منتديات التصفية و التربية السلفية  
     

Left Nav الرئيسية التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة Right Nav

Left Container Right Container
 
  #1  
قديم 18 Mar 2019, 08:06 AM
كمال بن سعيد كمال بن سعيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 237
افتراضي كلمة في التحذّير من فتنة المظاهرات والمسيرات للشيخ عمر الحاج مسعود حفظه اللّه

كلمة في التّحذير من فتنة المسيرات والمظاهرات للشيخ
عمر الحاج مسعود حفظه اللّه
التفريغ:
خَيرُ مَا نَتَواصى به وبخاصَّة في هذه الفتنة الحاصلة تقوى اللّه عزّ وجلّ والاهتمام بالعلم الشرعيّ والرجوع إلى العلماء الرَّبّانيين والاستمساك بغرزهم؛ خير ما نتواصى به أن يشتغل المَرءُ بالعِلم و بالعبادة النَّافعة وأن لا يغتر بما عليه النّاس، لأنّ الفتنة إذا أقبلت تَغرّ لها بهجة، تهيج فيها النفوس و تطيش العقول وتسبب التهور والاندفاع، لأنّ النّاس أو لأنّ أكثر هؤلاء الّذين يفتنون ليس عندهم علم، ليس عندهم حصانة إيمانية ولا علميّة ولا يرجعون إلى أهل العلم الكبار الّذين يعرفون الفتن وأسبابها، فلهذا يتشوّفون، هؤلاء يتشوّفون إلى الفتن ويرفعون رؤوسهم، الفتنة تقطع الرؤوس من تشوّف إليها قطعت رأسه فحذارِ فحذارِ إخواني أن تغتروا بهؤلاء؛ والأشياء تتكرَّر وتعاد وأظن أنّ مانحن فيه ربّما يكون أخطر ممّا سبق، مرّت علينا فتن وجرّبنا؛ منكم من جرّب ربّما ومنكم من لم يجرّب فلهذا يبتعد الإنسان عن هذه الفتنة ويبتعد عن أهلها ويرجع إلى العلم النافع ويشتغل بالعبادة كما قال عليه الصّلاة والسّلام : [العبادة في الهرج كهجرة إليّ].
فالعبادة والدُّعاء والعلم النافع هذه الأمور التي تمنع من التلوث بشرّ الفتنة وهي التي ترفع الفتنة عن العباد كما في صحيح البخاريّ لمّا قال النّبيّ عليه الصلاة والسّلام: [من يوقظ صواحب الحُجرات كي يُصلِّين ].
يعني نِساءَهُ عليه الصّلاة والسّلام.
النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام ذكر الفتنة ثمّ قال من يوقظ صواحب الحجرات كي يُصلِّين.
استدل بهذا بعض أهل العلم بأن قالوا: الصّلاة وبخاصّة باللّيل تمنع من الوقوع في الفتنة وتنجي المُصلّي والدّاعي من هذه الفتنة؛النّاس اليوم يتركون الصّلاة ويتركون الدُّعاء ويلجؤون إلى المسيرات والمظاهرات وربّما يلجؤون إلى أمور أخرى بعد ذلك فالأشياء يَجُرُّ بعضها إلى بعض، احذروا إخواني،ابتعدوا عن هذه الفتنة لاتسمعوا إلى هذه النداءات المحمومة لأنّ ليس كل واحد منّا عنده عواصم من هذه الفتن ارجعوا إلى ماكتبه أهل العلم وإلى ماقاله أهل العلم والحمد للّه أقوالهم و مقالاتهم وكتبهم موجودة ارجعوا إليها لاتغتّروا بهذه الكثرة، النّاس يسمّون ما حصل لهم انتصارا وهم لم يفعلوا شيئا نخشى أن يصير الأمرُّ إلى ما لاتحمد عقباه نسأل اللّه العفو والعافية .
اللّه تعالى أمرنا حال الضّرّ والبلاء أن نرجع إليه و أن ندّعوه وأن نستغفره و أن نتوب إليه و أن نتقيه فيرفع عنا البلاء
{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُم بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا ولكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43)} [الأنعام].

{وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ (96)} [الأعراف].

{وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُم بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ (76)} [المؤمنون].
قال الحسن البصّريّ رحمه اللّه تعالى كلمة عظيمة تعتبر أصلا في هذا الباب لمّا أراد قوم أن يخرجوا على االحجّاج السفّاك للدّماء الظالم المبير، قال لهم: (إنّ الحجّاج عقوبة من اللّه لم تكن فلا تستقبلوا عقوبة اللّه بالسيف ولكن استقبلوها بتوبة واستكانة)؛ توبوا إلى اللّه تكفوه هذا أصل؛ الكثير من النّاس لايحبّون أن يسمعوه و أن يعملوا به، توبوا إلى اللّه تكفوه؛ فطريق الخلاص من ظلم الحكّام وجوّرهم تقوى اللّه عزّوجلّ، التوبة إلى اللّه،الإنابة إليه الدّعاء، التضرّع الصّلاة ، هذا الذي ينبغي أن نفقهه وأن نعمل به وتأمل في قوله عليه الصلاة والسّلام : [ولم ينقصوا المكيال والميزان إلاّ أخذوا بالسنين وشدّة المؤونة وجور السلطان عليهم.]
أنظروا إلى أعمالنا هل تريدون أن يكون علينا أمثال أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وغيرهم من الصحابة والأئمة والخلفاء الراشدين والصالحين وأعمالنا سيئة في شتّى المجالات.
ولم ينقصوا المكيال والميزان إلاّ أخذوا بالسنين وشدّة المؤونة وجور السلطان؛ الجوّر هو الظلم، يسلط علينا الظلم بسبب أعمالنا وأخلاقنا ومعاملاتنا السيئة فإذا تبنا إلى اللّه ورجعنا إليه فاللّه تعالى يغيّر أحوالنا { إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ (11)} [الرعد].
نسأل اللّه تعالى أن يرزقنا العفو والعافية والأمن والإيمان والسلامة والإسلام و أن يصلح حالنا و حال حكّامنا وإخواننا أجمعين وأن يحفظ بلادنا و سائر بلاد المسلمين من كل سوء ومن كل فتنة إنَّ ربنا لسميع الدّعاء اللّهم صلّ وسلّم وبارك على نبينا محمد وعلى أله وأصحابه أجمعين والحمد للّه ربّ العالمين وسبحانك اللّهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلاّ أنت أستغفرك وأتوب إليك.
رابط الصوتية :
https://app.box.com/s/xyndii4intn4x5nu674cdqkh6kep9ury

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16 Dec 2019, 03:15 PM
أمين المهاجر أمين المهاجر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 92
افتراضي

جزاك الله خيرا شيخنا على هذه الكلمة و أسأل الله أن ينفع بها الجميع
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013