عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 02 Jan 2020, 12:32 PM
أبو معاوية محمد شيعلي أبو معاوية محمد شيعلي غير متواجد حالياً
أبو معاوية العباسي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
الدولة: مدينة بلعباس
المشاركات: 65
افتراضي الحكمة من معاداة الأعداء للأنبياء وأتباع الأنبياء

بسم الله الرحمن الرحيم ,

- قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في رسالته كشف الشبهات :

واعلم أنه سبحانه من حكمته لم يبعث نبيا بهذا التوحيد الا جعل له أعداء كما قال الله تعالى : " وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ " (سورة الأنعام , 112)
قال الشيخ بن عثيمين رحمه الله معلقا على هذا الكلام :
- نبه المؤلف رحمه الله تعالى في هذه الجملة العظيمة على فائدة عظيمة ، حيث بين أن من حكمة الله عز وجل أنه لم يبعث نبيا الا جعل له أعداءا من الانس و الجن ، وذلك أن وجود العدو يمحص الحق و يبينه فانه كلما وجد المعارض قويت حجة الآخر ، وهذا الذي جعله الله تعالى للأنبياء جعله أيضا لأتباعهم فكل أتباع الأنبياء يحصل لهم مثل ما يحصل للأنبياء قال الله تعالى : " وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ " وقال " وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِّنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا " ( الفرقان ،31 ) . فان هؤلاء المجرمين يعتدون على الرسل و اتباعهم و على ما جاءوا به بأمرين :
الأول : التشكيك
الثاني : العدوان
اما التشكيك فقال الله تعالى في مقابلته :" وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا " لمن أراد ان يضله أعداء الأنبياء .
و اما العدوان فقال الله تعالى في مقابلته :" وَنَصِيرًا " لمن أراد أن يردعه أعداء الأنبياء .
فالله تعالى يهدي الرسل و أتباعهم و ينصرهم على أعدائهم ولو كانوا من أقوى الأعداء ، "" فعلينا أن لا نياس لكثرة الأعداء و قوة من يقاوم الحق فان الحق كما قال ابن القيم رحمه الله "" :

الحق منصور وممتحن فلا تعجب فهذي سنة الرحمن

- '' فلا يجوز لنا ان نياس بل علينا ان نطيل النفس و ان ننتظر و ستكون العاقبة للمتقين ، فالأمل دافع قوي للمضي في في الدعوة و السعي في انجاحها ، كما ان اليأس سبب للفشل و التأخر في الدعوة '' .



- المصدر :
شرح كشف الشبهات للشيخ بن عثيمين ص39 - ص 40 .

رد مع اقتباس