منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 15 Apr 2016, 12:04 PM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 608
افتراضي إنّنا نحسِدُكم يا جيرانَ العالِم وأهلَ بلدِه

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و كفى و صلى الله و سلم على المصطفى و على آله و صحبه و من اقتفى ، و بعد :
قال الله ﴿ شَهِدَ اللهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَ المَلَائِكَةُ وَ أُلُوا العِلْمِ قَائِماً بِالقِسْطِ ﴾ [آل عمران 18]
قال القرطبي رحمه الله في "الجامع لأحكام القرآن"(4/44) : "في هذه الآية دليل على فضل العلم و شرف العلماء و فضلهم؛ فإنه لو كان أحد أشرف من العلماء لقرنهم الله باسمه و اسم ملائكته كما قرن اسم العلماء"
عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ , يَقُولُ : " إِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ الأَنْبِيَاءِ ، إِنَّ الأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا ، وَلا دِرْهَمًا ، وَأَوْرَثُوا الْعِلْمَ , فَمَنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ " . رواه أبو داود و الترمذي و ابن حبان و غيرهم و صححه الألباني
و روى البخاري و مسلم و غيرهما، عن معاوية، قال : سمعت رسول الله ﷺ يقول : "من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين "
و هذا كله يدل على شرف البقعة التي يسكنها العالم ، فأهلها يقيمُ بين ظهرانيهم أحد ورثة علم الأنبياء عليهم الصلاة و السلام ، و هم جيران امرئ قرن الله شهادتهُ بشهادتهِ و شهادة ملائكته ، محِلّةٌ أراد بها الله بها خيرا فقيّض لها من يُفقِّه أهلها في الدين ، و هم أوفر حظاًّ لأخذ ميراث الأنبياء عنه .
لكنّ النّعمة إذا كانت حاضرةً لم يقدرها أهلها حق قدرها ، وقد يَزهَدون بل و يُزهِّدون فيها ، كما ورد عن بعض التابعين : " أزهدُ الناسِ في العالِم أهله وجيرانه "
و هذا مما لمستُ ـ و لمسَ غيرنا ممن حاله أشبه بحالنا ـ شيئا منه ، فنحن أهل الصحراء ( الجنوب ) ننتظر العُطل السنوية بفارغ الصبر ، لنضرب أكباد الحافلات و القطارات لتكتحل أعيُننا برؤية طالب علمٍ فضلا عن عالم ، و ننتظر الساعاتِ عند مكتبة الشيخ أبي عبد المعز صلاة العصر لنشنِّفَ أسماعنا بفتاويه و ننهل من معين علمه حفظه الله ، و كنت استغربُ عندما يقول صاحبٌ لي ـ من أهل الجزائر العاصمة و لا يَفرِق بينه و بين الشيخ إلا أميالٌ معدودة ـ أنه لم ير الشيخ منذُ أشهرٍ . و لك أن تعرف مقدار الحزن و الأسف الذي يُصيب المرء و قد حضر عند الشيخ مرارا و قد حضّرَ نفسَهُ لإلقاء مسألته ثم يقدر الله أن لا تُشيرَ سبّابةُ الشيخِ إليكَ ـ و هو معذور طبعا ـ أو أن تخرج من صلاة العصر ثم لا تجد موطئ قدمٍ حتى على الرّصيف ، و أقرب ما بلغتُ منه يوما عندما استوقفَه و هو خارج من المكتبة أحد إخواننا قائلا إنّه من جاء من الشرق من قسنطينة ، فوقف الشيخ معه و فصّل له مسألته و هو واقفٌ ـ حفظه الله ـ و لما أنهى جوابه مددتُ يدي إليه فصافحته مسلّما ، و قلتُ إنني من أقصى الجنوب و لي مسألةٌ ، فضغط على يدي بلطفٍ و قال لو أجبتك فسيغضبُ الإخوان ، و قد أجبتُ على ستّ مسائل زيادة على المُقرر ، ثم اعتذر و انصرف . جزاه الله عن الإسلام و المسلمين خيرا .
