عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 08 Apr 2017, 12:45 PM
أبو إكرام وليد فتحون أبو إكرام وليد فتحون غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,797
افتراضي

و من فوائد مذاكرة العلم :

أولاً : أنها تهيج في الذهن مسائل أخرى تحصل الهمة لبحثها ، كما روى الدارمي في سننه [ باب مذاكرة العلم ] ( 1/ 146) عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه { تذاكروا الحديث ، فإن الحديث يهيج الحديث }

ثانياً : أنه يرسخ هذه المسألة العلمية المبحوثة في ذهن الطالب فيتمكن منها ، فينتفع بذلك أيما انتفاع ، كما روى الدارمي أيضاً ( 1/ 147) عن ابن عباس رضي الله عنه قوله : { تذاكروا هذا الحديث لا ينفلت منكم ، فإنه ليس مثل القرآن مجموع محفوظ ، و إنكم إن لم تذاكروا هذا الحديث ينفلت منكم ، ولا يقولن أحدكم حدثت أمس فلا أحدث اليوم ، بل حدث أمس ، ولتحدث اليوم ، ولتحدث غداً }

ثالثاً : فيه الفائدة الجليلة للسامعين فإن الدال على الخير له مثل أجر فاعله ، وقد روى الدارمي (1/ 147) عن ابن عباس كذلك : { ردوا الحديث واستذكروه ، فإنه إن لم تذكروه ذهب ، ولا يقولون رجل لحديث قد حدثه مرة ، فإنه من كان سمعه يزداد به علماً ، ويسمع من لم يسمع }

رابعاً : في هذه المذاكرة إحياء لهذا العلم ، ونشر لهذا الفقه بين الناس ، كما روى الدارمي (1/ 147) عن عبد الرحمن بن أبي ليلى { تذاكروا ، فإن إحياء الحديث مذاكرته } ومثله ذكر عن علقمة ، وقد روى ( 1/ 150) عن علي رضي الله عنه { تذاكروا هذا الحديث ، وتزاوروا ، فإنكم إن لم تفعلوا يدرس }

وقد اشتهرت النسبة إلى المزي قوله :
من حاز العلم وذاكرهُ --- صلحت دنياه وآخرتُه فأدم للعلم مذاكرَةً --- فحياة العلم مذاكرته

خامساً : يبصر الطالب بعيوب نفسه ، ويذكره بجهلها وقلة علمها ، فيتواضع و يتنشط لطلب المزيد ، وقد روى الدارمي (1/ 151 ) عن الزهري : { كنت أحسب بأني أصبت من العلم ! فجالست عبيد الله فكأني كنت في شعب من الشعاب } !

سادساً : مذاكرة العلم عبادة ، بل من أفضل العبادات ، ولا ننسى قول النبي صلى الله عليه وسلم : { فضل العلم خير من فضل العبادة } [ قال الشيخ الألباني في صحيح الترغيب و الترهيب : صحيح لغيره ] ، وانظر للفائدة [ جامع بيان العلم و فضله ، باب تفضيل العلم على العبادة ] .

وانظر أيضاً : [ فضل مجالس الفقه على مجالس الذكر ] و [ ذكر الرواية أن حلق الفقه هي رياض الجنة ] و [ فضل الفقه على كثير من العبادات ] من كتاب الفقيه و المتفقه للخطيب البغدادي .

ولأجل ذلك كان السلف يفنون أعمارهم في طلب العلم وبذله ، فلقد روى الدارمي (1/ 149) عن ابن عباس رضي الله عنهما { تدارس العلم ساعة من الليل خير من إحيائها }

وروى (1 / 150) عن عثمان بن عبد الله قال : { كان الحارث العكلي وأصحابه يتجالسون بالليل و يذكرون الفقه } .

و روى الخطيب البغدادي في الفقيه و المتفقه (2/ 129) عن الإمام أحمد : { كان ابن شبرمة و المغيرة ، و الحارث ، و العكلي ، و القعقاع بن زيد ، وغيرهم يسمرون في الفقه ، فربما لم يقوموا حتى يسمعوا النداء بالفجر } ، ومثله روى عن محمد بن فضيل عن أبيه .

:: منقول .

رد مع اقتباس