منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #46  
قديم 12 Sep 2019, 09:54 PM
أم عكرمة أم عكرمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 220
افتراضي

قال فضيلة الإمام العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله و عافاه:

{فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا ۚ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [هود:١١٢].

الله رقيب، وبصير، يعلم حركاتنا، وسكناتنا، وخلجات قلوبنا، فلنراقب الله -سبحانه وتعالى- ولنستحضر هذه المعانِي فإنها تحجزنا عن الوقوع في المخالفات لأمر الله -تبارك وتعالى- وتحول بيننا وبين الطغيان وتجاوز الحدود، فاستشعروا هذه المعانِي فيما بينكم وبين الله -سبحانه وتعالى- وحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، {إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ▪️ولَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ} [هود: ١١٢-١١٣].

لا تركن إلى الظَّالمين، والظالمون يشمل الكفار من اليهود، والنَّصارى، وسائر الوثنيين، ويتناول الظَّلمة الذين يظلمون النَّاس في دينهم، وأعراضهم، وأموالهم، ويتناول أهل البدع والضَّلالات، فالركون إليهم هو الميل إليهم، ولا تمِل إليهم فإنَّك إذا ملت إليهم شاركتهم فيما هم فيه من الضَّلال، وشاركتهم فيما هم فيه من الظلم، ظلم، تسلط على عباد الله -تبارك وتعالى- في أعراضهم وأموالهم وتسلط على دين الله بالكفر والطغيان والفجور.

وكل ذلك يدخل في قوله: {وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ} [هود: ١١٣]، الركون إلى الظالمين يعرضك لدخول النَّار، {وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ} [هود:١١٣]، من ينصرك من الله -تبارك وتعالى- ؟ من ينقذك من الله -تبارك وتعالى- إذا أراد أن يؤدِّبك؟ سبحانه وتعالى، لا أقرباء ولا ملوك ولا الذين كنت تركن إليهم في الدنيا من الظَّلمة ومن الطَّغاة، بارك الله فيكم.

[نصائح وتوجيهات تعين على الثبات]

*********************************

وقال فضيلة الإمام العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله و عافاه:

احرصوا على هذه الأشياء، ابتعدوا عن المعاصي، ابتعدوا عن كل ما يغضب الله -تبارك وتعالى- ، احرصوا على مرضاة الله في أقوالكم، وأموالكم، وسائر تصرفاتكم تنالون هذه المنزلة عند الله، ويحب الله المتَّقين، ويحب الله المحسنين، إذا أحبك الله ما في شيء وراء هذا.

بارك الله فيكم، ولا يحبك الله إلا إذا كنت مستقيمًا ثابتًا على أمره ودينه، الله لا يحب الفاسقين ولا يحب المجرمين ولا يحب الظالمين ولا ولا إلى آخره.

أسأل الله أن يثبِّتنا وإياكم على الحق وأن يتوفَّانا على الإسلام، إنَّ ربنا سميع الدعاء، وصلَّى الله على نبيَّنا محمد وعلى آله وصحبه وسلَّم.

[نصائح وتوجيهات تعين على الثبات]

____________________________

رد مع اقتباس
  #47  
قديم 14 Sep 2019, 08:18 PM
أم عكرمة أم عكرمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 220
افتراضي

🎙قال فضيلة الإمام العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله و عافاه:

وإن بعض الناس يريد العلو ويريد الفساد، والله جعل الجنة لمن لا يريدون علوًّا في الأرض ولا فسادًا والعاقبة للمتقين، حب الظهور والعلو داء متفش الآن في كثير من الجماعات ومن الأحزاب، بحيث إن هذه الطائفة بقياداتها وتلك الطائفة لو أقمت لها على ضلالها وانحرافها الأدلة والبراهين، ما كانوا ليرجعوا عن باطلهم، فهم أشبه الناس بمن قال الله -تبارك وتعالى- فيهم: {وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَىٰ وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا مَّا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا} [الأنعام: ١١١] ، {وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَّا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ} [البقرة: ١٤٥].

