منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 01 Sep 2019, 04:11 PM
أبو الأرقم محمد حدو أبو الأرقم محمد حدو غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
الدولة: الجزائر
المشاركات: 3
افتراضي ترجمة موجزة لمفخرة العراق أبو الفرج ابن الجوزي -رحمه الله-

 المقدمة:
الحمد لله الذي جعل في كلِّ زمانِ فترةٍ من الرسل بقايا من أهل العلم، يدعون من ضلَّ إلى الهدى، ويصبرون منهم على الأذى، يُحيون بكتاب الله الموتى، ويبصِّرون بنور الله أهلَ العمى، فكم من قتيلٍ لإبليس قد أحيَوْه، وكم من ضالٍّ تائهٍ هَدَوْه، فما أحسن أثرهم على الناس وأقبح أثر الناس عليهم(1). فطريق هؤلاء مليء بالابتلاءات والمحن، وهم يعرفون ذلك جيدًا، ولكن بعض البلايا والمحن تكون أشد وقعًا وأثرًا من غيرها، فمثلاً إذا كانت المحنة من أقارب العالم وأهله فهي أشد وقعًا من غيرها، وإذا كانت المحنة عند تقدم السن، واشتعال الرأس فهي أشد وقعًا من غيرها، وإذا كانت المحنة ستشرد صاحبها وتنفيه وحيدًا عن أهله وبلده فهي أشد وقعًا من غيرها، وإذا كانت المحنة ستنقل صاحبها من المكانة والشهرة والإمامة إلى الهجر والنسيان والإهانة فهي أشد وقعًا من غيرها، وأما إذا اجتمعت كل هذه الشروط والعناصر في المحنة والبلية، ثم يروضها صاحبها، ويستفيد منها، ويحولها إلى منحة عظيمة؛ فهذا أمر جدير بالكتابة، والاستفادة منه .
وتوضيحا . في بحثنا هذا اعتمدت على خطة بحث أحببت إدراجها في المقدمة . وهي كالاتي :
 المطلب الأول:الإمام ابن الجوزي: حياته الشخصية:
-الفرع الأول: اسمه ونسبه وكنيته.
-الفرع الثاني: مولده.
-الفرع الثالث: وفاته.
 المطلب الثاني: الإمام ابن الجوزي: حياته العلمية:
-الفرع الأول: رحلته في طلب العلم.
-الفرع الثاني: مذهبه العقدي والفقهي.
-الفرع الثالث: شيوخه.
 المطلب الثالث: الإمام ابن الجوزي: أعماله ومؤلفاته:
-الفرع الأول: أعماله.
-الفرع الثاني: تلاميذه.
-الفرع الثالث: مصنفاته.
 المطلب الأول: الإمام ابن الجوزي: حياته الشخصية:
-الفرع الأول: اسمه ونسبه ولقبه:
هو الشيخ الإمام العلامة الحافظ المفسر شيخ الإسلام مفخر العراق جمال الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد بن علي بن عبيد الله بن عبد الله بن حمادي بن احمد بن محمد بن جعفر بن عبد الله بن القاسم بن النضر بن القاسم بن محمد بن عبد الله ابن الفقيه عبد الرحمن ابن الفقيه القاسم بن محمد بن خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أبي بكر الصديق رضي الله عنه القرشي التيمي البكري البغدادي الحنبلي ،الواعظ صاحب التصانيف.
