل هي أشبه باللطائف العلمية منها بأصوله، فهي مما لا يكتب في حقه مقالٌ، بل كان الأولى أن يصرف جهده في نقد السلاسل المتنوعة التي يكتبها المرابط ويدك بها حصونهم؛ ولو أعطى المرابط لهم جزء من جهده لأخرج صفحاتٍ وصفحاتٍ ولكان الكلام غير الكلام، وهم يعلمون قبلَ أن نعلمَ مقدار كتابته إذا أعطاها حقَّها وقدر عنايته بالأمر إذا عالجَه؛ وعلى كلٍّ، فأخذ عبد الله بادي هذه التَّغريدة وحاولَ نقضها ونقدها بأمور:

الأوَّل: بأنَّ الكذوب قد يصدُق وأورد في ذلك الحديث وشرحه، وقال:«جواز انتفاع المؤمن بخبر الكافر والفاجر بله الكاذب -إذا تبين صدقه بقرائن أخرى-» وقال: «وهذا الوجه إذا سلَّمنا جدلا وتنزلا أن من بين أسباب جرح المشايخ لابن حنفية الكذب، -ولا أعلم ذلك ثابتا إلى حين كتابة هذه الأسطر-، يليه»

وبما أنَّ عبد الله بادي قد أتى بالحديث ونقل شرحه وردَّ المسائل لعلم مصطلح الحديث، فالحديث قد بيَّن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم صدَقه وأخذ أبو هريرةَ رضي الله عنه والأمة من بعده الحكم من النبي صلى الله عليه وسلم وهو قد صدق في ذلك الموضع وجاء النَّصُّ، فهل لك نصٌّ على صدق عبد المالك رمضاني وبن حنفيَّة في هذه المواضع بالضَّبط؟ !وهل يردُّ كلام المجرَّح بالكذب فقط!وأين صرح المرابط بهذا أساسًا؟! وانظر إلى دقَّة المحدِّثين وشدَّة تحرِّيهم ممن يشمُّ فقط منه الكذب أن يطرح حديثه ويُترك بل الثِّقة إذا علموا أنَّه يدلِّس فإنَّهم لا يقبلون روايته إذا عنعن، والمرابط أصلًا يلفت انتباهكم لهذا الأمر! فذهبت تؤصِّل لقبول خبر الكاذب والمبتدع صنيعَ من يأخذ عن أهل الأهواء والبدع وتخلط بين الرِّواية والشَّهادة في حين كان ينتظر منك أن تتكلم عن التحرِّي والتثبت والقرائن وأن تنصح من يستعجل في قبول أخبارهم ونشرها والفرح بها، ولما علمت وظهر لك الإشكال قيدت الكلام بقولك (إذا تبين صدقه بقرائن أخرى) مع أنَّ هذا لم يرد في كلام ابن حجر رحمه الله.

والخبر يردُّ لكون هؤلاء محلَّ تهمةٍ، وأنَّ كلامه قد يردُ فيه من التلبيس والتَّدليس ما يحملُ على ردِّه، لا سيَّما مع القرائن الحاملة له على أن يخلط الأمور وأن يزيد الطِّين بلَّة في فتنة حاصلة بين السَّلفيين وأنه يقصد التشكيك في منهجهم أصالةً هؤلاء وهؤلاء جميعًا؛ فهل من كان هذا حالُه يعتمدُ كلامُه ويسمَع؟ فكان الأولى أن تسدَّ الذرائع وتقفل الأبواب.

وما دمت تنقل الآثار عن السَّلف في عدم مجالستهم وعدم الاستماع إليهم وغير ذلك، فلم ألقيت بسمعك إليه وأنت تنقل ما يدل على الفرار منهم والابتداع عنهم، أم أنَّ أصول السَّلف تنزِّلها خصوصًا على الشَّيخ عز الدين رمضاني ولا تعمل بها في خاصَّة نفسك، وكذلك ما دمت ترى وتقول أن الأمر قد بلغ حد التواتر وأن المتواتِر يقبل حتى ممن لم يكن على الإسلام، فلم احتجت في الارتكاز على هذا الأمر الذي هذا حاله على خبر أمثال عبد المالك رمضاني وبن حنفية، ولو كان متواترا وهو يفيد العلم القطعيَّ فهل يخالفك غيرك فيه؟! إنِّي أراك ترومُ نصرَ شيءٍ وإعلاءَه فذهبت تقوِّيه بكلِّ شيءٍ وتنصرُه بما تيسَّر لك وتهيَّأ ولو كنت تجمع بين المتناقضات.

