عرض مشاركة واحدة
  #22  
قديم 25 Jun 2019, 12:54 AM
كمال بن سعيد كمال بن سعيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 220
افتراضي

جزاك اللّه خيرا شيخنا على هذا المقال العلمي الذي فيه تبيان للحق وكشف للبهتان ودفاع عن السلفية وردّ للعدوان نفع اللّه بهذه الأسطر الدعوة السلفية وأهلها وردّ من زاغ وانحرف عنها إلى جادتها وطريقها.
السلفي حقّا وصدقا لايرد كلام العلماء باتباع هواه ولا يظلم خصومه وإنما يحكّم فيهم شرع ربّ العالمين وسنة نبيه الأمين صلوات ربي وسلامه عليه وعلى أله وصحبه أجمعين .
وللأسف الشديد مايحصل على الساحة الدعوية ليس من السلفية في شيء بل هي حدادية جديدة وحرب على السلفية كما بينه العلماء الراسخون أمثال الشيخ ربيع والشيخ عبيد وإخوانهم وهم أهل اختصاص وأصحاب صنعة في هذا الباب العظيم من أبواب العلم (الجرح والتعديل) ولقد سبق أن بينوا خطورة منهج المفرقة على الدعوة السلفية وأهلها ولكن رغم النصح المبذول لهؤلاء والصبر عليهم أبوا إلاّ المعاندة والمكابرة وركبوا رءوسهم ماضون في مخططهم التفريقي ويكفي المنصف أن يعرف حال هؤلاء وعلى رأسهم في بلادنا جمعة الذي ظلم وافترى على إخوانه مالم يقم عليه ذرة دليل وجنّد لذلك المجاهيل على مواقع التواصل وأثنى عليهم وجعلهم في مرتبة علماء الجرح والتعديل حتى بلغ بهم الأمر إلى تفسير الجرح زعموا وهذا الذي لم يقدر عليه شيوخهم فرحماك ربي هذا هو التلاعب بالسلفية وقواعدها واللّه إنهم يؤصلون للشباب تأصيلات فاسدة ويقعدّون لهم قواعد باطلة يحاولون من خلالها اسقاط العلماء بجعل د.فركوس في مرتبة الشيخ ربيع والشيخ عبيد مستغلين جهل الاتباع وحسن ظنهم والعجيب أنّ هؤلاء صاروا يمشون بقواعد الحلبي والمأربي وغيرهم من المنحرفين وهم لايعقلون شيئا وممّ شهدناه في هذه الفتنة قطع علاقة الشباب بعلماء الأمة بحجة البطانة والخطأ وربطهم بالمجاهيل على مواقع النت كالمودس و الخنفشار عمار و جيجيك وغيرهم فعجبا لمن ترك العلماء واتبع هؤلاء الذين نصبهم جمعة لمحاربة المنهج السلفي كما كانت تفعل شبكة الأثري سابقا بل فاقوا الحدادية القديمة في خسّتهم واتبعهم بعض الجهال في حربهم ضد العلماء خاصة والسلفيين عامة لاحققّ اللّه لهم غاية ولارفع لهم راية .
ومن الغرائب أيضا نصيحة جمعة الأخيرة لاتباعه بعد خروج مشايخ الجزائر عن صُماتهم وبعد أن أحسّ بأنّ فتنته انقضت وولت وادبرت قال لهم اعرضوا عنهم يقصد الاعراض عن الأدلة التي ساقها مشايخنا الفضلاء وعلى رأسهم الشيخ عبد الغني عوسات حفظ اللّه الجميع وهذه فضيحة لانصيحة فكيف لسلفي كان يدعي القوة والصلابة في المنهج وكان يقول أنّ الحق سيتبين بالردود فلمّا ردّ عليه من اتهمهم وأكل لحومهم وظلمهم وبينوا حقيقة دعاويه الباطلة نصح الاتباع بالاعراض عن الحق وهذا الأمر ليس بجديد فلقد أفتوا سابقا بالتهميش وبالإعراض عن العلماء وعدم الإلتفات لكلامهم وأحكامهم جرحا وتعديلا فأنّى لمثله أن يتكلموا في دين اللّه وفي أعراض النّاس وهو مجروح ومتهم بالنكول وبتولي كبر الفرقة واللّه المستعان.
وفي الأخير أذكّر نفسي وإخواني ممن لبّس عليهم جمعة ومن معه بتقوى اللّه وتذكر موقفهم بين يدي العزيز الجبار وأن يحكموا بالعدل والانصاف فالأمر دين فلن ينقذك جمعة ولا فركوس ولا لزهر ولا جلواح فالظلم ظلمات وماهي إلا أيام معدودات فاللّه اللّه في التوبة والرجوع وترك التقليد والخضوع ولزوم غرز العلماء واتباع الحق الذي بينوه والابتعاد عن منهج التفريق وأهله واللّه من وراء القصد وهو الهادي إلى سواء السبيل .

رد مع اقتباس