منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 27 Feb 2015, 08:00 PM
أمين البجائي أمين البجائي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 77
افتراضي المَرْكَبُ المَلْعُونُ

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إقرارا به وتوحيدا, وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما مزيدا, أما بعد:

المركـــب الملعـــون

قد تستغرب أيّها القارئ الكريم عنوان هذه الكلمات التي بين يديك, إذ كيف يعقل أن يكون هناك مركب ملعون؟ والله عز وجل امتن على عباده إذ خلق لهم ما يركبون فقال سبحانه في سورة النعم:" وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَّمْ تَكُونُواْ بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ "{ النحل: 5 _ 8 },وقال سبحانه:" وَالَّذِي خَلَقَ الأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُم مِّنَ الْفُلْكِ وَالأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ "{ الزخرف 12 _ 14 }
نعم يا رعاك الله إنه مركب ملعون, ولولا أن القوم ضلال بل هم أضل من الأنعام, لما عظّموه وما استحسنوه, ولو فقهوا لكسّروه وحّرقوه, بل لو عقلوه لدسوه وبالحجارة رجموه, و حق لهم أن يسخرُوا منه كلمّا مرّوا عليه أو رَأَوْه.

فذاك المركب الملعون حقّـا فدسه لا تبسه إذ تـراه

فيا أيّها المركبُ عَجِبْتُ لك كيف أُرْكِبَ فيك من أَبْصَرَتَ , أنّهُ ضعيفٌ فَمَا لِنْتَ لَهُ وَمَا عليهِ أَشْفَقَتَ .{1}
فوالله لَوْ عَرَفَتَ مَنْ ذَا الذِي اسْتَقْبَلْتَ عَلَى ظَهْرِكَ لَتَصَدَّعْتَ خَشْيَةً منه وَلَصُعِقْتَ .
أَمْ أَنَّكَ خَجِلْتَ منه واسْتَحْيَيْتَ, إِذْ صَعِدَ عَلَيْكَ أَمْ أَنَّكَ تَجَاهَلْتَ .
فَاسْمَعْ لِمَا أَقُولُ فَإِنِّي مُخْبِرُكَ بِمَنْ أُرْكِبْتَ فَتَتُوبَ إِلَى اللهِ وَتَنْدَمَ عَلَى مَا فَعَلْتَ .
يَا وَيْحَكَ إِنَّهُ العَظِيمُ ابْنُ العَظيمِ أَمَا رَأَيتَ أَنَّهُ سِيق إِلَيْكَ مُصَفَّدًا أَمْ أَنَّكَ عميتَ .
يَا أَيّها المركبُ أَطَاقَتْ خَشَبَاتُكَ حَمْلَ خَالِقِكَ أَمْ لَكَ خَالِقٌ غَيْرُ خَالِقِكَ يا أنتَ .
يا أيّها المعظَّمُ بغيرِ حَقٍّ قُلْ لِي بِرَبِّكَ كَيْفَ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَدْنُوَ مِنْ إِلَهِكَ حَتَّى أَذَاكَ إِلْيهِ أَلْحَقْتَ.
أَمَا اللهَ عَظَّمْتَ وَاتَّقَيْتَ, لَمَّا رَأَيْتَ أَقْوَامًا عَظَّمُوكَ فَسَكَّتَ .
أَمَا أَخْبَرْتَهُم بِمَا فَعَلْتَ, إِذِ الأَدَبَ مَعَ مَوْلَاكَ أَسَأْتَ.
فَإِنْ كَانَتْ عُقُولُهُم قَدْ سَحَرْتَ فَاعْلَمْ أَنَّ السِّحْرَ ظُلْمٌ وَبِرَبِّكَ قَدْ كَفَرْتَ
كَفَاكَ غِشًّا لَهُمْ وَخِدَاعًا وَإِلَّا فُضِحْتَ, وَاكْشِفْ قِنَاعَكَ لَهُمْ وَقُلْ لَهُمْ مَنْ أَنْتَ
وَأَخْبِرِ القَوْمَ بِمَا عَنْهُمْ أَخْفَيْتَ فَيَتُوبُوا إِلَى اللهِ إِنْ أَنْتَ نَطَقْتَ .
وَاعْلَمْ أَنَّ الإِلَهَ يَتَجَاوَزُ عَنْكَ إِنْ نَدِمْتَ وَيَعْفُوَ وَيَغْفِرَ إِنْ عُدْتَ إِلَيْهِ وَأَنَبْتَ .
أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ الذِي عَلَى ظَهْرِكَ حَمَلْتَ سَيَكُونَ يَوِمًا مَا خَصْمُكَ لِأَنَّكَ ادَّعَيْتَ .
أَنَّكَ حَمَلْتَهُ كُرْهًا فَمَا اسْتَطَعْتَ, أَنْ تُنْكِرَ وَلَا وُجُوهَهُمْ قَبَّحْتَ .
وَمَا أَرَاكَ إِلَّا مُخْتَالًا فَخُورًا بِمَا فَعَلْتَ فَتَعْسًا لَكَ وَتَبَّا لِمَا صَنَعْتَ.
جَزَاؤُكَ فِي الدنيَا أَنْ لُعِنْتَ وَكُسِرْتَ لَأَنَّكَ خِفْتَ إِنْ نَطَقْتَ أُهِنْتَ .
وَجَزَاؤُكَ فِي الأُخْرَى أَنْ خِبْتَ وَخَسِرْتَ لِأَنَّكَ عَنِ الْكَلاَمِ صُمْتَ وَعَنِ الحَقِّ اسْتَكَبَرْتَ .
فَيَا مَلْعُونُ إِنِّي مُخْبِرٌ القَوْمَ مَنْ أَنْتَ لِأَنَّكَ يَا أَنْتَ عُقُولَهُم حَيَّرْتَ .
وَنُفُوسُهُم مُتَوَّقَةٌ مُّشْتَاقَةٌ تَسْأَلُنِي مَنْ أَنْتَ؟ وَإِنِّي مُجِيُبهُمْ وَإِنْ تَعَالَيْتَ عَنِ الحَقِّ وَعَنْهُمْ عَلَوْتَ.