يعني الكتاب عندهم، وعندهم كبر، وعندهم حسد وتعالٍ وحب الفساد في الأرض، تحول هذه الأمور بينهم وبين الاستجابة لدعوة الله -تبارك وتعالى- : {فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ ۚ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ} [القصص:٥٠].

والله لقد كتبنا كثيرا لمن نظن أنهم يقبلون الحق، وأقمنا الأدلة والبراهين نحن وغيرنا، فما رأينا إلا السفسطة والمكابرة والكبرياء والتعالي، والتمادي في تعظيم أحط خلق الله وأضلهم، والتمادي في الحط من أهل الحق وظلمهم والبغي عليهم.

▪️[صفات طالب العلم]
🕯
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 16 Sep 2019, 10:20 AM
أم عكرمة أم عكرمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 220
افتراضي

قال فضيلة الإمام العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله و عافاه:

إن التلون والتمويه لمن أبرز صفات هذا الحدادي الغالي، فقد كان يتظاهر بالسلفية، ثم اختفى زمناً لا يعرف فيه حاله، ثم أعلن الآن مذهبه الحدادي القائم على الجور والبغي، وله نظائر من الحداديين المتلونين الذين كانوا يتظاهرون بالسلفية، ثم من صاروا من الحدادية الغالين.

ومن الإفك المبين دعوى هذا الحدادي أن السلفيين ينصرون عقيدة المرجئة، بل هذا وصفه ووصف إخوانه الحدادية الذين ينصرون أهل البدع والأهواء في حربهم للسلفية والسلفيين، بل لقد فاقوا أهل البدع جميعاً في حربهم للسلفية والسلفيين ومنهجهم.

بل زادوا على أهل البدع، فأصّلوا أصولاً خبيثة، وأضافوا إلى بعض الأصول ما يرميهم بعيداً عن منهج السلف وأصولهم وأخلاقهم، ثم ذهب هذا الحدادي يكذب ويفتري على السلفيين، ويصور أبرزهم في السلفية والدعوة إليها والذب عنها بصورة أنه ثابت على الإرجاء؛ خشية أن ينفضَّ عنه إخوانه الذين تابعوه في الإرجاء.

وهذا من أوضح الفجور والبهت، فهذا السلفي الذي وصفه هذا الحدادي معروف بحمد الله عند أهل السنة بالثبات على الكتاب والسنة والسير على منهج السلف عقيدة ومنهجاً ودعوة إلى الحق، وذباً عنه، وحرباً على خصوم هذه العقيدة والمنهج وأصولهما من الخوارج وربيبتهم الحدادية والمرجئة والروافض وغيرهم من أهل الأهواء.

[رد الشيخ ربيع على مقال الجهني (حوار مباشر بين مرجئ قديم ومرجئ معاصر)]


******************

وقال فضيلة الإمام العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله و عافاه:


نحن لا نعرف هذا النوع من الشباب، وما أكثر من يدَّعي السلفية وهو ضدها، فكثير من الإخوان المسلمين يدّعون السلفية وهم أعداؤها وأعداء حملتها ومنهم الحدادية، وهم أشد عداوة لأهل السنة من الإخوان المسلمين وغيرهم من أهل الأهواء.

[رد الشيخ ربيع على مقال الجهني (حوار مباشر بين مرجئ قديم ومرجئ معاصر)]

رد مع اقتباس
  #49  
قديم 23 Sep 2019, 05:56 PM
أم عكرمة أم عكرمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 220
افتراضي

. ادرسوا منهج السلف
واعرفوا قدر أهل السنة والجماعة


● قال الشيخ ربيع المدخلي - حفظه الله تعالى - :

فأنا أنصح الشباب السلفي أينما كانوا أن يدرسوا منهج السلف وأن يعرفوا قدر أهل السنة والجماعة ،

وأن يدركوا فيهم أنهم أهل النصح وأهل الخبرة ، وما يقولونه والله يتحقق فيمن يأخذ بقولهم أو يخالفهم ،

فمن خالفهم فالغالب عليه الوقوع في الباطل والوقوع في الشر ومن إستفاد منهم سلم ونجا والسلامة والنجاة لا يعدلها شيئ .

