منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 04 Jan 2016, 12:12 PM
أبو عبد الرحمن عبد اللطيف أبو عبد الرحمن عبد اللطيف غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: الجزائر
المشاركات: 230
افتراضي فوائد من شرح الأصول الثلاثة لشيخنا نجيب جلواح _ حفظه الله _

فوائد من شرح الأصول الثلاثة
للشيخ نجيب جلواح حفظه الله
اليوم الأحد 22 ربيع الأول 1437 / 3 جانفي 2016
مسجد الهداية بالقبة ، الجزائر



المحبة تدل على الإخلاص المنافي للشرك و الرياء
لا نحب أحدا لذاته إلا الله جل وعلا
شرك التقريب ، أن يذهب إلى القسيسين و الرهبان و يطلب منهم أن يقربوه إلى الله تعالى
حب المشركين مشترك ، يحبون الله و يحبون أوثانهم ، و ربما نسوا ربهم لأجل أوثانهم ، و العياذ بالله
العبد قد يدعي أنه يحب الله و هو لا يحبه ، قال تعالى " يحبهم و يحبونه "
لا يقولون نحب الله و هم منكبون على المعاصي ، لأن من يحبه الله لا يفعل هذا
من كان لا يتحكم في نفسه و يقع في المعاصي أنى له أن يجاهد عدوا ؟
كل إنسان يقول أنا أحب الله و يدعي هذا فهذه الآية تحكم عليه قال الله تعالى " قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله .." الآية
الذي يحب الله حقا من إذا حد له حدا توقف عنده إذا سمع بسنة لزمها إذا سمع الله أكبر للصلاة ترك كل ما في يده و لبى المنادي ، إذا وجد معصية تركها و إذا وجد طاعة عملها ، هذا حقا يحب الله تعالى
محبة الله مرتبة عالية سامية ، ليست بمجرد الدعاوى و القول باللسان إنما بقوة الإستجابة لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ليس كما يفعل بعض الناس إذا ذكرته بسنة قال هل هذا للإستحباب أو للوجوب ؟!
الله تعالى يحب لذاته و النبي صلى الله عليه و سلم يحب لله

قال الشيخ السعدي رحمه الله : بهذه الآية يوزن الناس

كلما نقص الاتباع للسنة نقصت هذه المحبة
محبة الله و رسوله مقدمة على كل محبة
الفاسق هو الخارج عن الطاعة
مثاله : عامل سمع الأذان و قدر على الإستجابة للصلاة لكنه فضل العمل على الصلاة ، هذا فاسق

شخص آخر في عمله فسمع الأذان و هو قادر على الإستجابة ترك عمله و إستجاب ، هذا حقا يحب الله تعالى
حلاوة الإيمان : هي أن تستلذ الطاعة و تتحمل المشقة في هذه الطاعة
محبة الله تعالى تنتج كثرة الطاعات ، عندما ترى كثرة الطاعات منك فاعلم أن محبتك لربك زادت
الذي لا يقوم الليل و لا يصوم النهار هذا قرينة على نقص محبة الله في قلبه و بالتالي دليل على نقص إيمانه
زيادة المحبة و شدتها دليل على زيادة الإيمان و كثرة الأعمال
محبة محب المحبوب هذا من تمام محبة المحبوب أي ( محبة المؤمن الذي يحب الله هذا دليل على محبة الله )
لذلك نحب المؤمنين لأنهم أحبوا الله .

هذا ما تيسر جمعه
و الله الموفق

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013