وأنت تقرِّرُ: «الوجه الثالث: أن هذه الأخبار الكثيرة، والفضائح الكبيرة، بلغت مشايخنا عن طريق التواتر، والتي وإن كان يحتمل في أفرادها من العلل ما يمنع من القطع بها، إلا أنه يحكم بصحتها والقطع بها اذا انضمت إلى بعضها البعض، فالخبر المتواتر لا يشترط فيه العدالة ولا حتى الإسلام كما تقرر في علم الأصول» فهل ما كان هذا حالُه يحتاجُ إلى قرائن؟ ولم تخصُّ مشايخك بهذا الأمرَ ولا تقحمُ نفسك أم أنَّ يقين مشايخك أورثك اليقين في نفسك؟!ألا تعلم أن خبر المتواتر يستوي في العلم به الجهبذ والمقلِّد فلم حصرت الأمر في مشايخك؟

وما دام هذا الحال وأنه متواتر فلم تعضده بهذه وتكتب مقالا في الدفاع عن ذلك؟ ولو كان التواتر حاصلا لما طاروا بتلك الصوتيات كل مطار، ثم حبَّذا لو تتفضَّل علينا وتفصِّل في مقام التفصيل والبيان فأنت تدعي أنَّ هذا تواتر فجد علينا وارسم لنا شجرة الإسناد فتبين لنا نقلةَ الأخبار ومواردهم المختلفة الكثيرة ومناطقهم البعيدة المتناوئة بحيث نأمن تواطأهم وتوافقهم على الكذب وكذلك ننظر في أخبارهم هل كان منتهى سندها الحسُّ ووفرة هؤلاء النَّقلة، لعلك إذا بدأت في ذلك فسترى أنها ترجع إلى أفراد معيَّنين خبرهم مبنيٌّ على سوء ظن وتحامل ثم تكاثر النقل عنهم.

وأنت قلت مقرِّرا: «الوجه الرابع: (أن الألسنة مغارف القلوب)» وتقول: «هذه الأخبار الكثيرة، والفضائح الكبيرة، بلغت مشايخنا عن طريق التواتر، والتي وإن كان يحتمل في أفرادها من العلل ما يمنع من القطع بها، إلا أنه يحكم بصحتها والقطع بها اذا انضمت إلى بعضها البعض» وهذا التَّقرير الَّذي تذكُره أقرب إلى جبرِ الأحاديث الضَّعيفة إلى رتبة الحسن فيا بعد ما بين هذا وبين المتواتر! فكأنَّك تشهد بأنَّ كثيرًا من هذه الأخبار تدخله العلل ويدخله الشك ويدخله ما يدخله لكن مجموعها قد يقوى لإفادة نوع علم بهذا الأمر!وأخشى أن يكون من قبيل الضعيف الذي لا ينجبر بكثرة الطرق بل لا تزيده إلا وهنا وضعفا، ثمَّ لم المبالغة والتهويل وجعله يرقى من أخبار واهية تصلح لتجبر فتكون حسنة إلى كونها ترقى لأن تكون متواترة تفيد القطع واليقين! الذي لن تحتاج لتقريره لموافقك قبل مخالفك!

وأوردَ كذلك مسألة الرِّواية عن المبتدع ثم تفطَّن إلى الفرق بين المسألتين فأراد أن يقحم هذه في تلك، فقال: «ويجدر التنبيه أن كل ما ذُكر أعلاه يفيد جواز رواية حديث النبي صلى الله عليه وسلم بالشروط المتقدمة التي ذكرها النُقاد الحاذقون، والصيارفة المحدثون، فيدخل في ذلك قبول الكلام في الناس دخولا أوليا» فالرواية عنه مسألة وهي مسألة في أصلها شائكة وفيها خلافٌ طويل؛ والمسألة التي نحن فيها مسألةٌ أخرى وإني أراك تقيس الرواية على الشهادة وعلماء الحديث ينبهون على الفرق بينهما؛ ونتنزَّل معك فنرى أن ابن حنفيَّة مبتدع وأنَّ المبتدع تقبل روايته بالشُّروط، لكنني لا أظنك أنك تخالف أنه مبتدع داعيةٌ إلى بدعته، فهل مثل هذا تقبل روايته؟! فخلطت بين الشهادة والرواية ولم تحسن تنزيل الرِّواية.

وأيضا نحن في مسألة الفرح بكلام هذا المبتدع وجعله أصلا والامتحان به، ومثله لا يعتمدُ قوله ولا يجعل أصلا ولا يدان به السَّلفيُّون ولا يطار به كلَّ مطار ولا يقبل من أوَّل وهلة ولا يكون هو الفيصل ولو تأملت في التَّغريدة، لعلمت أنَّ المرابط ينكر هذه الأفعال الشنيعة التي تدلُّ على خللٍ في المنهج الذي يسير عليه هؤلاء النَّاس، وعلى عدم تثبُّت ورويَّة، وعلى خصومةٍ مسبقةٍ وإرادةٍ للانتصار بحيث صاروا لا يبالون عمن يأخذون ما داموا يرون في الكلامِ موافقة لأهوائهم ونصرةً لمذهبهم! فأراد أن يلزمكم بتخبطكم وباضطرابكم فتركت مناقشته في هذا الأمر وذهبت تحمل كلامه على أنه يردُّ كلام المبتدعِ مطلقًا ويردُّ خبر الكاذبِ مطلقًا فأنت لم تفهم أصل إشارته وتنبيهه ثم بنيت على فهمك أمرًا فذهبت تردُّ على ما استقرَّ في ذهنك مما لم يَقصدْه أساسًا وعاملت التغريدة معاملة المقال المحكم والرَّجلُ كان يتهكم بكم! ولعلَّه يتفضَّل فيجلس لك شيئا قليلا فننظر بما ترجع.