📚 |[ الموقف الصحيح من أهل البدع ]|
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 26 Sep 2019, 09:45 AM
أم عكرمة أم عكرمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 220
افتراضي

نعرف أنّ غيبة أهل البدع جائزة ولكن هل لها شروط؟ وإن كان الجواب نعم, فما هذه الشروط؟


الجواب


غيبة أهل البدع؛ ولنقل التحذير منهم ونصيحة الناس عن الاغترار بهم واجبة ومن أعظم الجهاد ليست جائزة فقط بل واجبة لأنك لما ترى الناس يتسارعون في الفتن والوقوع في البدع والضلال وتسكت وتقول هذا غيبة؛ هذه خيانة وغشّ, هذه خيانة و غشّ أن ترى الناس يتساقطون في الفتن كتساقط الفراش في النار وأنت ساكت -ما شاء الله- ورع, هذا الورع الكاذب, هذا ورع الجهّال والضلال من الصوفية المنحرفين و أمثالهم ومن تأثّر بهم.

الصدع بالحقّ ( فاصدع بما تؤمر و أعرض عن المشركين ) أعرض عن المثبطين المبتدعين عن قول الحقّ ومواجهة الباطل.

شروطها أن تخلص لله وأن تقصد بذلك وجه الله وتقصد النصيحة للمسلمين وحمايتهم من الشر, لابد من هذا, أما أن تتكلم في هذا أو ذاك حتى لو كان كافرا تتكلم فيه لأغراض شخصية فهذا ليس من النصيحة المشروعة بل من الأغراض الرديئة التي يأثم فيها الخائض فيها, فهي عبادة؛ الدعوة إلى الله من أعظم العبادات ( ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله و عمل صالحا و قال إنني من المسلمين ) "دعا إلى الله" وفقط, تقول: قولوا كذا, افعلوا كذا, ما تحذرهم من الشر؟ تحذرهم من الكفر من الإلحاد, تحذرهم من الزندقة, من البدع الكبرى, من البدع الصغرى من المعاصي ومن الفسوق ومن غيرها, تحذر الناس من الشرور كلها ولكل مقام مقال, ولكل ميدان رجال والإنسان يتكلم في حدود علمه ويشترط في حقّه الإخلاص لله تبارك وتعالى كما تخلص في الصلاة, في الذكر, في قراءة القرآن, وفي سائر العبادات, في هذا المقام يجب أن تخلص لله تبارك وتعالى, وتقصد بهذا العمل وجه الله تعالى والذبّ عن سنة رسول الله, فإنّ الذبّ عن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل من الضرب بالسيوف, أما تسكت؛ يهان الصحابة وتهان العقيدة ويهان الإسلام ويهان أهل السنة وتسكت هذا من الجبن والخيانة والاستكانة للباطل.

أناس يغالطون يلبسون على الجهلة السخفاء: هذه غيبة, هؤلاء ما عندهم شغل إلاّ الكلام في الناس, نعم, إذا كان مالك شغل إلاّ الكلام في الناس لهواك و الله بئس هذا العمل, لكن طيّب؛ ماذا تقول في السلف الذين حذّروا من الجهمية وحذروا من المعتزلة وحذروا من الروافض وحذروا من الخوارج وحذروا من المرجئة, ماذا تقول فيهم ؟! لما تحصل واحد عنده اثنا عشر ألف ترجمة كلها قدح في الناس, ما شاء الله هذا ما عنده ...، الهدف , سموه الجرح, كتب للجرح خاصة لماذا هذا؟ هؤلاء لا يستحلون أعراض المسلمين لهواهم, يعني الرجل من أئمة الحديث ترك الدنيا وداسها بقدميه وأقبل على العلم وعلى سنة رسول الله يحفظها وينشرها للناس ويترجم للرواة من أهل البدع بأصنافهم المعروفة, ومن أهل الفسوق ومن سيّء الضبط ومن فاحش الغلط ومن رواة المنكرات إلى آخره, هذه شغلته, اشتغل؛ له شغلة في الرجال ودوّن الدواوين, هذا نقول ما له عمل إلاّ الجرح في الناس, نهش أعراض الناس ؟!!.