لقب بابن الجوزي لشجرة جوز كانت بداره ب) واسط (ولم تكن بالبلدة شجرة جوز سواها، وقيل نسبة إلى فرضة الجوز وهي مرفأ نهر البصرة.(2) قال ابن خلكان الجوزي بفتح الجيم وسكون الواو بعدها زاي هذه نسبة إلى فرضة الجوز وهو موضع مشهور، ورأيت ان جده كان من مشرعة الجوز ،احدى محال بغداد بالجانب الغربي.(3)
-الفرع الثاني: مولده:
ولد سنة تسع أو عشر وخمسمائة في بغداد.(4)
-الفرع الثالث: وفاته:
بعد أن عاش، رحمه الله، داعيا مرشدا كاتبا بارعا زاهدا مخلصا، قرابة تسعين عاما، انتقل إلى جوار ربه ببغداد. وكانت وفاته ليلة الجمعة (12 رمضان 597هـ) بين العشائين، فغسل وقت السحر، واجتمع أهل بغداد وحملت جنازته على رءوس الناس، وكان الجمع كثيرا جدا، وما وصل إلى حفرته إلا وقت صلاة الجمعة، والمؤذن يقول: الله أكبر، ودفن بباب حرب، بالقرب من مدفن الإمام أحمد بن حنبل وكان ينشد حال احتضاره يخاطب ربه:
يـــا كثـــير العفـــو عمــن كــــثـر الــــذنب لـديـــه
جــــاءك المـــذنب يرجـــو الصفـــح عـــن جــرم يديــه
أنـــــا ضيـــف وجــــزاء الضيــــف إحســــان إليـــه
فرحمه الله رحمة واسعة وأدخله فسيح جناته ونفعنا بعلومه آمين. (5)
 المطلب الثاني: الإمام ابن الجوزي: حياته العلمية:
-الفرع الأول : رحلته في طلب العلم :
كانت للتنشئة الحسنة لابن الجوزي على يد أمه وعمته وشيخه ابن ناصر الحافظ أثر كبير في تكوين حياته العلمية الأولى وزرع حب العلم في قلبه، كما كان الغنى والثراء وكثرة التجارة والأموال التي تركها والده أثر كبير في تفرغ ابن الجوزي للعلم وعدم الانشغال بغيره، لذا شرع عبد الرحمن بن الجوزي في طلب العلم وهو صغير، وهذا ما جعله فريدا في عصره وبين أقرانه.
ومع ما كان يتمتع به ابن الجوزي من الغنى والثراء اللذين يغريان أي شاب أن يتمتع ويتلذذ بهما ما يشاء وخاصة مع انتشار الغناء في بغداد وتعدد وسائل اللهو إلا الصبي ما كان ينظر إلى كل هذا، بل نراه –رحمه الله- يجاهد نفسه لترويضها على القليل من متاع الدنيا، بل نشأ –رحمه الله- يتيما على العفاف والصلاح.(6)
وكان ابن الجوزي في صغره وطفولته لا يحب مخالطة الناس خوفا من ضياع الوقت في الهفوات، فيقول ابن كثير: "وَكَانَ وهو صبي دَيِّنًا مَجْمُوعًا عَلَى نَفْسِهِ لَا يُخَالِطُ أَحَدًا ولا يأكل ما فِيهِ شُبْهَةٌ، وَلَا يَخْرُجُ مِنْ بَيْتِهِ إِلَّا للجمعة، وكان لا يلعب مع الصبيان.(7)
لقد روّض ابن الجوزي –رحمه الله- نفسه منذ صغره على حب العلم وطلبه وتعلمه، فلم يعد ينشغل بغيره ولا يهدر همته إلا عليه، فنراه يقول عن نفسه: "إنني رجل حبب إلي العلم من زمن الطفولة، فتشاغلت به، ثم لم يحبب إلي فن واحد منه، بل فنونه كلها، ثم لا تقتصر همتي في فن على بعضه، بل أروم استقصاءه، والزمان لا يسع، والعمر أضيق، والشوق يقوى، والعجز يظهر، فيبقى وقوف بغض المطلوبات حسرات(8)
والأكثر من ذلك أن ابن الجوزي –رحمه الله- كان يعرض نفسه للشدائد طلبا للعلم، فلم تكن حياته العلمية الأولى سهلة ميسورة بل كانت مليئة بالمتاعب والصعاب، ولكن الفتى حبب إليه العلم فأصبحت الشدائد في طلب العلم ملذات، فنراه يقول عن نفسه: " ولقد كنت في حلاوة طلبي العلم ألقى من الشدائد ما هو عندي أحلى من العسل، لأجل ما أطلب وأرجو، كنت في زمان الصبا آخذ معي أرغفة يابسة، فأخرج في طلب الحديث، وأقعد على نهر عيسى (نسبة إلى الأمير عيسى بن علي)، فلا أقدر على أكلها إلا عند الماء، فكلما أكلت لقمة، شربت عليها، وعين همتي لا ترى إلا لذة تحصيل العلم(9)، وهذا ما لا يتوفر إلا في عظماء الرجال.