و بتُّ عند أخٍ فاضلٍ من برج الكيفان ، فأخذني للمسجد الذي يؤم الناسَ فيه الشيخُ الفاضل عمر الحاج مسعود ، وقتَ صلاة الصبح ، و بعدها ذهبتُ إليه و أخبرته أنني من الجنوب و عندي مسائل ، فقال لي أُعطيك عشر دقائق ، لأن عندي عملا مستعجلا في المجلة ( مجلة الإصلاح ) فقبلتُ فأجابني عن بعضها و أحالني على الشيخ فركوس في بعضها و كانت مدة الجلسة أربعين دقيقة تقريبا ، فقد رقّ لحالي لما علم أنني من أقصى الجنوب و أسكنُ منطقة نائية ، لم تكتحل أبصار أهلها بأحدٍ من أهل العلم ، ثم أعطاني مجموعة من الرسائل أوزعها على الإخوان عندنا فجزاه الله خيرا و أحسن إليه .
عشر دقائق أو وقفة عابرةٌ مع عالم أو طالب علم نراها غنيمة ، تهون دونها المشاق و المسافات ، و تجد جيران العالم و أهل بلده في المتنزّهات و الشواطئ و المحلاّت ، و قد تمر الأشهر و السّنواتُ و لا تطرُق سمع أحدهم كلمةٌ نطقها لسان عالِمِهم ، و لا تتشرف ركبتاه بمسِّ الأرض في مجلسه .
و هكذا تجد أن أعرف الناس بقدر العلم و العالم من كانت أقطارهم خواء من أهل العلم و الفضل ، لكن في الليلة الظلماء يفتقد البدرُ ، فالعالم اليوم فوق سطح الأرض و غدا تحتها ، و الموفَّق من أخذ حظّه منه ، و المحروم من زهد في حظّه منه .
و لقد أخبرني من رأى أخاً أردنيا ، إذا ذُكر بحضرته الشيخُ الألباني خنقته العَبرة ، و اغرورقت عيناه ، لأنه كان في حياة الألباني لا يعرف المنهج السّلفي ، و هو من جيران الشيخ ، و كان يراه كثيرا ، لكن لم يكن يعرف قدر الشيخ آنذاك ، ثم ذهب إلى الدّراسة في السّعودية فاستقام هناك و عرف قيمة الألباني و جهودَه العلمية ، و وجد الناسَ هناك يعلمون عن الألباني ما لم يعرفه عنه جاره ، فكان بالشوق للُقياهُ ، لكن المنيّة كانت إلى الشيخِ أسبق من الفتى ، و كان يتمثل كثيرا بقول أبي فراس الحمداني :
سَيَذْكُـرُنـي قـومـي إذا جَـــدَّ جِـدُّهُــمْ ............ وفــي اللّيـلـةِ الظَّلْـمـاءِ يُفْـتَـقَـدُ الـبَــدْرُ
فقد كان رميةَ حجرٍ أو أقرب ليُعدّ من تلاميذ الألباني رحمه الله ( إن عصمه الله مما وقع فيه الحلبي و جماعته ـ هداهم الله ـ )
و والله إنّنا نحسدكم يا جيران أهل العلم ، و السّاكنينَ مَصراً شرّفه الله بوجودهم فيه و بين أهله ، و استشعروا نعمة الله عليكم ، فقولوا لي بربِّكم أعمّانُ اليومَ خيرٌ أم يوم كان الألباني يمشي في طرقاتها و يُصلّي في مساجدها و يصدح بالحق في جنباتها ، و اذكُر عُنيزةَ اليوم و هي بالشوقِ إلى مثل ابن عثيمين و ابن سعدي ـ رحم الله جميعهم و جزاهم خير الجزاء
فقد قَالَ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ :" إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنْ الْعِبَادِ وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا " . رواه البخاري
و هذا المقال أقصد به أهل الغفلة و الزهد في أهل العلم لا غيرهم ، و إلا فمجالس علمائنا و مشايخنا بفضل الله عامرة بمنْ منّ الله عليهم بمعرفة قدر العالم ، و استشعار قيمة وجوده ، فهم يسابقون الزمن ليُحصلوا حظّهم و نصيبهم من ميراث الأنبياء صلوات الله و سلامه عليهم
هذا ما أردتُ أن أُذكر به نفسي و إخواني و الله من وراء القصد و هو يهدي السبيل

