منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 02 Sep 2018, 05:50 PM
أبو عبد الرحمن العكرمي أبو عبد الرحمن العكرمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: ولاية غليزان / الجزائر
المشاركات: 1,260
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو عبد الرحمن العكرمي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أبو عبد الرحمن العكرمي إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد الرحمن العكرمي
افتراضي كِلْهُ إلى أَهْلِهِ !! -- في تقديم قول المختص على غيره.



كِلْهُ إِلَى أَهْلِهِ


إستضاءات بآثار سلفنا و تطبيقهم العمليّ في ردّ الأمور إلى من تخصّص فيها



الحمد لله الّذي اختصّ بعض عباده بما يشاءُ , و جمع في قلب محمد صلى الله عليه وسلم؛ علم العلماء , و فرّق ذلك في صحابته الأوفياء , فكان أبو بكر منهم أرحم الرحماء من خلقه بعد الأنبياء , و أشدهم في دين الله عمر النجباء , و أفرضهم زيد بلا مراء , كما ألبس عثمان من حلل الحياء , رضي الله عنهم و عن التابعين النبلاء .

و بعد :

إنّ شأن الاختصاص , و إحالة العلم إلى أهله مما درج عليه من تقدمنا , و من ذلك ما جرى ما بين الزبرقان بن بدر الصحابي و الحطيئة الشّاعر الهجاء .

و الزبرقان كما يقول ابن الأثير: كان سيدًا في الجاهلية عظيم القدر في الإسلام. وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم في وفد بني تميم منهم قيس بن عاصم المنقري، وعمرو بن الأهتم، وعطارد بن حاجب، وغيرهم فأسلموا وأجازهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فأحسن جوائزهم، وذلك سنة تسع.
وسأل النبي صلى الله عليه وسلم عمرو بن الأهتم عن الزبرقان بن بدر، فقال: مطاع في أدنه، شديد العارضة، مانع لما وراء ظهره!!.
قال الزبرقان: والله لقد قال ما قال وهو يعلم أني أفضل مما قال!!.
وكان يقال للزبرقان: قمر نجد، لجماله!! وكان يدخل مكة متعممًا لحسنه! وولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقات بني عوف؛ فأداها في الردة إلى أبي بكر، فأقره أبو بكر الصديق لما رأى من ثباته على الإسلام وحمله الصدقة إليه حين ارتد الناس!! وكذلك عمر بن الخطاب!!..اهـ(رقم1728 ط دار الفكر)


و خبره مع الحطيئة ذكره ابن الجوزي في المنتظم ,و ابن كثير في البداية و النهاية , وذكرها سبط ابن الجوزي في مرآة الزمان , و محمد بن سلاّم الجمحي في طبقاته , وابن عبدالبر في الاستيعاب , و غيرهم , وأوردها بشيء من الطول الأصفهاني في الأغاني , أحب أن أختصرها ها هنا بصياغتي , فأقول :

قدم الزبرقان على عمر رضي الله عنهم , في سنة مجدبة بصدقات قومه , فلقي الحطيئةَ قاصدًا العراق وعرفه الزبرقان , ولم يعرف الحطيئة الزبرقانَ , فسأله عن قصده ,فقال إنه يقصد العراق لعله يجد بها كريما يكفيه مؤونته و ولده , ويصفيه مديحه , فقال له الزبرقان أن قد أصبته , وسيوسعك تمرا ولبنا في أكرم جوار فقال الحطيئة : ذاك و أبيك العيش.

فـأرشده لداره و كتب له كتابا إلى زوجته أم شذرة أن أكرمي ضيفنا , حتى نلحق به , فكان الذي في الكتاب , حتى بدت من زوجة الزبرقان جفوة . و كان بغيض بن شماس من بني أنف الناقة ينافس الزبرقان في السؤدد و الشرف , فأرسل للحطيئة أن الحق بنا إذ جفتك أم شذرة , فأبى الحطيئة , و أنبأهم أنه في النساء جفاء و أنه لا يأخذ الغائب بجريرة الحاضر.