-الفرع الثاني : مذهبه العقدي والفقهي :
 أولا :مذهبه العقدي:
اخذ بعض العلماء على ابن الجوزي رحمه الله كلاما غير سديد في كتابه صيد الخاطر، وكذا كتابه المسمى دفع شبه التشبيه ،مما اعتبروه مخالفا لمذهب السلف .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية طيب الله ثراه في شرح العقيدة الأصفهانية : "وما في كتب الأشعري مما يوجد مخالفا للإمام احمد وغيره من الأئمة فيوجد في كلام كثير من المنتسبين إلى احمد كابي الوفاء بن عقيل وأبي الفرج ابن الجوزي وصدقة بن الحسين وأمثالهم ما هو ابعد عن قول احمد والأئمة من قول الأشعري وأئمة الصحابة" (10)
ولشيخ الإسلام قول اخر يبين فيه حال الإمام ابن الجوزي رغم مخالفته لمذهب السلف في بعض المواطن إلا انه افضل حالا ممن رفعوا لواء البدعة مدافعين عنها قلبا وقالبا، فقال رحمه الله : "ومن هو اقرب إلى احمد والأئمة من مثل ابن عقيل وابن الجوزي ونحوهما اقرب إلى السنة من كثير من أصحاب الأشعري المتأخرين الذين خرجوا عن كثير من قوله إلى قول المعتزلة أو الجهمية أو الفلاسفة ".(11) انتهى
قال الإمام الموفق المقدسي ابن قدامة رحمه الله : "كان حافظا للحديث وصنف فيه إلا أننا لم نرض تصانيفه في السنة ولا طريقته فيها(12)"
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : "متناقض في هذا الباب لم يثبت على قدم النفي ولا على قدم الإثبات" (13)
وعلى هذا يتضح لنا ان الإمام ابن الجوزي الجبل الأشم كان من العلماء الذين وقعت لهم زلات بغير قصد ولا معاندة ،لأنه كان في زمن وعصر لم يجد فيه من يرده إلى الحق بدليل قوي . إلا أننا نعتبره من كبار العلماء ونحترم علمه الغزير الذي خلفه لنا، وقبول علمه عند الناس دليل على إخلاصه ان شاء الله تعالى، فجزاه الله عنا كل خير.
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله : "ابن الجوزي إمام في الوعظ والتفسير والتاريخ و كذألك هو احد الأصحاب المصنفين في فقه الحنابلة، ولكنه رحمه الله خلط تخليطا عظيما في باب الصفات وتبع في ذالك الجهمية والمعتزلة فسلك سبيلهم في تحريف كثير منها وخالف السلف في حملها على ظاهرا وقدح في المثبتين ونسبهم إلى البلاهة وهذا الموضوع من اكبر أغلاطه ولذالك انكر عليه اهل العلم وتبرا منه الحنابلة في هذا الباب ونزهوا مذهب الإمام احمد عن قوله وتخبيطه فيه وع ذالك فان له في المذهب كتاب المذهب وغيره. وله تصانيف كثيرة جدا حسنة فيها علم عظيم وخير كثير وهو معدود من الأكابر الأفاضل " . (14)
 ثانيا :مذهبه الفقهي :
يحكي الإمام ابن الجوزي عن نفسه انه اتخذ المذهب الحنبلي له مذهبا فقهيا لاعتبارات وأسباب اعلن عنها في قوله :
" اعلم وفقك الله تعالى اني لما اتبعت مذهب الإمام احمد رحمه الله تعالى رايته رجلا كبير القدر في العلوم قد بالغ رحمة الله عليه في النظر في علوم الفقه ومذاهب القدماء حتى لا تأتي مسالة إلا وله فيها نص أو تنبيه الا انه على طريق السلف فلم يصنف إلا المنقول فرأيت مذهبه خاليا من التصانيف التي كثر جنسها عند الخصوم فصنفت تفاسير مطولة منها المغني مجلدات وزاد المسير وتذكرة الأريب وغير ذالك " .(15)
- الفرع الثالث :شيوخه :
أما شيوخ ابن الجوزي فكثر ذكر منهم سبعة وثمانون شيخا منهم ثلاث نسوة ومن اهم شيوخه(16) :
1.خاله أبو الفضل محمد بن ناصر الحافظ الثقة.
