منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #16  
قديم 18 Oct 2020, 11:29 PM
أبو عبد الله حيدوش أبو عبد الله حيدوش غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر ( ولاية بومرداس ) حرسها الله
المشاركات: 729
افتراضي

بوركت يمينك أخي منصور نعم هو حب الرئاسة ولكن ما بال المرؤسين قد أصابهم العمى!
سلسلة فواجع الدكتور فركوس حق أن يقال فيها:
مساوئ لو قسمن على الغواني لمــــا أمـهــرن إلا بالطــــلاقِ
ومع ذلك مازال القوم يسيرون خلفه إلى الهاوية إنه الهوى أضل والتقديس الذي تولد منه التعصب الأعمى نسأل الله العفو والعافية

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 18 Oct 2020, 11:34 PM
عمر رحلي عمر رحلي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 101
افتراضي

بوركت أخي منصور فقلد حلّلت نفسية فركوس تحليلا أثريا وكذلك من اعترافاته بحيث لم تتجن عليه
أما الأجيال القادمة التي ينتظرها فركوس لعلها ستجده في خانة الكذابين والمفسدين إذا لم يتب لرب العالمين
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 18 Oct 2020, 11:55 PM
أشرف حريز أشرف حريز غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 104
افتراضي

بارك الله فيك أخي منصور على هذا التحليل الدقيق لنفسية الريحانة ، و لعله كان يطمع من الأجيال القادمة أن تقول عنه في فتاويه و تقريراته و تأصيلاته : ( هذا ما ذهب إليه الإمام فركوس ) !!!
و لكن " هيهات هيهات " إن الله يزكي من يشاء و هو الذي يخفض و يرفع
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 19 Oct 2020, 01:57 AM
أبو الوليد بوعبد اللّه رومان أبو الوليد بوعبد اللّه رومان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 15
افتراضي

جزاك اللّه خيرا أخي منصور، مقال مختصر و مفيد، يبيّن و يكشف بدقة نفسية الدكتور فركوس المريضة بالتعاظم و تضخم الأنا، زائد إنكار الجميل و قلة الوفاء، فكيف للدكتور أن ينسى بسرعة إحسان من أحسن إليه؟!، فلم يشكر مثلا فضل الدولة عليه في التعليم ، و لا فضل من اشترى له فيلا حجرة النص، و لا تأييد الشباب المنخدع به، و لا...!!!.
حقا إنّه فركوس الرئيس ، الذي لا يرى مثل نفسه، و لا يرضيه شيء.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 19 Oct 2020, 06:29 AM
أبو جويرية عجال سامي أبو جويرية عجال سامي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 130
افتراضي

سلمت أخي منصور، كلام مختصر مفيد يكشف هوس الرجل بالزعامة وعشقه للتقديس، لا أدري ماذا يريد بعد أن ضرب أتباعه المسلمين وحطموا سياراتهم وضربوا الرجال أمام زوجاتهم وأبنائهم وجعلوا في النظر لوجهه غنية عن الأدلة الشرعية وبعد أن تغالوا وتغنوا بكرسيه ومكتبته وقميصه الأصفر وقرروا أنه لا يقبل فيه ألف جرح مفسر، هذا المخلوق يقدم كلامه على ألف دليل شرعي تفسر به الأحكام
ماذا يزيدونه بعد أن جعلوه مقدما على حديث البينة على المدعي
ماذا يزيدونه بعد أن قالوا فيه أنه أحيي الناس
وأنه وأنه جاوز القنطرة وأنه لا ينطق عن الهوى وغيرها من الكلمات الكثيرة...
إن المصلحين يعلمون علم اليقين مداخل الشياطين على بني آدم وخاصة الغلو والتعظيم فيمن يعتقد صلاحه فلا يرضون بمثل هذا ويحاربونه حربا علنية، لا هوادة فيها بخلاف أهل الفتن والأهواء فإنهم لا يقبلون إلا الرئاسة والزعامة والله يهدينا ويهدي الجميع
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 19 Oct 2020, 07:25 AM
أبو نافع عز الدين علي حيمود أبو نافع عز الدين علي حيمود غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 38
افتراضي

