عرض مشاركة واحدة
  #12  
قديم 24 Jun 2019, 10:43 PM
أبو يحيى صهيب أبو يحيى صهيب غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 270
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى أبو يحيى صهيب
افتراضي

جزى الله خيرا فضيلة الشيخ توفيق عمروني خير الجزاء على هذا الرد الماتع المبارك على متولي كبر هذه الفُرقة، الذي بين فيه بجلاء فساد مسلك جمعة وتخبطه وتناقضاته -عياذا بالله- فقد جاء عن حذيفة رضي الله عنه أنه قال «اعلَمْ أنَّ الضَّلالةَ حقَّ الضَّلالةِ أنْ تعرِفَ ما كُنتَ تُنكِرُ، وأنْ تُنكِرَ ما كُنتَ تعْرِفُ، وإيَّاكَ والتَّلوُّنَ، فإنَّ دينَ الله تعَالى واحِدٌ»
ففي بداية هذه الفتنة ادعى جمعة هداه الله (أن مشايخ الاصلاح متترسون بالشيخين الإمامين ربيع و عبيد حفظهما الله وهم لايرتضون منهجهما وطريقتهما في الرد على المخالف وسيكشف الزمان لكم زيف ادعائهم انهم مع الكبار ونحن أولى بالشيخين منهم). و في الحقيقة ظهر جليا أنهم هم الطاعنون في الشيخين بأقبح الطعون وأشنعها وأتباعهم على خطاهم وذلك بتهميش كلام الشيخين ربيع وعبيد وعدم نشره و وعدم الإستجابة لنصائحهم المتكررة.
كما بيّن الشيخ توفيق حفظه الله تلاعب جمعة بالشباب ومحاولة خداعهم وفصلهم عن علمائهم الكبار كالشيخين ربيع وعبيد، مشجّعا ومادحًا لهم ومغررًا بهم أنهم وصلوا درجةً من الوعي تجيز لهم رد نصائح وتوجيهات هؤلاء الجبال الأثبات في مثل هذه الفتنة، وهكذا تمسخ أصول الدعوة السلفية ويعبث بها عند هذا الموتور المجنَّد لمحاربتها، ولكن الله سخّر رجالا ينافحون عنها ينفون عنها تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين، ومن هؤلاء نحسبهم كذلك والله حسيبهم صاحب القلم السيال الشيخ توفيق حفظه الله وأدامه ذخرا لأهل السنة السلفيين.

رد مع اقتباس