و عمد بغيض إلى دسّ امرأة تقذف في أذن أم شذرة أن الزبرقان يريد مليكة بنت الحطئية , وكانت من أجمل النساء , فزادت جفوتها , ثم عمد قوم الزبرقان إلى نجعة – وهي الأرض المعشبة ذات الماء- و كانت السنة مجدبة , ولم يكن ما يكفيهم ليركبوا جميعا , فأشارت أم شذرة على الحطيئة أن اركب أنت وأهلك إلى النجعة , وأعد إلينا ظهورنا لنلحق , فأبى الحطيئة إلا أن تكون هي أول من يركب, فركبت أم شذرة , وتثاقلت في رد الظهر إليه , يومين أوثلاثة , والحطيئة في العراء , فأرسلت بنو أنف الناقة إلى الحطيئة أن ائتنا فإن قومك أضاعوك , فلما بلغت الشدة من الحطيئة مبلغها لحق بهم .

فضربوا له خيمة , و أكرموه و أكثروا له من التمر و اللبن, وقال قولته فيهم :

قوم هم الأنف و الأذناب غيرهم *** ومن يساوي بأنف الناقة الذنبا.


وألحوا عليه في هجاء الزبرقان , فأبى إذ لا جريرة له عنده , حتى كان من الزبرقان أن أرسل لدثار بن شيبان من بني النمر , ليهجو بغيضَ بن شماسٍ إذ أخذ منه ضيفه الحطيئةَ , فكان مما قال دثار :

ألم أك جار شماس بن لأي ... فأسلمني وقد نزل البلاء

ثم يقول:

وما أضحى لشماس بن لأي ... قديم في الفعال ولا رباء
سوى أن الحطيئة قال قولا ... فهذا من مقالته جزاء

فلم يكن عند ذلك من بدّ , إلا أن يهجو الحطئية الزبرقان و يدفع عمن أكرمه , و آواه . فقال قصديته المشهورة التي منها :

والله ما معشر لاموا امرأ جنبا ... في آل لأي بن شماس بأكياس
ما كان ذنب بغيض لا أبالكم ... في بائس جاء يحدو آخر الناس
لقد مريتكم لو أن درتكم ... يوما يجيء بها مسحي و إبساسي


إلى أن يقول :

جار لقوم أطالوا هون منزله ... وغادروه مقيما بين أرماس
ملوا قراه وهرته كلابهم ... وجرحوه بأنياب وأضراس
دع المكارم لا ترحل لبغيتها ... واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي
من يفعل الخير لا يعدم جوازيه ... لا يذهب العرف بين الله والناس


فساق الزبرقان الحطيئة إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه , وشكاه له , وأنشده الأبيات التي منها قول الحطيئة : دع المكارم لا ترحل لبغيتها ... واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي
فقال عمر ما أسمع هجاء ولكنها معاتبة .فقال :الزبرقان أو ما تبلغ مروءتي إلا أن آكل وألبس. فقال عمر :علي بحسان فجيء به فسأله .فقال : لم يهجه ولكن سلح عليه.

قال ويقال إنه سأل لبيدا عن ذلك فقال ما يسرني أنه لحقني من هذا الشعر ما لحقه وأن لي حمر النعم فأمر به عمر فجعل في نقير في بئر ثم ألقي عليه شيء.

هذا مجمل ما في القصة من احتكام الزبرقان و الحطيئة , غرضنا بعد هذه الجولة الأدبية , أن نستنطق ما صنع عمر قبل حكمه بحبس الحطيئة ,أكان يبثُ في الأمر من عنده , و هو العربيّ القرشيّ , فصيح قحّ لا يعرف اللحن في اللفظ و لا في المعنى ؟

لا , و لكنه لما أشكل عليه الأمر استرشد برجلين هما , حسان بن ثابت و لبيد بن ربيعة العامري , الصحابيان الشاعران المتمكنان , لينظرا في قول من يحترف حرفتهما , ويحسما رأيهما , أهجاء هو أم عتاب ؟ فبثا بما يعلمانه من خبرة و اختبار , و ما جرباه من تلاعب الشعراء في الأشعار , فكان العدل في عمر رضي الله عنه ,وفق ما بثَّه المختصان لا غيرهما.