والله ما فعل النّقاد في هذا العصر عشر, عشر معشار ما فعله السلف من الحماية لدين الله و الذبّ عنه وما ضاع شباب الأمة وما ضاع الناس إلاّ بالسكوت على الباطل, الباطل -ما شاء الله- يستعرض عضلاته في أوساط المسلمين وأنت ما تحرك أيّ ساكن بل تؤيّد الباطل وتصفق له, هذه ليست جماعة خير! ( لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود و عيسى ابن مريم ,ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه ) .

لما تنتشر البدع وأنت ساكت بل تصفق لأهلها بل تمجد أهلها؛ هذا أخسّ من الوضع الذي لعن عليه بنو إسرائيل, إذا كان تمجد أهل البدع وتحارب من ينتقد أهل البدع وتقول: يلغون في أعراض الناس وتشوه سمعتهم؛ هذا أخبث من هذا الوضع اليهودي أخبث بكثير, أولئك سكتوا على الباطل, لكن أنت ما سكت فقط بل ذهبت تحارب من ينصح للإسلام والمسلمين, هذا بلاء ضيّع شباب الأمّة وضيّع الأمة؛ المغالطات والتلبيسات يعني ما شاء الله تتورع عن نصرة الحق ولا تتورع من تأييد الباطل!

[فتاوى في العقيدة والمنهج الحلقة الثانية]

من هنا
رد مع اقتباس
  #51  
قديم 30 Sep 2019, 04:26 PM
أم عكرمة أم عكرمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 220
افتراضي

قال الشيخ ربيع حفظه الله ورعاه:

((وإني لأنصح الشباب الذين يريدون وجه الله والدار الآخرة؛ أن يقرؤا هـذا الكتاب : "الفـرق بـين النصيحة والتعيير"، وما شابهه من كلام السلف ـ رضوان الله عليهم ـ ، ولا سيما كتابات ابن تيمية، وابن القيم، وقراءة جهادهم ونضالهم لنصرة السنة والحق، ودحض الباطل والبدع والترهات، التي يدعو إليها أهل البدع ومن تولاهم، سواء في مؤلفات، أو في مقالات، أو محاضرات؛ فإن بلاءهم قد عَمَّ وطَمَّ .

نسأل الله أن يفك أسر المأسورين، والمكبلين بأغلال وقيود أهل الكيد من أهل البدع .

والله يعلم أننا لا نرد على أهل البدع إلا لإنقاذ المخدوعين والمغرورين بأهل البدع والباطل؛ فنُقَابَل منهم إما بالنفور والإعراض عما نكتب، أو بالاتهام الباطل، وإشاعة هذا الاتهام في صفوف الشباب؛ لصدهم عن إدراك الحق، حتى يعيشوا في عماية تامة عن معرفة واقعهم المرير، الذي ساقهم إليه أهل الأهواء .))

من كتاب المحجة البيضاء
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 09 Oct 2019, 05:56 PM
أم عكرمة أم عكرمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 220
افتراضي

سئل الشيخ الإمام ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله 👇

👈 من هم العلماء الباقون بعد موت العلماء: ابن باز والألباني وابن عثيمين رحمهم الله تعالى ؟

الجواب؛

الباقون كثير والحمد لله, مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وبقي بعده أصحابه الكرام ومات أحمد بن حنبل وبقي بعده أصحابه ومات ابن تيمية وبقي أصحابه ومات ابن عبد الوهاب وبقي أصحابه ومات هؤلاء وبقي إن شاء الله تلاميذهم وإخوانهم والحقّ لا يضيع؛ عمر لماّ طعن كذا أوصى قال: إنّ الله لا يضيع, استخلف, قال: إنّ الله لا يضيع دينه.

فالله لا يضيّع هذا الدين أبدا, عليكم أن تشمروا عن ساعد الجدّ ورفع راية السنة و راية الحقّ "و لا تزال طائفة على الحقّ ظاهرين لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم, حتى يأتي وعد الله" والله ما مات العلم وما مات العلماء, الحمد لله؛ هيئة كبار العلماء و لله الحمد فيهم الخير وفيهم البركة وإخواننا في الشام و إخواننا في اليمن, الدنيا مليئة بطلاب العلم الكبار الذين يسدون هذه الثغرة والحمد لله, فلا يستبشر أهل الباطل ولا يفرحون.