كتبه أبو عاصم مصطفى بن محمد
السُّلمي

تبلبالة ضحى يوم الجمعة لسبع خلون من رجب 1437 هــ


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عاصم مصطفى السُّلمي ; 04 Jul 2017 الساعة 09:29 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15 Apr 2016, 10:27 PM
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 352
افتراضي

بارك الله فيك
نسأل الله أن يجعلنا ممن يعرفون لأهل العلم أقدارهم
جزاك الله خيرا على التذكير
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16 Apr 2016, 12:01 AM
أبو إكرام وليد فتحون أبو إكرام وليد فتحون غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,798
افتراضي

أحسن الله اليك اخي الفاضل مصطفى
و علينا أن لا ننسى الدعاء لهم لحيهم و لميتهم
اللهم أحفظ علماءنا ومشايخنا وطلبة العلم، وجازهم عن الإسلام و عنا خيرا
و زدهم من علمك وفضلك وأرزقهم العمل به.

اللهم ثبتهم وأعنهم و أنصرهم وأيد المشايخ المجاهدين والذابين عن هذا الدين.
اللهم إنا نتقرب إليك بحبهم وبغض من حاربهم و عاداهم لما معهم من الحق
فأجمعنا بهم في الدنيا، وفي الآخرة مع النبييين والصديقين والشهداء والصالحين.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16 Apr 2016, 11:37 AM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 608
افتراضي

جزاكما الله خيرا و أحسن إليكما
أخويّ الفاضلين : أبا عبد الرحمن و أبا إكرام ، مرور مشجع بارك الله فيكما
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16 Apr 2016, 11:49 AM
أبو عبد الرحمن العكرمي أبو عبد الرحمن العكرمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: ولاية غليزان / الجزائر
المشاركات: 1,352
إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو عبد الرحمن العكرمي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أبو عبد الرحمن العكرمي إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو عبد الرحمن العكرمي
افتراضي

أكرمك الله أخي أبا عاصم
دخلت إلى مكنونات قلوبنا , و فتح صحائف أفئدتنا !!
فاطعلت منها على ما حاك في القلب و تردد و أبى أن يخرج , لا رهبا و لكن عجبا !!
فجئته فنفست عنه بنفثتك
نفثة مصدور أو قل نفثة مصدورين كثيرين مثلك
حفظ الله مشايخنا و بارك في أعمارهم و أعمالهم.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16 Apr 2016, 03:32 PM
أبو ربيع زبير مبخوتي أبو ربيع زبير مبخوتي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
المشاركات: 104
افتراضي



جزاك الله خيرا على ما سطرت فهذا تنبيه جيد، وكما أسلفتَ:


•وَفِي اللَيلِةِ الظَلْمَاءِ يُفتَقَدُ البَدْرُ•


قال العلامة عبد السلام البرجس رحمه الله في كتابه «عوائق في طريق الطلب» :
فيا أيها الطُلاب: إذا أردتم العلم من منابعه فهاؤهم العلماء الكبار، الذين شابت لحاهم، ونحلت جسومهم، وذبلت قواهم في العلم و التعليم، إلزموهم قبل أن تفقدوهم، واستخرجوا كنوزهم قبل أن توارى معهم، وفي الليلة الظلماء يُفتقد البدر.




قال العلامة عبيد الجابري حفظه الله:
" كان أهل الفضل والصلاح والتقى إذا نزلت بهم نازلة أو حلّت بهم مشكلة عمدوا إلى الأكابر من أهل العلم بالسؤال وطلبوا منهم الجواب الشافي الكافي، وهذه سنة متبعة بدءاً من الصحابة فأئمة التابعين فمن بعدهم من أهل العلم والفضل والدين والإيمان، وما أحسن ما قاله ابن مسعود رضي الله عنه : (لا يزال الناس صالحين متماسكين ما أتاهم العلم عن أصحاب محمد ﷺ وأكابرهم، فإذا أتاهم العلم عن أصاغرهم هلكوا). ". [الطيب الجني على شرح السنة للإمام المزني ص ١٩]






قال الصقلي في الجامع 347/9:
قال مالك : عليكم بمعرفة أهل العلم والتماس برهم وواجب عليكم ألا تمروا بقرية يبلغكم أن بها عالما واحدا إلا أتيتموه تسلمون عليه .



رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16 Apr 2016, 05:08 PM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 608
افتراضي

أبا عبد الرحمن و أبا ربيع جزاكما الله خيرا و أحسن إليكما
باقة نقل سديدة من علمائنا رحم الله الأموات و حفظ الأحياء ، بارك الله فيكما
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16 Apr 2016, 06:30 PM
أبو معاذ عبد النور بوعاش أبو معاذ عبد النور بوعاش غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الدولة: تيبازة
المشاركات: 19
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي مصطفى
فقد كفيت ووفيت
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16 Apr 2016, 09:44 PM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 608
افتراضي

أحسن الله إليك أبا معاذ
بارك الله فيك على التشجيع أخي الكريم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 29 Apr 2016, 08:01 AM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 608
افتراضي

قال الإمام ابن الصلاح : ( و إذا فرغ من سماع العوالي و المهمات التي ببلده فليرحل إلى غيره )
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 05 May 2016, 10:25 PM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 608
افتراضي

قيل للإمام أحمد: أيرحل الرجل في طلب العلو ؟
قال : بلى والله شديدا ، لقد كان علقمة و الأسود يبلغهما الحديث عن عمر، فلا يقنعهما ، حتى يخرجا إلى عمر فيسمعانه منه
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 17 May 2016, 07:28 PM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 608
افتراضي

قال الشيخ مصطفى مبرم حفظه الله في تغريدة له في حسابه:
لو أنصف أهل الجزائر لعلموا أن بين أظهرهم عالما راسخا لا يحتاجون معه إلى رحلة -الشيخ فركوس- وأخشى أن يصدق عليهم قول الشافعي في أهل مصر والليث بن سعد.

فحق على أهل الجزائر أن يخشوا أن يصدق فيهم قول الشافعي رحمه الله في أهل مصر والليث بن سعد حين قال:

الليث أفقه من مالك إلا أن أصحابه لم يقوموا به. "ت 175 هـ". "تهذيب الكمال" 24/255.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 17 Oct 2016, 11:25 PM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 608
افتراضي

للرفع ...............
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 04 Jul 2017, 09:35 PM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 608
افتراضي

و لا نزال نرى و نسمع ، من يُنفق الملايين على ما لا يُسمن و لا يغني من جوع ، و يضنّ ببضعة آلاف في سبيل علم يطلبه أو عالم تكتحل برؤيته عيناه و يحيا بكلامه قلبه .
والله المستعان
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 05 Jul 2017, 12:06 AM
عبد الباسط لهويمل عبد الباسط لهويمل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2017
الدولة: الجزائر
المشاركات: 96
افتراضي

بارك الله فيك يا أبا عاصم وأعلم أنه قد ينتفع بالصالحين والكُمل من الرجال من لم يعاشرهم ويجامعهم في المجالس أكثر من الذين يقابلونهم ويجاورنهم ، إذا عرفَ العبد شرف العلم ورجاله ، ولقد كان يجاور خير الخلق عليه الصلاة والسلام أناسٌ وكانوا يرون شخصه ، ويسمعون صوته ، ويبصرون في البطحاء آثر خطوه ، ولم ينتفعوا بالهدى الذي جاء به وماتوا على الملة الكافرة ، فلأمر أهون عند من جاء بعده واتبع منهاجه وسبيله -وله في النبي عليه الصلاة والسلام القدوة والأسوة الحسنة -، فإن الغربة عامة وخاصة ، عامة لأهل الإسلام مع الملل الكافرة وخاصة لأهل السُّنة مع الفرق الهالكة ، ولو كان الناس يعرفون شرف زمانهم ، وقدر علمائهم ، لانتفت الغربة و البلاء ، ولكن أمرنا على خير الطريقة ..ولله في خلقه أمر وتدبير وحكمة وهو الحكيم الخبير
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منهجية طلب العلم, طلب العلم

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013