عرض مشاركة واحدة
  #20  
قديم 23 Jul 2017, 10:38 AM
أبو عاصم مصطفى السُّلمي أبو عاصم مصطفى السُّلمي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2016
المشاركات: 608
افتراضي

و إن تمــــاديت على إتعابها ................... و لم تكـن منتهيا عن رَهَق
فسوف تعروك على إتلافها ................... ندامةُ الكُسْعيِّ و الفرزدق


هذا إنذار للحادي بأنه إذا تمادى و استمر على خطّته الهوجاء في ارهاق هذه الإبل ، و تحميلها ما لا تطيقه ، فإنّه سوف تعروه و تصيبه ندامة مثل ندامة الكُسَعِيِّ و الفرزدق ، و ندامتهما مما يضرب به المثل .
أمّا الكُسَعي بضم ففتح ، و سكَّنه الناظم للضرورة ، فإنه أعرابي خرج يصطاد ليلا ، فبانت له حُمُرٌ و حشية ، فرماها فأنفذها ، لكنّ سهامه كانت تصيب صوانة بعد النّفاذ فتُورِي ، فظنها لم تُصِب شيئا ، فغضب و كسر قوسه و عض على إبهامه حتى قطعها ثم نام ، فلمّا أصبح و عرف الحقيقة ندم ندما شديدا لكسر قوسه و قال :
ندمتُ ندامة لو أنّ نفسي .................... تُطاوعني إذا لقطعتُ خَمسي
و أمّا الفرزدق فإنه الشاعر المشهور ، و كان تزوّج ابنة عمه : النَّوار بنتُ أَعيَن بن ضبيعة ، على كُره منها ، و رغبة له فيها ، فنشأ بينهما ما هو طبيعي في هذه الحال من الخلاف إلى أن استرضته في طلاقها ، فطلّقها ثلاثا و أشهد الحسن البصري ، فما خرجت عن عصمته حتّى نازعته نفسه إليها و ندم على طلاقها و قال :
ندمت ندامة الكُسَعِيِّ لمّا .................. غـــدت منّي مُطلّقة نوار

رد مع اقتباس