لله درك وعلى الله أجرك لقد قلت في الرجل قولا سديدا ، يكشف حقيقة نفسية فركوس، هذا المتبوع الذي انخدع به كثير من الشباب ،فسدوا أعينهم عن نقائصه التي يتنزه عنها العقلاء و يمجها الفضلاء وينهى عنها العلماء ، ولو عرفوا حقا العلماء واستمعوا لهم دهرا من الزمن كابن باز والألباني وابن عثيميين رحمهم الله وتأثروا بمواقفهم لعلموا أن فركوس في واد بعيد عن العلماء..وسيسأل الله جمعة ولزهر عن قولهم الباطل في فركوس وانخداع الناس به حتى هجروا إخوانهم لأجله وهجروا كل من خالفه من العلماء والفضلاء واستحلوا أعراضهم! والله المستعان.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 19 Oct 2020, 08:11 AM
جمال بوعون جمال بوعون غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 96
افتراضي

بارك الله فيك أخي منصور .
كثيرا ما كان الدكتور يدندن حول الصدق والإخلاص في الدعوة، لكن عند الامتحان رسب الدكتور فهو لا يرى إلا نفسه فهو الدعوة وهو مصلحتها وهو غايتها وهو المقصود بذاته من الأعداء.....
*****
تأمّلوا إخواني هذا الكلام العظيم لهذا الإمام و قارِنوا بينه وبين حال رأس التفريق في بلادنا.
قال العلاّمة ابن باديس رحمه الله:
" ليس كلُّ من زعمَ أنه يدعو إلى اللهِ يكون صادقًا في دعواهُ،
فلا بدَّ من التّفرقة بين الصّادقين والكاذبينَ.
والفرقُ بينهما -مستفادًا من الآية-(١) بوجهينِ:
*الأول:* أن الصّادق لا يتحدثُ عن نفسه و لا يجلِبُ لها جاهًا و لا مالًا و لا يبغي لها من الناس مدحًا و لا رِفعة.
*أمّا الكاذبُ* فإنه بِخلافه *فلا يستطيعُ أن ينسى نفسَهُ في أقوالِهِ وأعمالِهِ.* (٢)
وهذا الفرقُ من قولهِ تعالى: {إِلَى اللهِ}.

*الثّاني* : أن الصّادقَ *يعتمدُ على الحجّة والبرهانِ*
فلا تجدُ في كلامه كذبًا، ولا تلبيسًا، ولا ادّعاءً مجردًا.
ولا تقعُ من سلوكهِ في دعوتِه على التواءٍ، ولا تناقضٍ، ولا اضطرابٍ.
*وأمّا الكاذبُ* ؛ فإنه بخلافه
فإنه يُلقِي دعاويه مجرّدةً، ويحاولُ تدعيمها بكلِّ ما تصل إليه يدُهُ، ولا يزالُ لذلك في حنايا وتعاريج لا تزيدُه إلاّ بعدًا عن الصراط المستقيم.(٣)
وهذا الفرْقُ من قوله تعالى: {عَلَى بَصِيرَةٍ}".اهـ " الآثار" (١/ ١٧٧-١٧٨).
-------------------------------
(١) يعني قوله تعالى ﴿قُل هذِهِ سَبيلي أَدعو إِلَى اللَّهِ عَلى بَصيرَةٍ أَنا وَمَنِ اتَّبَعَني وَسُبحانَ اللَّهِ وَما أَنا مِنَ المُشرِكينَ﴾
(٢) كأنّه يصِفُ حال الدكتور الذي بنى فتنته على الانتصار لنفسه.
(٣) وهذا عينُ ما صنعه رؤوس التفريق.
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 19 Oct 2020, 10:02 AM
أبوعبد الله مصطفى جمال أبوعبد الله مصطفى جمال غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 56
افتراضي