2.ابو القاسم الهروي.
3.ابو الحسن ابن الزاغوني.
4.ابو بكر الدينوري .
5.ابن أبي الدنيا.
6.القاضي أبو بكر الأنصاري.
7.ابو منصور الجواليقي.
كما انه ذكر رحمه الله تعالى اهتمامه في اختيار ابرع الشيوخ واتقنهم في بداية كتابه "مشيخة ابن الجوزي" في قوله :
"فلما فهمت الطلب كنت الازم من الشيوخ اعلمهم وأوثر من أرباب النقل افهمهم فكانت همتي تجويد العدد لا تكثير العدد ولما رأيت من أصحابي من يؤثر الاطلاع على كبار مشايخي ذكرت عن كل واحد منهم حديثا(17)". ففي هذا الكتاب أورد الإمام ابن الجوزي مشايخه كلهم في شتى الفنون .
 المطلب الثالث: الإمام ابن الجوزي: أعماله ومؤلفاته:
-الفرع الأول : أعماله :
يحق لنا في هذا المقام ان نذكر نوعا من أعماله بشيء من الإيجاز، فنستهل بقول ابن خلكان بعد ان عد بعض مؤلفاته بقوله "وبالجملة فكتبه لا تكاد تعد وكتب بخطه شيئا كثيرا والناس يغالون في ذالك حتى قالوا انه جمعت الكراريس التي كتبها وحسبت مدة عمره وقسمت الكراريس على المدة، فكان ما خص كل يوم تسع كراريس وهذا شيء عظيم لا يكاد يقبله العقل ،ويقال انه جمعت براية أقلامه التي كتب بها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
فحصل منها شيء كثير وأوصى ان يسخن به الماء الذي يغسل به بعد موته، ففعل ذالك فكفت وفضل منها، وله أشعار كثيرة وكانت له في مجالس الوعظ أجوبة نادرة".(18)
كما تنوعت أعماله رحمه الله بين الوعظ والتدريس والخطابة:
الخطابة:
قال ابن كثير رحمه الله في ترجمته له: "وَلَهُ مَقَامَاتٌ وَخُطَبٌ"(19)
الوعظ:
وهو ما غلب على ابن الجوزي رحمه الله حتى كان أستاذا فريدا في الوعظ، وبلغ في صناعة الوعظ شهرة عمّت الآفاق(20)، وقد شهد مجلسه الرحالة الشهير ابن جبير، وأطنب في الكلام عنه في رحلته.
التدريس:
قال ابن رجب الحنبلي: "ودرّس بعدة مدارس، وبنى لنفسه مدرسة بدرب دينار، ووقف عليها كتبه(21)
-الفرع الثاني : تلاميذه :
ولده الصاحب العلامة محيي الدين يوسف أستاذ دار المستعصم بالله وولده الكبير علي الناسخ وسبطه الواعظ شمس الدين يوسف بن قزغلي الحنفي صاحب مرآة الزمان والحافظ عبد الغني والشيخ موفق الدين ابن قدامة وابن الدبيثي وابن النجار وابن خليل والضياء واليلداني والنجيب الحراني وابن عبد الدائم وخلق سواهم.
وبالإجازة الشيخ شمس الدين عبد الرحمن وابن البخاري واحمد بن أبي الخير والخضر بن حمويه والقطب بن عصرون .
-الفرع الثالث : مصنفاته:
للإمام ابن الجوزي مؤلفات ومصنفات يضيق المقام لسردها وتعدادها كما تقدم ذكره ،إلا انه قد اخذ عليه كثرة الغلط والأخطاء في مصنفاته لكثرتها واشتغاله بالكثير منها .وكما اني سأذكر من كل فن أربعة كتب .
 من مصنفاته في علوم القران :
1.الاريب في تفسير الغريب
2.اسبب النزول.
3.الاشارة إلى القراءة المختارة.
4.الرسوخ في علم الناسخ والمنسوخ.
 من مصنفاته في أصول الدين :
1.بيان غفلة القائل بقدم أفعال العباد.
2.دفع شبهة التشبيه.
3.الرد على المتعصب العنيد.
4.منهاج الوصول إلى علم الأصول.
 من مصنفاته في علم الحديث :
1.اخاير الذخائر.
