عرض مشاركة واحدة
  #25  
قديم 20 Jul 2019, 06:45 PM
يوسف بن حبيلس يوسف بن حبيلس غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 9
افتراضي

جزاك اللَّه خيرا أخي أبا حاتم على هذا المقال السَّديد المجلِّي لحقيقة مصطلح التَّهميش و المؤيَّد بموافقة الشَّيخ العلّامة عبيد الجابريِّ -حفظه اللَّه تعالى-.
و الحمد للَّه الذي جعل العلماء الأكابر أمنة للأمَّة من أن يستزلَّها المبطلون من أهل الأهواء إلى مهاوي الانحراف و البدع و الضَّلال، و الحمد للَّه الذي قيَّض لأهل التَّفريق عندنا مشايخ فضلاء و طلبة علم نبهاء يكشفون بعلم و عدل زيف قواعدهم المحدثة و يكشفون مضامين مصطلحاتهم و أخطارها المدمِّرة.
إنَّ عجب النَّاظر لا ينقضي من توظيف المفرِّقة -المدَّعين للسَّلفيَّة- لثنائيَّة متناقضة متهافتة: ثنائيَّة الإقصاء و الاحتواء!! هكذا بلا مواربة و لا حياء!
فهل يصحُّ في الأذهان ادّعاؤهم -أصلحهم الله- أنَّهم هم السَّلفيون الخلّص و أنَّ مشايخ الإصلاح لا يستحقُّون سوى التَّهميش و الإقصاء بدعوى أنَّهم أهل تمييع و احتواء!!
هذا من جهة، و في جهة مقابلة تجدهم جادِّين في استقطاب و احتواء كل متردِّية و نطيحة من صرعى الحزبيَّة و أفراخ المميِّعة و أضرابهم!! تجمعهم الولاءات الشَّخصيَّة و المصالح الوقتية.
أإقصاء و احتواء؟!! لعمري أين عقول النَّاس من إدراك هذا التَّذبذب الواضح و الاضطراب الفاضح، و كيف يراد لدعوى عاطلة عن البرهان مثل هذه أن تنفق على عقلاء بني آدم!؟
إنَّ سمة التَّناقض ظاهرة في كثير من مصطلحات القوم و تقعيداتهم المضلِّلة -و لا بدَّ لكلِّ من خالف السُّنَّة أن يتناقض- فنجدهم يدَّعون عدم تبديع مشايخ الإصلاح لكنَّهم يتناقضون فيأمرون بعدم قراءة كتاباتهم في الفتنة!... تبديع مزيَّف و هجر مغلَّف.
كل هذا و الأتباع غارقة عقولهم في سبات مُردٍ، و لو انتبهوا و أمعنوا النَّظر و التَّدقيق في مقالات أهل التَّفريق و مآلاتها، لأيقنوا أنَّهم أهل ظلم و علوٍّ يفسدون في الدَّعوة و لا يصلحون، و أنَّهم أهل عناد و خسَّة أرادوا بلوغ حظوظ أنفسهم عبر أَطْر مريديهم على التزام تلك القواعد المخترعة لأجل عزلهم عن أنوار الدَّليل و الحجَّة السَّاطعة، و سجنهم في زنازين التَّقديس و التَّقليد المعتمة.
لقد آثر المفرِّقة المفاليس التَّكثُّر بالغثاء -وفق القاعدة الحركيَّة جمِّع ثمَّ ثقِّف- غشًّا للدّعوة و للمسلمين و لسان حالهم يقول {وَ مَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ}.
نسأل اللَّه الرَّحيم أن يعجِّل انتباهة الأتباع المغرّر بهم و أن ييسِّر انعتاقهم من ربقة هذا الرِّقِّ المهلك، و أن يردَّ الجميع إلى الحقِّ و الصِّراط ردًّا جميلًا.

رد مع اقتباس