عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 23 Apr 2019, 11:17 AM
أبو عبد الرحمن التلمساني أبو عبد الرحمن التلمساني غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 195
افتراضي

جزاك الله خيرا شيخنا حمودة على هذه الخلاصةُ لحالِ المُفرِّقين، دعاة الفُرقة والفسادِ والفتنة، و الَّذين اقتادهم جمعةُ بأمانيِّه الباطلة وأوهامه الزائفة إلى حمأةِ الرَّدى ، كما نشكرك وندعو الله لك لتلك النصيحة البليغة والمؤئرة في النفوس والتي تعد من سمة الرجال حيث بعد كل ما تعرضت له من ظلم وأذي من زهير وزمرته إلا أنك مازلت تطمع في توبته وهذا يدل على سمة الوفاء فجزاك الله خيرا كما ندعو الله تعالى أن يوفقنا إلى التوبة والإستغفار وأن يهدي من غرر بهم من قبل هؤلاء الظالمين والمشوهين لصورة الدعوة السلفية .

رد مع اقتباس