إنه الصليب يا عباد الله, ذاك هو المركب الملعون الذي يزعم الحمقى أن إلههم قُتل وصُلب عليه, والله سبحانه يقول" وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ".{ النساء 157 _ 158 } .

يا عبّاد الصليب, بالله عليكم أصليب يهان عليه الإله ويفضح ويخزى ويصلب عليه الله ثم بعد ذلك تكرمونه وتعظمونه وتبجلونه وتجعلونه شعارا للدين, أمَا لكم قلوب فتفقهون بِها و أعين فتبصرون بِها وآذَان فتسمعون بِها أم أنكم كالأَنعام بل أنتم أَضَلُّ سبيلا, أو ليست التوراة والإنجيل عندكم فتقرءونهما, وما أظن إلا أنها لا تغني عنكم من الحق شيئا, أم أن الهوى شريك العمى, ولقد صدق المولى سبحانه وتعالى إذ قال:" وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِم مِّن رَّبِّهِمْ لأَكَلُواْ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم مِّنْهُمْ أُمَّةٌ مُّقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ سَاء مَا يَعْمَلُونَ" {المائدة 66} وقال سبحانه:" قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ .{المائدة 68}.
فإن قلتم لنا أنتم تدندنون حول الصليب ليل نهار و المسيح نفسه أمرنا بحمل الصليب , ففي إنجيل متى{16/24}: من لا يأخذ صليبه ويتبعني فلا يستحقني". قلنا لكم ورد في إنجيل يوحنا ما يفيد معناه دون ذكر للصليب, وذلك في قوله: إن كان أحد يخدمني فليتبعني وحيث أكون أنا هناك أيضا يكون خادمي.إنجيل يوحنا{ 12/16}. فأيُّ الإنجيلين أولى بالإتباع إنجيل يوحنا أو إنجيل متى؟.
فإن قلتم لنا: إنجيل يوحنا كتاب مزوّر لا تصح نسبته إليه, فنحن لا نأخذ به وإن كلامكم ونقلكم لا يغني من الحق شيئا, بل إنّ حمل الصليب وتقديسه وتعظيمه من جملة وصايا المسيح التي أوصانا بها, قلنا لكم: فإذا كانت هذه وصيته, فماذا تقولون في رسالة بولس إلى أهل غلاطية{3/13} فقد جاء فيها ما نصه:" المسيح افتدانا من لعنة الناموس, إذ صار لعنة لأجلنا, لأنه مكتوب ملعون كل من علق على خشبة. فهل يعقل أن يوجب المسيح اللعنة على نفسه؟ وهو الذي أخبر عن نفسه أنه مبارك ومقدس ومرضي عنه من الله, أما قرأتم ما جاء في إنجيل مرقس{11/9} لما قربوا من أورشليم:{ والذين تقدموا والذين اتبعوا كانوا يصرخون أوصنا مبارك الآتي باسم الرب}.فكيف يعقل أن يوصي المسيح بالصليب وهو يعلم أنه من عُلّق عليه فهو ملعون. أم أنه الجهل بعينه .
فإن قلتم: وهل يكون الإله جاهلا؟ قلنا لكم: حسب عقيدتكم فإنه يكون كذلك. فإن قلتم: ما الدليل على هذا؟ قلنا لكم: رسالة بولس الأولى إلى كورنثوس, ففي الإصحاح الأول عدد 25 جاء ما نصه:" لأن جهالة الله أحكم من الناس و ضعف الله أقوى من الناس".فها أنتم تثبتون الجهل للإله.
فيا أمة الصليب: ألم يكن الملعون سبب الشقاق والخلاف بينكم , أو ليس الصليب من فرّق بين نصارى البلاد الشامية ونصارى مصر, أما قرأتم تاريخكم فتفقهوا دينكم, أو لم يكن أكثر النصارى يرفضون حصول الصلب رفضا كليا, أو لم يكن علماؤكم يعدون الصلب إهانة لشرف المسيح .
ألم يكن الصليب في وقت مضى علامة خزي وعار, ألم تقرؤوا قول بولس وهو يقول :"المسيح افتدانا من لعنة الناموس, إذ صار لعنة لأجلنا, لأنه مكتوب ملعون كل من علق على خشبة " . فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون أتعبدون إلها ملعونا بل أنتم قوم تجهلون. لقد جئناكم بالحق ولكن أكثركم للحق كارهون.
ورحم الله شيخ الإسلام ابن قيم الجوزية إذ كشف جهلكم وحمقكم فقال عنكم:" ومن العجب أنهم يقرءون في التوراة:" ملعون من تعلق بالصليب", وهم قد جعلوا شعار دينهم ما يلعنون عليه, ولو كان لهم أدنى عقل لكان الأولى بهم أن يحرقوا الصليب حيث وجدوه, ويكسروه ويضمّخوه بالنجاسة, فإنه قد صلب عليه إلههم ومعبودهم _بزعمهم_ وأهين عليه, وفضح وخُزي.
فيا للعجب بأي وجه _بعد هذا_ يستحق الصليب التعظيم, لولا أن القوم أضل من الأنعام.
