عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 12 Jun 2017, 03:14 PM
أبو أيوب صهيب زين أبو أيوب صهيب زين غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
الدولة: بسكرة
المشاركات: 351
افتراضي الإِلْمَام بِأُصُولِ وَقَوَاعِدِ التَّفْسِرِ فِي مُقَدَّمَةِ ابْنِ تَيْمِيَةَ الإِمَام




إنَّ الْحَمْدَ لِلهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِىَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ -صلى الله عليه وعلى آله وصحيه وسلم تسليما- .أما بعد :

فإنه لابد أن يكون مع الإنسان عامّة وطالب العلم -خاصّةً- أصول كلية ترد إليها الجزئيات ليتكلم بعلم وعدل ، ثم يعرف الجزئيات كيف وقعت؟ وإلا فيبقى فى كذب وجهل فى الجزئيات ، وجهل وظلم فى الكليات ، فيتولد فساد عظيم(1) ، خاصّة إذا تعلّق الأمر بفهم كتاب الله ،وما يلحقه من بيان معاني ألفاظه وغير ذلك . ومن هنا كانت عناية السّلف بضبط أصول وقواعد تفسير القرآن ، فعمدوا إلى بيانها بتصانيف جامعة ، منها المطوّل ومنها المختصر .
و من بين هذه المختصرات -وأول ما ألف في الباب على ما ذكره بعض الباحثين- مقدّمة شيخ الإسلام وبحر العلوم أبي العباس بن تيمية -رحمه الله- ، و قد جاءت فريدة في بابها لغزارة علم مصنّفها وتبحّره في علوم الشّريعة كلّها ، فتناولتها أيدي العلماء بالشروح والحواشي والتعليقات ، و قد قام كاتب هذه الأسطر -مع قلّة زاده- بمحاولة تجريد هذه المقدّمة من الأصول والقواعد التي تضمّنتها في ثناياها ، فتكون لطالب العلم كملحق له يلحقه إلى ما عنده من شرح لهذه المتن المبارك . فالله أسأل أن ينفع به الجميع .

ملاحظة : كلّ ما أبهمته فهو مبسوطٌ في الرّسائل و شروح المتن ،والمقصد من طرح هذا العمل مناقشته ومدارسة مسائل الباب، فمرحبا بإخواننا جميعاً .

رابط التحميل :
https://up.top4top.net/downloadf-528ugbji1-pdf.html
وصلى الله وسلم على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

_________________________
(1) "مجموع الفتاوى" لابن تيمية (19\203)

الصور المرفقة
نوع الملف: pdf الإلمام بأصول وقواعد التفسير في مقدمة ابن تيمية الإمام.pdf‏ (203.3 كيلوبايت, المشاهدات 978)

التعديل الأخير تم بواسطة أبو أيوب صهيب زين ; 13 Jun 2017 الساعة 06:01 PM
رد مع اقتباس