ثم ينتبه إلى أمرٍ مهمٍّ في قضية هذه الصَّوتيات، وهي أنهم يقبلونها بإطلاقٍ وإجمالٍ إذا ذكرها هؤلاء المخالفون ويعتمدون عليها تمام الاعتماد، ولا شكَّ أنها لو قبلت فلا تقبل بإطلاقٍ بل ينظر في محلِّها الَّذي وردت فيه، وفي الأمر الذي كان عليه الأمر في ذلك الزمان الذي وقعت فيه، وفي أشياء أخر متعلقة بها، ثم بعد ذلك ينظر في حكم هذا الأمر وهل هو ديدن هذا الشيخ أم أنه ضعف في موقف وهل هذه طريقته التي يسير عليها ثم بعد ذلك يحكم بالحكم الذي يقتضيه المقام!فالحكم على الشَّيء فرع عن تصوره.

وهؤلاء يرمون الأمر على عواهنه ويستحلون بهذا الشيء الطعن في الأبرياء ثم يصمون أذانهم ويستغشون ثيابهم ويكذبون الصادقين ويردون أقوالهم إذا تبرءوا أو بينوا، وقد سن هذه السنة مقدم الطريقة في ردوده على الشيخ الفاضل الصادق توفيق عمروني؛ فهذا من أصوله كذلك المتسرِّبة.
وأما ما هوَّلت به عن قضية الشيخ عز الدين رمضاني وذهبت تتأمل في العبارات وتغوص فيها وتحاول أن تجعلها دليلا على ما في القلب، فلم لا تهوِّن الأمر وتتعامل معه كتعاملك مع صوتية أوَّل معلِّق على مقالِك فقد أثلجت صدْره بطرحك الأثري ونفسك السلفي لا سيما وقد أخرج له ثناء على من تأخذون قوله.

فهب أنَّ الشَّيخ عز الدين رمضاني ضعف في موقف فلم يصدع بالحقِّ ولم يعمل بمنهج السلف في حادثة عينٍ، ومنهجه سلفيٌّ معروف يصدع به فوق المنبر وطريقته معهودةٌ سلفية أثرية، هل تحاكمه لهذا الأمر وتترك منهجه الذي يسير عليه؟ أليس هذا من الاعتداء؟
وإلا فالرَّجل كان يناصحُ وكان يرجى أن يتبع منهج السَّلف وكان يتألف قلبه عساه أن يرجع إلى السَّلفية ولم يكن بعض مقدَّم من تتبعهم في هذه الفتنة يحذِّر منه في حين كان الشيخ عبد الحكيم دهاس في الغرب يصدع بالتحذير من الرَّجل.
ثمَّ تتعامل مع قوله «شيخ كبير» وتنقل النقول في الثناء على أهل البدع، وكأن الشَّيخ عز الدين رمضاني عقد مجلسا في الثناء على بن حنفية والإشادة به وما إلى ذلك، وهي كلمة عابرةٌ قالها في ذلك المجلس حتى لا يلقي الكلمة فجرت على لسانه، فالأصل أن تنظر كيف صدرت وما المراد منها وما حيثيات الأمر وما طريقته وما تصريحاته ثم تحكم، لا أن تبدأ في التهويل! فلو أردنا التهويل لقلنا: بأنك أصغيت سمعك لابن حنفية وجعلت تسمع كلامه بدقة وعناية وتعتقد كلَّ ما يقوله وتربعت بل فرغته وكتبته وأخذته أخذ الطالب عن شيخه وعاملته كأنه شيخ كبيرٌ ثم طرت بشهادته وبكلامه فاعتقدتها وعقدت قلبك على ما جاء فيها وغير ذلك من تمطيط الكلام الذي لا معنى له وهو رجم بالغيب واعتداء على الخلق.
وكما تنزل نصوص السَّلف على الشَّيخ عز الدين رمضاني فكذلك نزِّلها على غيره ممن تتبعهم بل على نفسك فقد أصغيت بسمعك لمن تراه مبتدعًا والسَّلف لم يسمعوا منهم آية في كتاب الله عزَّ وجلَّ، فهل كانوا سيأخذون بخبَره ويعتمدونه ويستندون إليه في خلاف حاصلٍ بين السَّلفيِّين بل هل كانوا سيرضونَه مع علمهم بأنه يخالف منهجه هؤلاء وهؤلاء! وإذ لم تقبلوا كلام العلماء الكبار فقد ابتليتم بتتبع شهادات من تجرحونه.