وتعظيمهم للصليب مما ابتدعوه في دين المسيح بعده بزمان, ولا ذكر له في الإنجيل البتة, وإنما ذكر في التوراة باللعن لمن تعلق به, فاتخذته هذه الأمة معبودا يسجدون له, وإذا اجتهد أحدهم في اليمين, بحيث لا يحنث ولا يكذب حلف بالصليب ويكذب إذا حلف بالله ولا يكذب إذا حلف بالصليب ولو كان لهذه الأمة أدنى مسكة من عقل لكان ينبغي لهم أن يلعنوا الصليب من أجل معبودهم وإلههم حين صلب عليه كما قالوا:" إن الأرض لعنت من أجل آدم حين أخطأ وكما لعنت الأرض حين قتل قابيل أخاه" وكما في الإنجيل :" إن اللعنة تنزل على الأرض إذا كان أمراؤها الصبيان" .
فلو عقلوا, لكان ينبغي لهم أن لا يحملوا صليبا, ولا يمسوه بأيديهم, ولا يذكروه بألسنتهم, وإذا ذكر لهم سدوا مسامعهم عن ذكره". انتهى كلامه.{إغاثة اللهفان ص 1039}.
ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية: وكان ينبغي على النصارى أن يحرقوا كل صليب يقدرون على إحراقه إن كانوا عقلاء.{هداية الحيارى 287}.
فيا أمة المركب الملعون, أوَ لا تقرءون في كتبكم أن المسيح دفن في القبر ثلاثة أيام بعد الصلب ثم صعد من القبر إلى السماء, أو ليس القبر أولى بالتعظيم من الصليب..
وإن كنتم معظمين للصليب لا محالة ففي الإنجيل أن المسيح ركب الحمار عند دخوله المدينة, وبين يديه الصبيان ينادون: مبارك الآتي باسم الرب.{إنجيل مرقس11/9},فعظموا الحمير إذن لأنه ركب الحمار في حالت تعظيمه وتمجيده والصليب في حالة إهانته وإذلاله, ولله در القرافي رحمه الله إذ قال: فركب الحمار في حالة تعظيمه والصليب في حالة إهانته, فينبغي لهم أن يعظموا الحمير ويضمخوها بالعبير, ولا يركبوها صيانة لمركوب المعبود عن ملابسة العبيد, وهي أفضل من الصليب, لأنها حيوان وهو جماد, وأين آثار السعادة من آثار الإهانة والإنكار. {الأجوبة الفاخرة ص339/340 بتصرف يسير}.
فإن قلتم: إنما نعظم الصليب دون غيره, لأنه ثَبَتَ لِصُلْبِ المسيح ولم ينشق ولم يتكسر من هيبته لما حمل عليه, وأما الشمس فقد اسودّت والسماء انقلبت والأرض تغيرت, فاستحق الصليب أن يعظم وأن يعبد. قلنا لكم: لماذا تعظمون كل صليب إذن أو ليس الحق أن تعظموا ذلك الصليب بعينه؟ .
فإن قلتم: إن ذلك الصليب الذي حمل عليه المسيح لم يعد له وجود, قلنا لكم: بل أنتم قوم خصمون والكذبَ على الله تفترون, فإذا كان ذلك الصليب انشقّ وتكسّر بعد صعود المسيح إلى السماء قلنا لكم أن دعواكم تلك باطلة, إذ لا يعقل أن يثبت الصليب للمسيح ولا يثبت لمن هو دونه, وما أظن إلا أنّ إلهكم ضعيف لذا ثبت له الصليب .
فإن قلتم: لنا وكيف يعقل أن يكون الإله ضعيفا وهو خالق كل شيء؟ قلنا لكم: أما قرأتم إنجيل لوقا لتتيقنوا من صدق دعوانا, فقد جاء فيه أن :" وظَهَرَ له ملاك من السماء يقويه", لوقا 22 :43, فهذا ربنا الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد لَمَّا تجلَّى للجبلِ جعله دكّا وخرَّ موسى صَعقًا.
{فإن قلتم: الصليب من حيث هو يذكر بالصليب الذي صلب عليه إلهنا.
قلنا : وكذلك الحفر تذكر بحفرته, فعظموا كل حفرة, واسجدوا لها, لأنها كحفرته أيضا, بل أولى لأن خشبة الصليب لم يستقر عليها استقراره في الحفرة .
ثم يقال : اليد التي مسته أولى أن تعظم من الصليب, فعظموا أيدي اليهود لمسهم إياه, وإمساكهم له, ثم انقلوا ذلك التعظيم إلى سائر الأيدي.
فإن قلتم : منع من ذلك مانع العداوة:
فعندكم أنه هو الذي رضي بذلك واختار, ولو لم يرض به لم يصلوا إليه منه, فعلى هذا فينبغي لكم أن تشكروهم وتحمدوهم, إذ فعلوا مرضاته واختياره الذي كان سبب خلاص جميع الأنبياء والمؤمنين والقديسين من الجحيم ومن سجن إبليس, فما أعظم منة اليهود عليكم وعلى آبائكم, وعلى سائر النبيين من لدن آدم عليه السلام إلى زمن المسيح}.{ إغاثة اللهفان ص 1039} .

