عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 07 Oct 2015, 02:10 PM
أبو الحسن نسيم أبو الحسن نسيم غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
الدولة: الجزائر العاصمة
المشاركات: 391
افتراضي مكتبة مصغرة في الفقه وأصوله، والقواعد الفقهيَّة، لفضيلة الشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله تعالى




مكتبة مصغرة في الفقه وأصوله، والقواعد الفقهية للشيخ العلامة سليمان الرحيلي حفظه الله تعالى

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وعلى آله الطيبين الطاهرين، وعلى أصحابه الغر المبجلين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:
فهذه توجيهات للأصولي الفقيه الشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله في بيان المكتبة المصغرة التي يقتنيها طالب العلم في القواعد الفقهية، والأصول والفقه، والرجاء من الإخوة أن يتحفونا بأحسن الطبعات التي تتعلق بهذه الكتب، أو زيادة على هذه الكتب لمن عنده زيادة فائدة، والله المستعان.
1 _ القواعد الفقهية:
قال الشيخ سليمان حفظه الله [دورة "إعداد المفتي"، المستوى الثاني، الدرس الثامن] : ""القواعد الفقهية" للدكتور علي الندوي : هذا الكتاب في مقدمات القواعد الفقهية، وفي إعطاء صورة عامة عن القواعد الفقهية، وقد قرأته كاملاً وهو في الجملة مفيد في بابه.
ثم كتاب "القواعد الفقهية الكبرى" للشيخ صالح السدلان : هذا الكتاب ميزته أنه جمع تقريبًا كل ما ذُكر في القواعد الخمس الكبرى، فأغنى عن كثير من الكتب.
وكتاب "الأشباه والنظائر" لابن نجيم : في المذهب الحنفي.
وكتاب "القواعد" للمقري : في المذهب المالكي، وقد طُبع الكتاب كاملاً، كان في السابق قد طُبع جزء منه، والآن طبع الكتاب كاملاً، فمن وجده فليقتنه، فإن لم يجده فيستغني عنه أو يكون في بعض العوض بـ "إيضاح المسالك" للونشريسي المالكي، يعني: أنا أوصي بالقواعد للمقري، وقد طُبع كاملاً، لكن لو فرضنا أنك لم تجده، خذ "إيضاح المسالك" للونشريسي.
و "المجموع المُذهب في ضبط قواعد المذهب" للحافظ العلائي : عند الشافعية، وهذا الكتاب إذا وجدته قد طُبع كاملاً أخيرًا، فإذا وجدته فعض عليه بالنواجذ، فإن العلاء قد جمع فيه العلم بالقواعد الفقهية والعلم بالحديث، ففيه الاستدلال بالسنة أكثر من غيره وأوضح، وقد كنت قرأته قديمًا ووجدت فيه فوائد نفيسة بالنسبة لعلم القواعد الفقهية، فلو لم تجده فخذ "الأشباه والنظائر" للسيوطي عند الشافعية، و "القواعد" لابن رجب الحنبلي، و "القواعد النورانية" لشيخ الإسلام ابن تيمية.
2 _ المكتبة الفقهية المصغرة :
قال الشيخ سليمان حفظه الله [دورة " إعداد المفتي"، الدرس الرابع، المستوى الأول] : "الأمر الأول المكتبة الفقهية المصغرة : ولا سيما ونحن مقبلون على المعرض، يعني إذا أراد طالب العلم أن يجمع كتبًا ليست بالكثيرة تجمع له الفقه فإني أوصي باقتناء الكتب التالية :
"المبسوط" للإمام السرخسي، ويضاف له يعني الكتاب الأساس "المبسوط" ويضاف له "فتح القدير" للكمال ابن الهمام، أو "بدائع الصنائع" للكاساني، أو "البحر الرائق" لابن نجيم.
