عرض مشاركة واحدة
  #47  
قديم 14 Sep 2019, 08:18 PM
أم عكرمة أم عكرمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 220
افتراضي

🎙قال فضيلة الإمام العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله و عافاه:

وإن بعض الناس يريد العلو ويريد الفساد، والله جعل الجنة لمن لا يريدون علوًّا في الأرض ولا فسادًا والعاقبة للمتقين، حب الظهور والعلو داء متفش الآن في كثير من الجماعات ومن الأحزاب، بحيث إن هذه الطائفة بقياداتها وتلك الطائفة لو أقمت لها على ضلالها وانحرافها الأدلة والبراهين، ما كانوا ليرجعوا عن باطلهم، فهم أشبه الناس بمن قال الله -تبارك وتعالى- فيهم: {وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَىٰ وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا مَّا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا} [الأنعام: ١١١] ، {وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَّا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ} [البقرة: ١٤٥].

يعني الكتاب عندهم، وعندهم كبر، وعندهم حسد وتعالٍ وحب الفساد في الأرض، تحول هذه الأمور بينهم وبين الاستجابة لدعوة الله -تبارك وتعالى- : {فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ ۚ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ} [القصص:٥٠].

والله لقد كتبنا كثيرا لمن نظن أنهم يقبلون الحق، وأقمنا الأدلة والبراهين نحن وغيرنا، فما رأينا إلا السفسطة والمكابرة والكبرياء والتعالي، والتمادي في تعظيم أحط خلق الله وأضلهم، والتمادي في الحط من أهل الحق وظلمهم والبغي عليهم.

▪️[صفات طالب العلم]
🕯

رد مع اقتباس