وقال أيضا في هائيته:
أعباد الصليب لأيِّ معنى ... يعظم أو يقبح من رماهُ
وهل تقضي العقولُ بغير كسرٍ ... وإحراق له ولمن نعاه
إذا ركب الإله عليه كرها ... وقد شدت لتسميرٍ يداه
فذاك المركب الملعون حقا ... فدُسْه لا تَبُسْه إذ تراه
يهان عليه رب الخلق طُرّا ... وتعبده فإنك من عِداه
فإن عظمته من أجل أن قد ... حوى رب العباد وقد علاه
وقد فقد الصليب فإن رأينا ... له شكلا تذكرنا سَنَاه
فهلا للقبور سجدت طُرّا ... لضم القبر ربَّك في حشاه
فيا عبد المسيح أفق فهذا ... بدايته وهذا منتهاه
إغاثة اللهفان ص 1044 .
"وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ".{ النساء 157 _ 158 }
ولقد صدق الله عزّ وجلّ إذ قال:" أفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ" { الحج 46 } .
فيا أمة الصليب لم يبق لكم إلا أن تسمعوا لقول ربنا عزّ وجلّ وهو يذكر حال علمائكم المتزهدين, وعبّادكم المتعبدين الذين ليس فيهم تكبر ولا عتو عن الانقياد للحق الذي تيقنوه لما جاءهم:" لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ وَمَا لَنَا لاَ نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَن يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ فَأَثَابَهُمُ اللَّهُ بِمَا قَالُواْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء الْمُحْسِنِينَ"{المائدة 82/85}.