وكم تخلط وتخبطُ بين الأشياء فهل ينصب «منجنيق» كله بما تحمله الكلمة و«يدحر» من كان «مشنشنا لعوبا عاجزًا» آخر كلامك أن الأمر لا يستدعي ذلك! ومن أوله أن الخطب جلل! فهي تغريدةٌ فقط فعلت فيكم الأفاعيل فكيف بالمقالات الطوال التي اكتويتم ولا تزالون بحرِّها ويبقى عليكم دين الإجابة عنها ولا أقول ردُّها إذ لا قبل لكم بذلك! ولهذا تذهب تتحسَّس المداخل والثغرات التي يمكن الولوج منها فتهتبلها فرصةً للتهويل وحشد النقول عسى أن يكون لها وقعٌ على من لا يحقِّق النَّظر، وهذا كذلك صنيع غيرك ممن يكتب وهو كذلك أحدُ الأوجه التي تضمُّ إلى ما ذكر في المقدِّمة، فواحدٌ يدخل من مسألة (التمني) وآخر من مسألة (انتقاص أبي بكر رضي الله عنه) وثالث من قضية (السرقات العلميَّة) وهكذا.

وإن كنت أرى كما سبقَ أنك حدت عن الإجابة، فأقرب لك ما أراده المرابط، وأخاطبك كأنّي (ضميرك الحيُّ) أستشكل:
هل أنا السَّلفيُّ القح، والأثري الخالص، الصلب في المنهج، الشديد في السنة، الذي نبذت ونابذت مشايخ الإصلاح جملة وتفصيلا، لـ(شبهة) جلوس بعضهم مع عبد المالك رمضاني، و(شبه ثناء ومصاحبة) بعضهم لبن حنفية العابدين، بل لنجعلهما (محققان لا شك فيهما ولا ريب) فتركتهم لذلك؛ هل إذا صدرت صوتية ممن كانا سبب تركي لمشايخ الإصلاح فرحت بها وطرت بها في الآفاق واعتقدت كلَّ ما فيها وعضضت عليها بالنواجذ وامتحنت بها وجعلتها أصلا أبني عليه، وأنا تركت مشايخ الإصلاح لكونهم فعلوا مع هذين الرجلين شيئا لا يقارن بما أحفل أنا بصوتياتهم حتى صرت أتشوف لها وأودُّ أن يفيضا ويجودا عليَّ بما عندهما؟ فهل أرضى لنفسي هذه المنزلة وأنا من أنا؟! و(أعتذر على الإحراج).

وأما تعليق المشرف العام: «جزاك الله خيرا أخي الحبيب على هذا المقال الطيب المثلج للصدر، فقد صدعت بالحق ورددت بالعلم الذي يُشم منه النفس السلفي والعبق الأثري.، فلله درك يا بسكري».
فلم أتعجب لصدور مثله منه فهو يلقي الكلام على عواهنه ولهذا لما أتمَّ جمعة ردوده الَّتي كشف عوارَها وبيَّن زيفَها وما حوته من باطلٍ شيخنا الحبيب خالد حمودة وآذن بإدباره علق عليه قائلا: «الآن حمي الوطيس» وأحيانا لا يقرأ المقال أو لا يركز فيه ولهذا تذكر أنك نقلت مقالا وأثبت اسم من نقلت عنه في ثلاثة مواضع فأثنى عليك كأنك كاتبه.
ولم أستكثر عليك كذلك أن يمدحك بهذا فقد اعتدنا المبالغة والتفنن فيها والإبداع والسَّبقَ بمختلف الطرق ومتنوع الأساليب.
لكن الحزن عن (النفس السلفي والعبق الأثري) الذي يشمُّ مثله من ردود البخاري وأحمد والدارمي وأضرابهم على الجهمية وغيرهم، ومن ردود ابن تيمية وابن القيم وابن عبد الهادي وأمثالهم، ومن ردود العلامة التويجري والشيخ ربيع بن هادي المدخلي ولا أعلم لهما نظيرًا إلا أن تلحق بهما، فيا حسرتاه إلى ما آل إليه الحال، يجعله يشمُّ من مثل هذا المقال!ولو نزعنا منه النُّقولات ورددنا كلَّ مسألة لأصلها لوجدنا أنه لم يأت بشيءٍ ذي بالٍ بل خلط وخبط وخرج بما بيتَّه قبلُ، وهذا من ثمرات «اعتقد ثم استدل» فإنَّه كما كان ابن عثيمين -رحمه الله- يعبِّر عن أهل الأهواء بأنَّهم يلوون أعناق النصوص فإن لم يلتو كسرُوه، فقريب منه صنيع كثير من هؤلاءِ في تنزيل النصوص والنقول وتحويرها ولو كان المفارقة بين الأمرين بيِّنة.
ولن ألزمك بشيءٍ مما فعله المقدَّمون ممن تدافع عنهم، فقد كثرت الإلزامات ولا جواب، وعساك تتأمَّل بنفسك وتحاكمهم إلى نفس مقالك ونقولك فتنظر بم ترجع، لا سيَّما في قضايا الأعيان التي نقلت من جلوسهم مع المخالفين ومدحهم بل الدفاع عنهم والغضب وغير ذلك مما هو عين ما تنتقده وتهوِّل وتبالغ إذا تعلَّق بغيرهم.
وهذه جولةٌ يسيرةٌ، ولمحةٌ خاطفةٌ، جلبتها تغريدةٌ حوت تنبيهًا في صورة تهكُّم، وقد ذكرتني بالقصة التي ذكرها الشَّاطبي -رحمه الله- فيما يتعلق بلطائف العلم وأنَّ شيخًا أفاد طالبه بفائدة من لطائف العلم التي تستظرف فجعل الطالب ينتقدها إذ هي ليست من أصول العلم، فقال له الشَّيخ مثلك مثل من أعطيته زهرة ليشمَّها فأكلها، فهكذا الحال أو قريب منها مع هذه التغريدة، كان المنتظر أن ترجع لنفسك ولهؤلاء الذين يتعاملون مع صوتيات المخالفين بهذا التعامل ولا يتثبتون من كلامهم باللائمة فذهبت تؤصِّل لصنيعهم وتحشد لذلك ما تراه دليلًا.

اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهمَّ عافنا واعف عنَّا واغفر لنا وتب إلينا إنَّك أنت التَّواب الرَّحيم، آمين.


التعديل الأخير تم بواسطة فتحي إدريس ; 07 May 2019 الساعة 07:40 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05 May 2019, 12:43 PM
أبو معاذ محمد مرابط أبو معاذ محمد مرابط غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 288
افتراضي

جميل جدّا ما كتبتَه أخي العزيز فتحي
فقد ألقمتَ هذا المتعالم بشهادة - أحد رؤوس التفريق- حجرًا
أما المعلّق فثق تماما أخي فتحي بأنّه لم يقرأ المقال!
يكفي أن يُدرك بأنّ الرد على مرابط ليهرول معلّقا مؤيّدا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05 May 2019, 12:49 PM
أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
المشاركات: 184
افتراضي

جزاك الله خيرا أخانا فتحي.
فقد رأيت هذا المقال ووجدت صاحبه قد كتبه بنفس غير سلفي البتة ، وأخذ يحشو النقل تلو النقل استكثارا بالنقولات ليسود المنتدى ، لكن لو عصرته لأخرجت منه كذبا وزورا فقط .
وقد علقت قبل يومين على هذا المقال بقولي :
الجواب البديهي العادي على مقال البوق التفريقي بادي

عبد الله بادي كتب مقالا حشاه نقولات عن ابن حنفية والرمضاني وكأنهما ثقتان ثبتان عدلان !!!

يا هذا !

كيف قبلت كلام المنحرف ، وتركت كلام السلفي المخطئ زعمت ؟

يا هذا !

أيهما أشد ؟

آالسلفي المخطئ أم الخلفي المنحرف ؟

يا هذا !

كيف تسمع لمنحرف ، والصلابة في المنهج تقضي بتحريم سماع آية من هؤلاء ؟

ألم تقرأ في الكتب أن أحد السلف لم يسمع من مبتدع نصف آية ؟

فكيف سوَّلت لك أذنُك سماع صوتيات المنحرفين وتدوينها ونسخها ؟

ألا تخشى على نفسك أن تتعلق بالمنحرف فتنحرف ؟!!

يا هذا !

كيف همشت كلام السلفي المخطئ بزعمك ، وسمعت وأتعبت أذنك في الإصغاء لمنحرف ؟

أليس هؤلاء أولى بالتهميش ؟!

أم أن التهميش لذوي القربى أدلُّ على الصلابة في المنهج من تهميش الأبعدين ؟!

يا هذا !

أليس ابن حنفية وعبد المالك ذوا الوجهين عندك أو أضل ؟

يا هذا !

إن كان الجواب ببلى فأقول لك :

كيف رضيت بالأخذ عنهما في إدانة سلفيين ؟
وهل تأمن ذا الوجهين من الكذب والتلبيس ؟

أم تقول :

لا هو صادق في هذه، مبطل في غيرها .!!

قلت لك :

اولا : من قال بهذا من علماء الجرح والتعديل ؟!

وقلت لك :

العدالة لا تتجزأ ، فإما عدالة وإما غير ذلك .

وإنما التفاوت في المعدَّلين أنفسِهم بين مقل ومستكثر لا في المجروحين .
فتنبه !

