عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 30 Mar 2017, 10:05 PM
سفيان بن عثمان سفيان بن عثمان غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: دلس حرسها الله.
المشاركات: 363
افتراضي

نصيحة من الشيخ أبي أنس محمد بن هادي المدخلي- حفظه الله تعالى-


وما أكثر الكلام في هذه الأيَّام معشر الأحبَّة وخصوصا بيننا نحنُ معاشرَ طلبة العلم، فتخرج الكلمة من المُتكلِّم على وجهٍ وترجع إليه مرَّة أخرى على عشرين وجها لم يقل منها تسعة عشر وجها! كيف زِيدَ فيها ونُقِص منها وحُرِّفَت! ويأتيك بعض الحمقى فيبني على ذلك ويشرح: والمراد كذا والمراد كذا! وهذا كله أصلا ما حصل! فإذا به يتندَّم ويعتذر، وهذا لا أستطيع أن أذكر لكم فيه مثالا إلا مثالا واحدا وسأكتفي به وهو: أجهزة التَّفاصُل الاجتماعي؛ أجهزة التقاطع هذه وسائل التقاطع الاجتماعي، كم وكم وكم وكم وكم وكم رأينا فيها من الاعتذارات من طلبة العلم؛ يقول القول ويتبيَّن أنه كذب، يقول القول ويتبيَّن أنه مُزوَّر، يقول القول ويتبيَّن أنه مُحرَّف على الشَّيخ أو على أخيه، وإذا به كلّ لحظةٍ يحتاج إلى ما؟ إلى الاعتذار.

فإيَّاكم وما يُعتَذَر يا معشر الأحبة، إذا سَلِمْنا ممَّا يُعتذَر منه قلَّ الشّرّ وكَثُر الخير وحصلت الأُلفة وانقطع الطريق على أرباب الفتن.

فيا أحبَّتي: أوصيكم ونفسي بترك مثل هذه الأمور، أنا لا أعرفها ولله الحمد استعمالا واستخداما، ولست بالعاجز إن أردت أن أستخدمها، ولكن عافاني الله منها، وإني لأرى هذا من أعظم نِعم الله عليّ.

فيا ابنَ آدم: "قُلْ خيرًا تَغْنَم أو اسكت تَسْلَم"، ولا تتكلَّم في أمر حتى ترى مخرجك منه قبل أن تدخل فيه، فإنَّ اللِّسان هذا مُشكِل،

إنَّ اللِّسان صغير جِرمه وله *** جُرْم كبير كما قد قيل في المَثَلِ

والذي يكُبّ الناس على وجوههم أو على مناخرهم في النار حصائدُ الألسن، نسأل الله العافية والسلامة.

تحتاج إلى تأمل....
جزاك الله خيرا أخي الكريم أسامة وبارك فيك، تفريغاتك مميزة يرعاك الله، تقبل الله منك.
والله نسأل أن يحفظ الشيخ محمدا من كل سوء، وأن يبارك تعالى في ما بقي من عمره .

رد مع اقتباس