عرض مشاركة واحدة
  #37  
قديم 05 Jul 2020, 04:57 PM
التصفية والتربية السلفية التصفية والتربية السلفية غير متواجد حالياً
إدارة منتدى التصفية و التربية السلفية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 442
افتراضي


تعليق الشيخ عبد الحكيم دهاس - حفظه الله - على "بيان البراءة من منهج المفرقة"


👇👇


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ابتداءاً أهنئ أخوي وأحمد الله على سلامتهما ونجاتهما من منهج التفريق ‏ الوحشي واسأل الله لهما الثبات والتوفيق و أوصيهما كما أوصى موسى قومه بقوله استعينوا بالله واصبروا فإن رؤوس الفتنة قوم بهت وأبتهلها فرصه لأوجه النصح ‏لمن يرجى فيهم الخير وأذكرهم بسؤالين وردا في حديث أبي سفيان بن حرب أنَّ هِرَقْلَ، قالَ له: سَأَلْتُكَ هلْ يَزِيدُونَ أمْ يَنْقُصُونَ؟ فَزَعَمْتَ أنَّهُمْ يَزِيدُونَ، وكَذلكَ الإيمَانُ حتَّى يَتِمَّ، وسَأَلْتُكَ هلْ يَرْتَدُّ أحَدٌ سَخْطَةً لِدِينِهِ بَعْدَ أنْ يَدْخُلَ فِيهِ؟ فَزَعَمْتَ أنْ لَا، وكَذلكَ الإيمَان حِينَ تُخَالِطُ بَشَاشَتُهُ القُلُوبَ لا يَسْخَطُهُ أحَدٌ.
فأهيب بكم أن تستجيبوا إلى نداء الله حيث قال ‏وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ولا تخافوا ولا تحزنوا فإن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين ‏ فإن هلكة الناس كانت في التقديس لغير الله والخوف من غير الله والخوف على ذهاب الشرف و المكانة كما تجدون ذلك واضحا في حديث هرقل وبطارقته وقساوسته وكما في فتنة جمعة وحزبه وزبانيته تماما بتمام و إن كيد جمعة كان ضعيفا وأنتم ترون أن الرجوع المتكرر إلى نداء الله ورسوله صلى الله عليه وسلم و نداءات الائمة الأكابر يكون من الطرف المغرر بهم ولم نسمع بالعكس إلا ممن شذ ونذر فلايستهوينكم الشيطان فتؤخروا التوبة فتدرككم المنية وأنتم على الضلال المبين فالرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل فانصروا دعوة الأنبياء.. ولا تخشوْنَ إلاّ الله تعالى ولا تخشوا الناس وأنصحكم بتدبر هذه الآيات الكريمات: هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَن تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ
إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ هذه موعظة ‏أعظ بها نفسي وجميع من تصله وأسال الله العظيم رب العرش الكريم أن يجعلها مباركة على الجميع إن أريد إلاَّ الإصلاح ما استطعت وما توفيقي الا بالله عليه توكلت و إليه أنيب وصلي الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


كتبه‏ أخوكم ومحب الخير لكم عبد الحكيم دهاس الوهراني



التعديل الأخير تم بواسطة أبو يحيى صهيب ; 07 Jul 2020 الساعة 03:50 PM
رد مع اقتباس