أحسن الله إليك أخي الفاضل منصور
مقالك هذا جدير بأن يعلق على باب مكتبتة فركوس ليطلع عليه المريدون الوافدون المتزاحمون فيكونوا على معرفة بحقيقة شيخهم ونفسيته النرجسية .
وغالب الظن أن أكثر المريدين يعلمون هذا منه لذلك تراهم يتنافسون ويستميتون في وصف شيخهم بأوصاف كبيرة جدا لم يسمع الناس مثلها في كبار أئمة الدين وعلمائه
فكيف يكون عاقلا وصاذقا من يصف فركوس بأنه:
- مفتي إفريقيا
- وإمام في ثمانية فنون
- ولا يقال لمثله تب
- وأنه جاوز القنطرة
- وأجل من أن ينتقد
- وأنه لا يتكلم عن هوى
- وأنه ابن تيمية الجزائر
- وهو ريحانتها
- وهو للجزائر أعظم من البترول والغاز
- بل لم تعرف الجزائر الا به
- ومن يفتخر انه من الجزائر
- وان الجزائر شعبا وحكومة لم تعرف قدره ولم تعطه حقه
- العلامة الإمام المجتهد الأصولي الفقيه المحدث .........................................
وغيرها من الأوصاف التي يسمعها وتصله وينتشي بسماعها
وهو يعلم أنهم يكذبون
وهم يعلمون أنهم يكذبون
ويعلمون أنه يعلم أنهم يكذبون .
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 19 Oct 2020, 01:09 PM
محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 76
افتراضي

جزاك الله خيرا على هذا التعليق،فلقد والله وصف داء الدكتور بدقة،وهو:تعظيم النفس واحتقار الغير،ووفقت بإلزامه بكلامه الذي ينطبق عليه أيما انطباق!
زادك الله من واسع فضله.ءامين
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 19 Oct 2020, 06:14 PM
محسن أبو محصن بن جمال العروم محسن أبو محصن بن جمال العروم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
المشاركات: 62
افتراضي

ما شاء الله فتح الله عليك
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 19 Oct 2020, 08:05 PM
أبو جميل الرحمن طارق الجزائري أبو جميل الرحمن طارق الجزائري غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 398
افتراضي

ما شاء الله
مقال في غاية الروعة
جزاك الله خيرا أخانا الحبيب منصور
أما الدكتور فقد رضى لنفسه ما لا يرضاه لغيره ==التقديس
ورضى لغيره من الشر ما لا يرضاه لنفسه
ثم رام الرفعة في التشبع بما لم يعط
وأظهر التواضع فأخرج الله ما يخفيه من الكبر والغطرسة واحتقار الغير
فنسأل الله السلامة والعافية
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 19 Oct 2020, 09:03 PM
مزراق أحمد مزراق أحمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
المشاركات: 31
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 19 Oct 2020, 09:24 PM
زهير بن صالح معلم زهير بن صالح معلم غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
المشاركات: 91
افتراضي

صدقت أخي منصور فيما كتبته عن فركوس ووصفته به، فمهما تكلم المرأ وكتب عن الرجل؛ فلن يخلص إلا لما خلصت إليه من وصف الدكتور بقولك: (إنّ المتأمل في شخصية الدكتور فركوس، يدرك أن المسكين ابتلي بشهوة الرياسة وحب الزعامة، بل أصيب بالهوس بها)، كتب الله بيانك في ميزان حسناتك.
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 19 Oct 2020, 10:07 PM
محمد أمين سلاطنية محمد أمين سلاطنية غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2019
المشاركات: 63
افتراضي

بارك الله فيك أخي الفاضل منصور كتابة موفقة
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 20 Oct 2020, 05:45 PM
أبو ديمة محمد أمين بوحنك أبو ديمة محمد أمين بوحنك غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
المشاركات: 35
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي منصور و من القرائن إن لم يكن من الدلائل على الخلل الذي عند الدكتور في باب الرفعة و المكانة قوله ذات يوم : حبوا يجيبوه بش يحطوه في بلاصتي أو كلمة نحوها! .. فكأن خصومه هم من يحطون من مكانة فلان و يرفعون من آخر ...
مقال ماتع نافع جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013