ننتظر الجواب…
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05 May 2019, 01:48 PM
أبو مسدد بوسته محمد أبو مسدد بوسته محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 104
افتراضي

لغة العلم لها وقع على النّفوس جزاك الله خيرا أخي فتحي فقد رأينا كيف طبّقت فيه قواعد المصطلح ،، وألزمته بما يصعب - إن لم نقل يستحيل- عليه الاتيان به فلله درّك.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05 May 2019, 02:33 PM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 707
افتراضي

لله درك
بوركت يمينك أخي العزيز
هؤلاء أعماهم التقديس وطلب الرفعة في الدنيا بما أغدق عليهم رؤوس التفريق من ثناء مغشوش وتزكية باطلة ويكفي في بيان ذلك ما ذكرته من ثناء وشكر لزهر إياه على مقال نقله على أساس أنه من كتبه رغم تنبيهه المكرر بأنه لغيره؟ ! فهل مثل هذا يفرح بكلامه وثناءه؟ ! وهذا البسكري ممن يفر من النقاش مما يدل على أنه يعلم أنه ليس على شيء وان الحق في الجهة الأخرى نعوذ بالله من الحور بعد الكور.
قال شيخ الإسلام( من لم يقبل الحقَّ: ابتلاه الله بقَبول الباطل)
قال العلامة الشاطبي : ( ولقد زل أقوام بسبب الإعراض عن الدليل والاعتماد على الرجال، وخرجوا بسبب ذلك عن جادة الصحابة والتابعين واتبعوا أهواءهم بغير علم، فضلوا عن سواء السبيل)
صدقوا -رحمهم الله تعالى- و أسكنهم الفردوس الأعلى
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05 May 2019, 03:07 PM
كمال بن سعيد كمال بن سعيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 208
افتراضي

ردّ مسدد أخي فتحي، أخشى أن يأخذوا بشهادات الروافض وغيرهم فهمهم الوحيد الإسقاط و الأجدر بمن وصف هذه الكتابة الكارثية بالنفس السلفي أن يصفها بالنفس الحدادي لا بالسلفي فإن كان حقا سلفيا صادقا عدلا لا يظلم غيره فليضع شهادات المخالفين في د.فركوس و ثناء مشرفه العام على ابن حنيفية و مصاحبته للمنحرفين وبيعه لكتب المخالفيين والجميع يعرف اسم شريكه الذي له صلة وطيدة بصاحب مكتبة الغرباء و جمعة الذي ثبت عنه بصوته تلطفه بالحلبيين وأنه في صفوف داعش سلفيين و و و...
ياترى هل تجرد البسكري للحق ؟
هل ردّه يتماشى مع قاعدة التهميش!؟
هل أخذ بعين الإعتبار شهادة الأفاضل وتعليق الشيخ عز الدين على قضية بن حنيفية وأنّ زرارقة هو مربط الفرس
زرارقة في صفكم فهل تقدمون شهادة المنحرف على شهادة من هو معكم على طريقتكم وتواتر عند السلفيين أنه غلّظ الأيمان أنّ الشيخ عز الدين لم يكن يعلم بحضور عابدين:


منشورات مجموعة روضة المحبين


هكذا كان لقاء فضيلة الشيخ عز الدين رمضاني مع «بن حنفية العابدين»

قال الأخ الفاضل مختار حرير –وفقه الله-:


شهادة حول حضور الشيخ عز الدين رمضاني وليمة فيها بن حنفية العابدين

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:

فقد جمعني بالمدعو «محمد زرارقة» مجلس بمدينة تيغنيف عام 1435ه فذُكِر لقاء الشيخ عز الدين-حفظه الله- مع بن حنفية في مستغانم فقال:

1) الشيخ عز الدين لا يعرف صاحب العقيقة بل كنتُ أنا المدعو وطُلب مني دعوة الشيخ لإلقاء كلمة.

2) أقسمُ حالفا أنّ الشيخ لم يكنّ يعلم بوجود بن حنفية بل ولما دخل المجلس ورآه أسر إلي قائلا: «الله المستعان شفت خاوتك واش يديرو يا محمد؟!!».

3) وقال: كنت أقرب الناس مجلسا من الشيخ فسمعته يقول لابن حنفية: «هاذو خاوتك ومشايخ وفضلا تواصل معاهم وحلّوا الأمور... » فاهتبلها الشيخ فرصة لنصحه.

4) أنكر أشدّ الإنكار على من رفع القضية إلى الشيخ فركوس وذكر أنه ترجاهم ليوصلوه إلى العاصمة ليفعل ذلك، ووصفه زرارقة بأبشع الأوصاف.

5) ذكر زرارقة أن القضية طرحت بين المشايخ وفرغ منها وذكر الشيخ فركوس ذلك في أحد مجالسه لإخوة من مستغانم.

قال فضيلة الشيخ عز الدين رمضاني –حفظه الله- تعليقا على شهادة الأخ مختار حرير:

وأزيد تأكيدا لِما ذُكر: أنّ صاحب العقيقة ومعه إخوة من مدينته جاؤوا إليّ لدعوتي في دار الفضيلة «باللِّيدُو» مَرفوقين بزرارقة، وهو الذي توسّط لهم وشفع لهم.

وأبشر اخواني أني سأكتب .توضيحا حول القضية المفبركة (ابن حنفية)التي يتاجر بها فركوس.

وقال الشيخ الفاضل عبّاس ولد عمر –حفظه الله- معلّقا على الشهادة:

وأنا أؤكد ما قاله أخونا، فقد سمعتُ هذا الكلام بحروفِه من المَفتون «زرارقة» غير مرّة، بل كان ذلك قبل الفتنة بيسير
، ولكن القوم انتهازيون على طريق بعض أهل السياسة، جاءته فرصة الظهور فلم يُفوّتها ولو على حساب دينه، فصار ينكر ما كان يعرف.

