عرض مشاركة واحدة
  #124  
قديم 11 Jun 2021, 11:08 PM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 194
افتراضي الحديث الرابع والأربعون بعد المائة

وليكُنْ مجلسُه للعطم من اول النهار

144 - لما أخبرني حامد بن محمد بن شعيب ثنا سُريج بن يونس ثنا الوليد بن مسلم عن يونس بن يزيد عن خالد بن معدان حدثني عبد الرحمن بن عمرو السلمي وحُجر بن حُجر الكلاعي قالا: أتينا العرباضَ بن سارية - وهو ممن نزل فيه: (وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ) - فسلَّمْنا وقلنا: أتيناك زائرَيْن وعائدين ومقتبسين. فقال العرباض: صلَّى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبح ذات يوم، [ثم](1) أقبل علينا بوجهه، فوعظَنا موعظة بليغة ذرفَت منها العيون ووَجِلت منها القلوبُ، فقال قائلٌ: يا رسول اللّه، كأن هذا موعظة مودعِّ ، فماذأ تَعْهَد إلينا؟ فقال : "أوصيكم بتقوى اللّه، والسَّمعِ والطَّاعةِ، وإن عبدا حبشيّا، فإنه مَن يَعِشْ منكم بعدي فسيرى اختلافاً كثيراً، فعليكُم بسنَتي وسنة الخلفاء بعدي الراشدين المهديين، فتمسَّكوا بها وعضُوا عليها بالنَّواجِذ، وإياكم ومُحْدثاتِ الأمور، فإن كلَّ مُحْدَثة بدعة، وكل بدعهّ ضلالة (2).
قال أبو العباس الوليد بن مسلم: فذكرتُ لعبد اللّه بن العلاء بن زبر، فقال: نعم، حدثني يحيى بن أبي المطاع القرشي أنه سمع العرباض بن سارية، ثم حدثني نحواً من هذا.

-----------------------------------

(1) زيادة من طبعة اليعقوبي، ولا وجدو لها في المخطوط مع وجود فراغ.

(2) أخرجه أبو داود (4607) والترمذي (2676) من طريق خالد بن معدان وابن ماجه (43) من طريق ضمرة بن حبيب عن عبد الرحمن بن عمرو به، وصححه جمع من أهل العلم، أنظر الإرواء (2455).

-----------------------------الحواشي-----------------------------

وقع عند جمعة (يونس) ووقع عند اليعقوبي (ثور ). والصحيح أنه ثور كما في الحديث رقم 12، وفي المخطوط.

الصور المرفقة
 
رد مع اقتباس