عرض مشاركة واحدة
  #141  
قديم 26 Nov 2021, 11:07 AM
أبو العباس عبد الله بن محمد أبو العباس عبد الله بن محمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 193
افتراضي الحديث الحادي والسبعون بعد المائة

وليتوقَّ أن يجلس وسَطَ الحَلْقة:

171 - لما أخبرنا أبو عبد الرحمن ، أبنا حميد بن مسعدة ، عن سفيان بن حبيب ، عن شعبة ، عن قتادة ، عن لاحق بن حميد، عن حذيفة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن مَن يجلس وسَطَ الحَلْقة (1).

-----------------------------------

(1) إسناده ضعيف، لاحق بن حميد، أبو مجلز، قال الذهبي في «الميزان»: «من ثقات التابعين، لكنه يدلس»، وقال ابن معين: «لم يسمع من حذغŒفة»، وأورده ابن طاهر في ذخيرة الحفاظ (1745)، وقال: «رواه أبان بن غŒزغŒد القطان عن قتادة عن أبي مخلد عن قتادة، عن حذيفة. وهذا قد اختلف فيه، وأبان، قال يحيى القطان: لا أروي عنه).
-----------------------------الحواشي-----------------------------
وهذا تعليق نفيس يدل على تمكن الشيخ خالد فقد قال ص 37:

وعليه في هذا التعليق مؤاخذات:

الأولى: أنه نسي أن يخرجه، أو لم يجده في المصادر، وقد أخرجه أبو داود (4826) عن موسى بن إسماعيل قال: حدثنا أبان عن قتادة، وأخرجه أحمد (23263) والترمذي [وقال: هذا حديث حسن صحيح] (2753) من طريق شعبة ، عن قتادة.

[قلت: ورواه الحاكم في مستدركه من طريق شعبة وقال هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه، (ورجال إسناده رجال البخاري فإن مسلما لم يخرج لمسدد (قلت: يعني رواة الشيخين إلا مسدد فلم يخرج له مسلم)، وليس على شرطهما، لأن فيه انقطاعا فإن أبا مجلز لم يسمع من حذيفة. مستفاد من رسالة علمية) (وجاء في طبعة التأصيل ولم يخرج البخاري لمسدد عن خالد بن الحارث، ولا لقتادة عن أبي مجلز، ولم يخرج الشيخان لأبي مجلز عن حذيفة.) ورواه الطيالسي في مسنده والبيهقي في السنن الكبير]

الثانية: اقتصاره -تبعا لابن طاهر- على ذكر رواية أبان فقط ليس بسديد، فقد تابعه شعبة كما تقدم، ورواه أيضا شريك وهمام وغيرهما عن قتادة.

الثالثة: اقتصاره -تبعا لابن طاهر- على قول يحيى القطان في أبان يوهم أنه ضعيف، وليس كذلك، بل هو ثقة ثبت حجة، وناهيك أن أحمد قال عنه: «كان ثبتا في كل المشايخ».

وأما قول القطان الذي ذكره فلا يثبت عنه، لأن ابن عدي رواه عنه في الكامل (2/ 288 ) من طريق محمد بن يونس الكديمي، والكديمي متروك، وقد أشار الذهبي إلى عدم ثبوته عن القطان فقال في أول ترجمة أبان من الميزان: «روى الكديمي وليس بمعتمد...».

الرابعة: أن في الكلام الذي نقله عن ابن طاهر تصحيفات واضحة لا تخفى، ولم ينتبه لها ولا نبه عليها:
فقوله: «أبان القطان» صوابه: أبان العطار.

وقوله: «عن قتادة عن أبي مخلد عن قتادة» واضح فساده، ولعله: قتادة عن أبي مجلز عن حذيفة، وهي رواية أبي داود (4828) من طريق أبان العطار.انتهى

والحديث صعيف كما مر لانقطاعه وقد جاء في مسند أحمد عن حجاج قال شعبة: لم يدرك أبو مجلز حذيفة، وضعفه الشيخ الألباني في سلسلته الضعيفة (638).

رد مع اقتباس