2.الالقاب.
3.تحفة الطلاب.
4.ارشاد المريدين في حكايات السلف الصالحين.
 من مصنفاته في علوم الوعظ والزهديات :
1.المدهش
2.صيد الخاطر.
3.تلبيس إبليس
4.الاذكياء.
هذا ما وقفت على جمعه من مؤلفات ابن الجوزي وثمراته جهده الجبار وتلك هي بعض ملامح ذالك الرجل فان أصبت فبتوفيق ربي وان أخطأت فمن نفسي والشيطان والحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين.
المصادر والمراجع:
(1).خطبة الإمام احمد في كتابه (الرد على الزنادقة والجهمية).
(2).سير أعلام النبلاء/ للإمام شمس الدين محمد بن احمد بن عثمان الذهبي، الجزء21 ،ت د. بشار عواد، دار الرسالة ،ص 365.
(3). شذرات الذهب في أخبار من ذهب/ لعبد الحي بن احمد بن محمد العكبري الحنبلي، دار ابن كثير، ت عبد القادر الارناؤوط 4/330.
(4). سير أعلام النبلاء/ للإمام شمس الدين محمد بن احمد بن عثمان الذهبي ، الجزء21، ت د. بشار عواد، دار الرسالة، ص 366.
(5). تذكرة الحفاظ/ للإمام الذهبي ،دار الكتب العلمية ،رقم الترجمة 1097.
(6). شذرات الذهب في أخبار من ذهب/ لعبد الحي بن احمد بن محمد العكبري الحنبلي، دار ابن كثير، ت عبد القادر الأرناؤوط 6/539.
(7). البداية والنهاية /ابن كثير، دار الحديث، ت احمد جاد 13/ 29.
(8). صيد الخاطر /ابن الجوزي، دار الكتب العلمية ،ت عبد القادر احمد عطا 1/ 51.
(9). صيد الخاطر /ابن الجوزي، دار الكتب العلمية، ت عبد القادر احمد عطا 1/ 248.
(10).شرح العقيدة الأصفهانية /شيخ الإسلام ابن تيمية ،مكتبة دار المنهاج، ت محمد بن عودة السعوي.
(11). شرح العقيدة الأصفهانية/ شيخ الإسلام ابن تيمية، مكتبة دار المنهاج، ت محمد بن عودة السعوي. 108/1.
(12).الذيل على طبقات الحنابلة لابن رجب الحنبلي/ مكتبة العبيكان، ت الدكتور عبد الرحمن بن سليمان العثيمين. ترجمة ابن الجوزي.
(13). مجموع الفتاوى/ لشيخ الإسلام ابن تيمية، دار الوفاء ،ج 4 ،ص 166.
(14).الفتاوى السعدية/ للعلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي.
(15).دفع شبه التشبيه بأكف التنزيه/ لابن الجوزي، دار الإمام النووي، الطبعة الثالثة ،تحقيق حسن السقاف ص95.
(16).تلبيس إبليس /الإمام ابن الجوزي، ت العلامة زيد المدخلي، دار المنهاج .ص11.
(17).مشيخة ابن الجوزي/ الإمام ابن الجوزي، دار الغرب الإسلامي ،ت محمد محفوظ، ص1.
(18).وفيات الأعيان لابن خلكان/ دار صادر ت دكتور إحسان عباس 3/141
(19). ابن كثير: البداية والنهاية ،13/ 28.
(20). ابن كثير: البداية والنهاية، 13/29
(21). ابن رجب الحنبلي: ذيل طبقات الحنابلة، 2/485.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23 Oct 2019, 08:46 PM
أبو الزبير خيرالدين الرباطي أبو الزبير خيرالدين الرباطي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 34
افتراضي

جزاك الله خيرا أخانا محمد ووفقك لأعمال وبحوث أخرى مفيدة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05 Nov 2019, 11:29 PM
أبو الأرقم محمد حدو أبو الأرقم محمد حدو غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
الدولة: الجزائر
المشاركات: 3
افتراضي ترجمة موجزة لمفخرة العراق أبو الفرج ابن الجوزي -رحمه الله-الرد على الموضوع

جزاك الله خيرا استاذ ابو الزبير.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ابن الجوزي.الفقه.العقيدة.

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013