عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 23 Jul 2019, 02:27 PM
أشرف حريز أشرف حريز غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 60
افتراضي فضائل العشر من ذي الحجّة للإمامين الجليلين ربيع إبن هادي المدخلي و صالح الفوزان - حفظهما الله تعالى-

الحمد للّه و الصلاّة و السّلام على رسول اللَّه أمّا بعد:
فهاتان كلمتان ، الأولى للعلاّمة المُحَدِّث الشيخ ربيع بن هادي المدخلي - حفظه اللّه تعالى- ،والثانية لأخيه العلاّمة الفقيه الشيخ صالح الفوزان -حفظه الله ورعاه -، تتعلق بفضائل العشر من ذي الحجة ، نسأل اللّه أن ينفعنا بها و أن يجاز صاحبيها عنّا خير الجزاء.

قال الشيخ ربيع حفظه الله تعالى : " ... فإذا حجَّ المسلمُ مُخلِصًا للّه عزّ وجل ، و اختار مِن مالِه أصفاهُ ، و أنظفهُ ، و أخلصهُ من الحرامِ ، وخشع للّه ، و اتّقاه ، و راقبهُ في سفَرِه و في عَيْشِه في هذه البقاعِ المقدّسة ، و في هذه الأيام التّي هي أفضل الأيّام على الإطلاق ، " ما مِن أيّام أَحَبُّ العملِ فيها إلى اللّه من أيّام العشرِ " قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله" قال : " و لا الجهاد في سَبيلِ اللّه إلاّ منْ خرج بنفسهِ و مالهِ و لم يرجعْ منها بشيء"

فهذه البِقاعُ المُقدّسة التّي تَدْرجُون عليها ، و هذه الأيّام الفاضلة ، المطلوب فيها التّقرُّب إلَى اللّه بكل أنواعِ القُربات ، من الصلاة ، و الطَّواف ، و الذِّكْرِ ؛ التسبيح و التّحميد ، و التّهليل و التّكبيرِ ..."

و للإستمتاع للصّوتية فعليكم بهذا الرابط وفّقكم اللّه
https://youtu.be/lcYKrAnHgUA



وهذه كلمة الشيخ الوالد صالح الفوزان - حفظه اللّه و رعاه -
قال حفظه الله :" ... إتّقوا اللّه تعالى ، و اعلموا أنّكم في مُستقبل عشرٍ مُباركةٍ ، هي عشرُ ذي الحجّة التّي قال فيها رسولُ اللّه صلّى اللَّه عليه وسلّم - في الحديث الصّحيح - : " ما من أيام العمل خير و أحب إلى الله من هذه الأيام العشر قالوا يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال ولا الجهاد في سبيل الله الا من خرج بنفسه وماله و لم يرجع من ذلك بشيء" ، فهي أياّم مُباركات ، يُشرعُ فيها التّكبيرِ من بدايتها إلى نهايتها ، يُشرع فيها الصيام ؛ صيام العشر ، إلاّ يوم عرفة للحاجِّ فلا يصمه ، و أمّا غير الحاج فيصوم التّسعةَ جميعاً ، أمّا يوم العيد فإنه يوم الحجِّ الأكبر ، وهذا لا يجوز صيامه ، يُحرَم صيامه ، فيصوم التّسعةَ إنْ كان غير حاجٍّ ، يصوم الثّمانية إن كان حاجاًّ ، فيها فضل عظيم ، فيها ثوابٌ جزيل ، يُكثِر منَ الصّدقات ، يُكثِر من صلواتِ التّطوع ، و النّوافل ، فإنها أيّام مباركة ، العمل فيها خيرٌ من الجهاد في سبيل الله كما سمعتم في الحديث ، فاغتنموها وفّقني اللّه وإيّاكم ، كلٌ بما يسَّرَ اللّه له مِن الخيرِ فيها .."

وللإستماع إلى كلمة الشيخ الفوزان فعليكم بهذا الرابط نفعني الله وإياكم بها
https://youtu.be/O_Q7ldDoH54

رد مع اقتباس