و أنا قرأت في عنوان (إلى الجحيم يا ابن عثيمين) هؤلاء لا يبعد أن يكونوا زنادقة ينتمون إلى الإسلام, ابن عثيمين إلى الجحيم! وتجزم أنّه إلى الجحيم, ما شاء الله, الذي يسب أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم شهيد, الذي يسب أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ويسب الأنبياء ويعبث بالقرآن وإمام في الضلالات؛ شهيد عندك وابن عثيمين إلى الجحيم, أيّ ضلال وأيّ ضياع في هؤلاء ؟!.

هو والذين وراءه كلهم إلى الجحيم, ومن قال: "الناس هلكوا فهو أهلكهم" هو أشدّهم هلاكا سواء قال "أهلَكَهم" فهو مأثوم بهذا الإهلاك أو "أهلَكُهم" يعني صيغة تفضيل هو أشدهم هلاكا, هؤلاء عميان أعمى الله بصائرهم والعياذ بالله, فنعوذ بالله من العمى.

[فتاوى في العقيدة والمنهج الحلقة الثانية]

لتحميل المقال من هنا
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 19 Oct 2019, 04:09 PM
أم عكرمة أم عكرمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 220
افتراضي

📌الخيانات والغدر من شر أنواع الفساد في الأرض

قال العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله:

"الإسلام من أعظم مزاياه: الوفاء بالعهود، والوفاء بالوعد ولو للكفار، ومن خصال المؤمنين: عدم الخيانة، وعدم الغدر.


وقد حصلت قصة للمغيرة بن شعبة -رضي الله عنه-, أن رافق جماعة من المشركين وكان ذلك في حال شركهم وسافروا إلى مصر في تجارة, وحصلوا على مال فباتوا ليلة، فهجم عليهم فقتلهم وأخذ مالهم, وجاء إلى النبيّ -صلى الله عليه وسلم- مسلمًا وقدَّم له المال، وأخبره بالقصة, فقال -صلى الله عليه وسلم-: أما الإسلام فقد قبلناه, أما المال فإنه مال غدر لا حاجة لنا فيه([1]).


لأنه نشأ عن غدر؛ فالإسلام لا يبيح الغدر بحال من الأحوال.


والموقف الآخر: أنه كان هناك عهد بين الروم والمسلمين, ولَمَّا أشرف هذا العهد على النهاية تحرك معاوية -رضي الله عنه- بجيشه يقول: إذا انتهى الوقت المحدد نهجم على العدو.


فركب شيخ على فرسه وكان يصيح: الله أكبر وفاء لا غدر, الله أكبر وفاء لا غدر, فسأله معاوية -رضي الله عنه- فقال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «من كان بينه وبين قوم عهد فلا يشد عقدةً ولا يحلها حتى ينقضي أمدها أو ينبذ إليهم على سواء» فتوقف معاوية -رضي الله عنه-([2]).

فالغدر والخيانة لا تجوزان مع الكفار ومع غيرهم, والتخريب والتدمير على هذا الوجه لا يجوز لأنه يُقتل فيها النساء والأطفال والأبرياء ولا ينكأ عدواً، وقد يفرح بها العدو لتشويه صورة الإسلام وأهله, ويستغله إعلاميّاً ضد الإسلام فيعطون للإسلام صورة أشد سوادًا من صورة الأديان الفاسدة وهذا ما يثمره تصرفات هؤلاء على الإسلام والمسلمين.


فعلى المسلمين أن يكونوا مضرب المثل في الصدق والأخلاق العالية والوفاء والأمانة والبعد عما يناقض هذه الصفات من الغدر والخيانة والكذب والهواية في سفك الدماء التي لاتنفع الإسلام بل تضره.

([1]) أخرجه البخاري (2731).
([2]) أخرجه أحمد (17015) وأبو داود (2759)، والترمذي (1580) وقال: حسن صحيح، وصححه الألباني في الصحيحة (2357).


المصدر

http://www.rabee.net/ar/articles.php?cat=8&id=327


لتحميل المقال من هنا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013