وأزيد شيئا آخر ينبئ عن حقيقة أبواق الفتنة:

كنت في مجلس كان فيه زرارقة وإلياس مداني ومزيان ونسيم، دعانا أحد الإخوة إلى العشاء، وفي تلك الليلة صدر بيان شيخنا عز الدين، فما كان منهم من أحد إلاّ فرح به واستبشر، وقد رُئي ذلك في وجوههم، لكن لم يلبثوا بعدها إلا يسيرا حتى جاءتهم التعليمة الفوقية من الحضرة الجمعية، فأصبحوا جميعا بقوله ناطقين: «البيان فيه عشرين طعنة في السلفيين»، فالله المستعان.

انتهى
نَشر الشهادة الأخ مختار حرير وعلّق عليها المشايخ الكرام في «مجموعة روضة المحّبين» على الواتس يوم:

الأحد: 16 شعبان 1440هـ
الموافق لـ 21/04/2019 نصراني.


سؤال للبسكري :
هذه الشبه التي تتعلقون بخيوطها هل هي أدلة ترقى لإسقاط من ذبّ ويذبّ إلى يومنا عن السلفية وإن كان عندكم خلاف ذلك فأخرجوه لنا؟
سؤال أخر من باب الإلزام: إن قلت نعم هذه أدلة تسقط الرجل وتخرجه من السلفية إلى التمييع فاذكر لنا العلماء الذين وافقوك في ذلك وهل هذه الأدلة هي نفسها التي تحدث عنها شيوخك ؟ فإن قلت نعم هي نفسها فاعلم انهم لم يذكروها وعملوا بقاعدة الوقت جزء من العلاج اي اعتقد ثم استدل وهذا مخالف لمنهج السلف في هذا الباب .

وأزيدك أمرا قضية جلوس الشيخ عز الدين مع ابن حنيفية في وليمة اغلق ملفها وطوي في نفس السنة فإن كان الأمر خلاف ذلك فاين هي ردود شيوخك ؟؟
وفي الأخير اعلم انه لو صح شيء مما تذكره أنت وأمثالك وكانت حقا أدلة يسقط بها السلفي واللّه ما تأخر جمعة ود.فركوس عن كتابة رد على نسف التصريح ولكن هم يعلمون أنّ الشيخ توفيق لم يترك لهم منفذا ولهذا هم يريدون التشويش وإطالة الفتنة وجعلوا امثالك في المقدمة .
فالسلفي العادل المنصف يرجع إلى أهل الاختصاص والعلماء استقبلوا جميع الاطراف من بينهم شيوخك وهم يطالبونهم إلى يومنا هذا بالتوبة والتراجع لخلو جعبتهم من الأدلة الصريحة و لتفريقهم السلفيين بالباطل وصوتية الشيخ ربيع مع الخائن عبد النصير باتر الصوتيات عامله اللّه بعدله فيها الدليل القاطع إذ ألزمه الشيخ بكتابة هذه الأدلة وتقديمها له حتى ينصح مشايخ الإصلاح وأقام الشيخ عبد الإله الرفاعي الحجة عليه بقوله بلغ الشيخ فركوس ومن معه أن الشيخ ربيعا ليس مغلق عليه وهو يدعوهم للاجتماع عنده في أي وقت فأين أنتم من كلام العلماء ومن مطالبتهم لشيوخكم بالأدلة التي بنو عليها جرحهم سابقا وأنتم تعلمون يقينا أنهم لا يملكون ذرة دليل ولهذا جندوكم لاستخراج الأخطاء وهي نفس الطريقة التي يعتمد عليها زعيم الفرقة محمد بن هادي في فتنته.
فاتقوا اللّه وتوبوا من طريقتكم التي وصفها الشيخ ربيع بالأخس من الحدادية فقد ثبت بصوت لزهر نقلا عن د.فركوس لو تكلم فينا الشيخ ربيع ستسقط عدالته وثبت أيضا نفس الكلام عن طريق زرارقة نقلا عن جمعة وهو ثابت أيضا بصوت زرارقة وبهذا يتضح لكل عاقل محاولتكم إسقاط العلماء ومن وافقهم كفانا اللّه شركم بما شاء.