يعني الكتاب الأساس "المبسوط" ويضاف له : إما "فتح القدير" للكمال ابن الهمام، أو "بدائع الصنائع" للكاساني، أو "البحر الرائق" لابن نجيم. فإن أضيفا إليهما "حاشية ابن عابدين" لكان ذلك حسنًا جدًا؛ لأن "حاشية ابن عابدين" فيها تحقيقات في المذهب الحنفي قد لا توجد في غيره.
إذًا الكتاب الأساسي عندنا "المبسوط" للسرخسي يضاف إليه أحد الكتب الثلاثة، فإن أضيفت "حاشية ابن عابدين" كان ذلك حسنًا، و"الموطأ" للإمام مالك، وإن حلي ووشح باقتناء "التمهيد" للحافظ ابن عبد البر لكان ذلك حسنًا جدًا ويضاف إلى ذلك أحد شروح "مختصر خليل" وأحد شروح "الرسالة".
"الموطأ" للإمام مالك، ومن الجمال والكمال أن يضاف إليه كتاب "التمهيد" لابن عبد البر، ويضاف إلى ذلك أحد شروح "مختصر خليل" وأحد شروح ابن أبي زيد القيرواني.
و "الأم" للإمام الشافعي، ويضاف إليه "المجموع" أو "روضة الطالبين".
و "المغني" لابن قدامة، ويضاف له "الإنصاف" للمرداوي، و "المبدع" لابن مفلح، و "الكافي" لابن قدامة، و "منتهى الإرادات".
يعني الكتاب الأساسي "المغني" ولو أضيف إليه يعني كتاب "الإنصاف" للمرداوي، و "المبدع" لابن مفلح، و "الكافي" لابن قدامة، و "منتهى الإرادات" للفتوحي لكان ذلك حسنًا.
و "المحلى" لابن حزم".
3 _ المكتبة المصغرة في أصول الفقه :
قال الشيخ حفظه الله [دورة "إعداد المفتي"، المستوى الأول، الدرس السابع] : "هذه أشهر المؤلفات في أصول الفقه مفصلة، فإن قال لي قال : أريد مكتبة أصولية مصغرة، بم تنصحني من كتب أصول الفقه؟
فأقول : أنصح بـ "الرسالة" للشافعي، و "كشف الأسرار" لعبد العزيز البخاري، و "المستصفى" للغزالي، و "شرح الكوكب المنير" لابن النجار، و "الموافقات" للشاطبي، و "الإحكام" لابن حزم".
وقال الشيخ حفظه الله مبينا طريق القوة في أصول الفقه في قراءة كتب الفن [دورة "إعداد المفتي"،المستوى الأول،الدرس السابع] :
"الكتب التي تقرأها لكي تكون أصوليًا هي هذه الكتب، ثم تبحر كما شئت في كتب أصول الفقه، فأنا أجزم أن من قرأ قراءة صحيحة كتاب "الرسالة" للشافعي، وكتاب "كشف الأسرار" لعبد العزيز البخاري، وكتاب "شرح الكوكب المنير" لابن النجار، وكتاب "الموافقات" للشاطبي، وكتاب "الإحكام في أصول الأحكام" سيكون أصوليًا ماهرًا في أصول الفقه ما لم يشأ الله خلاف هذا.
فهذا هو طريق القوة في أصول الفقه.
فإن قال قائل : اذكر لي كتابًا أقرؤه؟ أنا لا أريد أن أكون ماهرًا في أصول الفقه، أريد كتابًا أعرف به أصول الفقه.
أقول: عليك بكتاب "شرح الكوكب المنير" لابن النجار الحنبلي؛ لأن هذا الكتاب جمع مزايا:
منها : أنه كما يقولون : موسوعي، ففيه آراء أصولية كثيرة، لأن كما قلت لكم: اعتمد على شرح البرماوي للألفية، والبرماوي اعتمد على "البحر المحيط" للزركشي، فهو كتاب موسوعي.
والأمر الثاني : أن مؤلفه ابن النجار سلفي العقيدة، ولذلك تقريراته موافقة لعقيدة السلف إلا ما دخل عليه وهو لا يشعر".

فرغه : أبو الحسن نسيم
24 ذو الحجة 1436
07 أكتوبر 2015


التعديل الأخير تم بواسطة يوسف عمر ; 30 Jan 2018 الساعة 02:25 PM
رد مع اقتباس