ثم اعلم يا عبد الله أن الشمس إذا طلعت لم يفتقر النهار إلى استدلال وإذا استبان الحق واتضح فما بعده إلا الضلال." وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا"{ الإسراء 81} .
فالحمد لله الذي هدانا للإسلام, وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.
سبحانك اللهم وبحمدك, أشهد أن لا إله إلا أنت, أستغفرك وأتوب إليك.
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

وكتبه: أبو عبد الرحمن أمين البجائي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ
{1}: هذه ليست أبيات شعرية وإنما عبارة عن أسئلة موجهة للمركب الملعون تكشف حقيقته لركابه, وتبين حقارته لمعظميه...فالحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة .


التعديل الأخير تم بواسطة أمين البجائي ; 27 Dec 2015 الساعة 12:35 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28 Feb 2015, 11:15 AM
أبو ميمونة منور عشيش أبو ميمونة منور عشيش غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
الدولة: أم البواقي / الجزائر
المشاركات: 582
افتراضي شكر.

جزاك الله خيرا على المقال الماتع النّافع، و الحمد لله حمدا كثيرا على نعمة الإسلام والسّنّة.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28 Feb 2015, 07:35 PM
أمين البجائي أمين البجائي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 77
افتراضي

بارك الله فيك أخي منور
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02 Mar 2015, 10:36 AM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 754
افتراضي

جزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27 Dec 2015, 12:38 PM
أمين البجائي أمين البجائي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 77
افتراضي

وإياك أخي الفاضل .
للتذكير بحقيقة هؤلاء النصارى الضلال..
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28 Dec 2015, 10:10 AM
أبو عبد السلام جابر البسكري أبو عبد السلام جابر البسكري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 1,229
إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد السلام جابر البسكري
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي أمين - على هذا الموضوع القيم في الرد على النصارى عباد المركب الملعون الصليب.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30 Dec 2015, 10:45 AM
أمين البجائي أمين البجائي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 77
افتراضي

وإياك أخي جابر .
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهج, دعوة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013