عرض مشاركة واحدة
  #149  
قديم 11 Dec 2021, 12:22 AM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي

وكما يُستَحَبُّ للمتعلِّمين الإقبال على العالم، فكذلك يُستَحَبُّ للعالم أيضاً الإقبال عليهم بُكُلِّيَته، ولا يشتغلُ عنهم بشيء

قال اللُّه عز وجل: (وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ) الاَية [الكهف: 28].

187 - أخبرنا أبو عبد الرحمن ، أنبا محمد بن علي بن حرب ، ثنا عثمان ابن عمر، أنبا مالك بن مغول ، عن سليمان الشيباني ، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم اتخذ خاتما فلبسه فقال: "شغلني هذا عنكم منذ اليوم، إليه نظرة وإليكم نظرة، ئم ألقاه(1).

-----------------------------------

(1) أخرجه النسائي (5289)، وإسناده صحيح على شرط الشيخين، انظر: «الصحيحة» (1192).



-----------------------------الحواشي-----------------------------
أخرجه هنا المصنف من طريق شيخه النسائي الذي بدوره أخرجه في المجتبى والكبرى وأخرجه كذلك ابن حبان في صحيحه من طريق عثمان بن عمر وكذلك أحمد عن عثمان في المسند.




وليكن أولُ ما يفتتح به الكلامَ إذا قعد لهم:

188 - ما حدثني علي بن أحمد بن سليمان ، عن عبداللّه بن عامر الأسلمي، عن أبي حازم ، عن سهل بن سعد، قال: كان رسول اللّه صلى الله عليه وسلم إذأ خطبَ الناسَ لا يدعُ هذه الآيةَ أن يتلُوَها: (يأيُهَا الًذِينَ ءَامَنُوْا اَتًقُوْا اَللَّهَ وَقُولُوْا قَوْلًا سَدِيدا) إلى قوله: (فَازَ فَوْزًأ عَظِيمًا) [الأحزاب: 70-71](1).

-----------------------------------

(1) أخرجه الروياني في مسنده (214/2) من طريق عبد الله بن عامر، وابن عامر هذا قال فيه الحافظ في «التقريب»: «ضعیف»، لكن الحديث صحيح، فإن له شواهد عن جمع من الصحابة كما في رسالة «خطبة الحاجة» للشيخ الألباني، وقد فاتته هذه الرواية.

-----------------------------الحواشي-----------------------------

أبو حازم هو سلمة بن دينار الأعرج











فإذا فرغ من مجلسه فليختِمْ مجلسَه:

189 - بما أخبرنا أبو عبد الرحمن ، ثنا محمد بن سهل بن عسكر ، ثنا ابن
أبي مريم ، أنبا خلاد بن سليمان ، عن خالد بن أبي عمران ، عن عروة ، عن عائشة قالت: ما جلس رسول اللّه صلى الله عليه وسلم مجلساً، ولا تلا قراَنا، ولا صلى صلاة إلا ختم ذلك بكلماتٍ ، فقلنا : يا رسول اللّه، لا أراك تجلسُ مجلساً، ولا تتلو قرآنا ، ولا تصلي صلاةً إلا ختمت بهؤلاء الكلمات ، قال : "نعم ، مَن قال خيرا خُتِم له طابَعٌ من ذلك الخير، ومَن قال شرّا كُنَّ له كفارة : سبحانك اللهمَّ وبحمدك ، لا إله إلا أنت ، أستغفرُك وأتوبُ إليك "(1).

-----------------------------------

(1) أخرجه النسائي في «الكبرى» (10067)، وفي «عمل اليوم والليلة» (308)، وإسناده صحيح، رجاله رجال مسلم غير خلاد بن سليمان، وهو ثقة عابد، كما في «التقريب».

-----------------------------الحواشي-----------------------------

قال الشيخ رضا ص 12:
137 - (ل:30/ب). ثنا محمد بن سهل بن عسكر والصواب أبنا محمد بن سهل بن عسكر.





صغار طلبة العلم يعرفون أن عمل اليوم والليلة مستل من السنن الكبرى للنسائي فلا أدري هل يعلم ذلك جمعة أو لا

والحديث في المجتبى للنسائي كذلك
وأخرج الحديث أحمد والطبراني في الدعاء والبيهقي في الشعب من طريق خلاد بن سليمان به























ويُستحَبُّ إذا اجتمع القومُ للعلم أن يأمروأ مَن يقرأ منهم سورةً من القرآن قبل أن يتفرَّقوا، أو قبل أن يبدءوا في العلم:

190 - لما حَدَّثني محمد بن يونس العصفري ، ثنا محمد بن الوليد البسري، ثنا محمد بن جعفر، ثنا شعبة ، عن علي بن الحكم ، قال : سمعت أبا نضرة يُحدِّث عن أبي سعيد الخدري ، قال : كان أصحابُ رسول اللّه صلى الله عليه وسلم إذا قعدوا يتحدَّثون في الفقه أمروا أن يقرأ رجل سورة (1).

-----------------------------------

(1) أخرجه الحاكم (172/1)، والبيهقي في «المدخل» (419)، وابن سعد في الطبقات (374/2) من طریق شعبة، وقال الحاكم: «هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه، وله شاهد موقوف عن أبي سعيد»، ووافقه الذهبي، كذا قالا، وعلي بن الحكم -وهو البناني- روى له الجماعة سوى مسلم، كما في تهذيب الكمال (415/20 ) فالحديث صحيح فقط.




الصور المرفقة
 
رد مع اقتباس