عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 11 Nov 2015, 01:44 PM
مراد قرازة مراد قرازة غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
الدولة: الجزائر ولاية أم البواقي
المشاركات: 437
افتراضي صدّ الحميل الهارف من سيل المبير الجارف (قصيدة)



بسم الله الرّحمن الرّحيم

صدّ الحميل الهارف
من
سيل المبير الجارف


( قصيدة في الدّفاع عن شيخنا الوالد العالم الحييّ : عبد المجيد جمعة - حفظه الله - )

***


ضحك العباد لما جنيت وقهقهوا ---- وبكى لحالك في الخليقة مشفق
فلقد أريت النّاس سوأتك الّتي ---- تغري بعرضك من يبيع ويسرق
وكشفت من سوء المقال خبيّة ---- في غور صدرك ما تلوح وتبرق
إنّ اللّسان بريد جوفك يا فتى ---- وبه الخواطر بالحجا تتدفّق
فاحذر عليك مزالق الأقوال في ---- واد به تردى النّفوس وتزهق
يا ناطحا جبلا بلا قرن فذا ---- عين الغرور وشرّ رأي يرمق
فلكم سعى الأوعال فيما تبتغي ---- والقرن إثر القرن زورا يخلَق
والطّود مذ برأ الخليقة ربّنا ---- راس بجنب الأرض لا يتفتّق
رمت الّذي علم الكرام بأنّه ---- في كلّ درب للفضيلة يسبق
وله على الأيّام في طلب العلا ---- درج إلى الدريّ ما يتسلّق
وله ببطن الأرض أسّ قد رسى ---- والهام في نزل النّجوم تعلّق
حبر متى وقف الغلام بوجهه ---- نظر العلوم بنبعها تترقرق
بــرّ حيـــيّ عـــالم متـــواضع ---- حـــرّ أبــيّ بالهدايـــة ينطــــق
مشكاة أخلاق بها جبل الفتى ---- فمتى طلبت جميل رأي يغدق
ويعين بالنّصح السّفيه وإن بغى ---- للنّفس من أهوائها ما ينتق
ويمنّ بالإحسان في طلب العلا ---- ويجود من مقل الحياة وينفق
ويردّ أهل الغيّ عن حوض الهدى ---- ويدكّ صفّ المارقين ويفرق
ويبارك المعروف من أهل التّقى ---- ويسدّ باب الأرذلين ويغلق
أنّى يشاب البحر من وشل القذى ---- وهو الّذي يلقي السّيول ويغرق
قد رمت ياهذا طريقا لم تــــزل ---- من كلّ غرّ بالذّنوب تشقّــــق
وأبيت ما يرضي الرّحيم وخرت ما ---- يردي متى بلغ الحساب ويخنق
وشريت من عيش الهناء بضيقة ---- وابتعت ما يغر الصّدور ويقلق
سوّدت من بيض الصّحائف ناصعا ---- بمداد إفك في الغواية ينفق
وأتيت من عفن الكلام سفالة ---- ما ليس يجحش في الوجود وينهق
واخترت حشّ الأرذلين منصّة ---- تبدي بها شرّ العويل وتنعق
وتزفّ دينك للحطام وسيلة ---- تنقي بها خفّ البغيض وتلعق
والبكم في تلك المحاشر لم تزل ---- من قبل إظهار المقال تصفّق
وجموعها مثل البغاث وإنّهـــــا ---- في كلّ حين للغويّ تملّـــــق
وقلوبها مثل المراجل أوقدت ---- بالغلّ تلهب للنّفوس وتحرق
ولها على الأيّام في حسد الورى ---- حبل به يحي الفؤاد ويخفق


.


التعديل الأخير تم بواسطة مراد قرازة ; 11 Nov 2015 الساعة 02:51 PM
رد مع اقتباس