ومن ذلك أيضا , ما ذكره الذهبي رحمه الله في السير (12/166) حيث يقول: (قال علي بن محمود الهروي , قلت لأحمد بن حنبل : من أعرف الناس بأحاديث ابن شهاب ؟
قال : أحمد بن صالح , ومحمد بن يحيى الذهلي .) اهـ

و من ذلك أيضًا ما ذكره ابن عساكر في تاريخ دمشق في ترجمة الشافعي : (أخبرني عبد الله بن أحمد بن حنبل ، فيما كتب إلي ، قال : قال أبي : قال لنا الشافعي : أنتم أعلم بالحديث والرجال مني ، فإذا كان الحديث صحيحا فأعلموني كوفيا كان أو بصريا أو شاميا حتى أذهب إليه إذا كان صحيحا .)اهـ

فإن قال قائل ما : أين هذا في كتاب الله و سنة رسوله صلى الله عليه وسلم؛, إذ أن مواقف الرجال يستأنس بها , ولا يستدل بها استقلالا ؟

قلنا : القول قولك , وسؤالك حقٌّ لا مرية فيه ,وجوابه في قول ربّنا عزوجل :
ï´(الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا (59)الفرقان.

قال الإمام القرطبي رحمه الله في تفسير معنى الخبير : (قال الزجاج : المعنى فاسأل عنه . وقد حكى هذا جماعة من أهل اللغة أن الباء تكون بمعنى ( عن ) كما قال تعالى : (سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ)... ثم ذكر بعض الأقوال الأخرى , ثم قال –رحمه الله : قلت : قول الزجاج يخرج على وجه حسن ، وهو أن يكون الخبير غير الله ، أي فاسأل عنه خبيرا ، أي عالما به ، أي بصفاته وأسمائه .)اهـ

وقال الإمام أبو الفداء إسماعيل ابن كثير رحمه الله : (وقوله : (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا) أي : استعلم عنه من هو خبير به عالم به فاتبعه واقتد به)اهـ

ومن السنّة ما جرى من الاستشارة , و إنفاذ قول أهل الخبرة , وذلك في غزوة الخندق , حيث أن العرب لم تكن تعهد هذا الضرب من الحروب , حيث يحاصر قوم قومًا في بلد , يطوقونه عليهم من كل جانب , و إنما كانت العرب تتقاتل فيما بينها في مواقع بعيدة عن الديار غالبًا يضربون لهم موعدًا أو يلتقون على غير موعد , فيكون منهم الاقتتال طول النهار , حتى إذا جنَّ الليل انفضوا , و عادوا من الغد لمثلها ,فكان أن استشار رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ أصحابه , فأشار عليه سلمان رضي الله عنه قائلا : (يا رسول الله، إنَّا كنا في فارس إذا حوصرنا، خندقنا علينا.) اهـ , فأعمل رسول الله ï·؛؛ رأيه , إذ كان من قوم جربوا الحروب ذوات العدد الكبير , والحصار تلو الحصار .

ثم إني أحبّ أن أنقل لإخواني هذا الكلام النفيس من الإمام الذهبي رحمه الله حيث يقول : (كم من إمام في فنٍّ مقصر عن غيره كسيبويه مثلًا إمام في النحو ولا يدري ما الحديث، ووكيع إمام في الحديث ولا يعرف العربية، وكأبي نواس رأس في الشعر عَرِيٌّ من غيره، وعبد الرحمن بن مهدي إمام في الحديث لا يدري ما الطب قط، وكمحمد بن الحسن رأس في الفقه ولا يدري ما القراءات، وكحفص إمام في القراءة تالف في الحديث.

"وللحروب رجال يعرفون بها".


وفي الجملة: وما أوتوا من العلم إلا قليلًا، وأما اليوم فما بقي من العلوم القليلة إلا القليل في أناس قليل, ما أقل من يعمل منهم بذلك القليل, فحسبنا الله ونعم الوكيل)اهـ (تذكرة الحفاظ 3/157)

هذا كلام الإمام الذهبي في التفريق بين العلماء و بيان اختصاص كلّ منهم بخصيصة تميزّه عن غيره , و ذلك أنك حينما تقول أن سيبويه نحوي , لا محدّث , لست تنقص من قدره أبدًا , بل إنك بذلك تمدحه بما فيه , و تنزل الناس منازلهم اللائقة بهم , و ذلك هو العدل .

فلذلك لا يكون أبدًا قول القائل : إنّ شيخنا محمدا فركوس أصولي , لا يدري ما الرجال و لا الجرح والتعديل , من قبيل الطعن ولا من قبيل الازدراء .