التعديل الأخير تم بواسطة فتحي إدريس ; 06 May 2019 الساعة 12:22 AM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05 May 2019, 06:09 PM
أبو بكر يوسف قديري أبو بكر يوسف قديري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 232
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي فتحي على هذا الرد القوي النافع بإذن الله
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05 May 2019, 09:03 PM
أبو عبد الرحمن العكرمي أبو عبد الرحمن العكرمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: ولاية غليزان / الجزائر
المشاركات: 1,349
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو عبد الرحمن العكرمي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أبو عبد الرحمن العكرمي إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد الرحمن العكرمي
افتراضي

رعى الله أنفاسك أيها المجدّ الصادق

حفظك الله و زادك علمًا وفهما وزكاء
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05 May 2019, 10:42 PM
أشرف حريز أشرف حريز غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 94
افتراضي

بارك الله فيك أخي فتحي على هذا الرد والبيان
والعجيب في الأمر -ولا عجب بعد معرفة السبب - أنه من وقت لآخر يخرج لنا كبش من كباش الفداء فتارة بويران وأخرى عبد النصير والآن عبدالله بادي وهذا إن دل إنما يدل على إفلاس القوم و خوف مشايخهم من المواجهة ولو بكتاب بيان أو رد علمي ولن يستطيعوا لأنهم يعلمون أنهم إن تكلموا فستظهر عوارهم و كساد بضاعتهم ولعلّ التهميش الذي اتخذوه شعارا لهم، لهو خير دليل على ذلك .
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05 May 2019, 11:02 PM
أبو همام القوناني أبو همام القوناني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 114
افتراضي

حفظك الله أخي فتحي
وجزاك الله خيرا
مقال على صغر حجمه إلا أنه رادع لأمثال المتعالم بادي
بيننا وبينكم العلم أيها المفرقون
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 06 May 2019, 03:27 AM
أبو عبد الرحمن مصطفى الحراشي أبو عبد الرحمن مصطفى الحراشي غير متواجد حالياً
مـشـرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 52
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الفاضل فتحي على ما كتبت وقد وُفقتَ بحمد الله في كشف باطلهم واتباعهم للهوى، ونحن نطالبهم بالروايات التي تغنيهم عن رواية المنحرف المنكرة، ونشترط عليهم أن تكون يقظة عن ثقة، لا عن مخالف متهم!
لقد تجاوز المفرقون ظلم السلفيين إلى الاعتداء على السلفية وثوابت الدين.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الرحمن مصطفى الحراشي ; 06 May 2019 الساعة 04:06 AM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 06 May 2019, 07:55 AM
فاتح بن دلاج فاتح بن دلاج غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 139
افتراضي

بارك الله فيك أخي فتحي على هذا الرد الطيب فقد أضج الأخ المرابط مضاجع المفرقين و أصبح شوكة في حلوقهم فهم ينتهزون الفرص ليظفروا بشئ ينتقصونه به ويمكنهم من النيل منه و عنوان المقال الذي كتبه عبد الله بادي هداه الله خير دليل ماصدق الرجل أنه سيكتب ردا علميا زعم الذي تخبط فيه وخلط " هذا ليس عشكي فادرجي" واتى بسجع كسجع الكهان للتهويل والتفخيم .نقول للمفرقين لقد تماديتم في نصرة الباطل الذي أنتم عليه على قاعدة "اعتقد ثم استدل " وفجرتم في الخصومة نسال الله ان يهديكم او يكفينا شركم .
قال الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :
(( ولهذا قال العلماء كلمة طيبة ، قالوا : يجب على الإنسان أن يستدل ثم يبني ، لا أن يبني ، ثم يستدل.
لأن الدليل أصل والحكم فرع ، فلا يمكن أن يُقلب الوضع ، ونجعل الحكم الذي هو الفرع أصلاً ،والأصل الذي هو الدليل فرعاً.
ثم أن الإنسان إذا اعتقد قبل أن يستدل ولم تكن عنده النية الحسنة صار يلوي أعناق النصوص من الكتاب والسنة إلى ما يعتقده هو ، وحصل بذلك البقاء على هواه ، ولم يتبع الهدى)). اهـ
لقاءات الباب المفتوح (2/141-142)
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 06 May 2019, 11:19 AM
محسن سلاطنية محسن سلاطنية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 255
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي فتحي على هذا الرد العلمي على هذا المخلط المتخبط- وفق طريقة مادحه المشرف المعثار - عجز الرؤوس عن مقارعة الحجة بالحجة فجندوا المهابيل والمراجيج والمخلطين. حقا إنه الإفلاس الذي هو مقدمة الخيبة والهزيمة.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 06 May 2019, 07:30 PM
خالد فضيل خالد فضيل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 49
افتراضي

إي والله أخي فتحي؛إنها عادة السوء التي انتهجوها في منتداهم ومقالاتهم، التطويل والتهويل، والتحريف والتأويل،، فلا تكاد تجد أحدهم ينصر شيخه أومذهبه إلا بتحريف أصول العلم والسنة، ومخالفة طريقة العلماء، ثم تجدهم بعد ذلك ممن تعاونوا على الإثم والعدوان بالكذب والبهتان، من غير دين وازع، ولا شيخ رادع.
فجزاك الله خيرا أخي فتحي وأكرمك على ما أظهرت من خلل كتابة ذلك المتعنت، الذي رام تحريف العلم وتبديله.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 07 May 2019, 05:39 AM
عمر رحلي عمر رحلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 87
افتراضي

مقال طيب ،كشف تلاعب هذا البوق المتزلف الذي أثلج صدر المعثار ،فجزاك الله خيرا أخي الفاضل فتحي.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013