عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 31 Mar 2019, 11:11 PM
أم عكرمة أم عكرمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 233
افتراضي

/قال العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله وبارك في علمه وعمله:
لقد افترى ابن صوان الجهول في مقاله هذا على ربيع، بل تجنّى عليه، وحرّفَ كلام الإمام محمد وغيره، انطلاقاً من منهجه الحدادي القائم على الهوى وعلى الأكاذيب، وتحريف الكلم عن مواضعه.

(وليعلم أهل السنة أن فتنة الفرقة الحدادية أشد وأخطر من فتنة أعداء الإمام محمد بن عبدالوهاب؛ مثل دحلان وعثمان بن منصور وداود بن جرجيس.
فإن فتنة هؤلاء كانت محدودة، وخاصة بشخص الإمام محمد وبعض أتباعه.
وأما فتنة الحدادية فإنها أوسع إذ تتناول علماء السنة من بعد عهد الصحابة، وتارة من بعد عهد الصحابة والتابعين.
فقد صرّحوا بعدم الاعتداد بأقوالهم جهاراً نهاراً.)
وما يتعلقون به مما هو منسوب إلى الصحابة لا يثبت عنهم.

وقد وضعتْ الحدادية أصولاً خبيثة، لأنها:

1- تقتضي حتماً رمي السلف الصالح بالإرجاء.

2-وإلى جانب هذا صرّحوا برمي من لايكفر تارك الصلاة بالإرجاء، وهذا يتناول جمهور أهل السنة؛ لأنهم لا يكفرون تارك الصلاة بناء على أدلة وبراهين من الكتاب والسنة تمنع من تكفيرهم.

3- ويعتمدون في حربهم لأهل السنة المعاصرين على أسانيد واهية جداً،ردّها أكثر علماء السلف.

المصدر/
الحجة الدامغة لأباطيل وأصول الحدادية التي يتشبث بها عبد الله بن صوان الجهول

رد مع اقتباس