و عندما نقدّم قول العلامة ربيع في الرجال , على قول غيره , فإننا بذلك لم نأت بضرب من الخبل , و لا بنوع من الخطل , إنما هو السير وفق سير من سلف , ليصحّ لنا أن نكون من خير خلف , و ختام ما رقمته قول إمامنا العلامة أبي عبدالرحمن محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله حيث يقول : (وجوابنا القاطع أن رأي العالم المتخصص في علمه حجة على غير المتخصص , لا يجوز رده إلا بحجة أقوى , فأين هي ؟) ا هـ (السلسلة الصحيحة رقم 633)

وأردف هذا كذلك , بكلمة محبرّة , و درّة مقرّرة , من كلام الإمام العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله , حيث يختم جوابا عن سؤال حول أشرطة طارق السويدان , بنصيحة هامة في احترام التخصص , فيقول :
(كذلك أيضًا أن نحترز غاية الاحتراز أن نسمع إلى قول من لا يكون من أهل التخصص , فإذا جاءنا رجل فقيه , و صار يتكلم في التاريخ , فلا نثق به تمام الثقة , لماذا ؟
لأنه ليس من اختصاصه , ونثق في صاحب التاريخ الذي هو دونه في الفقه , لأن التاريخ من اختصاصه .)
انتهى المقصود.

ويقول العلامة محمود محمد شاكر في معرض إبطال صنيع المستشرقين السيء في نشرهم كتب اللغة : (الثاني : أنه قلّما يوجد فيهم المتخصص , في فقه علم بعينه حتى يكون حجة فيه )اهـ (جمهرة مقالاته 1/124)

فلتسيروا بسير سلفكم يا سلفيون ! و الحمد لله ربّ العالمين.

رقمه أبو عبدالرحمن امحمد العكرمي .
ليلة السبت 21 ذو الحجة 1439 هجري








ــــــ
المقال على صيغة pdf موجود في المرفقات منسقا لمن أراد تحميله

الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf كله إلى أهله.pdf‏ (622.6 كيلوبايت, المشاهدات 287)

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله حيدوش ; 04 Sep 2018 الساعة 11:29 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04 Sep 2018, 11:39 AM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 559
افتراضي

أحسنت أحسن الله إليك أيها العكرمي مقال موفق استدلال جيد تكلمت في فنك واستدلالت بسلفك (وأنت الشاعر حفظك الله) تنزيل محكم وتنبيه مفحم بوركت يمينك

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله حيدوش ; 04 Sep 2018 الساعة 03:39 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05 Sep 2018, 12:45 AM
أبو عبد الرحمن العكرمي أبو عبد الرحمن العكرمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: ولاية غليزان / الجزائر
المشاركات: 1,260
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو عبد الرحمن العكرمي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أبو عبد الرحمن العكرمي إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد الرحمن العكرمي
افتراضي

و أنت كذلك بارك الله فيك أخي الحبيب
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05 Sep 2018, 02:59 PM
كمال بن سعيد كمال بن سعيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 49
افتراضي

جزاك اللّه خيرا، فالاصل الرجوع إلى اهل الإختصاص فلما ترك الناس الرجوع إليهم في الفتن تخبطوا، فسمعوا لكل ناعق و لكل متكلم وصدق القائل : من تكلم في غير فنه اتى بالعجائب.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06 Sep 2018, 10:17 AM
أبو عبد الرحمن العكرمي أبو عبد الرحمن العكرمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: ولاية غليزان / الجزائر
المشاركات: 1,260
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو عبد الرحمن العكرمي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أبو عبد الرحمن العكرمي إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد الرحمن العكرمي
افتراضي

وجزاك الله كل خير أنت كذلك أخي الحبيب كمال ، ليتهم يفهمون !
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06 Sep 2018, 11:27 PM
فاتح عبدو هزيل فاتح عبدو هزيل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 27
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07 Sep 2018, 12:33 AM
أبو عبد الرحمن العكرمي أبو عبد الرحمن العكرمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: ولاية غليزان / الجزائر
المشاركات: 1,260
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو عبد الرحمن العكرمي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أبو عبد الرحمن العكرمي إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد الرحمن العكرمي
افتراضي

و إياك أخي فاتح

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله حيدوش ; 08 Sep 2018 الساعة 09:23 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013